ADVERTISEMENT

5 أسباب وراء عذاب الجاثوم (شلل النوم) وعلاجه

الجاثوم - شلل النوم
الجاثوم – شلل النوم

الجاثوم هو شلل النوم أو الرابوص أو ما يعرف بـ عفريت النوم، كما يُسمى أيضاً عند الغرب بـ متلازمة الجنية العجوز، وانتشرت عن هذه الحالة قديماً بعض الخرافات لتفسير سببها، ويقال أنها تحدث بسبب كائن من الجن يجثم على صدر النائم ويمنعه من الحركة. ولكننا سنتعرف من خلال هذا المقال على الأسباب الطبية له بالإضافة إلى طرق علاجه.

ما هو الجاثوم؟

جاثوم النوم هو الشعور بأنك واعي ولكن لا تستطيع الحركة، ويحدث شلل النوم عندما يكون الإنسان يمر بين مراحل اليقظة والنوم، فوقتها يشعر بأنه غير قادر على الحركة أو الكلام لبضع ثوان حتى بضع دقائق.

ADVERTISEMENT

متى يحدث الجاثوم؟

يحدث الجاثوم أو شلل النوم عند الدخول في النوم أو عند الاستيقاظ، وأثناء النوم يمر جسم الإنسان بمرحلتين، مرحلة النوم غير الحالم و مرحلة النوم الحالم، و تحدث مرحله النوم الغير حالم أولاً، ثم ينتقل الجسم لمرحله النوم الحالم.

في مرحلة النوم الحالم

يحدث ارتخاء في جميع عضلات الجسم، وهذا من فضل الله لأن أثناء هذه المرحلة تراود الإنسان أحلام كثيرة، مثلاً قد تحلم بأنك سوبرمان وتقفز من فوق بناء، لولا ارتخاء عضلات الجسم لكان الجسم قام وقفز من فوق البناء فعلاً.

ومن النعم علينا أن جميع عضلات الجسم يحدث لها ارتخاء عدا عضلة الحجاب الحاجز، وبذلك يستطيع الإنسان التنفس، وعضلات العين الخارجية أيضاً لا يحدث لها ارتخاء ولذلك تُسمى هذه المرحلة بـ مرحلة حركة العين السريعة.

ADVERTISEMENT

وما يحدث في الجاثوم هو أن الإنسان يستيقظ قبل أن تنتهي مرحلة النوم الحالم، وينتج عن ذلك أن يكون الإنسان في كامل وعيه ويعي ما حوله، ولكن لا يستطيع الحركة أو الكلام بل من الممكن أن يُصاب بنوع من الهلوسة البصرية أو السمعية، فيرى ويسمع ما ليس واقعاً في الحقيقة مما يضاعف الشعور بالخوف والتوتر، فيرى مثلاً شخصاً قادماً ويحمل سكيناً ليقتله، ولكن لايستطيع الحركة أو حتى طلب المساعدة.

ما هي أسباب الجاثوم؟

يحدث شلل النوم عندما تحدث أجزاء من حركة العين السريعة (REM) أثناء استيقاظك، وحركة العين السريعة هي مرحلة من النوم عندما يكون الدماغ نشطًا جدًا وتحدث الأحلام كثيرًا، يكون الجسم في هذه المرحلة غير قادر على الحركة، ما عدا العينين والعضلات المستخدمة في التنفس لمنعك من إيذاء نفسك.

ليس من الواضح لماذا يمكن أن يحدث نوم حركة العين السريعة أحيانًا أثناء الاستيقاظ، ولكنه مرتبط بما يلي:

  1. عدم الحصول على قسط كاف من النوم (الحرمان من النوم أو الأرق).
  2. أنماط النوم غير المنتظمة، على سبيل المثال بسبب نوبات العمل المتأخرة أو إجهاد السفر وتغير فروق التوقيت.
  3. النوم القهري، وهو حالة طويلة الأجل تؤدي إلى النوم فجأة في أوقات غير مناسبة.
  4. وجود تاريخ عائلي لشلل النوم.
  5. النوم على ظهرك في بعض الأحيان قد يؤدي لشلل النوم.

في كثير من الحالات، يحدث الجاثوم مرة واحدة أو مرة كل فترة طويلة بدون سبب واضح.

ADVERTISEMENT

من يعاني من شلل النوم؟

عادةً ما يتم ملاحظة الجاثوم في سنوات المراهقة، ولكن يمكن أن يصاب بها الجميع بأي مرحلة عمرية. ولكن قد يحدث شلل النوم للأشخاص الذين:

  • يعانون من قلة النوم.
  • يقومون بتغيير جدول النوم.
  • يعانون من الحالات العقلية، مثل التوتر أو الاضطراب ثنائي القطب.
  • ينامون على الظهر.
  • يعانون من مشاكل النوم الأخرى، مثل النوم القهري أو تشنجات الساق الليلية.
  • استخدام بعض الأدوية، مثل تلك الخاصة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.
  • تعاطي المخدرات.

كيف يتم تشخيص شلل النوم؟

يجب أن نعلم أولاً أن نوبات جاثوم النوم ليست بالأمر الخطير ولا يوجد خطورة من هذه النوبات، ولذلك لا تحتاج معظم نوبات شلل النوم إلى علاج، و يجب أن نعلم أيضاً أن شلل النوم قد يكون أحد الأعراض الدالة على مرض النوم القهري و الذي يكون له علاج آخر.

ADVERTISEMENT

كيف يمكن علاج الجاثوم؟

أغلب المصابين بـ جاثوم النوم لا يحتاجون إلى علاج، ولكن يمكن أن يساعد علاج الحالات المسببة له في التخلص منه، ويمكن أن تساعد الخطوات التالية:

  • انتظام مواعيد النوم والاستيقاظ.
  • ممارسة الرياضة.
  • التقليل من الضغوط التي تتعرض لها.
  • علاج أمراض النوم التي قد تكون سبباً لظهور حالتك.
  • اللجوء إلى الأدوية المضادة للاكتئاب في حالة تكرار نوبات شلل النوم ولكن تحت إشراف الطبيب، فهذه الأدوية تقوم بتقليل وقت مرحلة النوم الحالم فتقلل نسبة حدوث نوبات شلل النوم.

كيف أتجنب جاثوم النوم؟

والآن وبعد أن تعرفت على شلل النوم من الناحية الطبية، لابد أنك أدركت أن كل ما يدور حولك ما هو إلا خرافات لا أساس لها من الصحة، ولهذا سنقدم لك بعض النصائح المنزلية التي قد تساعدك.

  • الحصول على قدر كافي من النوم.
  • تخفيف التوتر في حياتك، خاصةً قبل وقت النوم.
  • تجربة وضعيات نوم جديدة، خاصةً إذا كنت تنام على ظهرك.

وفي النهاية، يجب أن تتأكد من رؤية طبيبك إذا كان الجاثوم يمنعك من أن تحصل على القدر الكافي من النوم، والذي يحتاجه جسمك.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د/ حازم محمد
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد