ADVERTISEMENT

صعوبات الولادة

صعوبات الولادة

ADVERTISEMENT
عادة أكثر ما يشغل تفكير المرأة الحامل أثناء فترة الحمل هي صعوبات الولادة حيث أنها تُشكل مصدر قلق للحامل، بالرغم من أنها أصبحت نادرة الحدوث في هذه الأيام، ولكن يجب أن تعلمي عزيزتي القارئة أن عملية الولادة تختلف من إمرأة إلى أخرى في صعوبتها والمشاكل التي قد تواجهها كل امرأة، وبالتالي سنتعرف على جميع مصاعب الولادة الشائعة من خلال هذا المقال.

ما هي صعوبات الولادة ؟

الأم التي تتمتع بصحة جيدة وتهتم بالحمل من المرجح أن تواجه صعوبات أقل أثناء عملية الولادة من الأم التي لم تهتم بمتابعة صحتها وصحة الجنين أثناء فترة الحمل، أو تعاني من الأمراض المزمنة أو لديها تاريخ من مضاعفات الحمل، لذلك فإن المتابعة مع الطبيب أمر ضروري قبل الولادة لمعرفة ما إذا كان هناك عوامل خطر أثناء الولادة والاستعداد لها، وسنشرح هذه الصعوبات فيما يلي:

ADVERTISEMENT

الضائقة الجنينة

الضائقة الجنينية هي حالة تشير إلى أن الجنين ليس بصحة جيدة، ويمكن  أن تحدث عندما تصل فترة الحمل إلى 42 أسبوع أو أكثر، وفي بعض هذه الحالات تكون الولادة القيصرية ضرورية، حيث يمكن أن يعاني الجنين من:

  • نبضات القلب غير المنتظمة
  • مشاكل في العضلات أو الحركة
  • قلة السائل الأمينوسي حول الجنين

اقرأي أيضاً: ما هو السائل الامينوسي وأهميته وتأثيره على الجنين

وترجع أسباب الضائقة الجنينية إلى ما يلي:

  • عدم حصول الجنين على الأكسجين الكافي من الأم
  • إصابة الأم بفقر الدم
  • إرتفاع ضغط دم الأم الناتج عن الحمل
  • تأخر نمو الطفل داخل الرحم

وهناك بعض الحلول التي تساعد في تسهيل عملية الولادة في حالة الضائقة الجنينية وتشمل:

ADVERTISEMENT
  • تغيير وضع الأم
  • زيادة ترطيب جسم الأم بالماء
  • الحفاظ على نسبة الأكسجين
  • حقن بعض السوائل الخاصة في السائل الأمينوسي لتخفيف الضغط على الحبل السري.

اقرأي أيضاً: التفاف الحبل السري حول الجنين هل هو أمر خطير؟

الاختناق الوليدي

من صعوبات الولادة أيضاً فشل الجنين في عملية التنفس أثناء أو بعد الولادة، حيث يمكن أن يحدث قبل أو أثناء أو بعد الولادة مباشرة، بسبب نقص الأكسجين الواصل للطفل، حيث يمكن أن يسبب نقص إمداد الجنين بالأكسجين إلى مجموعة من المشاكل منها:

  • انخفاض مستويات الأكسجين
  • زيادة مستويات ثاني أكسيد الكربون
  • ارتفاع حامضية الدم
  • مشاكل القلب والأوعية الدموية.

قبل الولادة، قد تشمل الأعراض انخفاض معدل ضربات القلب وانخفاض قلوية الدم، مما يشير إلى ارتفاع الحموضة في الدم، وقد تشمل المؤشرات التي تظهر على الطفل أثناء وبعد الولادة:

  • لون البشرة الشاحب
  • ضعف العضلات
  • صعوبة التنفس

يمكن أن يشمل علاج الاختناق الوليدي توفير الأكسجين اللازم للأم قبل الولادة، أو إجراء ولادة قيصرية.

ADVERTISEMENT

اقرأي أيضاً: الولادة القيصرية ما فوائدها وما مخاطرها ومتى يتم اللجوء إليها

عسر ولادة الكتف

هذا النوع من صعوبات الولادة ليس شائعاً فهو نادر الحدوث، ولكنه يحدث لعدد قليل من النساء اللاتي لم ينجبن من قبل، حيث يؤدي إلى الولادة القيصرية، ويرجع عسر ولادة الكتف إلى أن عملية الولادة تتم عن طريق المهبل ولكن يبقى الكتفين داخل رحم الأم، وقد يقوم الطبيب بوضع خطط محددة لإخراج كتفي الجنين وتشمل هذه الخطط:

  • تغيير وضع الأم
  • محاولة الطبيب تغيير وضع أكتاف الطفل يدوياً أثناء الولادة

قد تكون هناك حاجة لتوسيع المهبل جراحياً لإفساح المجال للكتفين، في هذه الحالة المضاعفات عادة ما تكون قابلة للعلاج ومؤقتة، ومع ذلك إذا كان معدل ضربات قلب الجنين غير مطمئن، فقد يشير ذلك إلى مشاكل أخرى، وتشمل هذه المشاكل:

  • إصابة الضفيرة العضدية: وتحدث عن طريق إصابة العصب والتي قد تؤثر على الكتف والذراعين واليد ولكن عادة ما تأخذ وقتها المناسب وتلتئم.
  • كسر الجنين: حيث يمكن أن يحدث كسر عظم العضد أو الترقوة أثناء الولادة، والتي عادة ما تلتئم أيضاً بشكل سريع.
  • نقص الأكسجين في المخ: أو نقص إمدادات الأكسجين إلى الدماغ، والتي تحدث في حالات نادرة، قد تهدد الحياة أو تؤدي إلى تلف في الدماغ

صعوبات الولادة الأخرى

في نهاية هذا المقال وبعد أن تعرفنا على صعوبات الولادة وعلى كيفية الاستعداد لها، إذا كان لديكِ أي استفسارات أخرى يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة دينا أحمد
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
https://www.medicalnewstoday.com/articles/307462#failure-to-progress
https://www.webmd.com/baby/understanding-labor-delivery-complications-basics#1
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد