كيف يكون صداع الحمل

كيف يكون صداع الحملإن صداع الرأس من الأعراض الشائعة التي تحدث أثناء الحمل، وقد يحدث هذا الصداع لبعض النساء أثناء فترة الحمل، وقد لا يحدث عند النساء الأخريات، سنتعرف في هذا المقال عزيزتي القارئة كيف يكون صداع الحمل ؟ والأسباب التي تؤدي لحدوث صداع الحمل.

ADVERTISEMENT

كيف يكون صداع الحمل ؟

قد تلاحظ بعض النساء الحوامل حدوث ألم الرأس أو الصداع خلال فترة الحمل المبكرة، حيث أن الصداع من الأعراض المبكرة التي تدل على حدوث الحمل، ويمكن لهذا الصداع أن يتحسن أو يتوقف تمامًا بعد مرور 6 أشهر من الحمل، وهذا الصداع لا يؤذي طفلك ولكنه قد يكون مزعجاً لكِ.

يمكن أن يكون الصداع في بعض الأحيان من أعراض بداية الارتعاج أو تسمم الحمل، وهي حالة تصيب بعض النساء الحوامل عادًة بعد حوالي 20 أسبوعًا من الحمل أو بعد وقت قصير من ولادة الطفل، بدايات حالة الارتعاج يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات خطيرة إذا لم يتم علاجها، وقد تلاحظ بعض النساء أن صداع الحمل يكون:

  • صداع شديد.
  • قد يصاحب هذا الصداع مشاكل في الرؤية مثل عدم وضوح الرؤية.
  • قد يصاحب هذا الصداع ألم بسيط في أضلاع الجسم.
  • قد يصاحب صداع الحمل القئ.
  • زيادة مفاجئة في تورم الوجه أو اليدين أو القدمين أو الكاحلين.

إذا لاحظتِ هذه الأعراض عزيزتي القارئة المصاحبة لصداع الرأس أثناء الحمل، يجب عليكِ استشارة الطبيب فورًا، لمعرفة العلاج المناسب الذي لا يضر الجنين.

ADVERTISEMENT

.

أسباب حدوث صداع الحمل

 

بعد أن عرفتِ كيف يكون صداع الحمل يجب أن تعرفين أسباب حدوثه، فقد يحدث الصداع خلال الثلث الأول والثلث الثاني من الحمل، وذلك لأن خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل قد يعاني جسمك من زيادة في الهرمونات وزيادة في مستويات الدم، ويمكن أن تسبب هذه التغيرات المزيد من الصداع المتكرر، وقد يتفاقم هذا الصداع بسبب الإجهاد والتعب، وقد تتضمن الأسباب الأخرى للصداع أثناء الحمل ما يلي:

  • قلة النوم أو الأرق.
  • انخفاض سكر الدم.
  • الجفاف.
  • تقليل كمية الكافيين في الجسم أثناء الحمل.
  • الإجهاد والتعب والإرهاق.

قد تلاحظ النساء اللاتي يعانين من صداع نصفي مستمر قبل الحمل، أن حدة هذا الصداع ستقل أثناء فترة الحمل، وفي بعض الحالات قد تواجه بعض النساء نفس حدة الصداع النصفي أو حتى أنها ستصاب بصداع نصفي أكثر حدة، وخلال فترة الحمل يجب على الأم التحدث إلى طبيبها لتحديد الأدوية المناسبة لها لعلاج الصداع خلال فترة الحمل.

ADVERTISEMENT

قد يكون الصداع خلال الثلث الثالث مرتبطًا في كثير من الأحيان بالتوتر الناتج عن زيادة الوزن، وقد يكون سبب الصداع خلال الثلث الثالث أيضًا حدوث تسمم الحمل، وهو ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.

.

ما هو علاج صداع الحمل؟

بعد أن عرفنا إجابة سؤال كيف يكون صداع الحمل ؟ سنتعرف على كيفية علاجه، فقد ترغب بعض النساء في محاولة تخفيف الصداع أثناء الحمل بالوسائل الطبيعية بدلًا من الأدوية، ومن هذه الوسائل:

  • إذا كنتِ تعاني من صداع الجيوب الأنفية، فقومي بوضع كمادات دافئة حول عينيكِ وأنفك.
  • إذا كنتِ تعاني من صداع بسبب التوتر، فقومي بتطبيق كمادات باردة أو كيس ثلج على العنق.
  • حافظي على نسبة السكر في الدم عن طريق تناول وجبات صغيرة على فترات متفرقة.
  • قومي بتدليك الكتفين والرقبة لتخفيف الألم.
  • خذي حمامًا دافئًا.
  • الحصول على الكثير من الراحة والاسترخاء.
  • ممارسه الرياضة.
  • اتباع نظام غذائي صحي غني بالعناصر الغذائية المهمة لكِ وللجنين.

في النهاية عزيزتي القارئة بعد أن تعرفتِ على إجابة سؤال كيف يكون صداع الحمل ؟ وعرفنا ما هي الأسباب التي تؤدي إلى حدوث صداع الحمل، إذا كان لديكِ أي استفسار، يمكنكِ استشارة أحد أطبائنا من هنا.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة أشرقت طارق
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
https://americanpregnancy.org/pregnancy-health/headaches-and-pregnancy/
https://www.nhs.uk/conditions/pregnancy-and-baby/headaches-pregnant/
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد