ADVERTISEMENT

المغص الكلوي ما أعراضه وما أسبابه وعلاجه؟

المغص الكلوي

ADVERTISEMENT
هل تشعر بالألم في جانبك وأخبرك أحدهم أنك ربما تعاني من مغص كلوي؟ بالتأكيد ليس كل ألم في هذه المنطقة هو بالتأكيد يعبر عن مشكلة بالكلى، فما هو المغص الكلوي وما أعراضه وأسبابه وكيفية علاجه؟ تابع معنا هذا المقال.

ما هو المغص الكلوي Renal Colic؟

هو ذلك الألم الذي تشعر به نتيجة وجود حصوات في الكلى أو في المسالك البولية بشكل عام والتي تشمل أيضا الحالبين والمثانة والإحليل، عندما تتحرك هذه الحصوات تقوم بسد المسالك البولية أو جزء منها فتسبب هذا الألم.

ADVERTISEMENT

وتتكون حصوات الكلى عندما تزيد بعض المعادن مثل الكالسيوم في البول وتتحد مع حمض اليوريك فتكون أجسام تشبه الكريستال، ويمكن أن تكون هذه الحصوات صغيرة جدا مثل حبة القمح أو قد تكون كبيرة جدا بحجم كرة الجولف، وعندما يصبح حجم هذه الحصوات أكبر يمكن أن تسبب ألم لا يحتمل.

اعراض المغص الكلوي

تختلف أعراض المغص من شخص لآخر باختلاف حجم الحصوات ومكانها، فالحصوات الصغيرة يمكن ألا تسبب ألم شديد لأنها تمر مع البول عند خروجه، أما مع وجود حصوات كبيرة فإنها تسبب ألم شديد بسبب قيامها بسد إحدى المجاري البولية.

أما عن الأعراض التي تميز المغص في الكلى فهي كما يلي:

  • الشعور بالألم في جانب واحد في المنطقة بين الأضلاع السفلية والورك وقد يمتد الألم للظهر ولأسفل البطن وحتى الفخذ.
  • يأتي المغص في شكل نوبات تستمر كل منها لمدة 20-60 دقيقة ثم تهدأ.

ويمكن أيضا ان يصاحب الألم عدة أعراض تسببها حصوات الكلى كما يلي:

ADVERTISEMENT
  • الشعور بالألم عند التبول.
  • صعوبة التبول.
  • ظهور دم في البول قد يكون لونه وردي أو أحمر داكن أو بني.
  • رائحة غير طبيعية للبول.
  • الغثيان والقيء.
  • تعكر البول بجزيئات صغيرة.
  • الحاجة الملحة للتبول باستمرار.

هل المغص الكلوي خطير؟

المغص في حد ذاته يمكن تخفيفه وعلاجه، ولكن يجب عليك الذهاب للطوارئ فورا في حالة ظهور هذه الأعراض مع وجود المغص لأنها قد تدل على مشكلة خطيرة:

  • فقدان القدرة على التبول.
  • القيء المستمر بدون توقف.
  • الحمى وزيادة درجة الحرارة عن 38 درجة.

الفرق بين المغص الكلوي وتشنجات العضل

الألم الذي يحدث بسبب الكلى يعتبر أشد من ألم تشنجات العضل، كما أن ألم الكلى يمكن الشعور به في جانب واحد أو كلا الجانبين ويمتد الألم حتى الوركين وأسفل البطن والجزء الداخلي بين الفخذين، بينما ألم الظهر الناتج عن التشنجات يؤثر فقط على جزء من الظهر وقد يمتد أحيانا إلى المؤخرة.

كما أن ألم الكلى غالبا ما يلاحظ مع ظهور أعراض أخرى تشير لوجود حصوات الكلى كما ذكرناها سابقا، على عكس ألم تشنجات العضلات في الظهر.

أسباب المغص الكلوي

يمكن أن يتهيج لديك الشعور بالمغص الكلوي مع تراكم الحصوات في الكلى، وعندما تتعارض هذه الحصوات مع تدفق البول الطبيعي يؤدي ذلك لتورم الكلى فتسبب الشعور بالألم الشديد، وأسباب حصوات الكلى التي تسبب المغص ما يلي:

ADVERTISEMENT

عوامل الخطر

بعض هذه العوامل قد تسبب زيادة خطر التعرض للمغص الكلوي، ولكنها ليست شرطا أساسيا للإصابة:

  • الجفاف.
  • النظام الغذائي الذي يحتوي على الكثير من فيتامين د.
  • الإفراط في استخدام مدرات البول.
  • وجود تاريخ مرضي في العائلة للإصابة بحصوات الكلى.
  • سوء الامتصاص في الأمعاء والذي قد يسببه مرض كرون أو بسبب جراحة.
  • الإصابة السابقة بحصوات الكلى.
  • الإصابة بالتهاب المسالك البولية.
  • استخدام مضادات حموضة تحتوي على الكالسيوم.

المغص الكلوي للحامل

يعتبر الحمل من العوامل التي تزيد من احتمال الإصابة بحصوات في الكلى بسبب التغيرات التي تحدث لجسم الحامل خاصة في الثلث الثاني والثالث من الحمل، وقد يحدث ذلك بسبب ازدياد حجم الجنين مما يضغط على المثانة فتشعر الحامل بالحاجة للتبول باستمرار ومع حدوث ذلك قد تتجنب تناول ما يكفي من السوائل، فتسبب الجفاف وتكون حصوات الكلى في النهاية مما يؤدي للشعور بأعراض الألم في الكلى.

تشخيص مغص الكلى

عندما تشعر بالألم وتذهب للطبيب سيقوم بسؤالك عن باقي الأعراض وسؤالك عن التاريخ المرضي في العائلة، كما سيطلب عدة فحوصات لتحديد نوع المواد الزائدة في الدم والتي ربما سببت حصوات، وقد يطلب عدة أشعة لتحديد مكان تكون الحصوات وحجمها في الجهاز البولي مثل الأشعة السينية والأشعة المقطعية وأشعة الموجات فوق الصوتية.

علاج مغص الكلى

بعد تحديد التشخيص المناسب وحجم الحصوات ومكانها، يعتمد علاج المغص على التخلص من الحصوات كما يلي:

ADVERTISEMENT
  • تمرير الحصوات مع البول بتناول الكثير من السوائل خاصة الحصوات الصغيرة، ومتابعة نزول الحصوات مع الطبيب بالفحص الدوري.
  • تناول بعض مسكنات الألم للتخفيف من الألم حتى يتم التخلص من الحصوات.

أما في حالة الحصوات الكبيرة نسبيا فقد يتم اللجوء لعدة إجراءات أخرى مثل:

  • تنظير الحالب لاستخراج الحصوات.
  • تفتيت الحصوات باستخدام الموجات الصادمة وهو إجراء خارجي على الجسم يتم بتسليط موجات صوتية تستهدف الحصوات لتفتيتها حتى يتم التخلص منها مع خروج البول.
  • استخراج الحصوات عن طريق الجلد تحت التخدير العام.
  • وضع دعامة في الحالب تساعد على تخفيف الانسداد وتسمح بمرور الحصوات من خلاله.
  • قد يتم اللجوء للتدخل الجراحي لإزالة الحصوات تماما بعد محاولة تفتيت الحصوات.

قد يصف الطبيب عدة أدوية أخرى تساعد على تخفيف باقي الأعراض وتمنع تراكم المزيد من الحصوات مثل:

  • المضادات الحيوية.
  • كورتيكوستيرويد.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم.
  • حاصرات ألفا-1 الانتقائية.

الوقاية من المغص الكلوي

الوقاية من الإصابة بالمغص في الكلى يبدأ من الوقاية من تكون الحصوات من الأساس ويمكنك القيام بذلك من خلال اتباع عدة خطوات:

  • قد يصف الطبيب أدوية مدرات البول الثيازيدية إذا كان لدى جسمك ميل لتكون حصوات أكسالات الكالسيوم.
  • تناول الكثير من السوائل على مدار اليوم لمنع جسمك من الجفاف.
  • تقليل كمية أملاح الصوديوم (ملح الطعام) في وجباتك.
  • تناول الفواكه الحمضية مثل البرتقال والليمون والجريب فروت.

وأخيرا، يمكنك استشارة الطبيب بشأن ما يجب أن تتناوله أو تبتعد عنه إذا كنت دائما ما تصاب بحصوات الكلى التي تسبب المغص الكلوي حتى تستطيع حماية نفسك قدر الإمكان منه خصوصا إذا كان لديك إحدى عوامل الخطر التي ذكرناها.

قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد