الخوف من النوم Somniphobia وأسبابه وعلاجه

هل سمعت من قبل عن أن شخص يخاف من النوم؟ أو أنت نفسك تعاني من هذه الحالة الغريبة؟ نعم يوجد أشخاص لديهم فوبيا النوم، وسنتعرف على أسباب فوبيا النوم Somniphobia أو Hypnophobia وما هو علاج الخوف من النوم المتاح؟

ADVERTISEMENT

ما هو الخوف من النوم؟

هي حالة من الخوف تسبب القلق طول اليوم من لحظة النوم، بل يحاول الشخص المصاب بها تجنب فترة النوم، وذلك بسبب الخوف من شئ ما مثل الكوابيس، أو غيرها من الحالات الأخرى، حتى بالرغم من معرفة أن هذه المخاوف ليست فعليا تستحق كل ذلك الخوف، ولكن لا يوجد قدرة للشخص على التحكم في خوفه.

أسباب فوبيا النوم

تظل أسباب الخوف من النوم غير محددة تماما ولكن يعتقد أن اضطرابات النوم لها دور في ذلك مثل:

ADVERTISEMENT
  • الخوف من النوم بسبب الأحلام المزعجة (اضطراب الكابوس): يسبب هذا الاضطراب القلق من حدوث المزيد من الكوابيس مما يسبب الضيق خلال اليوم والقلق من النوم بسبب ذلك.
  • شلل النوم (الجاثوم): يحدث ذلك في مرحلة من النوم تعرف بمرحلة الريم فتكون العضلات كأن بها شلل، مما يصعب حدوث الحركة بل وقد يحدث ما يشبه الهلوسة مع حدوث كوابيس مزعجة.
  • المعاناة من اضطراب ما بعد الصدمة.

قد يكون التخوف من النوم بسبب أيضا العوامل التالية مثل:

  • الخوف عند النوم من الموت.
  • الخوف من حدوث سرقة أو مشكلة كبيرة مثل حريق.
  • الخوف من المشي أثناء النوم.

الأشخاص المعرضين لفوبيا النوم

قد تسبب بعض الحالات المرضية، زيادة فرص الإصابة برهاب النوم، وهي:

ADVERTISEMENT

أعراض الخوف من النوم

قد ينتج عن هذه الحالة بعض الأعراض التي تمس الصحة الجسدية بل والعقلية أيضا مثل:

  • الشعور بالضيق عند اقتراب موعد النوم.
  • القيام بالسهر لأطول فترة ممكنة تجنبا للنوم.
  • الإصابة بنوبة الهلع عند موعد النوم.
  • الشعور بالخوف بسبب التفكير في النوم.
  • عدم التركيز والقدرة على التذكر.
  • الشعور بالتهيج وتغير المزاج.

أعراض فوبيا النوم الجسدية

  • الشعور بالضيق في الصدر.
  • زيادة معدل نبضات القلب.
  • الشعور بالغثيان أو الاضطرابات في المعدة.
  • مشاكل في التنفس.
  • التعرق الزائد.
  • النوم لفترات قصيرة وغير مريحة.
  • بالنسبة للأطفال قد يتم ملاحظة البكاء ومقاومة النوم.

تشخيص المرض

في حال الشك أنك مصاب بفوبيا النوم، قم باستشارة الطبيب الذي سيقوم بسؤالك عن الآتي في الغالب من أجل تشخيص المرض:

  • هل خوفك من النوم مستمر لأكثر من 6 شهور؟
  • هل أنت في قلق وضيق مستمر بسبب النوم؟
  • هل تشعر أن رهاب النوم يؤثر عليك نفسيا وجسديا؟
  • هل تحاول مقاومة النوم والسهر قدر المستطاع؟
  • هل يتأثر عملك أو دراستك أو مهام يومك بسبب خوفك من النوم؟

ما هو الفرق بين قلق النوم والخوف من النوم؟

صحيح أن كل من الحالتين يوجد بهما الشعور بالقلق، لكن الفرق أن قلق النوم ينتج عن محاولة النوم المستمرة، أما رهاب النوم فينتج عن القلق من حدوث شي ما سيئ في حالة النوم.

ADVERTISEMENT

علاج فوبيا النوم

كيف أتخلص من الخوف من النوم؟ بالتأكيد يخطر هذا السؤال في عقلك، نحن سنقدم لك الإجابة كالتالي:

العلاج السلوكي المعرفي

ويشمل هذا العلاج مناقشة الطبيب المختص عن المخاوف التي تخطر في بالك، وسيقوم الطبيب بتشجيعك على مواجهة هذه المخاوف من أجل خفض الشعور بالقلق لديك.

العلاج بالتعرض للمشكلة

يعتمد العلاج على التعرض للمخاوف التي تسيطر عليك، مع البحث عن طريقة من أجل التقليل منها، فمثلا قد يناسبك تقنيات الاسترخاء، مع العمل على تخيل مزايا النوم جيدا في الليل، من خلال مشاهدة صور لأشخاص مرتاحين خلال نومهم، أحيانا قد يطلب الطبيب منك النوم في المركز الطبي في غرفة مجهزة ومراقبتك خلال ذلك الوقت.

ADVERTISEMENT

الأدوية

قد يلجأ الطبيب  إلى وصف بعض الأدوية من أجل العمل على خفض أعراض القلق والخوف، ومن هذه الأدوية:

  • حاصرات بيتا: التي تعمل على خفض الأعراض الجسدية التي تنتج عن القلق، مثل القيام بالحفاظ على معدل ضربات القلب والحفاظ على ضغط الدم.
  • البنزوديازيبينات: وهي نوع من المهدئات التي لا يجب استخدامها لمدة طويلة، فهي قد تسبب الإدمان.

نصائح مهمة

ننصحك ببعض العادات التي يجب الانتباه لها قبل النوم، لتسهيل الأمر عليك وهي:

  • الابتعاد عن الأجهزة الإلكترونية قبل النوم.
  • التقليل من الكافيين والابتعاد عن الكحول.
  • تناول طعام صحي.
  • توفير مكان مظلم وبارد للنوم.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة روضة بكر - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد