الاجهاض Miscarriage

الاجهاض هو فقدان الحمل قبل الأسبوع الـ 20، وتنتهي حوالي 10 إلى 20 % من حالات الحمل المعروفة بالاجهاض، ولكن قد تكون النسبة الحقيقية أعلى من ذلك، حيث يحدث الاجهاض في المراحل المبكرة من الحمل، بحيث لا تدرك النساء بحملهن هذا، ويُعتبر مفهوم الاجهاض مضللاً بطريقة ما، حيث يشير هذا المفهوم إلى حدوث مشكلة أثناء حمل الأم للجنين، وهذا نادراً ما يكون صحيح، حيث تحدث أغلب حالات الاجهاض لأن الجنين لا ينمو بصورة طبيعية.

ADVERTISEMENT

والاجهاض من الحالات الشائعة، ولكن هذا لا يجعله أمراً سهلاً، وقومي باتخاذ خطوة نحو التعافي النفسي والعاطفي، وذلك عن طريق فهم مسببات الاجهاض، والعوامل التي تزيد من خطر الاجهاض، وطرق العناية الطبية التي قد تحتاجين إليها.

انواع الاجهاض

قد تتعرض الكثير من النساء لخطر الإجهاض دون أن يعلمن ذلك، ودون أن يعلمن أن هناك أنواعاً مختلفة للإجهاض بعضها قد يكون خطيراً، وتتمثل أهم أنواع الإجهاض في:

الإجهاض المهدد (المنذر) (Threatened miscarriage)

وهو نوع تتعرض فيه الأم لعلامات الإجهاض كعلامة تحذيرية، ولكن لا يزال عنق الرحم مغلقاً، وبالرغم من ظهور العلامات فقد لا يحدث إجهاض للأجنة، ويمكن أن يستمر الحمل للنهاية وحتى ولادة الجنين أو يمكن أن ينتهي.

ADVERTISEMENT

الإجهاض الحتمي (Inevitable miscarriage)

هذا النوع قد يحدث بعد النوع المهدد أو قد يحدث دون أن يعطي أي إشارات تحذيرية، وفيه تعاني الأم من التقلصات والنزيف الشديد، خاصة بعد فتح عنق الرحم ونزول الجنين مع دم الإجهاض.

الإجهاض المكتمل (Complete miscarriage)

هو النوع الذي يتم فيه التخلص من الدم والأنسجة الموجودة بالرحم بالكامل، وتتعرض فيه الأم لتقلصات وانقباضات مشابهة لأعراض الولادة، حيث يقوم الرحم بهذه التقلصات ليتخلص من بقايا الدم والأنسجة الناتجة عن الحمل غير المكتمل.

الإجهاض غير المكتمل (Incomplete miscarriage)

في هذا النوع يحاول الرحم التخلص من أي بقايا أو أنسجة بداخله، ولكنه لا يستطيع التخلص منها بالكامل، مما يؤدي لتراكم بعض البقايا، وهذه الحالة تحتاج للقيام بعملية تنظيف الرحم، وذلك حتى تتجنب المضاعفات.

الإجهاض الصامت (Missed miscarriage)

هذا النوع يموت فيه الجنين داخل الرحم دون أن تدركي ذلك، قد تكتشفين الأمر عند قيامك بالسونار، هذا النوع يتسبب في انخفاض بعض أعراض الحمل لديك مثل القيء والغثيان والتعب.

ADVERTISEMENT

الإجهاض المتكرر (Recurrent miscarriage)

يحدث هذا النوع عند تكرار الإجهاض أكثر من مرة، خاصة إذا تكرر لثلاث مرات متتالية، هذا النوع يتطلب الخضوع لبعض الفحوصات للكشف عن أسبابه المحتملة.

أعراض الاجهاض

تحدث أغلب حالات الاجهاض قبل الأسبوع الـ 12 من الحمل، ومن الأعراض والعلامات التي قد تحدث عند الإجهاض ظهور نزيف المهبل، وألم في البطن، وألم الظهر.

اعرفي المزيد عن أعراض الإجهاض بالتفصيل

أسباب الاجهاض

يمكن أن يحدث الإجهاض نتيجة لعدد من الأسباب، بعضها قد يكون خارجاً عن إرادة الأم مثل مشاكل الجينات أو الحالة الصحية الخاصة بها، بينما قد تحدث بعض الحالات نتيجة للإهمال أو العادات الخاطئة، وقد تختلف أسباب الإجهاض من حالة لحالة ومن مرحلة لمرحلة.

عوامل خطر الاجهاض

تزيد العديد من العوامل من خطر الاجهاض، ومن هذه العوامل:

ADVERTISEMENT
  • السن، حيث أن النساء الأكبر من 35 عاماً، يكن أكثر عرضة لخطر الإجهاض أكثر من النساء الأصغر سناً، وفي سن الـ 35 تكون نسبة الخطر حوالي 20%، وفي سن الـ 40، تزيد نسبة خطر الاجهاض إلى 40%، وفي سن الـ 45 تمثل نسبة الخطر حوالي 80%.
  • الإجهاض السابق، فالنساء اللاتي تعرضن للإجهاض مرتين أو أكثر، يكن أكثر عرضة للتعرض لخطر الإجهاض مرة أخرى.
  • الحالات المزمنة، فالنساء اللاتي تعانين من الحالات المزمنة مثل عدم التحكم في مرض السكري، يكن أكثر عرضة للتعرض للإجهاض.
  • مشكلات الرحم أو عنق الرحم، فوجود بعض المشكلات غير الطبيعية في الرحم أو ضعف أنسجة عنق الرحم، قد تزيد من خطر الإصابة بالإجهاض.
  • التدخين والكحول والعقاقير غير الشرعية، فالنساء اللاتي يقمن بالتدخين أثناء الحمل، يكن أكثر عرضة للإصابة بالإجهاض أكثر من غير المدخنات، كما أن تناول الكحول والعقاقير غير المشروعة يزيد من خطر الإجهاض.
  • الوزن، فقد تزيد النحافة والبدانة من زيادة خطر الإجهاض.
  • اختبارات ما قبل الولادة، فقد تؤدي بعض الاختبارات المتوغلة مثل أخذ عينة من المشيمة أو بزل السلي إلى حدوث الإجهاض.

مضاعفات الاجهاض

قد تصاب بعض السيدات اللاتي أصبن بالإجهاض بعدوى في الرحم تُسمى الإجهاض الانتاني أيضاً، كما يمكن أن يتسبب الأمر في مضاعفات أخرى مثل النزيف الشديد أو خروج رائحة كريهة، هذا بجانب احتمالية إصابة الرحم، وفي بعض الأحيان قد تكون المضاعفات خطيرة ومهددة للحياة.

تشخيص الاجهاض

ربما يقوم الطبيب بالعديد من الفحوصات منها:

ADVERTISEMENT
  • فحص الحوض، وذلك لفحص عنق الرحم، ليرى الطبيب إذا كان عنق الرحم قد بدأ بالتوسع أو لا.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية، وخلال هذا الفحص سيقوم الطبيب بفحص نبض الجنين، وسيقوم بتحديد إذا ما كان الجنين ينمو بصورة طبيعية أو لا، وإذا لم يكن من الممكن تشخيص الحالة، فربما يقوم الطبيب بإجراء الفحص مرة أخرى خلال أسبوع.
  • فحص الدم، ففي هذا الفحص سيقوم الطبيب بتفقد مستوى هرمون الحمل في الجسم، ومستوى موجهة الغدد التناسلية المشيمية، وسيقوم بمقارنته بالقياسات السابقة، وإذا كانت التغيرات الموجودة غير طبيعية، فقد يكون الأمر دليلاً على وجود مشكلة، وربما يقوم الطبيب بفحص الدم ليعرف إن كنت مصابة بالأنيميا، والتي قد تحدث بسبب تعرضك للنزيف، وقد يكون الهدف من الفحص هو معرفة فصيلة دمك.
  • فحص الأنسجة، فلو خرجت بعض الأنسجة من المهبل، سيقوم الطبيب بإرسال هذه العينة للمعمل بهدف تحليلها، وذلك لمعرفة إذا كانت دليل على حدوث الاجهاض أو كانت مرتبطة بحالة أخرى.

فحوصات بعد الإجهاض

بعد تشخيصك بالإجهاض من خلال الفحوصات السابقة، سيقوم الطبيب الخاص بك بطلب عدد من الفحوصات، والتي تتمثل في:

  • فحوصات الدم، والتي يكون الهدف منها الكشف عن متلازمة أضداد الشحوم الفوسفورية، وهي متلازمة تسبب تكون الجلطات وتخثر الدم.
  • فحص الكروموسومات، فإن سبق وتعرضت لإجهاضين أو أكثر، سيقوم الطبيب بطلب فحص الدم لك ولشريكك، وذلك لمعرفة إذا كان للكرومسومات تأثير في حدوث الاجهاض.
  • فحص الجنين الميت إن أمكن لمعرفة المشاكل التي من المحتمل أن تكون سببا للأمر.
  • الفحص عن طريق الأشعة، لفحص الرحم لمعرفة إن كانت هناك تشوهات أو مشاكل في الرحم.
  • مسحة من المهبل، لمعرفة إن كانت هناك عدوى أو لا.

علاج الاجهاض

قد تختلف طرق العلاج تبعاً للنوع الذي تتعرضين له، ولهذا نطرح أهم طرق العلاج والتي تتمثل في:

علاج الاجهاض المهدد

في هذا النوع من الإجهاض ينصح الطبيب بالراحة حتى يتوقف النزيف أو الألم، ولم يثبت بعد أن الراحة في السرير تمنع حدوث الاجهاض، ولكن أحياناً يتم وصفها كطريقة للحماية، وقد يطلب الطبيب منك تجنب ممارسة التمارين والعلاقة الزوجية. وعلى الرغم أن هذه الخطوات لم تثبت فاعليتها في تقليل خطر الاجهاض، لكن ربما تساعد على الشعور بالراحة.

وفي بعض الحالات قد يكون تجنب السفر أمراً جيداً، خاصة لو كنت ستسافرين لأماكن يصعب الحصول فيها على الرعاية الطبية، واسألي الطبيب إذا كان يجب عليك تأخير السفر أو الرحلات التي خططت لها.

علاج الاجهاض بشكل عام

باستخدام التصوير بالأشعة فوق الصوتية أصبح من السهل تحديد إذا ما كان الجنين قد مات أو لم يتكون من الأساس، كما يساعد هذا التصوير على الكشف إذا ما كان الاجهاض سيحدث بالتأكيد، وفي هذه الحالة سيكون أمامك العديد من الخيارات منها:

الإجراء التوقعي

في حالة لم تظهر أي إشارات أو علامات على حدوث العدوى، ربما ينصحك الطبيب لترك الإجهاض ليحدث بصورة طبيعية، وهذا يحدث بعد موت الجنين بأسبوعين، ولسوء الحظ قد تستمر عملية اجهاض الجنين ما يقارب الـ3 إلى 4 أسابيع، وقد يكون الأمر مرهق عاطفياً، ولو لم يحدث اجهاض للجنين الميت من تلقاء نفسه، سيكون الإجراء الجراحي أمراً ضرورياً.

العلاج الطبي

بعد التشخيص بفقدان الحمل، سيعمل الطبيب على تسريع عملية إخراج الجسم للأنسجة الجنينية وأنسجة المشيمة، لذا سينصح الطبيب بتناول الأدوية التي تسرع من هذه العملية، وسيتم تناول هذه الأدوية إما عن طريق الفم أو قد يتم إدخالها عن طريق المهبل، وقد ينصح الطبيب بإدخالها عبر المهبل لزيادة فاعليتها، وتقليل آثارها الجانبية مثل الغثيان أو الإسهال، وعادة ما يبدأ مفعول الدواء خلال 24 ساعة في نسبة تتراوح ما بين 70:90 من النساء.

العلاج الجراحي

يتم عمل إجراء جراحي بسيط يسمى كشط الرحم وشفط التمدد، وفي هذا الإجراء يقوم الطبيب بإزالة الأنسجة الموجودة داخل الرحم، ومضاعفات هذه العملية نادرة، ولكنها قد تسبب تلف الأنسجة الضامة الموجودة في عنق الرحم وجداره، وقد يكون الإجراء الجراحي أمراً ضرورياً في حالة كان مصحوباً بنزيف شديد أو أي علامة من علامات العدوى.

التعافي الجسدي

في أغلب الحالات، يستغرق التعافي الجسدي الناتج عن الاجهاض بضعة ساعات أو عدة أيام، ولكن يجب الاتصال بالطبيب في حالة تعرضت لنزيف حاد أو حمى أو ألم في البطن.

وربما يعود الجسم للقيام بعملية التبويض بعد مرور أسبوعين من الاجهاض، ومن المتوقع عودة نزول دم الحيض خلال أربعة إلى ستة أسابيع بعد الاجهاض، ويمكنك البدء بتناول بعض الأدوية التي تساعد على حدوث الانقباض بعد الاجهاض مباشرة، ولكن يجب تجنب العلاقة الزوجية لمدة أسبوعين بعد الاجهاض.

الحمل المستقبلي

ينصح الأطباء عادة بالانتظار قبل محاولة الحمل مرة أخرى، وذلك لتجنب أي مشاكل قد تحدث خلال الحمل التالي، ويجب الانتظار حتى تستعدي جسدياً ونفسياً للحمل مرة أخرى.

الوقاية من الاجهاض

عادة لا توجد طريقة لمنع حدوث الاجهاض، ولكن يجب الانتباه لصحتك وصحة جنينك من خلال:

  • القيام بالزيارات الدورية للطبيب.
  • تجنب العوامل التي قد تسبب الاجهاض مثل التدخين، وشرب الكحول، وتناول العقاقير الغير مشروعة.
  • تناول العديد من الفيتامينات بصورة يومية.
  • تقليل الكافيين، حيث أثبتت بعض الدراسات الحديثة أن تناول أكثر من مشروبين من المشروبات التي تحتوي على الكافيين قد يزيد من خطر الاجهاض.
  • لو كنت تعانين من أحد الأمراض المزمنة، تحدثي مع الطبيب بشأن هذه الحالة وكيفية التحكم فيها.

ضرورة استشارة الطبيب

يجب عليك التوجه للطبيب في حالة تعرضت لأي من أعراض الإجهاض التي ذكرناها، خاصة أن هناك بعض العلامات التي قد تكون إشارة لتعرضك لبعض أنواع الحمل الخطيرة مثل الحمل خارج الرحم، لذا توجهي للطبيب فورا في حالة شعرت بالتالي:

  • آلام البطن الشديدة والمستمرة، والتي قد تكون على أحد الجانبين.
  • النزيف الشديد.
  • آلام الكتف.
  • القيء.
  • الإسهال.

الأسئلة الشائعة

هل نزول خيوط دم من علامات الإجهاض ؟

إن نزول بعض نقاط الدم الخفيفة أو التبقيع قد لا يكون إشارة أكيدة على الإجهاض، ولكن خروج بعض الأنسجة السميكة أو الخيوط أو التجلطات من المهبل قد يكون علامة على الإجهاض، لذا يجب استشارة الطبيب في حالة ظهورها.

هل الإفرازات الخضراء من علامات الإجهاض ؟

إن ظهور الإفرازات الخضراء خلال الحمل هو علامة على الإصابة بالعدوى مثل الكلاميديا والسيلان وداء المشعرات، وتعتبر العدوى أحد أسباب الإجهاض، لذا في حالة تعرضت لها توجهي للطبيب فوراً من أجل العلاج وحتى تتجنبي أي خطر قد يهدد حملك.

هل نزول دم اسود من علامات الإجهاض ؟

يعتبر نزول الدم الأسود من العلامات التحذيرية، والتي تستدعي زيارة الطبيب، فقد يكون إشارة على الحمل في حالة حدث في المراحل المبكرة جدا، ولكن في حالة حدوثه في مرحلة لاحقة من الحمل فقد يكون علامة على الإجهاض الفائت (الصامت)، ويمكن أن يشير هذا الدم الأسود لحالات خطيرة مثل سرطان عنق الرحم.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة يسرا الشرقاوي
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد