ADVERTISEMENT

هل فيروس HPV يمنع الحمل ؟ وتأثير العدوى على الجنين والولادة

هل فيروس hpv يمنع الحمل

ADVERTISEMENT
هناك أكثر من 100 نوع من فيروس الورم الحليمي البشري HPV ، وعدوى فيروس الورم الحليمي البشري HPV عادة ما تسبب الثآليل على الجلد أو الغشاء المخاطي، كما أن أنواع معينة من عدوى فيروس الورم الحليمي البشري تسبب سرطان عنق الرحم، ولكن هل فيروس HPV يمنع الحمل اكتشفي الإجابة في المقال التالي.

عدوى فيروس الورم الحليمي البشري HPV

أنواع مختلفة من عدوى فيروس الورم الحليمي البشري تسبب الثآليل على أجزاء مختلفة من الجسم، على سبيل المثال، بعض أنواع العدوى بفيروس الورم الحليمي البشري تسبب الثآليل الأخمصية على القدمين، في حين أن البعض الآخر يسبب الثآليل التي تظهر في الغالب على الوجه أو الرقبة.

ADVERTISEMENT

معظم عدوى فيروس الورم الحليمي البشري لا تؤدي إلى السرطان، ولكن بعض أنواع فيروس الورم الحليمي البشري التناسلي يمكن أن تسبب سرطان عنق الرحم، وقد تم ربط فيروس الورم الحليمي البشري بأنواع أخرى من السرطان، بما في ذلك سرطان الشرج، والقضيب، والمهبل والفرج، والبلعوم.

يمكن أن تساعد اللقاحات على الحماية من سلالات فيروس الورم الحليمي البشري التناسلي التي تسبب الثآليل التناسلية أو سرطان عنق الرحم.

أسباب عدوى فيروس الورم الحليمي البشري HPV

تحدث عدوى فيروس الورم الحليمي البشري عندما يدخل الفيروس إلى الجسم عادةً من خلال قطع أو تآكل أو تمزق صغير في الجلد، ويتم نقل الفيروس في المقام الأول عن طريق الاتصال من الجلد إلى الجلد.

تحدث عدوى فيروس الورم الحليمي البشري التناسلي من خلال الجماع والجنس الشرجي، وغيرها من طرق ملامسة الجلد للمنطقة التناسلية، وتحدث العدوى بفيروس الورم الحليمي البشري التي تؤدي إلى الآفات الفموية أو في الجهاز التنفسي العلوي من خلال ممارسة الجنس عن طريق الفم.

ADVERTISEMENT

إذا كنت حاملاً ولديك عدوى فيروس الورم الحليمي البشري مع الثآليل التناسلية، فقد تتضخم البثور وتتكاثر أثناء الحمل، وقد يضطر العلاج للانتظار حتى بعد الولادة.

يمكن للثآليل التناسلية الكبيرة سد قناة الولادة، مما يعقد الولادة المهبلية، وقد ترتبط الإصابة بنمو نادر غير سرطاني في حنجرة الطفل.

فيروس الورم الحليمي البشري HPV والحمل

قد تقلق النساء اللواتي يعانين من فيروس الورم الحليمي البشري أثناء الحمل من أنه يمكن أن يضر بالجنين، ولكن في معظم الحالات، لن تؤثر العدوى على نمو الطفل، ولكن من المهم إبلاغ الطبيب في حالة الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري.

هل فيروس HPV يمنع الحمل ؟

غالباً ما تسأل النساء اللواتي يحاولن الحمل هل فيروس HPV يمنع الحمل وإن كن بحاجة إلى اختبار محدد لفيروس الورم الحليمي البشري للتأكد من عدم إصابتهن بالفيروس، ولكن غالبا لا تكون هناك حاجة لذلك، لأنه إذا كانت المرأة تجري فحوصات عنق الرحم بانتظام، فإن أي حالة شذوذ سينتبه لها الطبيب، وغالبا ما سيجري فحص لفيروس الورم الحليمي البشري.

ADVERTISEMENT

بمجرد أن تصبح المرأة حاملاً، سيتم إجراء اختبار مسحة عنق الرحم في أول زيارة للطبيب، وإذا أظهرت نتائج غير طبيعية، فسيأمر الطبيب بإجراء المزيد من الاختبارات والفحوصات، ولأن فيروس الورم الحليمي البشري مرتبط بسرطان عنق الرحم، فقد يقرر الطبيب أيضًا إجراء المنظار المهبلي، حيث يتم استخدام جهاز مضاء لفحص عنق الرحم عن كثب لفحص تغييرات الأنسجة الغير طبيعية.

يجب أن تكون المرأة التي لديها تاريخ من فيروس الورم الحليمي البشري على يقين من أن طبيبها يعرف عند محاولتها للحمل، ويجب أن تخبر طبيبها ما إذا كان لديها تاريخ من الثآليل التناسلية، أو تغيرات في نسيج عنق الرحم عند إجراء اختبار مسحة عنق الرحم، أو تاريخ للعلاج الجراحي في عنق الرحم، أو أي مشاكل أخرى، وذلك لأن تغيرات سريعة في الخلايا يمكن أن تحدث أثناء الحمل.

تأثير فيروس الورم الحليمي البشري على الحمل

هل فيروس HPV يمنع الحمل وهل له تأثير على الحمل في حالة حدوثه، أجاب معظم الأطباء على هذا السؤال بأنه لم يتم العثور على ارتباط بين فيروس الورم الحليمي البشري والإجهاض أو الولادة المبكرة أو غيرها من مضاعفات الحمل، وأيضا يعتبر خطر نقل الفيروس إلى الطفل منخفض جدا.

إذا كانت المرأة الحامل مصابة بنوع من أنواع فيروس الورم الحليمي البشري عالية المخاطر المرتبطة بسرطان عنق الرحم، فسيقوم الطبيب بمراقبتها خلال فترة الحمل لمراقبة التغيرات في أنسجة عنق الرحم، ويجب عليها أيضًا أن تخبر الطبيب إذا خضعت لمعالجة جراحية لعنق الرحم من قبل.

ADVERTISEMENT

في بعض النساء الحوامل المصابات بفيروس الورم الحليمي البشري، قد تزيد التغيرات النسيجية أثناء الحمل، ويؤجل الأطباء العلاج لأنه قد يؤدي إلى الولادة المبكرة.

إذا كانت المرأة الحامل تعاني من الثآليل التناسلية، فسيقوم الطبيب بمراقبة ما إذا كانت الثآليل تصبح أكبر، ويمكن أن تتسبب التغيرات الهرمونية أثناء الحمل في تضاعف البثور أو زيادة حجمها أو حدوث نزيف من تلك الثآليل.

اعتمادا على حالة الثآليل، يمكن للطبيب تأجيل العلاج حتى بعد الولادة، ولكن إذا أصبحت الثآليل كبيرة لدرجة أنها قد تسبب انسداد في المهبل، فقد تحتاج إلى إزالتها قبل الولادة، ويمكن إزالة الثآليل التناسلية جراحيا، مع العلاج الكيميائي، أو بالتيار الكهربائي.

فيروس الورم الحليمي البشري والولادة

خطر انتقال فيروس الورم الحليمي البشري إلى الجنين أثناء الولادة منخفض جدا، حتى في حالة إصابة الأطفال بفيروس الورم الحليمي البشري، فإن أجسامهم عادة ما تقوم بالتخلص من الفيروس من تلقاء نفسها، وحتى لو كان لدى الأم نوع من أنواع فيروس الورم الحليمي البشري التي تتسبب في سرطان عنق الرحم، فيمكن ولادة الطفل بأمان.

في معظم الأحيان، لا يعاني الطفل الذي يولد لامرأة لديها ثآليل في الأعضاء التناسلية من مضاعفات متعلقة بفيروس الورم الحليمي البشري، و في حالات نادرة جدا، يصاب الطفل الذي يولد لامرأة لديها الثآليل التناسلية بثآليل في الحلق، وتسمى هذه الحالة الخطيرة بالتهاب حليمي في الجهاز التنفسي وتتطلب جراحة ليزر متكررة لمنع الثآليل من سد ممرات التنفسية للطفل.

التعامل مع فيروس الورم الحليمي البشري بعد الولادة

إذا كان اختبار مسحة عنق الرحم غير طبيعي أثناء الحمل، فمن المرجح أن يقوم الطبيب بإجراء اختبار مسحة عنق الرحم بعد بضعة أسابيع من الولادة، وفي بعض الأحيان، تزول التغييرات في خلايا عنق الرحم بعد الولادة ولا تحتاج إلى علاج، وفي بعض الأحيان، تزول الثآليل التناسلية أيضًا، ولكن إن لم يحدث ذلك، تخضع المرأة للعلاج بعد الولادة.

وفي النهاية وبعد معرفتك المزيد عن عدوى فيروس الورم الحليمي البشري HPV ، و هل فيروس HPV يمنع الحمل أم لا، وتأثير العدوى على الجنين والولادة، إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات، يمكنك استشارة أحد اطبائنا من هنا.

اقرئي أيضا:

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د. مروة عصمت
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد