أسباب حدوث الام الدورة الشهرية ومتى ينتهي ألم الدورة؟

الام الدورة الشهرية
الام الدورة الشهرية

قد يأتي ألم الدورة الشهرية بأشكال مختلفة، فالذي تعاني منه سيدة لا يعني بالضرورة أن تعاني منه سيدة أخرى، ولكن عادة ما تتشابه طرق العلاج والتعامل مع هذه الآلام، لذا تعرفوا معنا من خلال السطور القادمة على كل ما يتعلق بالام الدورة الشهرية وكيفية علاجها والتكيف معها، وهل عدم وجود أي ألم أثناء الدورة أمر يستدعي القلق أم لا؟

ADVERTISEMENT

أشكال الام الدورة الشهرية

الشعور بآلام الدورة الشهرية هو أمر شائع وجزء طبيعي من دورة الحيض الشهرية، وتتضمن أشهر أشكال آلام الدورة التي تتعرض لها النساء ما يلي:

  • ألم في أسفل البطن.
  • الشعور بالضغط في البطن.
  • ألم في الفخذين.
  • آلام أسفل الظهر.
  • اضطراب وتقلصات في المعدة، وأحياناً يحدث القيء.

وقد تختلف حدة هذه الآلام من دورة شهرية لأخرى، وأحياناً قد تتعرض بعض النساء لألم في منطقة الحوض، حتى بعد انتهاء الدورة الشهرية.

أسباب الام الدورة الشهرية

إليكم تفسير مبسط لما يحدث داخل جسم المرأة ويتسبب في حدوث الام الدورة الشهرية المزعجة:

ADVERTISEMENT
  • أثناء الدورة الشهرية تحدث تقلصات في جدار الرحم، حيث يحدث ضغط على الأوعية الدموية في بطانة الرحم، ويتسبب هذا في قطع تدفق الدم والأوكسجين بشكل مؤقت، وبدون الأوكسجين تقوم الأنسجة بإطلاق مواد كيميائية تحفز الألم.
  • أثناء إطلاق المواد الكيميائية المحفزة للألم، يتم إنتاج مواد كيميائية أخرى تُعرف بإسم البروستاجلاندين، وتحفز هذه المواد عضلات الرحم للتقلص بشكل أكبر، مما يزيد من مستوى الألم الذي تشعرين به.
  • السبب الحقيقي وراء تعرض بعض النساء لدورة شهرية مؤلمة أكثر من غيرها، غير معروف كلياً، فقد يكون بسبب تراكم البروستاجلاندين عند هؤلاء السيدات، مما يتسبب في التعرض لتقلصات أكثر حدة، وهذا هو تفسير الألم المصاحب للدورة الشهرية.

والجدير بالذكر أن أسباب الام الدورة الشهرية عند البنات تتشابه مع أسباب آلام الدورة الشهرية للمتزوجات، حيث تمر أغلب النساء بنفس الدورة الهرمونية ودورة الحيض، ولكن يمكن أن يخف ألم الدورة بعد الزواج.

علاج الام الدورة الشهرية

يمكنكِ تجربة النصائح والطرق التالية لعلاج وتخفيف آلام الدورة:

  • وضع زجاجة مياه ساخنة أو قربة ماء على الجزء السفلي من البطن لتخفيف التقلصات.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية الخفيفة.
  • الاستحمام بماء دافئ.
  • تجربة بعض تقنيات الاسترخاء مثل، اليوغا والتأمل.
  • يمكن تجربة بعض مسكنات الألم التي لا تتطلب وصفة طبية مثل، ايبوبروفين ونابروكسين.
  • الحصول على قدر كافٍ من النوم.
  • تقليل التدخين والكحوليات.

اكلات تخفف ألم الدورة:

توجد بعض الأطعمة والأكلات التي تُشير الأبحاث العلمية إلى أنها يمكن أن تساعد في تخفيف آلام الدورة وتقلل من حدة التقلصات، وتتضمن تلك الأطعمة ما يلي:

  • الأرز البني.
  • المكسرات.
  • البابايا.
  • البروكلي.
  • زيت الزيتون.
  • الدجاج والأسماك.
  • بذور الكتان.
  • الحمص.
  • الأفوكادو.
  • الموز.
  • الخس.
  • الكرفس.
  • الخيار.
  • البطيخ.
  • بذور السمسم.
  • الخضراوات الورقية خضراء اللون.

نصائح للتكيف مع الام الدورة الشهرية

إلى جانب طرق العلاج السابق ذكرها، توجد بعض النصائح البسيطة التي يمكن أن تساعد في التكيف مع فترة الدورة الشهرية وآلامها، نذكر منها ما يلي:

ADVERTISEMENT
  1. اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، فعلى الرغم من صعوبة مقاومة تناول السكريات والأطعمة السريعة خلال تلك الفترة، إلا أن النظام الغذائي المتوازن يمكن أن يساعد الجسم في محاربة التقلصات، واحرصي على إدخال الألياف والدهون الصحية.
  2. شرب كمية كافية من المياه لمحاربة أي جفاف قد يحدث للجسم في تلك الفترة، وتنصح بعض المؤسسات الطبية بشرب ما يقرب من 2 لتر من الماء أثناء الدورة، لتقليل الجفاف ومنع احتباس السوائل.
  3. زيادة المدخول من فيتامين د، حيث يمكن أن يساعد فيتامين د في تقليل إنتاج البروستاجلاندين الذي يساهم في زيادة آلام الدورة.
  4. اعتماد بعض الطرق الطبيعية مثل الأعشاب كالزنجبيل والقرفة لاسترخاء الجسم وتقليل التقلصات والألم.
  5. الحرص على متابعة مواعيد الدورة الشهرية الخاصة بكِ، والأعراض التي تظهر، فالمتابعة المنتظمة تعطي تفاصيل أكثر عن صحة الجسم، وهلى تتعرضين لدورة طبيعية أم يوجد بعض التغيرات كتأخر الدورة أو انقطاعها وغيرهم.

هل تقل آلام الدورة الشهرية بعد الحمل والولادة؟

تختلف هذه الحالة من امرأة لأخرى، ولكن من الطبيعي أن تقل آلام الدورة الشهرية بعد الحمل والولادة، بسبب اتساع المهبل وعنق الرحم وخاصة بعد الولادة الطبيعية فيقل عسر الطمث، وفي حالة استخدام اللولب كوسيلة لمنع الحمل، قد تزيد الآلام قليلاً، وقد تزيد عدد أيام الدورة الشهرية وكمية التدفق، ولكن لا يحدث هذا في جميع الحالات، وفي حالة حدوث هذا يرجى استشارة الطبيب.

متى ينتهي ألم الدورة الشهرية؟

عادة ما يبدأ ألم الدورة الشهرية مع بداية نزول دم الدورة، ولكن قد تعاني بعض النساء من هذه الآلام قبل الدورة بعدة أيام، وعادة ما يستمر هذا الألم لمدة تتراوح ما بين 48 إلى 72 ساعة، ثم يختفي، وقد يكون الألم أكثر حدة في حالة الدورة الشهرية الغزيرة.

وتتوقف الدورة الشهرية كلياً عندما تصل المرأة لسن اليأس أو ما يُعرف علمياً بإسم انقطاع الطمث، وقد يحدث هذا في ما بين عمر الأربعين والخمسين.

سبب عدم وجود آلام الدورة الشهرية

عادة لا توجد أي أسباب تستدعي القلق عند عدم وجود أي آلام أثناء الدورة الشهرية، فبعض النساء تتعرض لدورات شهرية خفيفة الأعراض، وإذا كانت الدورة تأتي بشكل منتظم مع عدم وجود أي تأخر أو أي أعراض أو مشاكل أخرى، لا داعي للقلق.

ADVERTISEMENT

وإذا ما زلتِ تشعرين بالقلق حيال هذا الأمر، يمكنك متابعة دورتكِ الشهرية من حيث الموعد وتدفق الحيض وغزارة الدم، أو أي تغيرات أخرى، وعمل مقارنة، وقي حالة وجود أي تغيرات يمكنكِ مراجعة الطبيب ومناقشة الأمر معه لتحديد هل هناك مشكلة أم لا.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د. إيمان صابر
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد