ADVERTISEMENT

اسباب الم اسفل الظهر قبل الدورة الشهرية .. طبيعية أم مرضية؟

اسباب الم اسفل الظهر قبل الدورة

ADVERTISEMENT
تسبب الدورة الشهرية العديد من التغيرات الجسدية، والنفسية، وحتى اضطرابات المزاج لدى النساء، وهذه التغيرات لا تحدث فقط أثناء نزيف الحيض، ولكن قبله أيضا، تعرفي في المقال التالي على اسباب الم اسفل الظهر قبل الدورة الشهرية.

ألم أسفل الظهر لدى النساء

تعاني معظم النساء من آلام  أسفل الظهر أثناء أو قبل وقت الدورة الشهرية، هذا الألم يمكن أن يكون ذا صلة بعدة عوامل مثل الإجهاد، أو الحمل، أو الإجهاض أو حتى العديد من الاضطرابات الهرمونية، كما أن هناك تفسيرات أخرى لآلام الظهر التي تحدث قبل الدورة الشهرية.

ADVERTISEMENT

اسباب الم اسفل الظهر قبل الدورة الشهرية

تتنوع اسباب الم اسفل الظهر قبل الدورة الشهرية، بين الأسباب الطبيعية والمرضية، وتشمل:

متلازمة ما قبل الحيض

متلازمة ما قبل الحيض PMS هي مجموعة من الأعراض التي تحدث قبل بدء الدورة الشهرية للمرأة، وتمر مالا يقل عن 75% من النساء من بأعراض متلازمة ما قبل الحيض، ومستوى وشدة أعراض متلازمة ما قبل الحيض، وآلام أسفل الظهر تختلف لكل امرأة، ولكن عادةً ما تصل للذروة في سن الثلاثين.

يمثل الم أسفل الظهر قبل الدورة الشهرية أحد أعراض متلازمة ما قبل الحيض، وتشمل الأعراض الأخرى، التوتر أو القلق، والاكتئاب، ونوبات البكاء، وتقلب المزاج، والأرق، وضعف التركيز، والصداع، والتعب، وزيادة الوزن، وانتفاخ البطن، وألم الثدي، والتشنج في البطن أو أسفل الظهر.

هذه التقلصات التي تحدث في الرحم، تضغط على الأوعية الدموية القريبة، مما يقلل من إمدادات الأكسجين إلى الرحم، ويعد نقص الأكسجين من اسباب الم اسفل الظهر قبل الدورة الشهرية.

ADVERTISEMENT

أسباب متلازمة ما قبل الحيض غير معروفة، ولكن الاكتئاب، والإجهاد، وضعف عادات الأكل، والتغيرات الكيميائية في الدماغ قد تلعب دور في هذه الحالة.

دورة الحيض المؤلمة (عسر الطمث)

بعض النساء تعاني من فترات الحيض المؤلمة أو ما يعرف بعسر الطمث دون سبب واضح، وهذا النوع من الألم يؤثر على العديد من النساء، وهو السبب الرئيسي لأخذ النساء أجازة من العمل، أو عدم قدرة الفتيات على الذهاب للمدرسة في سن المراهقة، ويحدث عسر الطمث حول سن العشرين.

الألم الشديد أو المستمر المرتبط بالدورة الشهرية غير طبيعي، ويكون ألم أسفل الظهر أبرز آلام عسر الطمث.

انواع عسر الطمث

يوجد نوعان من عسر الطمث: عسر الطمث الأولي، وعسر الطمث الثانوي:

ADVERTISEMENT
  • يحدث عسر الطمث الأولي عندما تبدأ الدورة الشهرية للمرة الأولى.
  • يحدث عسر الطمث الثانوي بعد فترة كانت الدورة الشهرية فيها طبيعية، ويرتبط عسر الطمث الثانوي في كثير من الأحيان بالأورام الليفية، أو بطانة الرحم المهاجرة، أو متلازمة ما قبل الحيض، أو الأمراض المنقولة جنسياً، أو الإجهاد والقلق.

داء بطانة الرحم المهاجرة

بطانة الرحم المهاجرة هو مرض يسبب نمو أنسجة بطانة الرحم خارج الرحم، يحدث ذلك عندما تُغير خلايا بطانة الرحم مسارها وتتجه إلى مناطق أخرى في الجسم ، مثل المثانة، أو الرحم، أو المبيض، أو الأمعاء، أو البطن، وتشكل الأنسجة هناك.

بعض الباحثين ليسوا متأكدين بالضبط لماذا يحدث هذا، ولكنهم يفسرون هذا بأن الدم الذي يحتوي على خلايا بطانة الرحم خلال الدورة الشهرية، قد يعلق في أنابيب فالوب، ثم يتوجه لخلايا الجسم الأخرى، وخلال الدورة الشهرية للمرأة، يتضخم نسيج بطانة الرحم المهاجرة وينزف كما يفعل داخل الرحم.

هذا النزيف في أنسجة بطانة الرحم خارج الرحم يسبب الالتهابات، والألم، وعسر الطمث، وآلام في الحوض، وآلام أسفل الظهر، وألم أثناء أو بعد الجماع، وألم في أسفل البطن، وتشنجات في الحوض.

نصائح لتخفيف ألم اسفل الظهر قبل الدورة الشهرية

  • إذا كانت آلام أسفل الظهر خفيفة، فيمكن أخذ الأسبرين أو مسكن آخر للألم، مثل الأسيتامينوفين، والأيبوبروفين، أو النابروكسين.
  • الحرارة يمكن أن تساعد أيضاً، فيمكن وضع الكمادات الدافئة، أو زجاجة من الماء الساخن على أسفل الظهر لتخفيف الألم.
  • أخذ حمام دافئ قد يوفر بعض الراحة لألم أسفل الظهر.

يجب عليكِ أيضا

  • الراحة عند الحاجة.
  • تجنب الأطعمة التي تحتوي على الكافيين والملح.
  • تجنب التدخين، والمشروبات الكحولية.
  • تدليك أسفل الظهر والبطن.
  • جعل الرياضة جزء من نمط حياتك لتقليل آلام الحيض، وألم أسفل الظهر قبل الدورة الشهرية.

وفي النهاية وبعد معرفتك للتغيرات التي تحدث قبل الدورة الشهرية، و اسباب الم اسفل الظهر قبل الدورة الشهرية، إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

ADVERTISEMENT

 اقرئي أيضا:

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د. مروة عصمت
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد