اسباب زيادة عدد ايام الدورة الشهرية وطرق العلاج

اسباب زيادة عدد ايام الدورة الشهرية
اسباب زيادة عدد ايام الدورة الشهرية

تحدث الدورة الشهرية كل شهر تقريباً لمدة معينة من الأيام، ولكن هناك بعض النساء اللاتي تعاني من زيادة عدد أيام الدورة الشهرية، ولكن لا تعرف الأسباب وراء حدوث هذا، لذا سنعرض عليكم في المقال التالي اسباب زيادة عدد ايام الدورة الشهرية عن المعتاد وطرق علاج هذه المشكلة بالأدوية والأعشاب، وماذا يحدث في حالة تجاهل علاج هذه المشكلة.

ADVERTISEMENT

عدد أيام الدورة الشهرية الطبيعية

تتراوح مدة الدورة الشهرية الطبيعية ما بين 3 إلى 7 أيام، وفي حال استمرار الدورة لأكثر من 7 أيام، يتم تصنيفها بالدورة الشهرية الطويلة، والتي عادة تحدث نتيجة بعض الأسباب الصحية الأخرى، وتتطلب زيارة الطبيب لمعرفة هذا السبب والحصول على العلاج الصحيح.

اسباب زيادة عدد ايام الدورة الشهرية

توجد بعض الأسباب التي يمكن أن تتسبب في زيادة عدد أيام الدورة الشهرية عن الطبيعي، وتتضمن أبرز تلك الأسباب ما يلي:

ADVERTISEMENT

1- تغيرات في الهرمونات

حدوث تغيرات وعدم توازن في مستويات الهرمونات قد يتسبب في طول مدة الدورة الشهرية، فإذا كانت الهرمونات في مستويات طبيعية تُصبح بطانة الرحم سميكة للغاية، وتزيد عدد الأيام اللازمة لطرد هذه البطانة خارج الجسم، وبالتالي يزداد طول الدورة. ويمكن أن يحدث اختلال الهرمونات أيضاً بسبب بعض الحالات الصحية مثل، اضطرابات الغدة الدرقية ومتلازمة تكيس المبايض.

2- بعض الأدوية

قد تتسبب بعض الأدوية في زيادة عدد أيام الدورة الشهرية، وقد تتضمن هذه الأدوية ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • موانع الحمل، مثل حبوب منع الحمل أو الأجهزة التي يتم تركبيها داخل الرحم.
  • الأسبرين ومخثرات الدم الأخرى.
  • مضادات الالتهابات.

3- وجود أورام ليفية في الرحم

من اسباب زيادة عدد ايام الدورة الشهرية هو وجود أورام ليفية في الرحم أو أورام حميدة، حيث يمكن أن تتسبب هذه الأورام في زيادة مدة نزول دم الدورة وزيادة غزارته أيضاً، وتظهر هذه الأورام نتيجة نمو أنسجة غير طبيعية داخل الرحم، تتراكم لتكون هذه الأورام.

4- العضال الغدي

العضال الغدي هو نوع آخر من الأمراض التي تتسبب في تراكم الأنسجة، وتحدث هذه الحالة عندما تقوم بطانة الرحم بغرز نفسها داخل عضلات الرحم، ويترتب على هذا زيادة طول وغزارة الدورة الشهرية.

5- مشاكل في الغدة الدرقية

قد تتعرضين لزيادة أيام الدورة الشهرية إذا كانت الغدة الدرقية لديكِ لا تعمل بشكل جيد، وخاصة حالة قصور الغدة الدرقية.

ADVERTISEMENT

6- مشاكل النزيف

في حالة الإصابة بإحدى الحالات الصحية التي تؤثر على قابلية الجسم في عملية تجلط الدم، يمكن أن يتسبب هذا في زيادة عدد أيام الدورة الشهرية، وتتضمن هذه الحالات الهيموفيليا ومرض فون ويليبراند. وجدير بالذكر أن طول الدورة الشهرية قد يكون عرض واحد فقط من أعراض هذه الحالات، فقد تظهر أعراض أخرى، لذا يجب الانتباه.

7- زيادة الوزن أو السمنة

يؤثر الوزن الزائد على العديد من وظائف الجسم، وقد تتسبب السمنة في زيادة طول الدورة الشهرية، حيث تتسبب الأنسجة الدهنية في زيادة إفراز الإستروجين، وزيادة نسبة الإستروجين في الجسم قد يغير من طبيعة الدورة الشهرية.

8- التهاب الحوض

يحدث مرض التهاب الحوض عندما تؤثر البكتيريا على الأعضاء التناسلية، ويتسبب هذا المرض في ظهور إفرازات مهبلية غير طبيعية، ويغير من طبيعية دورة الحيض، وبالتالي قد يؤثر على طول مدة الدورة.

ADVERTISEMENT

9- مرض السرطان

قد تكون الدورة الشهرية الطويلة من علامات الإصابة بالسرطان في الرحم أو عنق الرحم، لذا يجب الانتباه واستشارة الطبيب.

زيادة أيام الدورة الشهرية بسبب اللولب

قد يُسبب اللولب نزيف شديد أو غير منتظم في أول ثلاثة إلى ستة أشهر بعد وضعه، ويرتبط اللولب النحاسي عادة بالنزيف الشديد، وزيادة عدد أيام الدورة الشهرية، ويمكن أيضا أن يتسبب في زيادة التشنج وآلام الظهر خلال الدورة الشهرية لدى بعض النساء، ولكن هذه الآثار الجانبية طبيعية وليست سبب للقلق.

اللولب الهرموني على عكس الأنواع الأخرى يجعل الدورة الشهرية أقصر مما كانت، وأقل إيلاما مع مرور الوقت، وأشارت بعض التجارب إلى أن بعض النساء أبلغن بوجود انخفاض بنسبة 80-90 % في النزيف خلال الأشهر الستة الأولى بعد إدراج اللولب الهرموني.

ADVERTISEMENT

علاج زيادة أيام الدورة الشهرية

بعد معرفة اسباب زيادة عدد ايام الدورة الشهرية، يجب التنويه إلى أن طريقة علاج زيادة أيام الدورة الشهرية يتم اختيارها وفقاً للسبب، فبعد التشخيص يحدد الطبيب العلاج المناسب للحالة والذي سوف يساعد في تنظيم الدورة، وقد تتضمن خيارات العلاج المتاحة ما يلي:

  • استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية لتنظيم وتقليل مدة الدورة، ويمكن استخدام الحبوب أو الحقن أو الأجهزة الداخلية أو حلقات المهبل.
  • قد يوصي الطبيب ببعض مضادات الالتهاب غير الستيرويدية لتقليل وتخفيف الآلام المصاحبة للدورة الشهرية الطويلة مثل، موترين أو أدفيل.
  • قد يلجأ الطبيب لبعض الخيارات الجراحية لتخفيف الدورات الطويلة مثل إجراء التوسيع أو الكشط، حيث يمكن أن تساعد هذه الإجراءات في تخفيف سُمك بطانة الرحم وتقلل من كمية الدم النازل أثناء الدورة الشهرية.
  • في حالة عدم وجود الرغبة في الحمل، قد يقترح الطبيب عمليتي استئصال بطانة الرحم أو استئصال الرحم نفسه، حيث تساعد هذه العمليات في علاج مشكلة طول الدورة الشهرية.

علاج طول الدورة الشهرية بالأعشاب

توجد بعض الطرق الطبيعية والأعشاب التي يُشاع استخدامها لعلاج طول الدورة الشهرية، نذكر منها ما يلي:

  • عشبة كيس الراعي، وتُعتبر أشهر الأعشاب المستخدمة لتنظيم طول أيام الدورة، ويمكن وضع معلقة صغيرة من هذا العشب على كوب من الماء المغلي، وشرب الخليط من 3 إلى 4 مرات يومياً.
  • خليط بذور الكزبرة والقرفة، حيث يمكن أن يساعد هذا الخليط في تخفيف الأعراض المصاحبة، ويمكن غلي الخليط وتناول كوب أو نصف كوب مرتين في اليوم.
  • خليط الزعفران مع ملعقة صغيرة من العسل.
  • وضع مسحوق لحاء شجرة الأشوكا على كوب من الحليب أو الماء وشرب الخليط.
  • عمل خليط من التمر الهندي والعسل والماء وضربه في الخلاط، ثم شربه، حيث يمكن أن تساعد مضادات الأكسدة الموجودة في هذا الخليط على تقليل مستويات الكوليسترول وتخفيف الدورة الشهرية.
  • مسحوق بذور الخردل الغني بأحماض أوميجا 3 الدهنية، وعند خلط المسحوق بالحليب أو الماء، يمكن أن يساعد في تنظيم مستويات الإستروجين والمحافظة على توازن الهرمونات، مما قد يساعد في تنظيم أيام الدورة الشهرية.
  • يمكن أن يساعد شرب شاي بذور الكتان أثناء دورة الحيض في تنظيم مستويات هرمون الإستروجين، مما يمكن أن يساعد في تقليل تدفق دم الحيض.

تنويه: طرق العلاج بالأعشاب السابق ذكرها غير مدعمة بأدلة طبية كافية لمعرفة مدى فاعليتها وأمانها، لذا ننصح بضرورة استشارة الطبيب أولاً قبل تجربة أياً من هذه العلاجات، لتجنب أي مضاعفات صحية غير متوقعة.

ADVERTISEMENT

أضرار الدورة الشهرية الطويلة

بعد أن ذكرنا اسباب زيادة عدد ايام الدورة الشهرية، يجب معرفة أن الدورة الشهرية الطويلة يمكن أن تؤدي لحدوث بعض المضاعفات والأضرار الصحية، وقد تتضمن تلك الأضرار ما يلي:

  • الإصابة بفقر الدم الناتج عن فقدان الدم، فبسبب زيادة أيام الدورة وزيادة كمية الدم الخارجة يقل عدد خلايا الدم الحمراء الموجودة بالجسم، مما يؤدي للإصابة بفقر الدم.
  • الإصابة بأنيميا نقص الحديد، حيث يعمل الجسم على تعويض الناقص من خلايا الدم الحمراء عن طريق استخدام مخزون الحديد لصنع الهيموجلوبين.
  • الشعور بالألم الشديد والتعرض لتقلصات حادة، تتطلب أحياناً اللجوء للعلاجات الطبية.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د. مروة عصمت - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد