بكتيريا البول هل لها أعراض؟ وما مخاطرها وطرق علاجها؟

بكتيريا البولعندما تذهب للطبيب وأنت تعاني من بعض الأعراض مثل حرقان البول أو ألم أثناء التبول، قد يطلب منك تحليل بول للكشف عن بعض أنواع البكتيريا التي قد تصيب الجهاز البولي وتسبب هذه الأعراض، فما هي بكتيريا البول وما أنواعها وأسبابها وأعراضها وعلاجها؟ كل ذلك ستعرفه من خلال هذا المقال.

ADVERTISEMENT

ما هي بكتيريا البول؟

هي نوع من الجراثيم يصيب الجهاز البولي مما يسبب التهاب المسالك البولية، حيث يتكون الجهاز البولي من المثانة والحالبين والكلى، وعندما تصاب بعدوى بكتيرية في البول يمكن أن تنتقل هذه البكتيريا إلى مختلف أجزاء المسالك البولية فتسبب التهاب المثانة، أو التهاب الإحليل (مجرى البول) أو التهاب الكلى والحوض.

أسباب العدوى البكتيرية في البول

عادة ما تصيب البكتيريا الإحليل أولا ثم تتكاثر وتنمو في المثانة عندما لا يستطيع الجسم محاربتها وطردها خارج الجسم، فتسبب التهاب المثانة والإحليل.

النوع الأكثر انتشارا هو بكتيريا إي-كولاي، هذا النوع من البكتيريا الذي يصيب المثانة ويسبب التهابها يتواجد في الأساس في الجهاز الهضمي، وقد تتواجد أيضا أنواع أخرى من البكتيريا التي تصيب النساء على وجه الخصوص بسبب التكوين التناسلي للأنثى فتكون المسافة بين منطقة الشرج والإحليل قصيرة تسمح بانتقال البكتيريا بينهما، على عكس الرجال.

ADVERTISEMENT

هناك عدة عوامل يمكن أن تزيد احتمالية الإصابة مثل:

  • التشريح الجسدي للأنثى، فمجرى البول لدى المرأة أقصر من مجرى البول لدى الرجل، مما يجعل البكتيريا تصل للمثانة لديها بشكل أسرع.
  • النشاط الجنسي، فالنساء المتزوجات أكثر عرضة للإصابة من النساء غير المتزوجات.
  • بعض أنواع موانع الحمل التي تستخدمها النساء، مثل الواقي الأنثوي ومبيدات الحيوانات المنوية يمكن أن تزيد من احتمالية الإصابة.
  • سن اليأس، فنقص هرمون الاستروجين الذي يحدث بعد انقطاع الطمث يمكن أن يسبب تغيرات في المسالك البولية مما يزيد من تعرض المرأة للعدوى.
  • تشوهات المسالك البولية في الأطفال حديثي الولادة يمكن أن تسبب عدم خروج البول بالشكل الطبيعي او ارتداده داخل الجسم فيزيد من احتمال الإصابة بالعدوى.
  • وجود حصوات في الكلى أو تضخم البروستاتا يمكن أن يسبب احتباس البول فيزيد احتمال الغصابة.
  • ضعف جهاز المناعة بسبب بعض الأمراض مثل السكري يسبب ضعف قدرته على محاربة البكتيريا.
  • استخدام قسطرة البول.
  • الخضوع لجراحة أو إجراء في المسالك البولية.

أعراض بكتيريا البول

في الحقيقة تختلف الأعراض كثيرا من شخص لآخر حسب شدة الحالة ونوع البكتيريا، ولكن بالتأكيد يمكن ان يحدث عدة تغيرات في البول وأهمها:

  • الألم أثناء التبول.
  • حرقان البول.
  • كثرة التبول بشكل غير طبيعي.
  • رائحة البول الكريهة.
  • تعكر لون البول.
  • ألم المستقيم عند الرجال.
  • الشعور بالحاجة الملحة للتبول ياستمرار حتى مع عدم وجود كمية كبيرة من البول.
  • الشعور بتقلصات او ضغط في أسفل البطن أو الظهر.
  • ومع انتشار البكتيريا إلى الكلى خارج المثانة يمكن أن يسبب ذلك ألم في منتصف الظهر، وحمى وغثيان وقيء.

وهناك أيضا أنواع من البكتيريا والتي لا تسبب ظهور أعراض بسبب تواجدها بكميات صغيرة لا تسبب أي مشكلة صحية إطلاقا ولا يمكن التنبؤ بوجودها وقد تظهر أحيانا في تحاليل البول أو الدم مع تشخيص مرض آخر.

هل بكتيريا البول خطيرة؟

وجود العدوى البكتيرية في البول عادة ليست خطيرة ونادرا ما تسبب مضاعفات إذا تم علاجها، ولكن في حالة تركها بدون علاج قد تسبب في الحقيقة عدة مخاطر أهمها:

ADVERTISEMENT

لذلك عليك حين شعورك بالأعراض السابق ذكرها أن تذهب للطبيب حتى يتم علاجك سريعا قبل حدوث مضاعفات، أما في حالة البكتيريا التي لا تسبب أعراض فلا خطر منها، إلا في حالة النساء الحوامل ومن يعاني من حصوات الكلى فلا يجب تركها أيضا بدون علاج.

تشخيص وجود بكتيريا في البول

أول ما يتم القيام به للتشخيص هو تحليل البول بأخذ عينة نظيفة من البول (في منتصف التبول حتى لا يدخل العينة أي جراثيم من الجلد) وسيقوم الطبيب من خلال التحليل بمعرفة نوع البكتيريا المسببة للعدوى، وقد يتم القيام بمزرعة البول.

أما في حالة انتقال البكتيريا إلى باقي أجزاء الجهاز البولي مثل الحالب والكليتين وفي حالة الالتهابات المتكررة، فقد يقوم الطبيب بطلب بعض الفحوصات الأخرى التي توضح مدى انتشار العدوى كما يلي:

علاج البكتيريا في البول

عند القيام بالتشخيص الصحيح لنوع البكتيريا سيقوم الطبيب بوصف المضادات الحيوية التي تعمل على التخلص من البكتيريا والقضاء عليها مثل:

ADVERTISEMENT

ولكن هناك عدة عوامل يجب أن يأخذها الطبيب في اعتباره عند وصف العلاج مثل:

  • في حالة وجود حمل.
  • إذا كان السن أكبر من 65 عاما.
  • في حالة وجود حساسية من أي نوع من المضادات الحيوية.
  • في حالة التعرض لأي أثر جانبي من مضاد حيوي من قبل.

عادة ما يستمر العلاج بالمضادات الحيوية من يومين إلى 3 أيام في حالات العدوى البسيطة، وقد تستمر لـ 10 أيام لدى بعض الأشخاص، أما في حالات العدوى الشديدة والمعقدة قد يستمر العلاج لأكثر من 14 يوم.

متى يجب عليك الذهاب للطبيب بعد العلاج؟

  • إذا ظهرت عليك آثار جانبية للمضادات الحيوية مثل الطفح والحمى والإسهال والصداع والغثيان والقيء.
  • إذا استمرت الأعراض أو ازدادت سوءا بعد أخذ العلاج.
  • إذا عادت الأعراض للظهور مرة أخرى بعد اختفائها.

الوقاية من البكتيريا في البول

هناك عدة نصائح يمكنك اتباعها حتى تحمي نفسك من الإصابة:

  • تنظيف المنطقة الحساسة من الأمام إلى الخلف وليس العكس بعد دخولك الحمام.
  • تأكد من إفراغ المثانة من البول تماما عند التبول.
  • اشرب الكثير من السوائل.
  • قم بالاستحمام بانتظام مع البقاء في ماء جاري بدلا من الاستلقاء في الماء الساكن.
  • ارتدي ملابس داخلية قطنية ومريحة ولا ترتدي ملابس ضيقة أو مصنوعة من خامة صناعية.
  • قم بالتبول مباشرة بعد الجماع قدر الإمكان.
  • تغيير حفاضات الطفل بانتظام حتى تحميه من العدوى.
  • لا تقومي باستخدام المنتجات المعطرة والصابون لتنظيف المنطقة الحساسة.
  • لا تقم بحبس البول عند شعورك بالحاجة للتبول.
  • لا تقم باستخدام الواقي الأنثوي أو الواقي الذكري الذي يحتوي على مبيدات الحيوانات المنوية لمنع الحمل وجرب طرق أخرى من وسائل منع الحمل.

بكتيريا البول والجماع

من الطبيعي ان يتم التساؤل بشان الإصابة بعدوى البكتيريا في البول مع ممارسة العلاقة الحميمة، فالجماع كما ذكرنا من أهم أسباب انتقال البكتيريا بين الزوجين خلال الاتصال الجنسي، وأيضا الالتهاب قد يسبب الألم للزوجين مما يصعب إتمام العلاقة الزوجية بشكل مرضي للطرفين، لذلك يحب ان تعمل على التخلص من هذه العدوى في أسرع وقت وأثناء العلاج وللوقاية من عدم الإصابة بالبكتيريا مرة أخرى يجب عليك اتباع تعليمات الطبيب والحرص على التبول قبل الممارسة وبعدها وتنظيف المنطقة الحساسة جيدا.

ADVERTISEMENT

وأخيرا لا تنسى استشارة الطبيب في حالة كان لديك قلق من عدوى بكتيريا البول خصوصا إذا كانت أعراضك تسبب لك الإزعاج الدائم حتى لا  تتعقد الحالة وينتقل الالتهاب لأجزاء أخرى تسبب مضاعفات أكبر.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة نهلة النجار
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد