نظام غذائي صحي لتخفيف الوزن الزائد والكرش

نظام غذائي صحي لتخفيف الوزن الزائد والكرشيُقال أن الوزن الزائد والكرش مقبرة الجمال والصحة معًا، فالسمنة أصبحت مشكلة شائعة ولها العديد من الآثار السلبية على الصحة العامة وجودة الحياة، لذا ابدأ الآن بالتخلص من هذه المشكلة الخطيرة، وتابع المقال التالي لمعرفة نصائح لـ نظام غذائي صحي لتخفيف الوزن الزائد والكرش .

ADVERTISEMENT

نظام غذائي صحي لتخفيف الوزن الزائد والكرش

الوزن الزائد والكرش أو وجود الكثير من الدهون في منطقة البطن يرتبط ارتباطًا وثيقًا بأمراض مثل داء السكري من النوع الثاني وأمراض القلب، ولهذا السبب فإن فقدان الدهون في البطن له فوائد كبيرة لصحتك ويمكن أن يساعدك على العيش لفترة أطول، وفي التالي نظام غذائي صحي لتخفيف الوزن الزائد والكرش .

مأكولات وأطعمة يجب تجنبها

تجنب أكل السكر والمشروبات المحلاة بالسكر

السكر الأبيض غير صحي حيث تظهر الدراسات أن له تأثيرات ضارة على الأيض، فعندما تأكل الكثير من السكر المضاف، فإن الكبد يحصل على طاقته ويضطر إلى تحويل الباقي إلى دهون، وقد أظهرت العديد من الدراسات أن زيادة السكر يمكن أن تؤدي إلى زيادة تراكم الدهون في البطن والكبد، وزيادة دهون البطن ودهون الكبد يؤدي إلى مقاومة الأنسولين ومجموعة من المشاكل الأيضية.

تناول المشروبات المحلاة بالسكر يؤدي إلى تناول المزيد من السعرات الحرارية الكلية، وتشير الدراسات إلى أن المشروبات المحلاة بالسكر مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بالبدانة بنسبة 60٪ لدى الأطفال.

ADVERTISEMENT

ضع في اعتبارك أن لا شيء من هذا ينطبق على الفاكهة فهي خيار صحي وتحتوي على الكثير من الألياف التي تخفف من الآثار السلبية للفركتوز، فكمية الفركتوز التي تحصل عليها من الفاكهة لا تذكر بالمقارنة مع ما تحصل عليه من حمية عالية بالسكر المكرر.

خفض الكربوهيدرات من النظام الغذائي

تقييد الكربوهيدرات هو وسيلة فعالة للغاية لتفقد الدهون، فقد أظهرت الدراسات أن قطع الكربوهيدرات فعال بشكل خاص في التخلص من الدهون في منطقة البطن، وحول الأعضاء وفي الكبد،والوجبات الغذائية منخفضة الكربوهيدرات تؤدي إلى فقدان الوزن بمقدار 2-3 مرات أكثر من الوجبات الغذائية قليلة الدسم، كما تؤدي الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات إلى خفض سريع في وزن الماء، مما يعطي نتائج فورية قريبة.

الوجبات الغذائية منخفضة الكربوهيدرات لها فوائد صحية عديدة أخرى إلى جانب فقدان الوزن، حيث يمكن أن يكون لها آثار منقذة للحياة في مرضى السكري من النوع 2 ، على سبيل المثال.

مأكولات وأطعمة يجب الحرص عليها

البروتين لخفض دهون البطن

تناول المزيد من البروتين هو استراتيجية طويلة الأجل لخفض الدهون في البطن، فالبروتين هو أهم المغذيات عندما يتعلق الأمر بخسارة الوزن، فقد ثبت أن البروتين يخفض الرغبة الشديدة في الطعام بنسبة 60 ٪ ، ويزيد التمثيل الغذائي بنسبة 80-100 سعرة حرارية يوميا، ويساعدك على تناول ما يصل إلى 441 سعرة حرارية أقل يوميا

ADVERTISEMENT

لذا قم بجهد لزيادة كمية الأطعمة الغنية بالبروتين مثل البيض الكامل والأسماك والمأكولات البحرية والبقوليات والمكسرات واللحوم ومنتجات الألبان، فهذه هي أفضل مصادر للبروتين في النظام الغذائي، وإذا كنت تواجه صعوبة في الحصول على كمية كافية من البروتين في نظامك الغذائي، فإن مكمل البروتين الجيد هو طريقة صحية وملائمة لزيادة إجمالي استهلاكك.

تناول الأطعمة الغنية بالألياف وخاصة الألياف اللزجة

الألياف الغذائية هي في الغالب مادة نباتية غير قابلة للهضم، وتناول الكثير من الألياف يمكن أن يساعد في إنقاص الوزن، وخاصًة الألياف اللزجة التي تستقر في القناة الهضمية وتبطئ حركة الطعام بشكل كبير، وتكون النتيجة النهائية هي الشعور بالامتلاء وانخفاض الشهية.

الألياف القابلة للذوبان تكون فعالة بشكل خاص في الحد من الدهون في البطن، وأفضل طريقة للحصول على المزيد من الألياف هي تناول الكثير من الأطعمة النباتية مثل الخضار والفاكهة، كما أن البقوليات أيضًا مصدر جيد للألياف وكذلك بعض الحبوب مثل الشوفان الكامل.

أهمية الرياضة  للتخلص من دهون في البطن

ممارسة التمارين الرياضية فعال للغاية إذا كنت تحاول فقدان الدهون في البطن، كما أن للتمارين أيضًا عدد من الفوائد الصحية الأخرى ويمكن أن تساعدك على عيش حياة أطول، ووجدت الدراسات أن التمارين الرياضية منعت تماما الناس من إعادة اكتساب الدهون في منطقة البطن بعد فقدان الوزن، مما يدل على أن ممارسة الرياضة مهمة بشكل خاص أثناء الحفاظ على الوزن.

ADVERTISEMENT

ممارسة الرياضة يؤدي أيضا إلى انخفاض الالتهابات، وانخفاض مستويات السكر في الدم وتحسين الأيض والعمليات الحيوية الأخرى التي ترتبط بالدهون الزائدة في منطقة البطن.

وفي النهاية وبعد معرفتك نصائح لـ نظام غذائي صحي لتخفيف الوزن الزائد والكرش إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د. مروة عصمت
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد