ما هو الحمل الكيميائي؟ وما أسبابه؟ وهل يمكن منعه؟

الحمل الكيميائي
ما هو الحمل الكيميائي؟

هل سمعتم من قبل عن الحمل الكيميائي؟ هل هو مختلف عن الحمل العادي؟ وما أسباب حدوثه؟ تعرفوا معنا من المقال التالي على أبرز المعلومات المتعلقة بهذا الحمل وأعراض حدوثه والسبب المحتمل وراء ظهوره وهل يمكن علاجه أو منع حدوثه؟ ومعلومات وتساؤلات أخرى عديدة قد تطرحها العديد من النساء فيما يتعلق بهذا الموضوع.

ADVERTISEMENT

ما هو الحمل الكيميائي؟

الحمل الكيميائي هو إجهاض مبكر للغاية يحدث في الخمس أسابيع الأولى من الحمل، بعد فترة قصيرة من غرس البويضة. ويحدث هذا النوع من الحمل قبل أن يتمكن فحص الموجات فوق الصوتية (السونار) من رؤية الجنين، ولكن ليس في وقت مبكر بحيث يستطيع اختبار الحمل المنزلي اكتشاف وجود مستويات من هرمون hCG (هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية) وإعطاء نتيجة إيجابية للحمل.

وعادة ما يتم تشخيص هذا النوع من الحمل بعد الحصول على نتيجة إيجابية للحمل، ثم بدء الحيض (نزول دورة شهرية)، وأحياناً يتم تشخيصه في حالة إيجابية الحمل ولكن لا يمكن رؤية الجنين أثناء فحص الموجات فوق الصوتية.

ADVERTISEMENT

اعراض الحمل الكيميائي

نظراً لأن الحمل الكيميائي يُعتبر إجهاض مبكر، قد لا تختبر العديد من السيدات أي أعراض معينة، وفي أغلب الحالات يتم اكتشاف هذا الحمل بعد نزول الدورة الشهرية بعد إجراء اختبار الحمل وكانت النتيجة إيجابية. وفي بعض الحالات الأخرى قد تظهر علامات محتملة مثل:

  • دورة شهرية غزيرة أو كثيفة (نزيف مهبلي) عن المعتاد.
  • التعرض لتقلصات الدورة الشهرية بصورة أكبر من المعتاد.
  • انخفاض مستويات هرمون hCG.

وجدير بالذكر أنه ليس من الضرورة أن يعني أي نزيف يحدث بعد إيجابية اختبار الحمل وجود حمل كيميائي، فأحياناً يكون النزيف علامة شائعة مرتبطة بعملية انغراس البويضة، ويُعتبر هذا أمر طبيعي في حالة حدوثه في مدة 10 إلى 14 يوم بعد عملية التلقيح أو حدوث الحمل. كما أن الحمل الكيميائي لا يستمر لفترة طويلة كافية حتى تتعرض المرأة للأعراض المرتبطة بالحمل مثل، الغثيان والشعور بالتعب.

ADVERTISEMENT

اسباب الحمل الكيميائي

السبب الدقيق وراء حدوث هذا النوع من الحمل غير معروف، ولكن في أغلب الحالات قد يحدث الإجهاض نتيجة وجود مشاكل مرتبطة بالجنين، وغالباً قد تحدث نتيجة قلة كفاءة الحيوانات المنوية أو قلة كفاءة البويضات.

وقد تتضمن الأسباب الأخرى المحتملة لحدوث الحمل الكيميائي ما يلي:

  • وجود مستويات غير طبيعية من الهرمونات.
  • وجود تشوهات أو مشاكل في الرحم.
  • حدوث عملية زيرع البويضة خارج الرحم.
  • وجود عدوى أو التهابات مثل، الكلاميديا Chlamydia أو الزهري Syphilis.
  • كبر عمر المرأة عن 35 عام قد يزيد من احتمال الإصابة بهذا النوع من الحمل.
  • وجود بعض المشاكل الصحية مثل، الجلطات الدموية واضطرابات الغدة الدرقية.
  • انخفاض وزن الجسم.
  • عملية أطفال الأنابيب (IVF).

كم نسبة هرمون الحمل الكيميائي؟

عندما تصل مستويات هرمون hCG أو هرمون الحمل لأعلى من 25 وحدة دولية لكل ملليلتر فعادة ما يُشير هذا لوجود الحمل، وفي أول تحليل تخضعين له يتم وضع ما يُعرف بالمستوى الأولي أو الأساسي، وهذا المستوى يمكن أن يتراوح ما بين كميات صغيرة أو مرتفعة (20 وحدة دولية أو 2500 وحدة دولية).

ADVERTISEMENT

ويقوم الطبيب بتحديد المستوى الأساسي لأنه عادة ما تتضاعف مستويات hCG كل يومين أو 3 أيام خلال أول 4 أسابيع من تأكيد الحمل، وبعد مرور 6 أسابيع تتضاعف هذه المستويات كل 96 ساعة تقريباً.

وفي حالة خطر التعرض للإجهاض، تنخفض هذه المستويات عن النتائج السابقة، فلا تتضاعف النتائج وترتفع بصورة بطيئة جداً مما يُشير لعدم تطور الجنين أو نموه وزيادة احتمال حدوث إجهاض.

هل هناك مضاعفات للحمل الكيميائي؟

لا تحدث عادة أي مضاعفات جسدية للمرأة التي تتعرض للحمل الكيميائي، فقط دورة شهرية أكثر غزارة عن المعتاد. وفي حالات نادرة قد تتعرض المرأة لنزيف شديد قد يؤدي لإصابة المرأة بفقر الدم الذي يتطلب رعاية طبية.

ADVERTISEMENT

ولكن قد يكون هذا النوع من الحمل مرهق للنساء من الناحية العاطفية، ونتيجة لهذا قد تتعرض المرأة لأعراض توتر وقلق وتغيرات مزاجية، كما أن بعض النساء قد تتعرض لأعراض اضطراب ما بعد الصدمة نتيجة التعرض للإجهاض مثل:

  • أفكار مقلقة أو غير مرغوبة بها.
  • كوابيس.
  • ذكريات سابقة.
  • إثارة جنسية مفرطة.
  • تجنب أي أمر قد يذكرها بفترة الحمل.

لذا ننصحكِ عزيزتي المرأة بأخذ ما يكفي من الوقت للتكيف مع هذه التجربة والتعامل مع هذه الخسارة والمشاعر، كما لا يوجد أي شئ خاطئ فيما يتعلق بطلب المساعدة والمساندة من المحيطين بكِ

علاج الحمل الكيميائي

أغلب حالات الحمل الكيميائي لا تتطلب الخضوع لعلاج، حيث يحدث هذا الإجهاض في وقت مبكر للغاية من الحمل، بحيث يبدو كأنه دورة شهرية غزيرة فقط. وفي حالة التعرض لهذا النوع من الحمل لأكثر من مرة، يجب استشارة طبيب مختص في مشاكل الخصوية لمعرفة السبب وعلاجه.

ADVERTISEMENT

ويجب التنويه أعزائنا القراء بأنه لا يمكن الوقاية من هذا النوع من الحمل في أغلب الحالات، وأن حدوث هذا الحمل لا يُشير لوجود أي مشاكل في الخصوبة لدى المراة أو الرجل، ولكن يُنصح باستشارة الطبيب في حالة حدوث هذا الحمل لاستبعاد أي احتمالات قد تُثير القلق لدى الشريكين.

هل يمكن منع حدوث الحمل الكيميائي؟

لا يمكن منع حدوث الحمل الكيميائي، وأغلب حالات هذا الحمل تحدث عند وجود مشكلة في الحمض النووي الخاص بالجنين تمنع نمو وتطور الجنين. وعلى الرغم من هذا، ووفقاً للبيانات المتوفرة، يتطور الجنين في الحمل التالي بصورة طبيعية وبدون أي مشاكل.

هل الحمل الكيميائي يعتبر حمل؟

كما ذكرنا سابقاً ينتهي الحمل الكيميائي مبكراً بسبب توقف الجنين عن النمو، في الأسابيع الخمسة الأولي، ولا تظهر أي أدلة تُشير لوجوده على فحص الموجات فوق الصوتية، على عكس الحمل الطبيعي الذي خلاله يمكن رؤية تطور الجنين من خلال الفحوصات، ولكن لا يعني هذا أن الحمل الكيميائي لا يُعتبر حمل حقيقي.

ADVERTISEMENT

فأغلب النساء عند اكتشافها أنها حامل يزيد من مشاعر الأمومة لديها ويجعلها سعيدة، وخبر خسارة هذا الحمل يكون مؤلماً للغاية لهن، لذا كيفية رؤية هذه التجربة والتعامل معها تختلف من امرأة لأخرى.

هل يحدث حمل طبيعي بعد الحمل الكيميائي؟

لا يعني التعرض لحمل كيميائي دائماً عدم حدوث حمل طبيعي بعده، وعلى الرغم من عدم وجود علاج محدد لهذا النوع من الإجهاض، إلا أنه توجد خيارات مختلفة يمكن أن تساعد في حدوث حمل طبيعي وصحي بعد التعرض لهذه المشكلة. وبعض السيدات يمكن أن يحملن مرة أخرى بعد أسبوعين من حدوث الإجهاض في حالة المحاولة، ولكن لا يحدث هذا في جميع الحالات.

موعد نزول الدورة بعد الحمل الكيميائي

في حالة التعرض لهذا النوع من الحمل والإجهاض، قد تعود الدورة مرة أخرى خلال 4 أو 6 أسابيع من حدوث الإجهاض.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مروة الطوخي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد