ADVERTISEMENT

امراض المهبل .. ملف شامل عن أنواعها وأعراضها وطرق العلاج والوقاية

امراض المهبل

ADVERTISEMENT
إن امراض المهبل المختلفة من الأشياء التي تسبب القلق والإزعاج دائماً لدى النساء، خاصة النساء المتزوجات، حيث تتسبب هذه الأمراض في عدم الراحة، بالإضافة إلى الإحراج والتأثير على الحياة الزوجية، وفي هذا المقال، نقدم لكِ عزيزتي المرأة ملف شامل عن امراض المهبل وأنواعها، وأسبابها، وأعراضها، وطرق علاجها أيضاً، فتابعي معنا القراءة.

أعراض امراض المهبل

إن وجود أعراض معينة لا يعني بالضرورة وجود مرض واحد بعينه، حيث أن هناك بضعة أنواع من امراض المهبل ولا تقتصر على مرضاً واحداً، وعادة ما تكون أعراض هذه الأمراض متشابهة، وتشمل أعراض امراض المهبل التي تشير إلى وجود مشكلة التهابية ما في المهبل ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • وجود إفرازات مهبلية غير طبيعية، يختلف لون وشدة هذه الإفرازات حسب نوع المرض المُسبب لها.
  • حدوث ألم أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.
  • الشعور بحرقة أثناء التبول.
  • وجود حكة في المهبل.
  • إمكانية الشعور بـ ألم أسفل البطن.
  • عدم الراحة أثناء الجلوس.

أنواع امراض المهبل

هناك العديد من امراض المهبل التي تسبب الأعراض السابقة، وتختلف أسباب هذه الأمراض، كما تختلف طرق علاجها أيضاً، ومن امراض المهبل المعروفة ما يلي:

المبيضات أو عدوى الخميرة

إن عدوى الخميرة المهبلية تعتبر أيضاً من أسباب حدوث التهابات المهبل، وتُسبب هذه العدوى فطريات تُسمى المُبيضات، حيث أن المهبل الطبيعي يحتوي على مزيج متوازن من الخميرة، بما فيها البكتيريا، والمُبيضات، والبكتيريا الملبنة، والتي تنتج حمض يمنع زيادة الخميرة في المهبل، هذا التوازن يمكن أن يتعطل، ويؤدي إلى حدوث عدوى الخميرة، وتشمل الأعراض وجود حكة شديدة، و ألم أثناء العلاقة الحميمة، ووجود إفرازات مهبلية تشبه قطع الجبن.

مرض الكلاميديا

لا تظهر أعراض الكلاميديا لدى معظم النساء المصابات بها، لذلك قد يكون من المستحيل معرفة الإصابة بالكلاميديا، وقد تمت الإشارة إليها على أنها عدوى صامتة لهذا السبب، ولكن لأن العدوى يمكن أن تسبب تلفًا دائمًا في الجهاز التناسلي، فلا يزال من المهم التعرف على هذه العدوى وعلاجها، وتكون أكثر مظاهر عدوى الكلاميديا شيوعاً هي عدوى عنق الرحم مع التهاب عنق الرحم عند النساء، وتنتقل الكلاميديا عن طريق الاتصال الجنسي.

التهاب المهبل البكتيري

يحتوي المهبل طبيعياً على نوعين من البكتريا، البكتيريا النافعة و البكتريا الضارة، و تعمل البكتيريا النافعة على التحكم في نمو البكتيريا الضارة، وعندما يحدث خلل في هذا النظام، يحدث التهاب المهبل البكتيري، وهو يعتبر أكثر أنواع التهاب المهبل شيوعاً، حيث أن هناك إحصائية تفيد بأن واحدة من كل أربعة نساء في الولايات المتحدة الأمريكية تعاني من التهاب المهبل البكتيري، وتشمل أعراضه رائحة كريهة من المهبل، وإفراز مهبلي رمادي اللون، وقد تعاني بعض السيدات من الحكة، أو الحرقة عند التبول أو في الأوقات العادية.

ADVERTISEMENT

مرض السيلان

إن السيلان عدوى بكتيرية تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، ويعد السيلان من أقدم الأمراض المنقولة جنسياً المعروفة، و 50٪ إلى 70٪ من بين المصابين بمرض السيلان، قد يصابون أيضا بالكلاميديا، كما يمكن أن ينتقل السيلان عن طريق سوائل الجسم، ومن الممكن أن تنتقل العدوى من الأم إلى وليدها أثناء الولادة، ومن أعراض الإصابة بالسيلان، وجود إفرازات لونها أصفر.

داء المشعرات

داء المشعرات من أنواع التهابات المهبل التي تنتقل عبر الإتصال الجنسي، و يسببه كائن صغير يعرف بالمشعرات المهبلية، ومن الممكن أن تنتقل العدوى إلى الزوج عن طريق الإتصال الجنسي، ومن أعراضه أن لون الإفرازات المهبلية يكون أخضر أو أصفر، مع وجود رائحة كريهة للإفرازات.

الهربس التناسلي

الهربس التناسلي هو مرض شائع ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي، ويحدث بسبب الإصابة بفيروس الهربس البسيط herpes simplex virus، وهناك نوعان من فيروس الهربس البسيط:

  • HSV-1 وعادةً ما يكون مرتبطًا بالبثور والقروح حول الفم المعروفة باسم القروح الباردة.
  • HSV-2 ويرتبط مع القرح في المناطق التناسلية التي تكون مكشوفة أثناء الاتصال الجنسي.

يدخل فيروس الهربس الجلد أو الأغشية المخاطية من خلال فواصل صغيرة مجهرية في الأنسجة عند الاتصال مع شخص مصاب، وينشر الشخص المصاب بالعدوى المرض حتى عندما لا تكون لديه علامات أو أعراض للهربس.

ADVERTISEMENT

متوسط فترة حضانة الفيروس أي الوقت اللازم حتى تظهر الأعراض بعد التعرض للعدوى هو أربعة أيام، ولكن الأعراض قد تتطور في أي وقت من 2 إلى 12 يومًا بعد التعرض للفيروس.

.

التشنج المهبلي

لا تقتصر امراض المهبل على الالتهابات فقط، ولكن هناك أيضاً التشنج المهبلي، وهو لا يعد من امراض المهبل بالمعنى الحرفي للكلمة، ولكن يمكن القول بأنه عرض أكثر منه مرض.

التشنج المهبلي هو تشنج أو إنقباض عضلات المهبل عند المرأة، ويحدث ذلك عند إدخال شئ فيه، أو عندما يتم لمس هذه المنطقة من قِبل أي مؤثر خارجي، على سبيل المثال أثناء الفحص الطبي، وعادة ما يكون أغلب وقت حدوث التشنج أثناء العلاقة الزوجية، وهذا يجعل الممارسة مؤلمة، وقد يكون ألمها شديداً، كما أنه من الممكن أن يؤثر على نجاح الجماع من الأساس.

ADVERTISEMENT

نزول المهبل

نزول المهبل يعني أن المهبل يمتد نحو أجهزة أو أعضاء أخرى أو يلامسها، ومن الممكن أن يحدث هبوط أمامي للمهبل إذا تم استئصال الرحم، وهناك نوعان من النزول من الممكن أن يحدثان في الجانب الأمامي من المهبل، وهما أكثر الأنواع شيوعاً، الأول هبوط المثانة إلى المهبل، والثاني هبوط الأنبوب الذي يحمل البول من المثانة إلى الخارج “هبوط مجرى البول”.

علاج امراض المهبل

علاج التهاب المهبل البكتيري

قد يصف الطبيب بعض الأدوية أو أحدها، والتي تساعد على علاج التهاب المهبل البكتيري، ومن هذه الأدوية ما يلي:

ميترونيدازول

قد يؤخذ ميترونيدازول على أنه حبوب منع الحمل عن طريق الفم، وهو متاح أيضاً كـ جل موضعي يتم وضعه بداخل المهبل، وذلك للحد من خطر اضطرابات المعدة أو آلام البطن التي قد تحدث عند تناوله عن طريق الفم، وهو آمن أثناء الحمل، ولكن يجب التحقق من التعليمات الموجودة على الدواء.

كليندامايسين

هذا الدواء متاح على هيئة كريم يتم وضعه بداخل المهبل، ولكن يجب الأخذ في العلم أنه قد يُضعف من وسيلة الحماية التي يستخدمها زوجكِ “الواقي الذكري” أثناء العلاج، ولمدة لا تقل عن ثلاثة أيام بعد وقف العلاج.

تينيدازول

يؤخذ هذا الدواء عن طريق الفم، وقد يسبب اضطرابات في المعدة، أو آلام في البطن، أو الغثيان، كما أن له تفاعل مع الكحول يسبب تفاقم هذه الأعراض.

علاج عدوى الخميرة المهبلية

الجرعة الواحدة عن طريق الفم

قد يصف الطبيب جرعة واحدة عن طريق الفم مرة واحدة فقط من دواء فلوكونازول، أو قد يتم وصف جرعتين يفصل بينهما ثلاثة أيام في حالة الأعراض الشديدة.

التحاميل المهبلية

من الممكن أن تكون علاج دون وصفة طبية، حيث توجد تحاميل مضادة للفطريات، وهي خيار آمن أثناء الحمل، وعادة ما يستمر العلاج بها من ثلاثة إلى سبعة أيام.

الأدوية المضادة للفطريات

مثل الكريمات، والمراهم، والتحاميل المهبلية، ويستمر هذا العلاج من ثلاثة إلى سبعة أيام، ومن أمثال هذه الأدوية بوتوكونازول، و كلوتريمازول، و ميكونازول، و تيركونازول، بعض هذه الأدوية لا تُصرف إلا بوصفة طبية، والبعض الآخر يمكن استخدامه دون وصفة، ولكن بعد اتباع ارشادات الدواء من حيث الجرعة وطريقة الاستخدام.

علاج الكلاميديا

يمكن علاج الكلاميديا بسهولة باستخدام المضادات الحيوية، يمكن إعطاء المضادات الحيوية كجرعة واحدة أو دورة لمدة 7 أيام، ويجب على النساء الامتناع عن الاتصال الجنسي خلال دورة المضادات الحيوية لمدة 7 أيام أو لمدة 7 أيام بعد العلاج بجرعة واحدة لتجنب انتشار العدوى للآخرين.

الأزيثروميسين Azithromycin، والدوكسيسيكلين doxycycline هي المضادات الحيوية المستخدمة عادة لعلاج عدوى الكلاميديا، ولكن يمكن استخدام المضادات الحيوية الأخرى بنجاح كذلك، والنساء الحوامل يمكن أن تُعالج لديهن عدوى الكلاميديا بأمان بالمضادات الحيوية مثل الأزيثرومايسين، والأموكسيسيلين، و الاريثروميسين، ولكن لا يتم علاج الحوامل باستخدام الدوكسيسيكلين.

علاج داء المُشعرات

يمكن علاج داء المشعرات بالمضادات الحيوية، قد يوصي الطبيب باستخدام ميترونيدازول أو تينيدازول، ولكن يجب التذكر أنه لا يجب تناول أي كحول خلال ال 24 ساعة الأولى بعد تناول ميترونيدازول، أو أول 72 ساعة بعد تناول تينيدازول، حيث يمكن أن يسبب ذلك الغثيان الشديد والقيء.

علاج الهربس التناسلي

للأسف، حتى الآن لا يوجد علاج للهربس التناسلي، وبمجرد إصابة الشخص به، تستمر العدوى طوال حياة الفرد، مع احتمال حدوث تفشي متكرر للمرض، ومع ذلك، هناك أدوية يمكن أن تقلل من شدة وتكرار تفشي المرض وعلاجات لإدارة الأعراض.

تتوفر الأدوية المضادة للفيروسات، والتي يمكن أن تساعد في التحكم في شدة ومدة تفشي المرض، الأدوية الموضعية التي يتم تطبيقها مباشرة على القروح متاحة أيضاً، ولكنها أقل فاعلية من الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم ولا يتم استخدامها بشكل عام.

علاج التشنج المهبلي

تقنيات الاسترخاء

من المهم معرفة التشريح الخاص بالمهبل، وما يحدث عند الإثارة وعند ممارسة العلاقة الزوجية، ومعرفة جميع عضلات المهبل ووظيفتها، وكيفية عملها، يساعد ذلك على فهم ما قد يحدث عند التشنج، كما تساعد تمارين الاسترخاء على زيادة الشعور بالراحة أثناء العلاقة، مما يحد من حدوث التشنجات، من المهم إشراك شريك حياتكِ معكِ في هذا الجزء من العلاج.

موسعات المهبل

قد يوصي الطبيب باستخدام موسعات المهبل تحت إشراف طبي، حيث يساعد ذلك على الحصول على انبساط أكبر للمهبل، ويصبح أكثر مرونة، ويمكن بعدها مع شريك حياتكِ محاولة ممارسة العلاقة الزوجية مرة أخرى، لتحديد مدى الاستجابة، يمكن استخدام مواد التشحيم والترطيب الشخصية، التي تُستخدم خصيصاً لتسهيل الجماع، والتي تُعرف بـ المُزلقات.

علاج نزول المهبل

علاج نزول المهبل بالتمارين

كما في معظم الحالات الطبية، يتم اختيار أسلوب المحافظة أولاً، مثل ممارسة التمارين التي تعزز من عضلات الحوض، كما من الممكن استخدام حلقات المهبل المخصصة لهذا الغرض، حيث تعقد الهبوط في المنطقة، وذلك للنساء اللواتي يعانين من ظروف صحية تمنعهن من ممارسة تمارين الحوض، أو في حالة السيدات كبار السن.

علاج نزول المهبل بالعمليات الجراحية

إذا فشلت إجراءات المحفاظة، قد يوصي الطبيب بالجراحة لعلاج وإصلاح هبوط المهبل، وهناك نوعان من العمليات التي يتم إجراءها لهذا الغرض:

النوع الأول هو عمليات يتم القيام بها من خلال المهبل نفسه، وهو نوع من العمليات لا يترك ندوب أو آثار، يتم إجراء هذه العمليات من خلال أنابيب ضيقة يتم إدراجها من خلال شقوق أقل من 1 بوصة، وتحد هذه العمليات من الجروح، والندوب، وفقدان الدم، وطول مدة الإقامة في المستشفيات، كما تزيد من سرعة الاستشفاء.

النوع الثاني هو عملية شد الجدران الأمامية أو الخلفية من المهبل، يتم استخدام إجراءات بالمنظار، لتخفيف سلس البول، وإصلاح الفتق في الجزء العلوي من المهبل، وتجديد الدعم للمهبل بعد أن كان ضعيفاً بسبب استئصال الرحم، ومن الممكن وضع أنسجة طبيعية أو صناعية إضافية لدعم المهبل.

كيفية الوقاية من امراض المهبل

الوقاية من امراض المهبل الالتهابية

  • شطف الصابون جيداً من الأماكن الخارجية بعد الاستحمام، وتجفيف تلك المنطقة لمنع التهيج.
  • عدم استخدام الفوط الصحية المعطرة، لما تسببه من تهيج والتهابات.
  • تجنب المسح من الخلف للأمام بعد استخدام الحمام، لمنع انتقال البكتيريا والجراثيم من فتحة الشرج للمهبل.
  • لا تستخدمي الدش المهبلي، حيث أنك تحتاجين فقط التنظيف باستخدام الماء الطبيبعي، فالدش المتكرر يسبب خلل التوازن الطبيعى للكائنات الموجودة بالمهبل، كما أنه لا يعالج عدوى المهبل.
  • استخدام الواقي الذكري لاتكس، و ذلك لمنع انتشار العدوى عن طريق الاتصال الجنسي.
  • استخدام الملابس الداخلية القطنية، وتجنب الملابس المصنوعة من النايلون قدر المُستطاع.

الوقاية من نزول المهبل

  • أداء تمارين كيجل على نحو منتظم، هذه التدريبات تقوي من عضلات الحوض، وتزيد أهميتها بعد الولادة.
  • علاج ومنع حدوث الإمساك، عن طريق شرب الكثير من السوائل، وتناول الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الفواكه والخضروات، والحبوب الكاملة، والبقوليات.
  • تجنب رفع الأثقال، أو رفعها بالشكل الصحيح، واستخدام الساقين بدلاً من الظهر أو الخصر.
  •  السيطرة على السعال، عن طريق الحصول على علاج للسعال المزمن أو التهاب الشعب الهوائية، والابتعاد عن التدخين.
  • تجنب السمنة وزيادة الوزن، تحدثي مع طبيبكِ حول الوزن المثالي، والاستراتيجيات اللازمة في فقدان الوزن، إذا كنتِ بحاجة إليها.

والآن عزيزتي القارئة، بعد أن قدمنا لكِ ملف شامل عن امراض المهبل المختلفة، إذا كان لديكِ أي استفسار، يمكنكِ استشارة أحد أطبائنا من هنا.

اقرئي أيضاً:

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة آية خيري
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد