الالتهابات المهبلية والجماع .. كيف تؤثر التهابات المهبل على العلاقة الجنسية؟

الالتهابات المهبلية والجماع

ADVERTISEMENT

الالتهابات المهبلية مشكلة تعرفها جميع النساء تقريبًا، وتسبب الإفرازات والحكة والألم، وبالتأكيد تؤثر على العلاقة الجنسية والوظيفة الجنسية للمرأة، تابعي المقال التالي لمعرفة المزيد عن الالتهابات المهبلية والجماع وكيف تؤثر الالتهابات المهبلية على الجنس لدى المرأة.

ما هي الالتهابات المهبلية؟

الالتهابات المهبلية هي التهابات في المهبل تسبب الإفرازات والحكة والألم، وعادةً ما يكون السبب هو التغير في التوازن الطبيعي لبكتيريا المهبل أو العدوى، ويمكن أن يؤدي انخفاض مستويات الإستروجين أيضاً بعد فترة الحيض وبعض الاضطرابات الجلدية، إلى الإصابة بالتهاب المهبل.

وتتضمن أنواع الالتهابات المهبلية الأكثر شيوعاً ما يلي:

ADVERTISEMENT

الالتهابات المهبلية بسبب العدوى

  • التـهاب المهبل البكتيري، والذي ينتج عن تغير البكتيريا الطبيعية الموجودة في المهبل، مما يؤدي إلى زيادة نمو الكائنات الحية الأخرى.
  • عدوى الخميرة المهبلية، والتي عادة ما تحدث بسبب فطر طبيعي يُسمى المبيضة البيضاء.
  • داء المشعرات، والذي ينتج عن الطفيلي، وينتقل عادة عن طريق الجماع الجنسي.
  • التهاب المهبل بسبب الكلاميديا أو التهاب المهبل السيلاني.
  • التهاب المهبل الفيروسي.

الالتهابات المهبلية بسبب غير العدوى

  • التهاب المهبل الغير معدي؛ ويحدث بسبب الحساسية أو مبيدات الحيوانات المنوية أو أي مواد مُهيجة أخرى.
  • التهاب المهبل الضموري؛ ويحدث في سن اليأس بسبب نقص الهرمونات.

الالتهابات المهبلية والجماع

من أهم أعراض الالتهابات المهبلية حدوث ألم عند الجماع الجنسي، بالإضافة إلى:

  • تغيير في لون ورائحة وكمية الإفرازات المهبلية.
  • الحكة، أو التهيج المهبلي.
  • التبول المؤلم.
  • نزيف، أو بقع مهبلية خفيفة.

وبالتأكيد كل تلك الأعراض المؤلمة والمزعجة تؤثر على العلاقة الجنسية لدى المرأة واستمتاعها بالجنس.

علاج الالتهابات المهبلية

يعتمد علاج الالتهابات المهبلية على سبب تلك الالتهابات، ويوصي الطبيب بالامتناع عن ممارسة الجنس لمدة 24 ساعة قبل الفحص لفحص الافرازات المهبلية، ويكون العلاج كالتالي:

علاج الالتهابات المهبلية البكتيرية

قد يصف طبيبكِ بالنسبة لهذا النوع من التهاب المهبل أقراص مترونيدازول التي يتم تناولها عن طريق الفم، أو على هيئة المادة الهلامية، أو كريم كليندامايسين الذي يتم تطبيقه على المهبل. وسوف تحتاجين إلى الاختبار، وتقديم الوصفة الطبية من هذه الأدوية.

ADVERTISEMENT

علاج عدوى الخميرة

عادة ما يتم علاج عدوى الخميرة باستخدام كريم، أو لبوس مضاد الفطريات دون وصفة طبية، مثل ميكونازول، كلوتريمازول، بوتوكونازول، أو تيوكونازول. وقد يتم علاج عدوى الخميرة أيضاً باستخدام الدواء المضاد للفطريات ذو الوصفة الطبية عن طريق الفم، مثل فلوكونازول. وتُعتبر مزايا العلاج دون وصفة طبية هي الراحة والتكلفة، وعدم الانتظار لرؤية الطبيب، ومع ذلك قد تعانين من شيئاً آخر غير عدوى الخميرة. وقد يؤخر استخدام الدواء الخاطئ التشخيص الدقيق، والعلاج الصحيح.

علاج داء المشعرات

قد يصف طبيبكِ أقراص مترونيدازول، أو تاينيدازول.

علاج التهاب المهبل الضموري

يمكن أن يعالج الإستروجين على هيئة كريمات، أقراص، أو حلقات مهبلية هذه الحالة بشكل فعال، ويتوافر هذا العلاج عن طريق الوصفة الطبية من الطبيب، بعد مراجعة عوامل الخطر الأخرى، والمضاعفات المحتملة.

التهاب المهبل الغير معدي

تحتاجين لعلاج هذا النوع من التهاب المهبل إلى تحديد مصدر التهيج وتجنبه، وتتضمن المصادر المحتملة الصابون الجديد، منظف الغسيل، المناديل الورقية، أو السدادات القطنية.

كريم الالتهابات المهبلية والجماع

إذا كنت تبحثين عن كريم لعلاج التهابات المهبل، فإننا نقدم لك أشهر الكريمات التي يمكن استخدامها:

  • كريم كليندامايسين تركيز 2%، وهو كريم يتم استخدامه لعلاج الالتهاب البكتيري من خلال وضع 5 جرام منه داخل المهبل كل ليلة في المساء لمدة أسبوع.
  • كريم ميكونازول تركيز 2 %، لعلاج الفطريات المهبلية يتم وضع 5 جرام داخل المهبل يومياً ولمدة 7 أيام.
  • كريم تيركونازول بتركيز 0.4%، لعلاج التهاب المهبل الفطري، يتم استخدامه لمدة أسبوع بجرعة مقدارها 5 جرام في المهبل يومياً.
  • كريم تيركونازول بتركيز 0.8%، لعلاج التهاب المهبل الفطري، يتم استخدامه لمدة 3 أيام بجرعة مقدارها 5 جرام في المهبل يومياً.

الوقاية من الالتهابات المهبلية

قد تمنع النظافة الجيدة تكرار بعض أنواع التهاب المهبل، وقد تُخفف بعض الأعراض، وتتضمن ما يلي:

  • تجنبي الحمامات، وأحواض الاستحمام الساخنة، ودوامات الاستحمام.
  • تجنبي المهيجات، وتتضمن السدادات والفوط الصحية المعطرة، والغسول والصابون المعطر، كما يجب شطف الصابون من المناطق التناسلية الخارجية بعد الاستحمام، ثم تجفيف المنطقة جيداً لمنع التهيج، وتجنبي  استخدام الصابون الذي يحتوي على مواد كيميائية قاسية.
  • المسح من الأمام إلى بعد استخدام المرحاض، وذلك لتجنب انتشار البكتيريا البرازية إلى المهبل.
  • عدم استخدام الغسول المهبلي، فلا يتطلب تطهير المهبل سوى الاغتسال الطبيعي، ويعمل الاغتسال المهبلي المتكرر على تعطيل الكائنات الحية الطبيعية الموجودة في المهبل، مما يُزيد من خطر الإصابة بالعدوى المهبلية، وانتبهي لا يزيل الاغتسال المهبلي العدوى المهبلية.
  • استخدام الواقي الذكري، حيث قد يساعد العازل الجنسي المصنوع للذكور، والإناث على تجنب انتشار العدوى عن طريق الاتصال الجنسي.
  • ارتداء الملابس الداخلية القطنية، وأيضاً ارتداء الجوارب الطويلة ذات المنفرج القطني، وإذا كنتِ تشعرين بالراحة بدونها، تخطي ارتداء الملابس الداخلية عند الذهاب للفراش، حيث تزدهر الخميرة في البيئات الرطبة.

والآن وفي نهاية مقالنا عن الالتهابات المهبلية والجماع وكيف يمكن أن تتأثر العلاقة الزوجية بهذا النوع من الالتهابات، تذكري أنه من المهم تجنب العلاقة إذا كنت لا تشعرين بالراحة، وأنه من المهم ارتداء الواقي الذكري في حالة تم ممارسة العلاقة الزوجية، وذلك لحماية الزوج من العدوى، ويجب عليك الالتزام بتعليمات الطبيب وطرق الوقاية التي ذكرناها لتتعافي سريعاً، مع تمنياتنا لك بدوام الصحة والعافية.

الأسئلة الشائعة

هل الالتهابات المهبل تؤثر على العلاقه الزوجيه ؟

نعم، حيث يمكن أن تتسبب التهابات المهبل في زيادة الأعراض التي تشعرين بها، وبالتالي تشعرين بعدم الراحة أثناء العلاقة الزوجية.

هل التهاب المهبل يؤثر على الرجل ؟

نعم، حيث يمكن أن تتسبب بعض أنواع التهاب المهبل في انتقال العدوى إلى الرجل، فلو كان التهاب المهبل ناتج عن الالتهاب الفيروسي أو عدوى الخميرة أو داء المشعرات، يمكن أن يعاني الزوج من نفس الحالة، لأنها من الحالات التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.

هل يؤثر التهاب المهبل على حدوث الحمل ؟

قد تؤثر بعض أنواع التهابات المهبل على حدوث الحمل، خاصة التهاب المهبل البكتيري، حيث يؤثر هذا النوع على خصوبة المرأة، لأنه قد يؤثر على الحيوانات المنوية ويتسبب في تلفها. كما يمكن أن يؤثر على مخاط الرحم، وبالتالي لا تحدث الإباضة بصورة صحيحة، كما يمكن أن يتسبب الالتهاب في غلق قناتي فالوب، وبالتالي قد يمنع الحمل.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د. مروة عصمت
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد