هل أعراض القولون تشبه أعراض الحمل

هل أعراض القولون تشبه أعراض الحمل
تتشابه في بعض الأحيان الأعراض الناتجة عن الإصابة بالقولون العصبي مع الأعراض المبكرة للحمل، ولذلك قد تخطئ بعض النساء في تحديد ما إذا كانت حاملاً أو تعاني من اضطرابات القولون والجهاز الهضمي، لذلك تعرفي معنا في هذا المقال على إجابة سؤال هل أعراض القولون تشبه أعراض الحمل أم لا؟ وبعض النصائح التي قد تفيدك.

ADVERTISEMENT

هل أعراض القولون تشبه أعراض الحمل ؟

الإجابة نعم، حيث أن هناك الكثير من الأعراض المتشابهة بين القولون العصبي والحمل، كما أن الكثير من أعراض الحمل تعتبر أعراض مشابهة للكثير من الأمراض. ومن أكثر الأعراض التي تتشابه بين القولون والحمل هو الشعور بالانتفاخ أو حرقة المعدة كما يمكن أن يسبب كلاً من القولون العصبي والحمل الشعور بالغثيان والقيء.

وفي أغلب الحالات التي تعاني فيها المرأة من الشعور بانتفاخ في البطن مع ألم المعدة بالتزامن مع غياب الدورة الشهرية، قد يكون الاحتمال الأرجح هو حدوث الحمل، خاصة إذا كانت لا تعاني من أعراض اضطرابات القولون في وقت سابق.

ومن الجدير بالذكر هنا أن أعراض القولون العصبي يمكن أن تظهر أو تختفي تبعاً للحالة النفسية أو في حالة تجنب الأطعمة التي تسبب تهيج القولون أو الأمعاء، ولكن في حالة حدوث الحمل فإن هذه الأعراض لا تكون متعلقة بأي أسباب واضحة.

ADVERTISEMENT

أعراض الإصابة بالقولون العصبي

تشمل الأعراض التي يمكن أن تظهر عند الإصابة بمتلازمة القولون العصبي ما يلي:

  • ألم في البطن.
  • التشنج أو الانتفاخ في منطقة القولون.
  • تكوّن الغازات بكثرة.
  • التناوب ما بين الإسهال والإمساك.
  • وجود مخاط في البراز.

أعراض الحمل المبكرة

بعد أن تعرفتِ على أعراض متلازمة القولون العصبي، نعرض لكِ في هذا الجزء من المقال بعض الأعراض التي تحدث في وقت مبكر من الحمل:

  • الدوار.
  • الانتفاخ.
  • ألم في أسفل البطن.
  • اضطراب الحالة المزاجية.
  • الإمساك.
  • تأخر نزول الدورة الشهرية.
  • حرقة المعدة.
  • الغثيان أو القيء.

يمكنك الآن ملاحظة التشابه بين أعراض الحمل والقولون العصبي خاصة في مراحل الحمل المبكرة، لذلك يفضل في حالة الشعور بهذه الأعراض التأكد أولاً من عدم حدوث الحمل قبل البدء في تناول الأدوية الخاصة بالقولون العصبي، لتجنب تأثر الجنين بهذه الأدوية في حالة حدوث الحمل.

نصائح لتخفيف أعراض القولون العصبي أثناء الحمل

بعض النساء الحوامل تعاني بالفعل من متلازمة القولون العصبي قبل الحمل، مما قد يسبب عبئاً صحياً على الأم طوال فترة الحمل، لذلك يفضل استشارة الطبيب في حالة الاعتماد على الأدوية في علاج القولون العصبي أثناء الحمل للمساعدة في اختيار أنواع الأدوية الآمنة مع الحمل.

ADVERTISEMENT

وإليكِ بعض النصائح التي قد تساعدك في تخفيف الأعراض الناتجة عن الحمل والقولون العصبي:

  • تناولي الطعام ببطء لتقليل كمية الهواء الذي يتم بلعه أثناء المضغ وتخفيف الشعور بالانتفاخ.
  • اشربي الكثير من الماء لتسهيل حركة الطعام داخل الأمعاء والإسراع من عملية الهضم.
  • تناولي الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الخضروات الورقية والفاكهة لتقليل الشعور بالإمساك.
  • تجنبي مضغ العلكة بكثرة، لأنها تسبب ابتلاع كمية كبيرة من الهواء.
  • قومي بتقسيم الوجبات على مدار اليوم وتجنبي تناول كميات كبيرة من الطعام دفعة واحدة.
  • تجنبي تناول المشروبات الغازية أو التي تحتوي على الصودا.
  • تجنبي تناول المنبهات بكثرة مثل الشاي والقهوة.

وفي النهاية، تأكدي عزيزتي من أن تحصلي على استشارة طبيبك، وأن تتبعي النصائح التي يقدمها لكِ بالإضافة للنصائح السابق ذكرها، لتخفيف أي شعور بعدم الراحة قد تتعرضين له.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د/ دينا رضا
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد