ADVERTISEMENT

متى ينتهي خطر الإجهاض

متى ينتهي خطر الإجهاض

ADVERTISEMENT

تختلف معدلات الإجهاض بين النساء حسب أسابيع وشهور الحمل، ومع ذلك فإن احتمالات حدوث إجهاض تبدأ في الانخفاض مع تقدم الحمل، وقد يكون خطر الإجهاض لكل امرأة أعلى أو أقل اعتماداً على مجموعة من العوامل، ويمكن أن يحدث الإجهاض قبل أن تعرف المرأة أنها حامل، تعرفي على إجابة سؤال متى ينتهي خطر الإجهاض من خلال هذا المقال.

ما هي أعراض الإجهاض؟

قبل أن نجيب على سؤالك المعلق بخطر الإجهاض، دعينا نتعرف أولا عزيزتي القارئة على أهم أعراضه، حيث يمكن أن يتسبب الإجهاض في حدوث عدد من الأعراض أهمها:

ADVERTISEMENT
  • بقع دم أو نزيف مهبلي.
  • ألم أو تقلصات في البطن أو أسفل الظهر.
  • خروج سوائل أو أنسجة من المهبل.

في حالة مرور عدد من الأنسجة المهبلية عبر المهبل فحينها يجب وضعها في حاوية نظيفة وإحضارها للطبيب أو المستشفى لتحليلها، ولكن النزيف المهبلي ليس شرطاً على الإجهاض فالكثير من النساء يعانين من نزيف انغراس البويضة في بداية الحمل.

متى ينتهي خطر الإجهاض ؟

عادةً ما يحدث زرع البويضة في الرحم بعد حوالي 3 أسابيع من آخر دورة شهرية للمرأة وحوالي أسبوع بعد التبويض، وبحلول الأسبوع الرابع قد تكون المرأة قادرة على الحصول على نتيجة إيجابية من خلال اختبار الحمل المنزلي، وتنتهي ما يصل إلى 50 إلى 75 في المائة من حالات الحمل قبل الحصول على نتيجة إيجابية في اختبار الحمل، ومعظم النساء لا يكتشفون الحمل.

خطر الإجهاض ينخفض ​​في نهاية الثلث الأول من الحمل، وبمجرد أن تصل الحامل إلى 14 أسبوعاً ينخفض ​​خطر الإجهاض بشكل كبير، حيث تنخفض فرص الإجهاض إلى 1% فقط، ولهذا السبب تنتظر معظم الحوامل للإعلان عن حملهن حتى يمر 13 أسبوعاً من الحمل.

ما هي أسباب الإجهاض؟

والآن عزيزتي وقد تعرفت على أعراض الإجهاض ومتى ينتهي خطره، دعينا نقدم لك أهم الأسباب التي قد تؤدي لحدوثه:

ADVERTISEMENT

كروموسومات غير طبيعية

يمكن أن يحدث الإجهاض نتيجة لعدد من المشكلات المتعلقة بنمو الجنين، حيث يعاني الجنين من وجود مشاكل تتعلق  بالكروموسومات، فقد يعاني من وجود بعض الكروموسومات الزائدة أو قد يعاني من بعض النقص فيها، ومشاكل الكروموسومات من المشكلات التي تحدث أثناء انقسام الجنين، ومن أهم المشاكل التي قد تنتج عن وجود مشاكل في الكروموسومات:

  • وجود تلف بالبويضات.
  • وفاة الأجنة بالرحم، في هذه الحالة يتكون الجنين، ولكنه يتوقف عن النمو ويموت قبل ظهور أي أعراض للإجهاض.
  • الحمل الجزئي، وهو نوع من أنواع الحمل تحدث بسبب حدوث نمو غير طبيعي في المشيمة وعادة لا يكون هناك تطور للجنين.

صحة الأم

في حالات قليلة قد تؤدي الحالة الصحية للأم إلى الإجهاض والأمثلة تشمل:

  • مرض السكري.
  • مشاكل هرمونية.
  • الالتهابات.
  • مرض الغدة الدرقية.
  • مشاكل الرحم أو عنق الرحم.

عوامل خطر تزيد فرص الإجهاض

تزيد عوامل مختلفة من خطر الإجهاض بما في ذلك:

  • العمر: تكون النساء اللاتي تزيد أعمارهن عن 35 عاماً أكثر عرضة للإجهاض عند مقارنتهن بالنساء الأصغر سنا.
  • الإجهاض السابق: في حالة كانت الأنثى قد تعرضت للإجهاض سابقاً، سواء كانت قد تعرضت له مرتين متتالين أو أكثر، فستكون أكثر عرضة للإجهاض.
  • الأمراض المزمنة: النساء اللواتي يعانين من بعض الأمراض أو الحالات مزمنة مثل مرض السكري يكن أكثر عرضة لخطر الإجهاض.
  • مشاكل الرحم أو عنق الرحم: قد تؤدي بعض التشوهات بالرحم أو التشوهات بأنسجة عنق الرحم إلى زيادة معدل الإجهاض.
  • التدخين: النساء اللواتي يدخن أثناء الحمل أكثر عرضة للإجهاض من غير المدخنين.
  • الوزن: قد يكون لنقص الوزن أو زيادته علاقة بزيادة خطر الإجهاض.
  • اختبارات ما قبل الولادة: بعض الاختبارات الجينية قبل الولادة قد تسبب حدوث الإجهاض بنسب خفيفة، ومن أمثلة هذه الفحوصات أخذ عينات من الزغابات المشيمية وبزل السلي.

والآن وقد وصلنا لنهاية مقالنا وقد تعرفتم معنا على الوقت الذي ينتهي فيه خطر الإجهاض، دعونا نذكركم أنه من المهم أن تعتني الحامل بنفسها خلال الشهور الأولى، وذلك حتى تحمي جنينها من خطر الإجهاض.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة رنا محمد
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد