الربو عند الاطفال Childhood Asthma الأعراض والأسباب والعلاج

الربو عند الاطفال Childhood Asthma هو مرض يسبب الالتهاب في الرئتين إلى جانب الممرات الهوائية، ويحدث ذلك عند تعرض الطفل إلى محفزات الحساسية مثل حدوث الإصابة بنزلات البرد أو استنشاق حبوب اللقاح، وينتج عن ربو الأطفال العديد من الأعراض المؤثرة، سنتعرف عليها وعلى أسباب ربو الأطفال وكيفية علاجه.

ADVERTISEMENT

أسباب الربو عند الاطفال

إن الأسباب الكامنة وراء ربو الأطفال ليست معروفة، ولكن عادة ما يلعب نظام المناعة دورًا حيوياً في شدة الحساسية. وهناك بعض العوامل التي يُعتقد أنها تشارك في هذه العملية، وتشمل:

  • العوامل الوراثية.
  • بعض أنواع العدوى التنفسية التي تكون موجودة في مجرى الهواء في عمر مبكر.
  • بعض العوامل البيئية التي يتم التعرض لها، مثل دخان السجائر أو غيرها من تلوث الهواء.

كما تؤدي زيادة حساسية الجهاز المناعي إلى حدوث تضخم في الرئتين والممرات الهوائية، مما يسبب إنتاج المخاط، عند تعرض هذه الأجزاء من الجسم لبعض المحفزات للربو، وتختلف هذه المؤثرات من طفل إلى آخر ويمكن أن تشمل:

ADVERTISEMENT
  • الإصابة بالالتهابات الفيروسية مثل نزلات البرد.
  • التعرض لبعض العوامل المحفزة مثل الغبا أو  وبر الحيوانات الأليفة أو العقن وحبوب اللقاح.
  • القيام بنشاط بدني زائد.
  • التعرض للهواء البارد أو الطقس المتقلب.

وفي بعض الأحيان، تحدث أعراض ربو الأطفال دون وجود محفزات واضحة، ولكن توجد بعض عوامل الخطر التي قد تزيد من فرص الإصابة بالربو.

أسباب الربو عند الاطفال الرضع

يحدث الربو عند الرضع لأسباب غير معروفة حتى الآن، ولكن يرجح العلماء سبب حدوثه إلى الجينات الوراثية في العائلة، أو أسباب بيئية مثل تدخين المرأة الحامل، والذي يزيد من فرصة إصابة الرضيع بالربو.

ADVERTISEMENT

عوامل خطورة ربو الأطفال

هناك بعض العوامل التي قد تزيد من احتمال إصابة طفلك بالربو وتشمل:

  • تعرض الطفل إلى دخان التبغ والهواء الملوث.
  • وجود ردود فعل تحسسية سابقة أو الإصابة ببعض أنواع الحساسية الأخرى، ومنها حساسية الجلد، الحساسية الغذائية أو الجيوب الأنفية.
  • وجود تاريخ عائلي من الربو، أو التهاب الأنف التحسسي أو الإكزيما.
  • الإصابة بالسمنة أو حرقة المعدة أو ارتجاع المرئ.
  • الإصابة ببعض حالات الجهاز التنفسي، مثل التهاب الأنف المزمن، أو التهاب الجيوب الأنفية أو الالتهاب الرئوي.
  • ترتفع فرص الإصابة عند الذكور مقارنة بالإناث.

أعراض الربو عند الاطفال

تشمل علامات ربو الاطفال المحتملة الآتي:

  • زيادة السعال.
  • ملاحظة صوت صفير أو يشبه الأزيز عند الزفير.
  • الشعور بضيق في التنفس.
  • الإحساس بالألم في الصدر، وخاصة عند الأطفال الصغار.

وهناك بعض علامات ربو الاطفال الأخرى المحتملة أيضا، ومنها:

ADVERTISEMENT
  • اضطرابات النوم بسبب صعوبة التنفس، أو الإصابة بالسعال أو الصفير.
  • التنفس الذي يصبح أسوأ بسبب عدوى الجهاز التنفسي، مثل البرد أو الأنفلونزا.
  • الشفاء بصعوبة وحدوث التهاب في الشعب الهوائية بعد الإصابة بالجهاز التنفسي.

وقد يكون تكرار الصفير بسبب التنفس من الأعراض الأولية للربو عند الأطفال الصغار، وتختلف أعراض وعلامات الربو من طفل إلى آخر، إما أن تزداد سوءًا أو تتحسن بمرور الوقت، وقد يكون لطفلك علامة أو عرض واحد فقط، مثل السعال البطيء أو احتقان الصدر.

هناك بعض الأعراض التي تحتاج استشارة الطبيب لتحديد إن كان هناك إصابة بالربو عند الأطفال مثل:

  • وجود سعال بشكل ملحوظ سواء كان مستمر أو متقطع أو عند ممارسة الرياضة.
  • ملاحظة صفير مرتبط بالتنفس والشعور بضيق التنفس أو سرعته.
  • الإحساس بضيق في الصدر.
  • تكرار الإصابة بنوبات التهاب الشعب الهوائية أو الالتهاب الرئوي المشتبه به.

وإذا كان طفلك يعاني من الربو، فاستمع لنوبات السعال عندما يكون نائمًا أو عند ردود الفعل العاطفية مثل البكار والضحك، أو عند بذل أي مجهود.

ADVERTISEMENT

اعراض الربو عند الاطفال الرضع

  • التنفس السريع.
  • العمل بجهد أكبر على التنفس، وقد يظهر ذلك من خلال حركة البطن المبالغ فيها والسريعة.
  • اللهاث بالأنشطة العادية مثل اللعب.
  • صوت صفير عند التنفس.
  • السعال المستمر، خاصةً أثناء الليل.
  • صعوبة في المص أو الأكل.
  • الشعور بالتعب والخمول.
  • الزُراق، وهو تغيير لون اللسان والشفاه وحول العينين وأطراف الأصابع، بحيث يظهر اللون مائل إلى الرمادي أو الأبيض للبشرة الداكنة، ويميل إلى الأزرق للبشرة الفاتحة.

متى يجب عليك الذهاب للطوارئ؟

أحيانا قد تتطور الأعراض وتضبح أكثر خطورة، فقد تلاحظ مشكلة بالصدر عند طفلك مع المعاناة من صعوبة التنفس، وقد يكون هناك زيادة في نبضات القلب والتعرق، لذلك يجب عليك الذهاب للطوارئ، خصوصا في حال ملاحظة الأعراض التالية أيضا:

  • الاضطرار إلى التوقف في منتصف المسافة للتنفس.
  • استخدام عضلات البطن للتنفس، لدرجة ملاحظة دخول البطن إلى الداخل.
  • اتساع فتحات الأنف عند التنفس.
  • تحول لون الأظافر أو الشفاه إلى الأزرق.

وحتى إذا لم يتم تشخيص حالة الربو لدى طفلك، فاطلب العناية الطبية على الفور إذا كان يعاني من صعوبة في التنفس، ونوبات الربو تختلف في شدتها، لذلك يمكن أن تبدأ نوبات الربو بالسعال، وتتطور إلى صعوبة في التنفس.

مضاعفات ربو الأطفال

ربو الأطفال قد ينتج عنه بعض المضاعفات ومنها:

ADVERTISEMENT
  • الإصابة بنوبات الربو الشديدة التي تحتاج إلى المستشفى.
  • شعور بضيق دائم في الشعب الهوائية.
  • اضطرابات النوم والشعور بالتعب.
  • ملاحظة ظهور الأعراض عند اللعب أو ممارسة الرياضة أو الأنشطة الأخرى.

تشخيص ربو الأطفال

قد يكون من الصعب تشخيص ربو الأطفال، لذا سيهتم الطبيب بملاحظة طبيعة الأعراض وتكرارها، وقد يستخدم اختبارات وفحوصات لاستبعاد الحالات الأخرى.

وبالنسبة للأطفال الذين تبلغ أعمارهم 5 سنوات أو أكثر، يقوم الأطباء بتشخيص الإصابة بالربو بنفس الاختبارات المستخدمة لتحديد المرض بالنسبة البالغين.

ويستخدم اختبارات مثل اختبارات وظائف الرئة (من أجل قياس التنفس) وبالنسبة للأطفال الصغار، يمكن أن يكون التشخيص أكثر صعوبة، وذلك لأن اختبارات وظائف الرئة ليست دقيقة قبل 5 سنوات من العمر، لذلك سيعتمد الطبيب على المعلومات التفصيلية التي تقدمها أنت بخصوص أعراض الطفل.

ADVERTISEMENT

وبالنسبة للأطفال بعمر أقل عن 3 سنوات والذين لديهم أعراض الربو، قد يستخدم الطبيب أسلوب الانتظار والترقب، أو إذا كان الطفل يعاني من الربو الذي تسببه الحساسية، فقد يرغب الطبيب في إجراء اختبار حساسية الجلد، حيث يتم وخز الجلد بمستخلصات من المواد التي تسبب الحساسية مثل وبر الحيوانات، والعفن أو عث الغبار، ويُلاحظ علامات رد الفعل التحسسي.

تشخيص الربو عند الاطفال الرضع

يصعب تحديد الربو عند الأطفال الرضع بسبب تشابه الأعراض مع العديد من الحالات الأخرى، لذلك يكون من الصعب تحديد الإصابة بالمرض قبل سن العامين إلى 3 أعوام على الأقل.

يملك الرضع والأطفال عموما، ممرات هوائية صغيرة الحجم مقارنة بالبالغين، وقد تسبب الإصابة بالفيروسات حدوث انسداد بها، ما يصعب التنفس على الأطفال.

والعديد من الرضع يعانون من نوبات السعال أو الصفير، وقد تكون الأعراض تخص حالات أخرى، لذلك لا يجب منح الطفل الرضيع أي دواء أو التشخيص بدون الذهاب إلى الطبيب، وغالبا ما تكون العلاجات في صورة استنشاق.

هل يختفي الربو عند الاطفال؟

ربو الأطفال هل يشفى؟ هذا السؤال يطرحه كل أب وأم يكون لديهم طفل مصاب بالربو، وللأسف لا يوجد علاج نهائي للربو عند الأطفال، ولكن يختفي ربو الاطفال في مرحلة المراهقة أحيانا، وقد يعود مرة أخرى أو يظل مستمرا، ولحسن الحظ التشخيص المبكر واستخدام العلاج المناسب والمتابعة، قد تساعد على السيطرة على الأعراض المزعجة ومنع ضرر الرئتين.

علاج الربو عند الاطفال

الهدف من علاج ربو الأطفال هو أن تظل الأعراض تحت السيطرة طوال الوقت، والعمل على التقليل من الأعراض المزعجة مثل نوبات الربو، والمشاكل التي تظهر عند ممارسة الأنشطة البدنية، وتقليل الآثار الجانبية الناتجة عن استخدام الأدوية.

يتم منح الأطفال في الغالب الأدوية التي تمنح للبالغين، ولكن بجرعات يقوم الطبيب بتحديدها بالطبع وذلك حسب عدة عوامل منها العمر والوزن.

علاج الربو عند الاطفال بالعسل

يعتقد البعض أن العسل (في العموم وليس للأطفال تحديدا) يمكن أن يفيد في تهدئة السعال خلال الليل، وتعرف هذه الحالة بالربو الليلي الذي ينتج عنه أعراض تسبب مشكلة في النوم.

ويعتقد أن دور العسل بمذاقه الحلو، يمكن أن يساعد على تحفيز إفراز اللعاب، وبالتالي تليين الممرات الهوائية، وقد يساعد العسل على خفض التهاب الشعب الهوائية، مما يساهم في التخلص من المخاط الذي يسبب صعوبة التنفس.

يمكن منح الطفل القليل من العسل لتناوله أو صنع مشروب الليمون والعسل الدافئ (لا يجب أن يكون ساخنا جدا)، وبالنسبة للرضع يجب استشارة الطبيب لتحديد السن المناسب، كما يجب معرفة أنه مازال هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث للتأكد من هذه الآراء.

يجب الحذر في حال كان طفلك يعاني من الحساسية تجاه لدغات النحل أو لقاح النحل، يجب عسل النحل واستشارة الطبيب.

علاج الربو عند الاطفال بالأعشاب

حسب بعض الآراء يمكن أن تساعد بعض الأعشاب في تحسين أعراض الربو عند الاطفال، مثل الكركم والثوم والجنسنج، ولكن نحذر من منح أي من هذه الأعشاب للطفل بكميات كبيرة أو مكملات بدون استشارة الطبيب، خصوصا أن لا توجد دراسات وافية ومؤكدة على فعاليتها عموما ضد الربو سواء للبالغين أو الأطفال، كما أنها يمكن أن تسبب التفاعلات مع بعض الأدوية.. استشر الطبيب عن الكميات المسموح بها في الطعام وإن كانت تناسب طفلك.

علاج الربو عند الاطفال الرضع

يمكن للرضع أو الأطفال الصغار استخدام معظم أدوية الربو المستخدمة للأطفال الأكبر سنًا والبالغين، ولكن قد تكون الجرعة أقل أو الطريقة التي يتناولها الطفل الرضيع مختلفة.

يُعطى العديد من الأشخاص المصابين بالربو، بما في ذلك الأطفال الرضع والصغار، مزيجًا من الأدوية اعتمادًا على مدى شدة الأعراض وعدد مرات ظهورها.

وعادةً ما يتم استخدام الأدوية المستنشقة (بواسطة البخاخات أو بجهاز الاستنشاق) لعلاج أعراض الربو عند الرضع والأطفال الصغار، فها النوع يعمل بسرعة لتحسين الأعراض وإحداث آثار جانبية قليلة.

ومن أمثلة الأدوية المستنشقة المختلفة:

  • موسعات الشعب الهوائية طويلة المفعول، والتي تعمل على التسكين السريع وفتح المجاري الهوائية لتخفيف الأعراض المفاجئة.
  • الكورتيكوستيرويدات المستنشقة.
  • مُعدلات الليكوترين؛ لتهدئة التورم في الشعب الهوائية والحفاظ على أعراض الربو منخفضة.

بالإضافة للأدوية، يجب العمل على خطة لكيفية إدارة مرض الربو وأعراضه لدى الطفل الرضيع من قبل الطبيب.

الوقاية من الربو عند الاطفال

التخطيط الدقيق والتخلص من مسببات ومحفزات الربو عند الاطفال هي أفضل الطرق للحد من نوبات الربو، ومن الطرق التي يمكن اتباعها للوقاية من هذا الربو ما يلي:

  • الحد من التعرض لمثيرات الربو، من خلال تجنب مسببات الحساسية والمهيجات مثل التدخين ووبر الحيوانات والهواء الملوث.
  • شجع طفلك على ممارسة الأنشطة البدنية التي تناسب حالته بعد المناقشة مع الطبيب.
  • حافظ على الوزن الصحي لطفلك وتجنب الإصابة بالسمنة أو الإصابة بحرقة المعدة أو ارتجاع المريء.

التعامل مع الطفل المصاب بالربو

إنه من المقلق رعاية طفل مصاباً بالربو، ولكن ضع هذه النصائح في الاعتبار لتسهيل الحياة على طفلك قدر الإمكان:

  • جعل العلاج جزء أساسي وتوعية طفلك بأهميته دون التسبب له برعب.
  • التزام بمواعيد الأدوية والجرعات وطريقة الاستخدام.
  • سجل الأعراض منذ بدايتها، وسجل أي ملاحظات لك عن طفلك وناقش الطبيب فيها.
  • كن إيجابي مع طفلك، وشجعه على القيام بالأشياء المسموح له بها، ولا تعمل على تذكيره بما لا يستطيع القيام به.
  • قم بتوعية المعلمين والأقارب بحالة طفلك وكيفية التعامل معه.
  • تمتع بالهدوء والسيطرة عند مواجهة أعراض ربو الأطفال، فلا تقلق إذا رأيت أعراض الربو تزداد سوءًا، بل يجب الذهاب إلى الطوارئ من أجل التعامل الصحيح بدون التسبب لطفلك بالخوف.
  • ساعد طفلك على التواصل مع الآخرين الذين يعانون من الربو، فابحث عن أنشطة منظمة للأطفال المصابين بالربو، وهذا يمكن أن يساعد طفلك على أن يشعر بعزلة أقل، ويساعده على اكتساب فهم أفضل للربو وعلاجه.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د. ابتسام النجار - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد