عدم انتظام الدورة الشهرية: الأسباب والأضرار وطرق العلاج

عدم انتظام الدورة الشهرية
عدم انتظام الدورة الشهرية

تختلف طبيعة الدورة الشهرية من شخص لآخر، وقد يصاحب الدورة بعض التغيرات مثل تأخرها أو عدم انتظامها، وعادة لا تستدعي هذه التغيرات الشعور بأي قلق، ولكن ترغب العديد من النساء في معرفة أسباب حدوث هذه التغيرات، لذا تعرفوا معنا من خلال المقال الشامل التالي على أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية وكيف يمكن تنظيمها وأضرار عدم انتظامها ومعلومات أخرى هامة لصحتكم.

ADVERTISEMENT

ما هو عدم انتظام الدورة الشهرية؟

يتم تصنيف الدورة الشهرية غير المنتظمة إذا حدث التالي:

  • إذا تغير الوقت بين كل دورة شهرية وأخرى.
  • إذا حدث فقدان للدم بصورة أكثر أو أقل من المعتاد.
  • إذا حدث اختلاف في مدة الدورة الشهرية.

والجدير بالذكر أن طول مدة دورة الطمث الطبيعي عادة ما يستمر لمدة 28 يوم، ومن الطبيعي عادة أن تقل هذه الفترة أو تزيد من وقتٍ لآخر.

أعراض عدم انتظام الدورة الشهرية

إلى جانب تأخر الدورة أو تغير مواعيدها، في حالة الدورة الشهرية غير المنتظمة، سوف تظهر بعد الأعراض التي يمكن أن تُشير لقرب موعد قدوم الدورة، ومن ضمن هذه الأعراض:

ADVERTISEMENT
  • وجود تقلصات في الظهر.
  • الشعور بالثقل في الثديين أو تورمهما.
  • الإصابة بصداع.
  • ظهور حب الشباب.
  • اضطرابات في النوم.
  • تغيرات في الحالة المزاجية.
  • الشعور بالانتفاخ.
  • أحياناً يكون البراز لين أو رخو على غير المعتاد.

اسباب عدم انتظام الدورة الشهرية

يُعتبر تغير مستوى الهرمونات من أهم أسباب حدوث الدورة الشهرية غير المنتظمة، فحدوث اضطرابات في هرمون الإستروجين وهرمون البروجسترون يمكن أن تتسبب في عدم انتظام الدورة، وتتضمن الأسباب الرئيسية لعدم انتظام الدورة ما يلي:

  • وجود متلازمة تكيس المبايض.
  • تركيب اللولب داخل الرحم.
  • تغيير حبوب منع الحمل المستخدمة أو استخدام بعض الأدوية.
  • الإكثار من ممارسة الرياضة.
  • حدوث الحمل أو الاعتماد على الرضاعة الطبيعية.
  • التعرض للضغط والتوتر العصبي.
  • وجود اضطرابات في الغدة الدرقية، مثل فرط نشاط الغدة الدرقية، أو قصورها.
  • سماكة جدار الرحم.
  • وجود أورام  ليفية على الرحم.
  • هناك سبب أقل شيوعاً هو وجود التصاقات في بطانة الرحم، أو ما يُعرف علمياً بإسم متلازمة آشرمان.

عدم انتظام الدورة الشهرية للعزباء

عادة ما تكون الدورة الشهرية غير المنتظمة قبل الزواج أمرا طبيعياً، فطول مدة دورة الطمث تختلف من فتاة لأخرى، ولكن عادة ما تتراوح المدة ما بين 21 يوم إلى 35 يوم. وتوجد عدة أسباب قد تجعل الدورة غير منتظمة عند العزباء، نذكر منها ما يلي:

  • وجود بعض الاضطرابات في الهرمونات.
  • أداء الكثير من الرياضة.
  • عدم تناول عدد كافي من السعرات الحرارية خلال اليوم.
  • النحافة أو زيادة الوزن.
  • تناول بعض الأدوية مثل المنشطات.

أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية للمتزوجات

إليكم أبرز الأسباب التي قد تؤثر على انتظام الدورة الشهرية بعد الزواج:

  • يمكن أن يؤثر التوتر العاطفي الناتج عن الزواج ومسئوليات الحياة المختلفة على توازن الهرمونات، وبالتالي يحدث تأثير على دروة الحيض، مما قد يؤدي لعدم انتظام الدورة الشهرية.
  • حدوث تغير في العادات اليومية المعتادة بعد الزواج، والتغيرات في عادات الأكل قد يتسبب في ظهور الدورة الشهرية غير المنتظمة.
  • تغيرات الوزن، فالنساء يملن إلى اكتساب الوزن بعد الزواج أكثر من الرجال، وكما ذكرنا سابقاً قد يؤثر هذا على الدورة الشهرية وموعدها.
  • اسنخدام وسائل منع الحمل.
  • الحمل.

عدم انتظام الدورة الشهرية بعد الولادة

من بداية حدوث الحمل، يتعرض جسم المرأة للكثير من التغيرات، أهمها اضطراب الهرمونات، والتي يتنج عنه عدم انتظام الدورة، ولكن توجد بعض الأسباب والعوامل الأخرى التي قد تجعل الدورة غير منتظمة وخاصة بعض الولادة، مثل:

ADVERTISEMENT
  • اكتساب الوزن أثناء الحمل، واستمرار هذه الزيادة حتى بعد الولادة.
  • الرضاعة الطبيعية، فالأمهات التي تعتمدن على الولادة الطبيعية عادة ما تتأخر دورة الطمث لديهن بعد الولادة، كما يساهم هرمون البرولاكتين الذي يتم إفرازه أثناء الرضاعة في تأخير الدورة.
  • تغير هرمونات الجسم استعداداً للحمل، والولادة والرضاعة، وعادة تأخذ الهرمونات وقت طويل بعد الولادة للعودة للمستوى الطبيعي، مما يؤدي لحدوث الدورة الشهرية غير المنتظمة.
  • الإصابة بأي مشاكل صحية قبل الولادة مثل، بطانة الرحم المهاحرة أو تكيس المبايض أو مشاكل الغدة الدرقية.

أضرار عدم انتظام الدورة الشهرية

عادة ما تعاني النساء المصابات بالدورة الشهرية غير المنتظمة من تغيرات غير متوقعة وتقلبات في تدفق الحيض، وعادة ما تتساءل بعض النساء هل عدم انتظام الدورة الشهرية خطير؟ حسناً، يجب معرفة أن الدورة الشهرية غير المنتظمة قد تصاحبها أحياناً بعض الآثار الجانبية والأضرار، والتي قد تتضمن ما يلي:

  • نزول القليل من الدم أو نزول دم غزير.
  • الإصابة بتقلصات وآلام حادة.
  • الغثيان.
  • التقيؤ أحياناً.
  • ملاحظة بقع من الدم بين الدورات الشهرية.
  • ملاحظة بعض بقع الدم بعد العلاقة الجنسية.

علاج عدم انتظام الدورة الشهرية

يعتمد علاج عدم انتظام الدورة أو ما يعرف بالدورة الشهرية غير المنتظمة أو لخبطة الدورة الشهرية على معرفة الأسباب المؤدية لذلك وعلاج هذه الأسباب، وقد تتضمن طرق العلاج ما يلي:

  • في حالة كان عدم الانتظام بسبب متلازمة تكيس المبايض، قد يوصي الطبيب بحبوب منع الحمل أو الهرمونات الأخرى لتحفيز الدورة الشهرية.
  • في حالة الإصابة بقصور الغدة الدرقية، قد يستدعي الأمر العلاج بهرمونات الغدة الدرقية.
  • تغيير وسيلة منع الحمل المستخدمة، فإذا حدث عدم انتظام الدورة بعد 3 أشهر من استخدام وسيلة منع الحمل الهرمونية، فقد يوصي الطبيب بنوع آخر من وسائل منع الحمل.
  • من اسباب عدم انتظام الدورة الشهرية الإفراط في ممارسة الرياضة، لذا يكون تقليل المجهود البدني، وممارسة الرياضة بشكل معتدل هو الحل في تلك الحالة.
  • وجود تغيرات في الوزن يمكن أن تؤثر أيضاً على انتظام الدورة الشهرية، فزيادة الوزن يمكن أن تؤثر على عملية التبويض، لذلك يُعتبر فقدان الوزن حلاً في تلك الحالة، ولكن فقدان الوزن المفاجئ يمكن أن يؤدي أيضا إلى عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • العلاج بالهرمونات، فغالباً ما يصف الأطباء حبوب منع الحمل التي تحتوي على هرموني الإستروجين والبروجسترون للمساعدة في السيطرة على اضطرالب الهرمونات التي تتسبب في الدورة الشهرية غير المنتظمة.
  • في بعض الأحيان، يؤدي وجود التندب أو المشاكل الأخرى في الرحم أو أنابيب فالوب إلى عدم انتظام الدورة، لذا قد يوصي الطبيب بالجراحة لتصحيح أي مشاكل هيكلية أو عيوب خلقية.

متى يجب استشارة الطبيب؟

بعد معرفة أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية، يجب استشارة الطبيب في حالة تكرار عدم انتظام الدورة، حيث يقوم الطبيب بإجراء بعض الفحوصات والاختبارات لاستبعاد الحمل أو أي مشكلة صحية. واحرصي على الاتصال بالطبيب في حالة ظهور أياً من الأعراض التالية:

  • غياب الدورة الشهرية لأكثر من 3 مرات في السنة.
  • زيادة أو نقص المدة الزمنية بين كل دورة شهرية وأخرى.
  • حدوث نزيف أكثر من المعتاد خلال الدورة الشهرية.
  • حدوث نزيف لأكثر من 7 أيام.
  • التعرض لألم شديد، أكثر حدة من المعتاد خلال الدورة الشهرية.

بعض الأسئلة الشائعة

هل يمكن الحمل مع عدم انتظام الدورة الشهرية؟

يمكن أن يتداخل عدم انتظام الدورة الشهرية مع إمكانية حدوث الحمل، حيث يمكن أن تعني الدورة الشهرية غير المنتظمة عدم حدوث الإباضة، وهذا من أشهر أسباب عدم الحمل. كما يمكن أن يحدث عدم انتظام الدورة بسبب الإصابة بمشكلة صحية أخرى مثل تكيس المبايض، وعلاج هذه الحالات قد يزيد من فرصة حدوث الحمل.

هل أخذ حبوب الغدة الدرقية تؤثر على موعد الدورة الشهرية؟

نعم، فتناول بعض الأدوية المخصصة لعلاج قصور الغدة الدرقية بشكل خاص، مثل دواء ليفوثيروكسين، المستخدمة لاستبدال الهرمونات التي يتم صنعها بشكل طبيعي بواسطة الغدة الدرقية، يمكن أن تؤدي لحدوث بعض التغيرات في الدورة الشهرية مثل عدم انتظامها.

ما اسباب عدم انتظام الدورة الشهرية في رمضان؟

وجدت بعض الدراسات أن حدوث تغيرات في نظام الأكل وانخفاض مستوى هرمون اللبتين الذي يحدث أثناء الصيام في شهر رمضان أن أثناء الصيام المتقطع، يمكن أن يؤثر على دورة الطمث والدورة الشهرية. ووجدت دراسة تم إجراؤها في عام 2013 على عدد كبير من الطالبات في جامعة جامعة حمدان بن محمد الذكية للعلوم الطبية، أن النساء الصائمات لأكثر من 15 يوم خلال شهر رمضان، كانوا أكثر عُرضة للإصابة بتغيرات في الدورة الشهرية، بما في ذلك عدم انتظامها أو غزارتها. واستمرت هذه التغيرات لمدة تقرب من 3 شهور بعد شهر رمضان.

ADVERTISEMENT
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد