علاج بطانة الرحم المهاجرة (دليل شامل)

علاج بطانة الرحم المهاجرة
علاج بطانة الرحم المهاجرة

قد تعاني بعض السيدات من آلام شديدة في منطقة الحوض وأسفل البطن، وعند استشارة الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة؛ قد تكون إحدى الحالات المعروفة للسيدات ألا وهي “بطانة الرحم المهاجرة” التي تعد مرضًا مؤلمًا يصيب النساء بسبب نمو بطانة الرحم (عبارة عن نسيج يغطي الرحم) حول أعضاء أخرى في الجسم، مثل الأمعاء، أو المبايض وغيرها، ومن تعاني من هذا المرض ستشعر بآلام شديدة وخصوصًا في فترات الدورة الشهرية. في هذا المقال سنوضح لكِ كيفية علاج بطانة الرحم المهاجرة.

ADVERTISEMENT

علاج بطانة الرحم المهاجرة بالأدوية المسكنة

قد يرشح الطبيب تناول الأدوية المسكنة للألم التي تصرف من دون وصفة طبية مثل الأدوية المضادة للالتهاب اللاستيرويدية المعروفة (NSAIDS)، ولكن يجب توخي الحذر وعدم الإفراط في تناولها، إذ إن لها أعراض جانبية خطيرة مثل التهابات وقرحة المعدة والأمعاء، ناقشي مع طبيبك الأعراض الجانبية لها.
وقد يتم وصف العلاج الهرموني مع مسكنات الألم إذا كنتِ لا تخططين للحمل.

العلاج الهرموني

في بعض الأحيان، تتضح فعالية العلاج الهرموني لتخفيف الألم المصاحب لبطانة الرحم المهاجرة، الذي يُبطئ من نمو نسيج جديد لبطانة الرحم، إذ إن صعود وهبوط مستويات الهرمونات أثناء الدورة الشهرية يؤدي إلى زيادة سُمك بطانة الرحم، ثم تكسيرها، ونزيفها. ومع ذلك، العلاج الهرموني ليس علاجًا دائمًا؛ فقد يعود الألم مجددًا بعد التوقف عن العلاج، ومن أمثلة العلاجات الهرمونية المطروحة ما يلي:

أساليب منع الحمل الهرمونية

تتضمن أساليب منع الحمل: حبوب منع الحمل، والحلقات المهبلية، وغيرها، والتي تعمل على التحكم في الهرمونات المسئولة عن بناء بطان الرحم شهريًا، حيث تسبب تقليل مدة وتخفيف الدورة الشهرية للكثير من السيدات، وينتج عن ذلك تخفيف الألم في بعض الحالات.

ADVERTISEMENT

ناهضات ومضادات هرمون مطلق لموجهة الغدد التناسلية

العلاج بناهضات ومضادات الهرمون المسئول عن إفراز هرمونات الغدد التناسلي، وتسمى بالإنجليزية Gonadotropin releasing hormone (Gn-RH)، ويعمل على وقف إنتاج الهرمون المحفز للمبيضين، مما يقلل من إفراز هرمون الأستروجين، فينتج عن ذلك تقلص أنسجة بطانة الرحم، وقد يرشح الطبيب تناول جرعات صغيرة من هرمون الأستروجين أو البروجسيتسرون لتقليل الأعراض الجانبية لانقطاع الطمث الصناعي مثل جفاف المهبل، وفقدان العظام الناتجة من تلك الأدوية.

العلاج بالبروجيستين

تتضمن العلاجات بالبروجيستين اللولب، أو الحقن، أو الحبوب وغيرها، وتعمل على الحد من زيادة سمك بطانة الرحم، مما يوقف تدفق الدورة الشهرية. وفقًا لبعض المصادر؛ قد تعاني بعض النساء من النزيف غير المنتظم في السنة الأولى من العلاج، وقد يحدث ألم في أوقات النزيف تلك، ولكن بعد مرور عام، تم الإبلاغ عن توقف الدورة الشهرية لنصف هؤلاء النساء، وبالإضافة لذلك، فإن عودة الدورة الشهرية بعد إيقاف الدواء قد تستغرق بضعة أشهر.

مثبطات الأروماتيز

تهدف مثبطات الأروماتيز إلى تقليل مستويات هرمون الأستروجين في الجسم، مما ينتج عنه تخفيف الألم المصاحب لبطانة الرحم المهاجرة.

حقن لعلاج بطانة الرحم المهاجرة

تختلف أنواع الحقن المستخدمة لعلاج بطانة الرحم المهاجرة، إذ إنها تشمل العديد من العلاجات ولا تقتصر على نوع معين، ويصف الطبيب النوع الأنسب لكل حالة، وتتضمن أنواع الحقن ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • ناهضات ومضادات هرمون مطلق لموجهة الغدد التناسلية، ومنها أنواع تُحقن مرة شهريًا، وأنواع أخرى تُحقن كل ثلاثة أشهر.
  • حقن البروجيستين والبروجيستيرون، وهي عبارة عن حقن تُعطى كل 3 شهور.

علاج بطانة الرحم المهاجرة بالمنظار

إذا كانت حالتك تؤثر على فرص الحمل والإنجاب، فإن الطبيب قد يقترح الجراحة التحفظية بالمنظار كإحدى وسائل علاج بطانة الرحم المهاجرة للحمل، وأثناء تلك العملية، يستخدم الطبيب المنظار الجراحي لاستئصال أنسجة بطانة الرحم الغير طبيعية، مع التحفظ على الرحم، والمبيضين، كما أن لها دورًا في التخلص من الألم المصاحب لبطانة الرحم الغير مهاجرة.

  • يصنع الطبيب شقوق صغيرة في منطقة البطن.
  • ويُدخل المنظار عبر أحدها.
  • ثم يُدخل الأدوات الجراحية الأخرى لإزالة الأنسجة المُستهدفة.
  • ويتمكن من الرؤية بوضوح من خلال شاشة خاصة يتم توصيلها بالمنظار.
  • وبعد الانتهاء، يغلق الشقوق بالخيوط الجراحية.
  • ويصف بعض الأدوية أثناء فترة النقاهة مثل المضادات الحيوية ومسكنات الألم.
  • كما أنه قد يرشح العلاج الهرموني للحد من الآلام المصاحبة لذلك المرض.

هل تعود بطانة الرحم المهاجرة بعد المنظار؟

على الرغم من أن عملية بطانة الرحم المهاجرة تهدف إلى التخلص من الأعراض المصاحبة لها والمساعدة في الحمل، إلّا أن بعض الدراسات أشارت إلى احتمالية رجوع بعض الأعراض مثل الألم بعد بضعة سنوات بنسبة ليست بقليلة، وتعتمد احتمالية رجوع بطانة الرحم المهاجرة على شدة حالتك، ومهارة الطبيب. ناقشي مع طبيبك أهداف ومميزات وعيوب تلك العملية قبل الخضوع لها.

استخدام العلاجات البديلة

يمكنك اللجوء لاستخدام طرق من الطب البديل مثل:

إذ تساعد الإبر الصينية والعلاج بالحجامة على إدارة الألم وتقليل الأعراض، ولكن يجب استشارة الطبيب أولًا، ثم الاستعانة بمعالج متمكن، وذو خبرة ومهارة عالية.

ADVERTISEMENT

اما عن طريقة العلاج بالحرارة فهي وسيلة لتخفيف الألم يمكنك القيام بها في المنزل خلال ملء كيس من القماش (أو جورب) بالأرز وتسخينها في الميكروويف لمدة 30 ثانية، أو استخدام قربة ماء ساخن تضعينها على المكان الذي يؤلمك مثل البطن أو أسفل الظهر لتخفيف الألم.

علاج بطانة الرحم المهاجرة عن طريق تغيير نمط الحياة

يؤثر المرض على نمط حياتك وعاداتك فقد تشعرين بالإجهاد والإرهاق وترغبين في فترات نوم أطول عن المعتاد.

ADVERTISEMENT

1- النوم

من الطبيعي أن تكوني مجهدة ومرهقة وترغبين في النوم أكثر من المعتاد عند معاناتك من هذا المرض، إذ يحتاج جسمك للراحة حتى يستطيع التعامل مع الألم، لذا عليك الحصول على قسط وفير من النوم يتراوح بين 7 إلى 9 ساعات.

إذا واجهتكِ مشاكل النوم؛ فيمكنكِ اتباع نصائح الأطباء في هذا الشأن، وإذا زاد الموضوع عن حدّه ولا تستطيعين النوم مُطلقًا، فاستشيري الطبيب لوصف أدوية مهدئة ومنومة.

2- الرياضة

قد تصعب ممارسة الرياضة مع شعورك بالألم، إلا أن الدراسات قد أوضحت أن ممارسة التمارين الرياضية ربما يكون لها دورًا هامًا في التقليل من الأعراض. لذا يمكنكِ ممارسة الرياضة لمدة 20 أو 30 دقيقة عدة مرات في الأسبوع.

3- اتباع نظام غذائي صحي

أظهرت بعض الدراسات أن تناول الكثير من اللحوم الحمراء وقليل من الخضروات يزيد من شدة الأعراض وألمها، لذا اتبعي نظام غذائي متوازن يحتوي على خضروات وفاكهة أكثر خاصة التي تحتوي على الفيتامينات ( A، B، C) فهي تخفف من الأعراض، وأيضا تناولي مزيدا من الخضروات الورقية مثل السبانخ مفيدة لكِ. وخففي من تناول اللحوم الحمراء والدهون لأنها تزيد من إفراز هرمون الأستروجين الذي إذا زاد، يؤدي لزيادة الأعراض وشدة الألم.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د.كريم محمود
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد