ADVERTISEMENT

اعادة بناء الثدي .. كل ما يهمكِ معرفته عن هذه الجراحة

اعادة بناء الثدي

ADVERTISEMENT
من الإجراءات الطبية التي تقوم بها بعض النساء في بعض الحالات عملية اعادة بناء الثدي، خاصة بعد عمليات الاستئصال وجراحات الثدي، وقد توجد العديد من التساؤلات لدى النساء حول هذه العملية، من حيث مدى مناسبتها لحالة المرأة، والتوقيت الأفضل لإجرائها، ومدة الشفاء من اعادة بناء الثدي وغيرها من التساؤلات، ونحن في هذا المقال، نقدم لكِ عزيزتي المرأة أبرز النقاط الهامة حول عملية اعادة بناء الثدي وكل ما يخصها، فتابعي معنا القراءة.

هل اعادة بناء الثدي إجراء مناسب للجميع؟

تختلف احتمالات العيش بدون الثدي أو جزء منه على المدى الطويل بدرجة متفاوتة من امرأة إلى أخرى، بمعنى أن اختيار امرأة ما ليس من الضروري أن يكون مناسباً للأخرى، إنه في النهاية قرار شخصي، ولنعترف أنه لا يكون سهلاً في الغالب.

ADVERTISEMENT

يمكن تخطي اختيار اعادة بناء الثدي مرة أخرى، والاعتماد على البديل الصناعي التعويضي، أو ارتداء البطانات، أو عدم تغيير المظهر من الأساس، وعلى أي حال، فإن مستوى الجراحات التجميلية الآن أصبح أفضل كثيراً من الماضي، ويمكن اختيار اعادة بناء الثدي إما باستخدام الثديين أو أنسجتهما.

ما التوقيت الأفضل لإعادة بناء الثدي؟

يعتمد التوقيت على رغبات المرأة وحالتها الطبية، وموقفها من علاج سرطان الثدي، يمكن اختيار إجراء اعادة بناء الثدي في نفس العملية التي يتم فيها الاستئصال، وإذا كنتِ قد بدأتِ أي علاج كيميائي أو علاجات إشعاعية، فعادة ما يتم تأجيل اعادة بناء الثدي حتى تكتمل هذه العلاجات، ويمكن أن يساعد الجراح في تحديد الوقت المناسب لكِ.

ما خيارات اعادة بناء الثدي المختلفة؟

ينبغي أولاً التحدث مع الطبيب حول الرغبات، والاحتياجات، والحالة الطبية، وأي جراحة سابقة تم إجراءها من قبل، وتشمل خيارات اعادة بناء الثدي ما يلي:

إجراء المزروعات

يشتمل إجراء المزروعات على شد الجلد باستخدام موسع للأنسجة يتم إدراجه بداخل الجسم، ثم يتم إدخال غرسة من هلام السليكون أو محلول ملحي بعد ذلك، يتم تعبئة موسع الأنسجة إلى الحجم المرغوب فيه بإضافة الماء المالح، عادة مرة واحدة في الأسبوع لبضع جلسات، تجد العديد من السيدات أن هذه الجلسات مؤلمة، لكن النتيجة غالباً ما تكون مُرضية، ولكن يمكن أن تسبب هذه المغروسات العدوى أو التمزق، وقد تكون هناك حاجة لإزالتها أو استبدالها.

ADVERTISEMENT

إجراء رفرف الأنسجة

يستخدم هذا الإجراء النسيج الخاص بالمرأة والمأخوذ من البطن أو الظهر، أو في بعض الأحيان من الفخذين والجزء السفلي، وذلك لإنشاء تلة أو بروز لإعادة بناء الثدي، وفي بعض الأحيان، يتم تخزين الأنسجة التي يتم نقلها لتوصيل الدم، وفي أوقات أخرى يتم فصلها ثم إعادة توصيلها بإمدادات الدم بالقرب من الموقع الجديد.

إجراء إعادة بناء الحلمة

عادة ما يتم إزالة الحلمة والهالة أثناء عملية استئصال الثدي لتقليل فرصة الإصابة بالسرطان، وتكون إعادة بناء الحلمة غالباً إجراء جراحي خارجي باستخدام تخدير موضعي، وقد تكون هناك إعادة بناء الثدي الكاملة، هذا يسمح للنسيج الجديد بالشفاء والاستقرار في مكانه، يمكن إجراء تعديلات طفيفة في حجم وموضع الثدي عندما يتم إعادة بناء الحلمة والهالة، ويمكن للجراحين وشم الأنسجة المأخوذة من الظهر أو البطن ليُشبه لونها لون الحلمة.

كم تستغرق جراحة إعادة بناء الثدي؟

قد يستغرق التحضير للجراحة بما فيه التخدير حوالي ساعتين، وبمجرد أن تبدأ عملية اعادة بناء الثدي قد تستغرق من 1-6 ساعات، بعد الجراحة تقضي المريضة حوالي ساعتين أو ثلاث ساعات في العناية قبل أن يتم نقلها إلى غرفة عادية في المستشفى.

فترة الشفاء من جراحة اعادة بناء الثدي

قد يكون هناك بعض الانزعاج في الأيام القليلة الأولى، ولكن بعد ذلك، تحصل المريضة على علاج للألم حسب الحاجة، وطوال فترة رعايتها في المستشفي يتم مراقبتها بحرص من قِبل المختصين.

ADVERTISEMENT

تحصل المريضة على محاليل عبر الوريد لمدة يوم أو يومين، قد تكون هناك قسطرة بولية في الليل، أو يمكن المشي إلى الحمام، يكون هناك أيضاً مصارف في مواضع الجراحة، إذا تم الذهاب إلى المنزل مع هذه المصارف، تكون هناك تعليمات حول كيفية الاعتناء بها.

ويعتمد طول مدة الإقامة في المستشفى على نوع العملية وطريقة التعافي، بمعنى أنه إذا كانت العملية عبارة عن إجراء المزروعات، فإن متوسط مدة الإقامة في المستشفى هو من يوم إلى يومين، في حين أن إجراء رفرفة الأنسجة يتطلب إقامة من 5 إلى 6 أيام.

عناية ما بعد عملية اعادة بناء الثدي

بعد العودة إلى المنزل، يمكن توقع بعض الألم، والتورم، والكدمات، لمدة تتراوح ما بين أسبوعين وثلاثة أسابيع، قد يُطلب وضع الأدوية على منطقة خياطة الجروح أو تغيير الضمادات في المنزل، كما سيقوم جراح التجميل بتقديم الإرشادات حول الاستحمام والعناية بالجروح.

تعود معظم النساء إلى الأنشطة العادية في غضون 6 إلى 8 أسابيع بعد الجراحة، ولكن قد يكون هناك عدة أسابيع إضافية قبل التمكن من مزاولة التمارين الرياضية، بالإضافة إلى الانتظام على الفحوصات باستمرار لمراقبة أي تطورات.

ADVERTISEMENT

والآن عزيزتي القارئة، بعد أن تعرفتِ على كل ما يخص عملية اعادة بناء الثدي .. إذا كان لديكِ أي استفسار، يمكنكِ استشارة أحد أطبائنا من هنا.

اقرئي أيضاً:

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة آية خيري
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
https://www.webmd.com/breast-cancer/breast-reconstruction-after-mastectomy#1
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد