علاج أعراض سن اليأس بالاعشاب والطرق الطبيعية

علاج أعراض سن اليأس بالاعشاب
علاج أعراض سن اليأس بالاعشاب

هل تبحثين عن طرق طبيعية للتعامل مع أعراض سن اليأس المزعجة؟ أعددنا لكِ المقال التالي لتتعرفي على طرق علاج أعراض سن اليأس بالاعشاب الطبيعية، بالإضافة لبعض النصائح الأخرى المختارة بعناية، لتساعدكِ على التكيف مع هذه الفترة وتغيراتها، فاحرصي على قراءة الفقرات التالية بعناية.

ADVERTISEMENT

علاج أعراض سن اليأس بالاعشاب

تتسبب مرحلة سن اليأس في ظهور بعض الأعراض التي قد تكون مزعجة ومؤلمة لبعض النساء، ويفضل بعضهن استخدام حلول طبيعية للتعامل مع هذه الأعراض، لذا إليكم أبرز الأعشاب الطبيعية الشائع استخدامها لعلاج أعراض سن اليأس:

1- كوهوش السوداء

يتم استخراج هذه العشبة من بعض فصائل نبات يُعرف بإسم الحوذان، وعلى الرغم من اختلاف النتائج المتوفرة، أشارت بعض الدراسات إلى أن نبتة كوهوش السوداء يمكن أن تكون فعالة في علاج الهبات الساخنة والتعرق الليلي الذي يحدث في مرحلة سن اليأس.

2- الصويا

تحتوي الصويا ومنتجات الصويا على الأيسوفلافون، وهو نوع من أنواع الإستروجين النباتي، وأشارت بعض الدراسات إلى أن الصويا يمكن أن تكون فعالة في تقليل بعض أعراض سن اليأس مثل الهبات الساخنة والتعرق الليلي، ويُنصح فقط بالصويا الموجودة في الأطعمة مثل، التوفو ولبن الصويا، ولكن لا توجد دراسات كافية لدعم فوائد استخدام الصويا في علاج أعراض سن اليأس بالاعشاب.

ADVERTISEMENT

3- بذور الكتان

تحتوي بذور الكتان المطحونة أو الزيت على أحماض أوميجا 3 وبعض أنواع القشور التي تُعطي تأثير الإستروجين، وعلى الرغم من تناقض الأدلة، إلا أنه يوجد اعتقاد أن بذور الكتان يمكن أن تخفف من أعراض سن اليأس لدى بعض النساء، وخاصة الهبات الساخنة.

4- البرسيم الأحمر

وفقاً لمركز NCCIH يحتوي نبات البرسيم الأحمر على الايسوفلافون والفيتوستروجين، وهي عناصر لها تأثير الإستروجين النباتي، والتي قد تقترح أن هذا النبات قد يساعد في تخفيف بعض أعراض سن اليأس، ولكن لا توجد أدلة علمية كافية لدعم هذا.

5- زيت زهرة الربيع المسائية

تزعم بعض التجارب إلى أن هذا الزيت يمكن أن يساعد في علاج الهبات الساخنة المصاحبة لسن اليأس، ولكن تشير التجارب العلمية المتوفرة إلى ضعف هذه المزاعم، وضعف آمان وفاعلية هذا النبات، وفي بعض الحالات ظهرت أعراض جانبية مثل الالتهابات الإسهال وغيرهما.

تحذير هام: لا تتوافر كمية كافية من الأدلة العلمية والإثباتات لدعم فوائد الأعشاب السابق ذكرها، لذا ننصح بضرورة استشارة الطبيب قبل تناول وتجربة أياً منها، لمعرفة هل من الآمن استخدامها أم لا على الصحة العامة.

ADVERTISEMENT

طرق طبيعية لعلاج أعراض سن اليأس

إلى جانب كيفية علاج أعراض سن اليأس بالاعشاب التي تم ذكرها بالفقرات السابقة، توجد بعض النصائح والطرق الطبيعية الأخرى التي يمكن أن تساعد في تخفيف أعراض سن اليأس منها:

  • استخدام فيتامين E وتطبيقه بشكل موضعي على منطقة المهبل، حيث يمكن أن يساعد في ترطيب المنطقة وتقليل جفاف المهبل، بالإضافة لتقليل الهبات الساخنة.
  • تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم وفيتامين د، حيث تؤثر التغيرات الهرمونية لسن اليأس على صحة العظام، وهذان العنصران يساعدن في تعزيز قوة العظام
  • زيادة مدخول الفاكهة والخضراوات، حيث يساعدا على الحفاظ على وزن صحي، بالإضافة لتعزيز قوة العظام.
  • أداء التمارين الرياضية بشكل منتظم لتحسين الطاقة وعملية الأيض، بالإضافة للحفاظ على صحة العظام والمفاصل وتحسين جودة النوم.
  • تناول أطعمة تحتوي على الفيتوستروجين مثل منتجات الصويا والتوفو والسمسم، وهو مركب نباتي له تأثير مشابه لتأثير الإستروجين، لذا قد يساعد في تنظيم الهرمونات في الجسم في هذه الفترة.

هل يمكن تأخير سن اليأس؟

في حالة اقترابك من موعد انتهاء الدورة الشهرية وبداية سن اليأس قد تبحثين عن أعشاب تؤخر سن اليأس أو علاجات طبية، إلا أنه يعتقد العديد من الخبراء أنه لا يوجد ما يمكن فعله لتأخير وتأجيل فترة سن اليأس، ولكن يمكن أن تساهم بعض التغييرات والعوامل التي إذا تم تطبيقها من وقت مبكر جداً في الحياة، في تأخير موعد حدوث سن اليأس المتوقع، ولكن ما زال الأمر بحاجة للمزيد من الإثباتات.

نصائح للتعامل مع سن اليأس

بالإضافة لطرق علاج أعراض سن اليأس بالاعشاب السابق ذكرها، توجد بعض النصائح التي يمكن أن تساعدكِ في التعامل مع فترة سن اليأس والتكيف مع تغيراتها، ومن ضمن هذه النصائح ما يلي:

  • الوصول والحفاظ على وزن صحي، فمن الشائع اكتساب الوزن في هذه الفترة، والحفاظ على وزن صحي ودهون أقل يمكن أن يساعد في تخفيف حدة الأعراض.
  • محاولة تجنب الأطعمة التي قد تتسبب في حدوث الهبات الساخنة والتعرق الليلي وتغيرات المزاج وزيادة حدتهم مثل، الكافيين والكحوليات والأطعمة السكرية والحارة.
  • الحرص على شرب كمية كافية من الماء، لتقليل الجفاف الذي حدث خلال هذه الفترة، فيُنصح بشرب من 8 إلى 12 كوب يومياً، كما يساعد شرب الماء على التخلص من أي انتفاخات قد تحدث.
  • تقليل تناول الأطعمة المصنعة ونسبة السكر المكرر، فأي نظام غذائي مرتفع في الكربوهيدرات المصنعة والسكر يمكن أن يزيد من مستوى سكر الدم، مما يزيد من حدة التغيرات المزاجية والعصبية.
  • الحفاظ على ترتيب الوجبات وعدم تجاهل أياً منها، حيث أثبتت بعض الدراسات أن تناول الوجبات بصورة غير منتظمة يمكن أن يساعد في زيادة حدة بعض الأعراض، كما يمكن أن يؤثر على عملية الحفاظ على وزن صحي.
  • زيادة تناول الأطعمة الغنية بالبروتين مثل اللحوم والأسماك والبيض والبقوليات، فتناول البروتين بشكل منتظم خلال اليوم يمكن أن يساعد في منع خسارة أي كتلة عضلية أو عظام قد تحدث بتقدم العمر.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد