أسباب العمى المؤقت وأعراضه وعلاجه

العمى المؤقتالعمى المؤقت هو حالة تصيب عين واحدة أو كلاهما، ولا تعتبر هذه الحالة مرضًا في حد ذاته وإنما هو عرض لاضطرابات أخرى، ومدة العمى المؤقت تتراوح بين دقائق معدودة إلى نصف ساعة، وفي هذا المقال سنتحدث بالتفصيل عن أسبابه وأعراضه وكيفية علاجه.

ADVERTISEMENT

أسباب العمى المؤقت

يحدث العمى المؤقت لأسباب متنوعة، والتي غالبًا ما تتعلق بنقص تدفق الدم للعينين، وفيما يلي نذكر بعض هذه الأسباب:

1. الصداع النصفي العيني

الصداع النصفي العيني الذي يسمى أحيانًا بالصداع النصفي الشبكي، هو من أنواع الصداع التي تسبب مشكلات بالرؤية، ومن أعراض هذا الصداع الإصابة بالعمى المؤقت والبقع العمياء، وغالبًا ما يصيب هذا النوع عين واحدة، ويحدث بسبب تشنجات الأوعية الدموية أو بسبب مشكلات متعلقة بتدفق الدم بشبكية العين.

ADVERTISEMENT

2. الصداع النصفي المصحوب بهالة

هو نوع آخر من أنواع الصداع التي قد تؤثر على الرؤية، ويحدث عند ظهور بقعة عمياء في مركز الرؤية، وخطوط متعرجة وبقع تشبه فلاشات الكاميرا، وتستمر هذه الأعراض من 10 إلى 30 دقيقة.

3. تصلب الشرايين

مع تقدم العمر تتحول الدهون والكوليسترول وغيرها من العناصر، إلى ما يسمى باللويحات أو الرواسب الدهنية، التي تعمل على تضييق الأوعية الدموية أو انسداها تمامًا، خاصة في الشريان السباتي بالرقبة الذي يتكون من أوعية دموية تعمل على نقل الدم من القلب للمخ، ونظرًا لاعتماد تدفق الدم بالعينين على هذا الشريان، قد يؤدي انسداد هذا الشريان للإصابة بالعمى المؤقت.

ADVERTISEMENT

4. تجلطات الدم

عندما تتكون تجلطات الدم في القلب أو أحد الشرايين مثل الشريان السباتي بالرقبة، قد تنتقل هذه التجلطات وتعمل على سد الشرايين الضيقة بجانب العينين مما يتسبب في الإصابة بالعمى المؤقت.

5. انخفاض ضغط الدم

يؤثر انخفاض ضغط الدم على تدفق الدم للعينين، نتيجة انخفاض ضغط الدم الانتصابي، الذي يحدث عند الوقوف بعد فترة طويلة من الجلوس أو الاستلقاء، وقد يحدث قلة تدفق الدم للعينين بسبب الهبوط الحاد في ضغط الدم نتيجة الأدوية أو بسبب الجفاف الشديد.

6. التهاب القرنية الضوئي

يحدث التهاب القرنية الضوئي أو العمى الثلجي، عند زيادة التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية، والذي يؤدي لظهور بعض الأعراض مثل العمى المؤقت وألم واحمرار وتورم العينين، وغالبًا ما تعود الرؤية بين 24 إلى 48 ساعة، لذلك يفضل الحرص على ارتداء نظارة الشمس للوقاية من الإصابة بالتهاب القرنية الضوئي.

ADVERTISEMENT

7. حساسية الضوء

يعاني البعض من حساسية العين الشديدة، خاصة عند التعرض للضوء الشديد الذي قد يتسبب في الإصابة بالعمى المؤقت ومن أمثلة ذلك:

  • العمى المؤقت بسبب الهاتف الذكر او الكومبيوتر، حيث أظهرت بعض الدراسات العلمية الحديثة أن زيادة التعرض لأشعة الكمبيوتر أو الهواتف الذكية في الغرف المظلمة تمامًا، قد يتسبب في تشوش الرؤية أو الإصابة بالعمى المؤقت.
  • التعرض المفاجىء للضوء عند فتح الستائر.
  • مرض العشى الليلي وهو حالة تتسبب في صعوبة الرؤية في الليل أو في حالة انخفاض نسبة الإضاءة، مما يؤثر قدرة الشخص على الرؤية ليلًا، والتأثير على القيام ببعض النشاطات مثل القيادة ليلًا.

8. إصابات الرأس

قد تؤدي بعض إصابات الرأس، لحدوث العمى الجزئي أو الكلي المؤقت، وغيرها من الأعراض التي تؤثر على الرؤية مثل صعوبة تحريك العينين والدوار وتشوش الرؤية والرؤية المزدوجة، لذلك لابد من سرعة استشارة الطبيب عند ملاحظة ظهور أي من هذه الأعراض بعد إصابات الرأس.

9. التهاب العصب البصري

قد يتسبب التهاب العصب البصري في بفقدان البصر في إحدى العينين، أو قصور رؤية الألوان أو فقدان مجال الرؤية.

ADVERTISEMENT

أعراض العمى المؤقت

يصف المصابون بالعمى المؤقت رؤيتهم لظل أسود، يشبه نزول ساتر أمام العين، وتتراوح مدة العمى المؤقت بين دقائق معدودة لنصف ساعة حتى تعود الرؤية مرة أخرى، وفي بعض الأحيان قد يشعر المصابون بالصداع وألم الرقبة.

تشخيص العمى المؤقت

هناك عدد من الأشعة والفحوصات الطبية التي يطلبها الطبيب المختص، التي تساعد في تحديد السبب وراء الإصابة بالعمى المؤقت ومن هذه الإجراءات ما يلي:

  • تنظير قاع العين، وهو إجراء يسمح بفحص شبكية العين، وتشخيص مدى وجود تجلطات دم بها من عدمه.
  • فحص الشريان السباتي من خلال التصوير بالموجات فوق الصوتية أو بالأشعة المقطعية، لتشخيص مدى الإصابة بتصلب الشرايين من عدمه.
  • الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ، الذي يكشف عن مدى تاثر بعض أجزاء الدماغ بنقص تدفق الدم.

علاج العمى المؤقت

ذكرنا في بداية المقال أن هذا العمى لا يعتبر مرضًا في حد ذاته، وإنما أحد أعراض بعض الاضطرابات، أو بعض السلوكيات مثل الوقوف فجأة بعد فترة طويلة للجلوس، لذلك يعتمد العلاج على تشخيص سبب العمى المؤقت، وفيما يلي بعض الأمثلة لكيفية العلاج التي سيقوم بوصفها الطبيب حسب الحالة:

ADVERTISEMENT
  • تناول العلاجات المضادة للتجلط مثل الإسبرين، ومضادات التخثر، التي تقي من تكون تجلطات الدم.
  • تركيب دعامة للشريان السباتي، من خلال وضع إنبوب معدني صغير، لإعادة تدفق الدم بهذا الشريان بعد انسداده بالرواسب الدهنية.
  • استئصال باطنة الشريان السباتي، هو عبارة عن عملية جراحية يتم من خلالها فتح الشريان السباتي، لإزالة الرواسب الدهنية المتسببة في منع تدفق الدم له.
  • الحرص على ضبط نسبة السكر في الدم، لأن ارتفاعه يتسبب في الإصابة بتصلب الشرايين، مع الحرص على ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي، من خلال التقليل من تناول الأطعمة الدسمة.
  • الحرص على ضبط نسبة الضغط في الدم، من خلال قياس الضغط باستمرار، وتناول أدوية الضغط.
  • متابعة الطبيب المختص لخفض نسبة الكوليسترول في الدم.
  • تجنب الوقوف فجأة، بعد الاستلقاء والجلوس لمدة طويلة.
  • تجنب استخدام الهواتف الذكية أو شاشات الكمبيوتر في غرفة مظلمة تمامًا، وارتداء النظارات الطبية لمكافحة الضوء الأزرق.
  • الحرص على استخدام نظارة الشمس عند التعرض للشمس.
  • الإقلاع عن التدخين، الذي يعتبر من العوامل الرئيسية للإصابة بتصلب الشرايين.

وبعد التعرف إلى أسباب العمى المؤقت، لابد من سرعة استشارة الطبيب في حالة الإصابة بفقدان مؤقت للبصر، لتشخيص السبب وراء ذلك، ومنع تكرر ذلك في المستقبل.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة جيلان علي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد