فيتامين د للحامل ونسبته المطلوبة ومتى يؤخذ؟

فيتامين د للحاملتحتاج المرأة خلال الحمل إلى عناية خاصة، خصوصا فيما يخص الغذاء، لأنها يجب أن توفر معادن وفيتامينات مهمة لها وللجنين، ومنها فيتامين د، لنتعرف متى يجب أن يؤخذ فيتامين د للحامل، وكيف يمكن رفعه بطرق مختلفة؟

ADVERTISEMENT

هل يجب أخذ مكملات فيتامين د أثناء الحمل؟

نعم قد يجب أحيانا، لأن معظم الفيتامينات التي تأخذها الحامل تحتوي فقط على 400 وحدة دولية (10 ميكروغرام) من فيتامين د، ومن الصعب الحصول على كمية كافية من فيتامين د من الأطعمة وحدها.

لكن يجب أن يكون ذلك باستشارة الطبيب، لتحديد إن كنتِ في حاجة لمزيد من الجرعات من فيتامين د، إلى جانب النسبة التي تحصلين عليها بالفعل من فيتامينات الحمل.

متى يؤخذ فيتامين د للحامل؟

قد يكتفي الطبيب بنسبة فيتامين د الموجودة في فيتامينات الحمل، وذلك في الشهور الأولى، ثم يحدد مكملات فيتامين د المنفصلة من الشهر الرابع.

ADVERTISEMENT

ولكن قد يختلف الأمر من حالة إلى أخرى بالطبع، لذلك نؤكد على أن يكون أخذك لأي مكملات باستشارة الطبيب وليس من تلقاء نفسك أو حسب تجربة امرأة حامل أخرى.

فيتامين د للحامل في الشهور الأولى

أظهرت دراسة حديثة أظهرت أن نقص نسبة الفيتامين في الجسم عن 12 نانوغرام / مل، يمكن أنه يكون له علاقة بالوزن المنخفض للجنين عند الولادة.

بالرغم من أنه قد لا يوصف فيتامين د كمكمل منفصل في بداية الحمل، اعتمادا على وجوده في فيتامينات الحمل كما ذكرنا، إلا أن الطبيب قد يرى النسبة غير كافية للحامل، فيصف جرعات أكبر، وذلك اعتمادا على تشخيصه هو.

فيتامين د للحامل في الشهر التاسع

تزداد أهمية فيتامين د في الشهر التاسع والشهور الأخيرة عموما، وذلك لدوره في تعزيز امتصاص الكالسيوم، وهو عنصر ضروري للحامل، لذلك يجب المتابعة مع الطبيب ومراقبة النسب التي توجد في الجسم.

ADVERTISEMENT

نسبة فيتامين د للحامل

العديد من التوصيات ترشح ألا تقل نسبة فيتامين د للنساء والحوامل عن 400 إلى 600 وحدة دولية التي تساوي 15 ميكروغرام وذلك بشكل يومي، لكن البعض الآخر يعتقد أنها نسبة غير كافية، وأن الحوامل يجب أن يحصلن على نسبة أكبر قد تتراوح بين 1500 إلى 2000 وحدة دولية في اليوم، لذلك يجب أن تستشيري الطبيب لتحديد النسبة التي يحتاجها جسمك.

كيف أرفع فيتامين د وأنا حامل؟

سبق وأن تعرفنا على واحدة من طرق رفع فيتامين د في الحمل، وهي تناول المكملات، ولكن هناك طرق أخرى لزيادة نسبة فيتامين د في الجسم، ومنها التعرض للشمس، ولكن مع الحذر وعدم التعرض لمدة طويلة بالطبع، تجنبا لأضرار أشعة الشمس على الجلد.

وهناك بعض الأطعمة التي تساعد على منح جسمك المزيد من فيتامين د، تعرفي أكثر على مصادر فيتامين د في الطعام، ولكن يجب الحذر أن بعض الأطعمة قد لا تناسب الحامل، لذلك يرجى استشارة الطبيب حول النظام الغذائي المناسب لك.

هل فيتامين د يضر الحامل في الشهور الأولى؟

زيادة نسبة فيتامين د عن الحد الطبيعي والمناسب للمرأة الحامل، قد يسبب الضرر، لذلك مراعاة النسب والجرعات المحددة لك، تفاديا لأي أضرار محتملة، ويمكنك التعرف أكثر بالتفصيل على أضرار زيادة فيتامين د للحامل.
وفي النهاية وبعد معرفتك أهمية فيتامين د للحامل ومصادره الغذائية، وكمية فيتامين د الذي تحتاجه الحامل، إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات، يمكنك استشارة الطبيب.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د. مروة عصمت
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد