ADVERTISEMENT

أسباب ضعف العضلات وأعراضه وطرق تقوية العضلات

ضعف العضلات

ADVERTISEMENT
هل تشعر بضعف في جسمك وعضلاتك بحيث أصبحت لا تستطيع حمل أشياء كنت تستطيع حملها من قبل؟ تعرف معنا في هذا المقال على أسباب ضعف العضلات المحتملة والأعراض التي تصاحبه وكيف تعمل على تقوية عضلاتك مرة أخرى وعلاجها.

ما هو ضعف العضلات؟

مصطلح الضعف في العضلات يمكنه أن يعرف ثلاث حالات مختلفة، فقد يكون الضعف حقيقي بحيث تفقد العضلات قدرتها على القيام بوظيفتها في الحركة، وقد يكون عبارة عن فقدان القوة بعد إرهاق العضلات ولكن تظل العضلات قادرة على تأدية وظيفتها ولكن مع بذل مجهود أكبر، وأخيرا قد تكون العضلات في حالة تعب بحيث تبدأ في العمل بشكل طبيعي ولكن تصاب العضلات بالإرهاق وتفقد طاقتها سريعا، قد يكون الفرق بين الثلاث حالات غير واضح تماما ولكنه يحدث فعلا لأسباب مرضية مختلفة.

ADVERTISEMENT

أسباب ضعف العضلات

تختلف الأسباب من الأسباب الخفيفة والبسيطة إلى أسباب مرضية تستوجب العلاج، كما يلي:

الأسباب العامة

  • قلة استخدام العضلات، حيث يؤدي لنقص لياقتها ويحدث ذلك بسبب نمط الحياة الخامل وعدم النشاط، بحيث تستبدل الألياف في العضلات بالدهون وبذلك تفقد العضلات كثافتها.
  • كبر السن، من الطبيعي أنه كلما تقدمنا في السن كلما تصبح عضلاتنا أضعف وكلما أصبنا بالإرهاق و التعب من أقل مجهود، ولكن ذلك لا يمنع من محاولة الحركة باستمرار فالمقولة القديمة “في الحركة بركة” دائما تؤتي بثمارها.
  • الإصابة بعدوى، وهي من أكثر أسباب ضعف العضلات المؤقت شيوعا، فمن الطبيعي مع إصابة الجسم بعدوى أن يصيب العضلات التعب أيضا، فأي مرض يسبب التهاب العضلات والحمى يمكن أن يسبب الوهن العضلي.
  • الحمل، الشعور بالضعف في العضلات أمر طبيعي في الحمل، حيث تزداد نسبة الستيرويد في الدم مع نقص الحديد وأنيميا الحمل، مع ذلك يمكنك إذا كنت حامل العمل على ممارسة التمارين الآمنة أثناء الحمل حتى تظل عضلاتك في لياقتها.

الأمراض المزمنة

هناك العديد من الأمراض المزمنة التي تسبب نقص المغذيات التي تحتاجها العضلات، وتشمل:

  • مرض الشريان المحيطي أو الطرفي، حيث يحدث معه ضيق في الشرايين بسبب تراكم الكوليسترول بها مما يسبب ضعف تدفق الدم للعضلات.
  • مرض السكري، فزيادة مستوى السكر في الدم يمكن أن يؤذي الأعصاب المغذية للألياف الموجودة في العضلات فتسبب فقدانها وبالتالي تضعف العضلات وتفقد مرونتها.
  • أمراض القلب وخاصة فشل القلب الذي يؤدي لقلة تدفق الدم في أنحاء الجسم ومنها العضلات فتصاي بالوهن.
  • أمراض الرئة المزمنة مثل الانسداد الرئوي المزمن والذي يسبب عدم قدرة الدم على حمل الأكسجين اللازم لقيام العضلات بوظيفتها على أكمل وجه، وعلى المدى الطويل يمكن فقدان العضلات نفسها.
  • مرض الكلى المزمن والتي تؤثر على الجسم كله بسبب عدم توازن الأملاح في الجسم، كما تتراكم السموم في الدم مما يؤدي لعدم قدرة العضلات على العمل بكفاءة مثل باقي أجهزة الجسم.
  • فقر الدم الذي يحدث بسبب نقص كريات الدم الحمراء مما يسبب عدم قدرتها على حمل الأكسجين الكافي لأنحاء الجسم ومنها العضلات.

أمراض المخ التي تؤثر على العضلات

هناك عدة امراض تصيب المخ وبالتالي تؤثر على تحكمه في عضلات الجسم، مثل:

ضعف العضلات بسبب إصابة

من الممكن أن تتلف العضلات نتيجة إصابة مباشرة أو صدمة بها مثل إصابات الملاعب والشد والالتواءات، ففي معظم حالات الإصابات يحدث نزيف داخلي في ألياف العضلة يتبعه تورم والتهابات مما يؤدي لفقدان قوة العضلة والألم بها.

ADVERTISEMENT

الأدوية والمواد التي تؤثر على العضلات

بعض الأدوية والمواد الكيميائية قد تؤثر على العضلات وتسبب التلف بها كرد فعل تحسسي منها، مثل:

أسباب غير شائعة لضعف العضلات

هناك عدة أمراض قد تكون غير شائعة وتسبب الوهن العضلي مثل:

أمراض عصبية تسبب ضعف العصلات

بعض الأمراض العصبية تؤثر على الأعصاب التي تتحكم في ألياف العضلات وتمنعها من العمل بشكل صحيح، مثل:

أمراض نادرة تسبب ضعف العضلات

أعراض ضعف العضلات

هناك عدة أعراض قد تحدث بسبب الضعف في العضلات وتشمل:

ADVERTISEMENT
  • الألم.
  • تشنج العضلات.
  • الشعور بالوخز والتنميل.
  • فقدان القدرة على تحريك العضلات وتناسقها.
  • السقوط المتكرر.
  • الرعشة.
  • الشعور بالحرقة في العضلات.

هناك أيضا عدة أعراض قد تصاحب هذه الأعراض حسب المرض الذي سبب الضعف، كما يلي:

  • تشوش الرؤية.
  • صعوبة التحدث والبلع.
  • الإسهال.
  • الإغماء.
  • الحمى.
  • الصداع.
  • الغثيان والقيء.
  • تنميل الأطراف.
  • أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • أعراض التصلب المتعدد.

أعراض يجب معها الذهاب للطوارئ

هذه الأعراض التي تصاحب الوهن في العضلات يتوجب معها الذهاب فورا للطوارئ أو الاتصال بالإسعاف لأنها تشير لحالات مهددة للحياة، وهي:

  • تغير حجم بؤبؤ العين بشكل غير طبيعي وعدم استجابته للضوء.
  • الإغماء وفقدان الوعي بالبيئة المحيطة.
  • الشلل وعدم القدرة على تحريك أي جزء من الجسم.
  • تقلصات البطن الشديدة.
  • تغير مفاجئ في الرؤية أو فقدان الرؤية والألم المفاجئ بالعين.
  • صداع شديد جدا لا يحتمل.

تشخيص ضعف العضلات

عندما تذهب للطبيب وأنت تشكو من عدم قدرتك على استخدام عضلاتك بكفاءة، سيقوم الطبيب بسؤالك عن الأعراض الأخرى التي تشعر بها وأي العضلات التي تشعر بضعفها أكثر، كما سيسألك عن التاريخ المرضي في العائلة وأي أمراض وراثية في الأسرة، سيقوم الطبيب أيضا بعمل فحص على استجاباتك الحركية والحسية واختبار قوة العضلات، وقد يطلب منك أيضا بعض الفحوصات مثل:

  • الأشعة المقطعية أو أشعة الرنين المغناطيسي.
  • اختبارات على الأعصاب.
  • التخطيط الكهربائي للعضلات.
  • بعض اختبارات الدم للكشف عن وجود التهاب أو حالات مرضية أخرى.

علاج ضعف العضلات

يعتمد نوع العلاج هنا على الأسباب التي أدت للإصابة بالضعف في العضلات وفقدانها القوة، كما يلي:

ADVERTISEMENT

تمارين تقوية العضلات

فإذا كنت في حالة صحية جيدة بشكل عام وتعاني من هذا الضعف فقط نتيجة لعدم الحركة بشكل كافي، فالعلاج الأمثل هو اتباع روتين رياضي يعتمد على القيام بتمارين صحية بانتظام والأفضل متابعة التمرين مع متخصصين في هذا المجال، تهدف هذه التمارين إلى تقوية وتمدد العضلات ولكن لا تتعجل النتيجة فالعمل مع أخصائي علاج طبيعي والالتزام بتعليماته سيأتي بنتيجة ناجحة جدا في النهاية.

العلاج الطبيعي

يمكن اللجوء للعلاج الطبيعي أو العلاج الفيزيائي في بعض الأمراض المزمنة التي تؤثر على حركة العضلات مثل التصلب المتعدد والتصلب الجانبي الضموري.

العلاج بالممارسة

هذا النوع من العلاج يستخدم التمارين أيضا بمساعدة بعض الأجهزة، وقد يكون فعال مع بعض الحالات مثل إعادة تأهيل مريض السكتة الدماغية للحفاظ على حركية العضلات والعمل على عودتها للعمل بالكفاءة المناسبة.

بعض الأدوية

هناك بعض الأدوية التي يمكنك تناولها مثل مسكنات الألم التي يمكنها تخفيف الألم المصاحب للضعف في العضلات مع بعض الأمراض، مثل أيبوبروفين وأسيتامينوفين، وهناك بعض الأدوية التي قد يصفها لك الطبيب لعلاج بعض الأمراض مثل أدوية الهرمونات البديلة لعلاج فرط نشاط الغدة الدرقية.

تغيير النظام الغذائي

قد يطلب منك الطبيب تغيير نظامك الغذائي للعمل على إعادة توازن الأملاح في الجسم، كما يمكن أن يصف لك مكملات أو فيتامينات لعلاج ضعف العضلات تتمثل في الكالسيوم واكسيد المغنيسيوم أو أكسيد البوتاسيوم حسب حاجة جسمك لهذه العناصر.

الجراحة

قد يلجأ الطبيب للتدخل الجراحي إذا كانت بعض الحالات التي تؤثر على العضلات تتطلب الجراحة مثل الانزلاق الغضروفي أو فرط نشاط الغدة الدرقية.

طرق طبيعية لتقوية العضلات

هناك عدة طرق للحفاظ على قوة العضلات وإليك بعض النصائح:

  • تابع ممارسة التمارين الرياضية مع أخصائي علاج طبيعي أو مدرب رياضي محترف.
  • ممارسة حمل الأوزان يعمل على تقوية العضلات ولكن احذر من حمل أوزان لا تتناسب مع جسمك أو حملها في أوضاع خاطئة حتى لا تسبب الأذى لنفسك.
  • احصل على قدر كافي من النوم واحرص على إراحة عضلاتك لفترة كافية بعد ممارسة تمارين القوة.
  • حافظ على اتباع نظام غذائي صحي غني بالبروتين والألياف والخضروات والفواكه.
  • حافظ على جسمك في حالة نشاط يوميا.

وأخيرا، لا يجب أن تهمل في حالة ملاحظتك لأعراض غريبة بجانب ضعف العضلات لأنها يمكن أن تكون علامة لمرض جاد يستدعي العلاج أو حتى حالة طارئة.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة نهلة النجار
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد