ADVERTISEMENT

مرض التصلب الجانبي: ما هي أسبابه واهم اعراضه؟

مرض التصلب الجانبي

التصلب الجانبي هو مرض تنكسي بأعراض مرضية خطيرة. مثلما حدث مع اللاعب المصري مؤمن زكريا في الأونة الأخيرة وبعد ان عاد إلى شباك النادي الأهلي المصري مجددا، حيث بدأت تظهر عليه أعراض المرض. ومع الفحوصات الطبية تم الكشف عن اصابته بخلل في العضلات. مما يجعله يعاني من آلام عضلية، وعدم القدرة على النطق بطريقة صحيحة، وهو ما جعل البعض يرجح اصابته بأحد المرضين التصلب المتعدد، أو مرض التصلب الجانبي. فما هو مرض التصلب الجانبي ، وما هي أسبابه وأهم أعراضه؟

ADVERTISEMENT

ما هو التصلب الجانبي الأولي؟

التصلب الجانبي الأولي (PLS) هو نوع من أمراض الخلايا العصبية الحركية التي تؤدي إلى انهيار الاعصاب داخل المخ بصورة بطيئة. مما يجعل الاعصاب غير قادرة على القيام بوظيفتها من اجل تنشيط الخلايا العصبية الحركية في النخاع الشوكي. وغالبا ما يتم الخلط بين هذا المرض، ومرض التصلب الجانبي الضموري. الا انه يختلف عنه من حيث بطء تطور الحالة حيث تستغرق الاعراض عدة سنوات حتى تطور، كما انه لا يكون مميتا في معظم الحالات المرضية.

ما هو التصلب الجانبي الضموري؟

يعتبر هذا المرض النادر هو النوع الأكثر شيوعا من أمراض الخلايا العصبية الحركية، والتي تسبب حدوث خلل في الأعصاب المتحكمة في حركة العضلات. حيث انه يؤثر على الخلايا العصبية في الدماغ والنخاع الشوكي، مما يؤدي إلى ضعف العضلات، وتغير طريقة عمل الجسم.

كما قد يصبح مرض التصلب الجانبي الضموري مميتا في حالة تأثيره على الاعصاب المتحكمة في التنفس.

ADVERTISEMENT

أسباب مرض التصلب الجانبي؟

لم يتوصل العلماء للسبب الحقيقي وراء الإصابة بهذا المرض. الا انه في بعض الأحيان قد يكون المرض وراثيا والذي يمثل حوالي 5% إلى 10% من الحالات المصابة.

وقد تكون من الأسباب المحتملة للتصلب الجانبي الضموري (ALS):

  1. استجابة مناعية غير منظمة: تنتج عن مهاجمة الجهاز المناعي لبعض خلايا الجسم، وقد تقوم بقتل الخلايا العصبية.
  2. اختلال التوازن الكيميائي: قد يؤدي ارتفاع مستويات الجلوتامات في المخ بالقرب من الخلايا العصبية الحركية، إلى اتلاف الخلايا العصبية. حيث ان توافره بكميات كبيرة تجعله ساما.
  3. سوء التعامل مع البروتينات: فإذا لم تعالج الخلايا العصبية البروتينات بشكل صحيح، فقد يؤدي ذلك إلى تراكم البروتينات غير الطبيعية، مسببا موت الخلايا العصبية.
  4. عوامل بيئية: مثل التعرض لصدمة ميكانيكية أو كهربائية، أو شدة التمارين أو التعرض لنسبة عالية من الكيماويات الزراعية.

اعراض التصلب الجانبي الضموري

تختلف شدة اعراض مرض التصلب الجانبي من حالة مرضية إلى أخرى، وقد يسبب هذا المرض مجموعة من التغييرات الجسدية، والعقلية، والاجتماعية. وتعتبر من أكثر الأعراض شيوعا:

  • عدم القدرة على ممارسة الأنشطة اليومية مثل المشي
  • ضعف القدمين، والساقين، واليدين، والكاحلين
  • تشنجات وارتعاش في الذراعين، واللسان
  • مشاكل بالذاكرة
  • التغيرات المعرفية
  • عسر الكلام
  • الشعور بالإعياء
  • آلم عضلي
  • مشاكل في اللعاب والمخاط
  • صعوبة في التنفس
  • صعوبة البلع
  • الضعف العاطفي مثل التعرض لنوبات من الضحك أو البكاء لا يمكن التحكم فيها

طرق علاج التصلب الجانبي

حتى يومنا هذا، لا يتوافر علاج فعال متوافر لهذا المرض الخطير، غير بعض العلاجات التي تستخدم لتخفيف الأعراض المرضية، ومنع المضاعفات، وربما ابطاء معدل تطور المرض.

ADVERTISEMENT
  • الأدوية: قد يصف الأطباء بعض الادوية للتخفيف من اعراض مرض التصلب الجانبي. كما يتم اللجوء إلى العلاج الطبيعي من اجل مساعدة الحالات المصابة به على التحكم في الألم، ومعالجة مشكلات الحركة.
  • أجهزة التنفس: في بعض الحالات يتم استخدام أجهزة تنفس من اجل مساعدة المريض على النوم بشكل أفضل أثناء الليل.
  • صعوبة النطق: في حالة طهور اعراض صعوبة النطق، قد يتمكن معالجو النطق من تقديم المساعدة من خلال تعليم التقنيات التكيفية.
  • تناول الطعام: اما بالنسبة للطعام، فعند ظهور اعراض صعوبة البلع، يبدأ اخصائي التغذية في تقديم المشورة بشأن تناول أطعمة مغذية سهلة البلع كما قد يتم اللجوء إلى استخدام أجهزة الشفط، وأنابيب التغذية.

والأن إذا كنت في حاجة إلى استشارة طبية موثوقة في اي من التخصصات الطبية، فيمكنك التواصل في اي وقت مع طبيب معتمد من خلال هذا الرابط. 

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة داليا عمران
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد