ابيضاض الدم النقوي المزمن CML

ما هو ابيضاض الدم النقوي المزمن Chronic myelogenous leukemia؟ وما مراحله؟ وعلامات الإصابة به؟ تعرفوا من الفقرات التالية على إجابات تلك الأسئلة بالتفصيل، بالإضافة لأبرز طرق التشخيص والعلاج ونسب النجاة من هذا المرض ومعلومات أخرى هامة.

ADVERTISEMENT

ما هو ابيضاض الدم النقوي المزمن؟

ابيضاض الدم النقوي المزمن (Chronic myelogenous leukemia (CML هو نوع غير شائع من سرطان الدم، وتشير كلمة مزمن إلى أن هذا النوع من سرطان الدم ينمو بصورة أبطأ من الأنواع الأخرى، وكلمة النقوي تشير إلى نوع الخلايا التي يصيبها هذا النوع من السرطان.

ويُعرف ابيضاض الدم النقوي المومن أيضاً بسرطان الدم النخاعي المزمن وسرطان الدم النقوي المزمن وابيضاض المحببات النقوية المزمن، وعادة ما يُصيب ابيضاض الدم النقوي المزمن البالغين ونادراً ما يُصيب الأطفال، على الرغم من أنه يمكن أن يحدث لأى فئة عمرية.

ADVERTISEMENT

مراحل ابيضاض الدم النقوي المزمن

تُشير مرحلة ابيضاض الدم النقوي المزمن إلى مدى تقدم المرض، ويقوم الطبيب بتحديد المرحلة عن طريق حساب عدد خلايا الدم السليمة وغير السليمة في الدم والنخاع العظمى. وتتضمن مراحل سرطان الدم النقوي المزمن ما يلى:

  1. المرحلة المزمنة: هي المرحلة المبكرة للمرض، وتُعطى أفضل نتائج استجابة للعلاج.
  2. المرحلة المتقدمة: هي مرحلة انتقالية تحدث عندما يكون المرض أكثر تقدماً.
  3. المرحلة المتأخرة: هي مرحلة شديدة ومتقدمة جداً، وتهدد الصحة بشكل كبير.

أعراض ابيضاض الدم النقوي المزمن

تتضمن أعراض ابيضاض الدم النقوي المزمن ما يلى:

ADVERTISEMENT
  • سهولة الإصابة بالنزيف.
  • الشعور بالتعب.
  • الحمى.
  • خسارة الوزن بدون أى جهد.
  • فقدان الشهية.
  • ألم أو شعور بالانتفاخ أسفل الضلوع على الجانب الأيسر.
  • بشرة باهتة.
  • عرق غزير أثناء النوم (التعرق الليلى).

وعادة لا يتم ملاحظة ابيضاض الدم النقوي المزمن خلال مراحله الأولية وعن طريق الأعراض المعروفة، فمن الممكن العيش بمرض ابيضاض الدم النقوي المزمن لمدة شهور أو سنوات بدون ملاحظته. ويمكن علاج هذا المرض في مراحله الأولية، لذلك يجب استشارة الطبيب عند ظهور أى أعراض تدعو للقلق.

أسباب ابيضاض الدم النقوي المزمن

عادة ما يحدث ابيضاض الدم النقوي المزمن أو سرطان الدم النقوي المزمن عند حدوث خلل في جينات الخلايا الدموية، ولا يوجد سبب واضح لتلك المشكلة، ولكن اكتشف الأطباء كيف تتطور تلك المشكلة لتتحول إلى مرض ابيضاض الدم النقوي المزمن. وإليكم كيف:

1- تطور كروموسوم شاذ

ADVERTISEMENT

تحتوى خلايا الإنسان على 23 زوج من الكروموسومات، وتلك الكروموسومات تحمل الحمض النووى الذى يحتوى على التعليمات (الجينات) التي تتحكم في خلايا الجسم.

وفي حالة الإصابة بابيضاض الدم النقوي المزمن تقوم الكروموسومات الموجودة في خلايا الدم بتغيير أماكنها، فيستبدل جزء من الكروموسوم 9 مكانه مع جزء من الكروموسوم 22، فيتكون كروموسوم 9 قصير إضافي و كروموسوم 22 قصير إضافي.

ويُسمى الكروموسوم 22 الإضافي بكروموسوم فيلادلفيا، ويوجد كروموسوم فيلادلفيا في خلايا الدم لدى 90% من المصابين بابيضاض الدم النقوي المزمن.

ADVERTISEMENT

2- يكّون الكروموسوم الشاذ جين جديد

يقوم كروموسوم فيلادلفيا بتكوين جين جديد نتيجة تجمع جينات الكروموسوم 9 مع جينات الكروموسوم 22، ويعرف هذا الجين بإسم BCR-ABL، ويحتوى هذا الجين على التعليمات التي تخبر خلايا الدم الشاذة بإنتاج الكثير من بروتين تيروزين كيناز، ويساعد هذا البروتين على انتشار مرض السرطان عندما يسمح لبعض خلايا الدم بالخروج عن السيطرة.

3- وجود العديد من خلايا الدم غير السليمة

ADVERTISEMENT

تنشأ خلايا الدم في النخاع العظمى، وهو مادة رخوية توجد في العظام، فعندما يعمل النخاع العظمى بصورة طبيعية، يقوم بإنتاج خلايا غير ناضجة (خلايا الدم الجذعية) بطريقة يمكن التحكم بها، بعد ذلك تنضج تلك الخلايا وتتحول إلى أنواع خلايا الدم المختلفة التي تدور داخل الجسم مثل خلايا الدم البيضاء والحمراء والصفائح الدموية.

وفي حالة الإصابة بابيضاض الدم النقوي المزمن لا تسير هذه العملية بسلاسة، فيتسبب بروتين تيروزين كيناز الناتج عن جين BCR-ABL بوجود العديد من خلايا الدم البيضاء.

والعديد من هذه الخلايا تحتوي على كروموسوم فيلادلفيا الشاذ، فخلايا الدم البيضاء الغير سليمة لا تنمو وتموت كبقية الخلايا الطبيعية، وتتجمع تلك الخلايا بأعداد كبيرة مسببة ضرر للخلايا السليمة والنخاع العظمى.

ADVERTISEMENT

عوامل خطر ابيضاض الدم النقوي المزمن

توجد بعض عوامل الخطر التي تزيد من نسبة الإصابة بابيضاض الدم النقوي المزمن أو سرطان الدم النقوي المزمن ومنها:

  • التقدم في العمر.
  • أن يكون الشخص المريض ذكر.
  • التعرض للإشعاع، مثل الإشعاع الناتج من علاج بعض أنواع السرطان.

ولا يشكل إصابة أحد أفراد العائلة من قبل بمرض ابيضاض الدم النقوي المزمن خطر، حيث أن تشوه الكروموسوم المؤدى إلى الإصابة بهذا المرض لا يتم توارثه من الأباء إلى الأبناء، فيحدث هذا التشوه في الكروموسوم والتطور ليصبح حالة مرضية بعد حدوث الولادة.

مضاعفات ابيضاض الدم النقوي المزمن

يمكن أن يُسبب ابيضاض الدم النقوي المزمن (CML) العديد من المضاعفات ومنها:

  • الشعور بالتعب: عندما تحل خلايا الدم البيضاء غير السليمة مكان خلايا الدم الحمراء السليمة، يؤدى ذلك إلى الإصابة بالأنيميا، وينتج عن تلك الإصابة الشعور بالتعب والخمول.
  • النزيف الحاد: نقص عدد الصفائح الدموية يمكن أن يؤدى إلى النزيف وسهولة الحصول على كدمات بما في ذلك نزيف متكرر أو حاد من الأنف، نزيف من اللثة، أو ظهور بقع حمراء صغيرة نتيجة النزيف في الجلد (الحبرات).
  • الشعور بالألم في العظام أو المفاصل عندما يتمدد النخاع العظمى نتيجة تجمع خلايا الدم البيضاء.
  • تضخم الطحال: يحدث نتيحة تخزين بعض الخلايا الزائدة الناتجة عن الإصابة بابيضاض الدم النقوي المزمن في الطحال، وينتج عنه ألم في الجزء الشمالى أسفل الضلوع.
  • العدوى: تساعد خلايا كرات الدم البيضاء في محاربة العدوى، ووجود عطل في هذه الخلايا يفقدها قدرتها في محاربة العدوى.
  • الوفاة: إذا لم ينجح علاج ابيضاض الدم النقوي المزمن، فيصبح المرض خطير ويؤدى إلى الوفاة.

تشخيص سرطان الدم النقوي المزمن

تتضمن الفحوصات والإجراءات المتبعة لتشخيص ابيضاض الدم النقوي المزمن ما يلي:

  • الفحص الجسدى، ويتضمن ذلك تفقد النبض وضغط الدم، وفحص العقد اللمفاوية، الطحال والمعدة بحثاً عن أي تغييرات.
  • فحوصات الدم، حيث يمكن أن توضح التغيرات الشاذة في خلايا الدم، لتساعد الطبيب في القيام بالتشخيص الصحيح.
  • إجراء خزعة للنخاع العظمى لجمع عينات من النخاع لعمل بعض الفحوصات المختبرية والبحث عن أى تغيرات.
  • فحوصات للبحث عن كروموسوم فيلادلفيا مثل تحليل التهجين في موقع مفلور (FISH) واختبار تفاعل البلمرة التسلسلي (PCR).

علاج ابيضاض الدم النقوي المزمن

الهدف من علاج ابيضاض الدم النقوي المزمن هو القضاء على خلايا الدم التي تحتوى على جين BCR-ABL الشاذ الذى يُسبب الزيادة في وجود خلايا الدم غير السليمة، ولا يمكن للعلاج أن يساعد في القضاء على الخلايا المتضررة، ولكن يمكن أن يقلل من عددها على المدى الطويل. وتتضمن طرق العلاج ما يلي:

1- العقاقير المستهدفة

تستهدف العقاقير المستهدفة مرض السرطان عن طريق التركيز على جانب محدد من الخلايا السرطانية الذى يعمل على نموها وزيادتها، وهدف تلك العقاقير هو بروتين تيروزين كيناز الناتج عن جين BCR-ABL، ومن ضمن العقاقير التي تعمل على وقف عمل بروتين تيروزين كيناز ما يلى:

  • إيماتينيب Imatinib.
  • داساتينيب Dasatinib.
  • نيلوتينيب Nilotinib.
  • بوسوتينيب Bosutinib.
  • أوماسيتاكسين Omacetaxine.

وقد تتضمن الاَثار الجانبية للعقاقير المستهدفة تورم أو تضخم الجلد، شعور بالغثيان، تقلصات في العضلات، طفح جلدى، شعور بالتعب وإسهال. ولم يحدد الأطباء وقت محدد لتوقيف العلاج، ولهذا السبب يستمر معظم الناس بتناول تلك العقاقير حتى بعد ملاحظة انخفاض نسبة ابيضاض الدم النقوي المزمن.

2- زراعة خلايا الدم الجذعية

تُعرف زراعة خلايا الدم الجذعية أيضاً بإسم زراعة نخاع العظم، وتعتبر تلك الزراعة هي الفرصة الوحيدة للعلاج القطعى لابيضاض الدم النقوي المزمن، وعادة ما يتم تطبيق هذا العلاج على الأشخاص الذين لم تساعدهم الأدوية الموصوفة، لوجود العديد من المخاطر التي قد تؤدى إلى حدوث مضاعفات كثيرة.

وخلال زراعة خلايا الدم الجذعية، تستخدم جرعات عالية من أدوية العلاج الكيميائي لقتل الخلايا المكونة للدم في نخاع العظم، ثم يتم ضخ خلايا الدم الجذعية من المتبرع أو من خلايا المريض الخاصة التي تم جمعها وتخزينها سابقًا في مجرى الدم. وتكون الخلايا الجديدة خلايا دم جديدة وصحيحة تحل محل الخلايا الغير سليمة.

3- العلاج الكيميائى

عادة ما يتم جمع أدوية العلاج الكيميائى بأدوية أخرى موصوفة لسرطان الدم النقوي المزمن، وعادة ما يكون العلاج الكيميائى على هيئة أقراص يتم تناولها عن طريق الفم، وتتوقف الاَثار الجانبية لعقاقير العلاج الكيميائى على الأدوية التي تتناولها.

4- العلاج البيولوجى

يقوم العلاج البيولوجي بتقوية الجهاز المناعي للجسم لمكافحة مرض السرطان. وإنترفيرون هو نسخة صناعية من خلايا الجهاز المناعي، وقد يساعد على الحد من نمو خلايا سرطان الدم.

وقد يكون الإنترفيرون خيارًا في حال فشل طرق العلاج الأخرى أو إذا كنتِ امرأة تعذر عليها تناول العقاقير الأخرى خلال فترة الحمل. وتشمل الآثار الجانبية للإنترفيرون التعب والحمى وأعراضًا شبيهة بأعراض البرد وفقدان الوزن.

5- الطب البديل

لم يتم العثور حتى هذا الوقت على علاج بديل لمرض ابيضاض الدم النقوي المزمن، ولكن الطب البديل يمكن أن يساعدك في التعامل مع التوتر الناتج عن الإصابة بالمرض والاَثار الجانبية للعلاج، لذلك تحدث إلى الطبيب عن الخيارات المختلفة مثل:

نسبة الشفاء من ابيضاض الدم النقوي المزمن

في السابق، كان سرطان الدم النقوي المزمن يُعتبر مرض مزمن، ولكن مع توافر العلاجات الحالية، تحسنت نسب النجاة من هذا المرض بشكل ملحوظ للغاية. وفي السابق كانت نسبة النجاة لمدة 5 سنوات بعد التشخيص تصل إلى 22% فقط، ولكن مع وجود العلاجات الحالية مثل العقاقير المستهدفة، وصلت نسبة النجاة لمدة 5 سنوات بعد التشخيص بالإصابة بسرطان CML إلى 90%.

ولكن يجب التذكر أن هذه النسب تختلف من دولة لأخرى، ولا تستطيع هذه الأرقام أن تحدد عدد سنوات النجاة بالتحديد في كل حالة، فهذه الأرقام هي معدل متوسط، تم الوصول إليه بعد دراسة العديد من الحالات المختلفة.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مروة الطوخي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد