إرهاق الحمل في الشهور الأولى

إرهاق الحمل في الشهور الأولى
تعرفي معنا على إرهاق الحمل في الشهور الأولى ولماذا قد تعانين من التعب والإرهاق في هذه الفترة؟ وكيف يمكنك التعامل مع هذه المشكلة وتخفيفها؟ لذا تابعي معنا عزيزتي القارئة المقال التالي لمعرفة ذلك.

ADVERTISEMENT

إرهاق الحمل في الشهور الأولى

يعتبر الشعور بالتعب والإرهاق من أكثر الأعراض الشائعة طوال فترة الحمل، ولكن عادة ما يكون الإرهاق أكثر شيوعاً في شهور الحمل الأولى، وربما يختفي أحياناً خلال الثلث الثاني من الحمل ثم يعود مرة أخرى في الثلث الثالث من الحمل.

قد تختلف أعراض الحمل من امرأة إلى أخرى، وبالتالي يختلف الشعور بالإرهاق تبعاً لكل حالة، وأحياناً ما يصاحبه النعاس المفرط، أو قد يقترن بالشعور بصعوبة النوم أثناء الليل، إلى جانب ذلك تعاني العديد من النساء من عدة أعراض مختلفة في بداية الحمل، وتشمل ما يلي:

ADVERTISEMENT

وسوف نعرض لكِ في هذا المقال أسباب حدوث إرهاق الحمل في الشهور الأولى، وكيفية التخلص منه.

أسباب إرهاق الحمل في الشهور الأولى

من الطبيعي أن تعاني العديد من النساء الحوامل من أعراض الحمل المبكرة بسبب التغيرات الكثيرة التي تحدث لجسم المرأة بعد حدوث الحمل.

ADVERTISEMENT

تعاني النساء من الإرهاق في شهور الحمل الأولى بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث في الجسم نتيجة الحمل، وارتفاع هرمون البروجسترون الذي تزيد نسبته بشكل كبير في الثلث الأول من الحمل.

بالإضافة إلى ذلك قد يكون التعب والإجهاد أثناء الحمل نتيجة زيادة تدفق الدم لإمداد المشيمة بكل ما تحتاجه من مواد مغذية، وحتى يتم تطوير الدورة الدموية للجنين، مما يجعل قلبك ينبض بشكل أسرع وأقوى، وبالتالي الشعور بالإرهاق.

يسبب الحمل أحياناً انخفاض مستويات السكر في الدم، إلى جانب انخفاض ضغط الدم، وأيضاً انخفاض مستويات الحديد في الجسم في بعض الأحيان، وكل هذه الأمور تساهم في حدوث إرهاق الحمل في الشهور الأولى.

ADVERTISEMENT

ولكن يجب العلم بأن بعض حالات الإرهاق التي تحدث أثناء الحمل قد تكون نتيجة للإصابة بحالة صحية معينة، وتشمل ما يلي:

لذا يجب عليكِ استشارة طبيبكِ حتى يمكنه تحديد الحالة الصحية التي تعانين منها وعلاجها، وبالتالي يمكنك تخفيف التعب والإرهاق والشعور بالمزيد من الطاقة والحيوية.

علاج ارهاق الحمل

يمكنكِ اتباع بعض النصائح والإرشادات التي تساعدك على تخفيف وعلاج إرهاق الحمل في الشهور الأولى وتشمل ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • حاولي أخذ قسط كافي من الراحة أثناء الشعور بالإرهاق.
  • يمكنكِ أخذ فترة قيلولة قصيرة أثناء النهار لتجنب الشعور بالتعب والنعاس طوال اليوم.
  • قومي بتعديل الجدول الزمني الخاص بكِ، وذلك في حالة إذا كانت بعض الأنشطة أو الالتزامات التي تقومين بها تساهم في شعورك بالإرهاق طوال اليوم، لذا فقد تحتاجين إلى تقليل الأنشطة التي تمارسينها، أو اطلبي المساعدة من أحد أقاربك.
  • تناولي نظام غذائي صحي ومتوازن لدعم مستوى الطاقة لديكِ، لذا يجب الحصول على كميات كافية من الحديد والبروتين والسعرات الحرارية.
  • قومي بممارسة التمارين الرياضية المعتدلة لتخفيف إرهاق الحمل في الشهور الأولى، فيمكنكِ ممارسة المشي لمدة 30 دقيقة يومياً حتى تشعري بالمزيد من النشاط والحيوية.
  • حاولي تغيير وضعية النوم، وقد يساعدك النوم على جانبك الأيسر في التخلص من الضغط على الأوعية الدموية التي تغذي طفلك، وبالتالي يمكنكِ الشعور بالمزيد من الراحة، كذلك قومي بوضع وسادة بين ساقيكِ أو خلف ظهرك لدعمه.

وفي النهاية عزيزتي القارئة وبعد أن تعرفتِ على إرهاق الحمل في الشهور الأولى وأسبابه وكيفية علاجه، إذا كانت لديكِ أي استفسارات أخرى لا تترددي في استشارة أحد أطبائنا من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مي أحمد عادل - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
https://americanpregnancy.org/your-pregnancy/fatigue-during-pregnancy/
https://www.urmc.rochester.edu/encyclopedia/content.aspx?ContentTypeID=134&ContentID=4
https://www.webmd.com/baby/coping-with-pregnancy-fatigue
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد