ارتفاع ضغط الدم الانبساطي .. أسبابه ومتى يجب استشارة الطبيب؟

ارتفاع ضغط الدم الانبساطيهو من أكثر الأمراض المنتشرة على مستوى العالم أجمع، بل لعله أكثرها انتشاراً، نعم عزيزي القارئ، إنه ارتفاع ضغط الدم، ولكن ما معنى ارتفاع ضغط الدم الانبساطي تحديداً؟ وكيف نستدل على رقمه؟ وما هي الأسباب التي تؤدي إلى حدوث ارتفاع ضغط الدم الانبساطي؟ سنجيب على هذه التساؤلات في هذا المقال، فتابع معنا عزيزي القارئ.

متى يحدث ارتفاع ضغط الدم الانبساطي؟

بما أن ضغط الدم يتكون من رقمين، رقم أعلى ورقم أدنى، فهناك ثلاثة أنواع من ارتفاع ضغط الدم، يحدث ارتفاع ضغط الدم الانبساطي عندما يكون الرقم الأدنى للقياس مرتفعاً أي أعلى من 80 مم زئبقي على سبيل المثال، ويحدث ارتفاع ضغط الدم الانقباضي عندما يكون الرقم الأعلى للقياس مرتفعاً أي من 130 مم زئبقي أو أعلى على سبيل المثال، فيكون ذلك ارتفاع ضغط الدم للمرحلة الأولى، ولكن عندما يرتفع الرقمين الأعلى والأدنى، يُعرف ذلك بارتفاع ضغط الدم المختلط.

ADVERTISEMENT

أسباب ارتفاع ضغط الدم الانبساطي

هناك العديد من الأسباب التي من الممكن أن تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم الانبساطي، ومن هذه الأسباب ما يلي:

ارتفاع ضغط الدم الأساسي

من العوامل المحتملة المتسببة في ارتفاع ضغط الدم الانبساطي، حدوث ضيق في شراييين الجسم عن المعدل الطبيعي، وبالتالي يحدث ضغط للدم الذي يتدفق من خلال الشرايين، الذي ينتج عنه ارتفاع الضغط.

مشاكل الغدد الصماء

الغدة الدرقية غير النشطة أو قصور الغدة الدرقية، هو واحد من الأسباب الأكثر شيوعاً لارتفاع ضغط الدم الانبساطي، وكما هو الحال في ارتفاع ضغط الدم الأساسي، فإن الضغط الانبساطي المرتفع هو نتيجة للضيق الشرياني المفرط، قد يشتبه في حدوث قصور الغدة الدرقية في الشخص الذي يعاني من زيادة الوزن، والتعب، وعدم تحمل البرد.

ولكن اختبارات الدم مطلوبة لتأكيد التشخيص، كما أن أمراض الغدد الصماء التي تنتج مستويات عالية من الألدوستيرون، أو هرمون الغدة الدرقية، أو الكورتيكوستيرويدات، يمكن أن تتسبب أيضاً في ارتفاع ضغط الدم الانبساطي.

ADVERTISEMENT

مشاكل الكلى

يمكن أن تؤدي معظم الأمراض التي تتلف الكلى أيضاً إلى ضغط الدم الانبساطي المرتفع، وذلك عن طريق تقليل قدرة الكلى على إزالة السوائل من الجسم، أو عن طريق زيادة إنتاج الأنجيوتنسين، كما أن ارتفاع ضغط الدم الوعائي، نتيجة لتضييق الشريان الرئيسي المؤدي إلى الكليتين، هو سبب آخر محتمل لارتفاع ضغط الدم الانبساطي.

متلازمة توقف التنفس أثناء النوم

التوقف المؤقت للتنفس أثناء النوم، قد يسبب ارتفاع ضغط الدم الانبساطي أيضاً، بسبب الضيق الشديد للشريان، وتقليل إفراز السوائل عن طريق الكلى، قد تساهم زيادة معدل ضربات القلب في الأشخاص الذين يعانون من هذه المتلازمة أيضاً في ارتفاع ضغط الدم الانبساطي، لأنها تقصر الوقت بين ضربات القلب، حتى تقضي الأوعية الدموية مزيداً من الوقت في التعرض لمزيد من تدفق الدم المصاحب لكل نبضات القلب.

إن النوم المفرط خلال النهار يوحي بـ متلازمة انقطاع النفس النومي، ولكن هناك حاجة لدراسة النوم لتشخيص الاضطراب، يمكن أن يؤدي استهلاك الكحول المفرط أيضاً إلى ارتفاع ضغط الدم الانبساطي، خاصة إذا حدث تلف في الكبد، قد تكون هناك أسباب أخرى مثل حبوب منع الحمل، والستيرويدات القشرية، أو العقاقير المضادة للالتهاب الغير ستيرويدية مثل إيبوبروفين.

ارتفاع ضغط الدم الانبساطي المنعزل

بالنسبة لحالة ارتفاع ضغط الدم المعزول فهو يحدث عندما تكون قراءة الضغط الانبساطي أعلى من 90 ملم زئبق، وتكون قراءة الضغط الانقباضي أقل من 140 ملم زئبق.

ADVERTISEMENT

في حالة ارتفاع ضغط الدم المنعزل الناتج عن ارتفاع ضغط الدم الأولي، قد يكون وراء ذلك بعض الأسباب المحتملة والمحفزة لهذه الحالة، مثل زيادة نسبة الأنجيوتنسين، أو سبب وجود بعض العوامل الوراثية المحفزة، أو انقباض غير طبيعي للعضلات الدقيقة التي توجد في جدران الشرايين.

عوامل خطر ارتفاع ضغط الدم الانبساطي

تم تحديد بعض العوامل التي لا تعتبر سبباً مباشراً، ولكنها قد تزيد من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم الانبساطي، وكانت عوامل الخطر التي تم تحديدها في دراسة فرامنجهام للقلب هي صغر السن، وكون الشخص ذكراً، وزيادة الوزن.

يشير هذا البحث وغيره إلى أن ارتفاع ضغط الدم الانبساطي هو أكثر شيوعاً من الارتفاع الانقباضي والمختلط لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عام، هناك عوامل إضافية تم ذكرها في دراسة نُشرت في يوليو 2012، تشمل نمط الحياة، والتدخين، وارتفاع مستوى الكوليسترول الكلي، والاستهلاك المرتفع للقهوة والشاي.

كيفية خفض الضغط الانبساطي

الحفاظ على أسلوب حياة صحي، يعني حفاظك على معدل الضغط الانبساطي في وضعه الطبيعي، ويكون ذلك من خلال:

  • تجنب المشروبات الكحولية والتدخين، والاهتمام بالحفاظ على وزنك الطبيعي.
  • تجنب الإفراط في الأملاح، وتناول الأطعمة الصحية.
  • الاهتمام بممارسة الرياضة والنوم جيدا.

ولا تنسى أن تهتم بقياس ضغط الدم بشكل منتظم، لملاحظة أي تغييرات تحدث أول بأول، وإبلاغ الطبيب بها، مع الالتزام بتعليماته وتناول الأدوية الموصوفة.

الفرق بين الضغط الانقباضي والانبساطي؟

سبق وأن ذكرنا أنه يوجد نوعين من قراءات ضغط الدم، وهو ما يحدد الفرق بين الضغط الانقباضي والانبساطي، فالرقم الأعلى والمقصود به أقصى ما يبذله القلب من ضغط ومجهود أثناء النبض، وهذا هو الضغط الانقباضي، أما الرقم الأقل، فالمقصود به معدل الضغط الموجود في الشرايين، في اللحظات التي يرتاح فيها القلب بين النبضات، وهذا هو الضغط الانبساطي.

متى يجب استشارة الطبيب؟

بأي حال من الأحوال لا يجب تجاهل ارتفاع ضغط الدم الانبساطي، حيث أنه مع الوقت سيرتفع الضغط الانقباضي أيضاً، عموما ارتفاع الضغط الانبساطي لا يسبب أي أعراض بشكل عام، وأحياناً ما يرجع سبب الصداع ونزيف الأنف والأعراض الأخرى إلى ارتفاع ضغط الدم الطبيعي، ولكن من المحتمل حدوث هذه الأعراض أيضاً لدى الأشخاص الذين لديهم ضغط طبيعي، ولكن يجب استشارة الطبيب في الحالات الآتية:

  • الشعور بألم في الصدر.
  • ضيق التنفس والدوار.
  • ضعف مفاجئ أو تغير في طريقة الكلام.
  • انخفاض مستوى الوعي.

حيث من الممكن أن تشير هذه الأعراض إلى مضاعفات سببها ارتفاع ضغط الدم الانبساطي، مثل النوبة القلبية أو السكتة الدماغية.

والآن عزيزي القارئ، بعد أن تعرفت على أسباب ارتفاع ضغط الدم الانبساطي المختلفة، وعوامل الخطر ومتى يجب استشارة الطبيب، نرشح لك مقال عن كيفية علاج ضغط الدم المرتفع بالأعشاب.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة آية خيري
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد