أعراض تلقيح البويضة بعد القذف: 6 أعراض محتملة

أعراض تلقيح البويضة بعد القذف
أعراض تلقيح البويضة بعد القذف

هل تحدث أي علامات أو تظهر أي أعراض على جسم المرأة تُشير لحدوث عملية تلقيح البويضة، وخاصة بعد اتمام العلاقة الجنسية؟ هل يمكن أن تعرف السيدة في حالة حدوث هذه العملية؟ تعرفوا معنا من المقال التالي على أعراض تلقيح البويضة بعد القذف المحتملة، وأين تحدث عملية التقليح من الأساس وتفاصيل حدوثها، بالإضافة لمتى يجب عمل اختبار الحمل ومعلومات أخرى.

ADVERTISEMENT

متى وأين تحدث عملية التلقيح؟

قبل معرفة أعراض تلقيح البويضة بعد القذف، يعتقد العديد من الأشخاص أن عملية تلقيح البويضة يحدث في الرحم، حيث هذا هو مكان نمو الجنين في حالة حدوث الحمل، ولكن تحدث عملية التلقيح في قنوات فالوب، حيث تسافر الحيوانات المنوبة من المهبل إلى عنق الرحم، ثم تقوم بالسباحة من الرحم إلى قنوات فالوب، ويقوم الحيوان المنوي السليم باختراق البويضة وتلقيحها.

وبعد هذا تنتقل البويضة الملقحة إلى قنوات فالوب إلى الرحم، وفي حالة نجاح العملية يتم زرع البويضة في الرحم، ثم يحدث الحمل. ولضمان حدوث الحمل، يجب أن تحدث عملية تلقيح البويضة في فترة زمنية معينة، وهي خلال عدة أيام من عملية الإباضة.

ADVERTISEMENT

أعراض تلقيح البويضة بعد القذف

لا يوجد ما يُشير إلى أن المرأة تستطيع عادة الشعور بأعراض تلقيح البويضة بعد القذف، ولكن تشعر بعض السيدات بأعراض انغراس البويضة، وهي العملية التي يتم فيها انتقال البويضة الملقحة من قنوات فالوب وغرس نفسها في جدار الرحم. وتحدث هذه العملية بعد مرور 8 أو 9 أيام من تلقيح البويضة، ولكن يمكن أن تحدث في وقت مبكر أو متأخر عن هذا.

وتتضمن بعض الأعراض المحتملة التي يمكن أن تشعر بها المرأة ما يلي:

ADVERTISEMENT

1- حدوث نزيف

يُعرف هذا النزيف في العديد من الحالات بإسم نزيف انغراس البويضة، وغير معروف مدى شيوع حدوث هذا النزيف، والبيانات المتوفرة تُشير إلى أن ما يقرب من 25% من النساء تعانين من نزيف أو ظهور بقع دم في الثلث الأول من الحمل، ويمكن أن تكون عملية انغراس البويضة سبباً من أسباب حدوث هذا النزيف.

وجدير بالذكر أن هذا النزيف يمكن أن يُسبب الحيرة لبعض النساء، حيث يمكن أن يحدث قرب موعد الدورة الشهرية، وقد يتم الاعتقاد بأنه نزيف الدورة، ولكن عادة ما يحدث نزيف انغراس البويضة خلال عدة أيام أو أسبوع قبل موعد الدورة المعتاد.

ويكون الدم الخاص بنزيف انعراس البويضة لونه وردي فاتح أو بني، على عكس لون دم الدورة، ويحدث في شكل بقع وليس تدفق مستمر للدم مثل الدورة. كما يمكن أن يحدث مرة واحدة فقط وقد يستمر لعدة ساعات أو عدة أيام قليلة، ولا يكون غزيراً بما يطفي حيث يتطلب استخدام فوطة صحية.

ADVERTISEMENT

2- وجود تقلصات

في حالة نجاح تلقيح البويضة وحدوث حمل، يتسبب هذا في حدوث تغيرات سريعة في هرمونات الجسم، وهذا التغير السريع قد ينتج عنه الشعور بالتقلصات، وتحدث هذه التقلصات أيضاً نتيجة محاولة غرس البويضة الملقحة لنفسها في الرحم وبدء تطورها ونموها. وقد تشعر بعض السيدات أيضاً بألم أسفل الظهر أو ألم في منطقة البطن في وقت غرس البويضة.

3- شكل الإفرازات بعد تلقيح البويضة

تلاحظ بعض السيدات اختلاف في الإفرازات المهبلية في وقت حدوث عملية انغراس البويضة، فخلال عملية الإباضة يكون مخاط عنق الرحم شفاف ومطاطي وزلق الملمس، مشابه لبياض البيض، وبعد حدوث عملية انغراس البويضة، قد يُصبح هذا المخاط أكثر سماكة في القوام وقد يكون شفافاً أو أبيض اللون.

وفي أيام الحمل المبكرة، يمكن أن يتسبب ارتفاع الإستروجين والبروجسترون في ظهور مخاط أو إفرازات أكثر سماكة وأكثر غزارة، ويمكن أن تكون بيضاء أو صفراء اللون.

ADVERTISEMENT

4- الشعور بالانتفاخ

يُعتبر الشعور بالانتفاخ من أعراض تلقيح البويضة بعد القذف المحتملة، حيث يؤثر ارتفاع هرمون البروجسترون على الجهاز الهضمي، مما قد يتسبب في الشعور بالانتفاخ. ولكن يمكن أن يكون الانتفاخ من أعراض الدورة الشهرية أيضاً.

5- الشعور بالضعف في الثدي

بعد حدوث عملية الانغراس، يحدث ارتفاع سريع في مستويات الهرمونات، مما ينتج عنه الشعور بالضعف والوهن في الثديين، وعلى الرغم من أن بعض النساء قد يشعرن ببعض الألم في وقت الدورة، إلا أن الشعور بالضعف في الثدي يزداد في مراحل الحمل المبكرة.

6- انخفاض درجة حرارة الجسم

يمكن أن تنخفض درجة حرارة الجسم ليوم واحد كنتيجة لحدوث عملية انغراس البويضة، وعادة ما تكون درجة حرارة جسم المرأة أقل قيل عملية الإباضة ثم ترتفع، ثم تنخفض مجدداً قبل حدوث الدورة، وفي حالة حدوث الحمل تظل درجة حرارة الجسم مرتفعة.

ADVERTISEMENT

وكما ذكرنا سابقاً يمكن أن تنخفض درجة حرارة الجسم ليوم واحدة ثم ترتفع مرة أخرى في وقت حدوث عملية انغراس البويضة، ويُعتقد أن هذا يحدث نتيجة ارتفاع الإستروجين، ولكن سبب حدوث هذا بالتحديد غير معروف كلياً.

هل الصداع من علامات تلقيح البويضة؟

في بعض الأحيان قد تشعر المرأة بالصداع بعد حدوث عملية اتلقيح وانغراس البويضة، نتيجة ارتفاع مستويات الهرمونات، وخاصة البروجسترون، بشكل كبير.

موعد إجراء اختبار الحمل بعد التلقيح

بعد معرفة أعراض تلقيح البويضة بعد القذف، تتساءل بعض السيدات عن موعد إجراء اختبار الحمل، لمعرفة هل حدث حمل أم لا، وهنا يجب التنويه إلى أن اختبار الحمل يقوم بالتحقق من مستويات هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية أو هرمون HCG، ولا يعطي هذا الاختبار نتيجة إيجابية إلا بعد حدوث التالي:

ADVERTISEMENT
  • انغراس اليويضة في الرحم.
  • ارتفاع مستويات هرمون HCG بشكل كافي، حتى يمكن كشفه.

ويعني هذا أن أغلب السيدات لا يمكن أن تعرف هل يوجد حمل أم لا بعد تلقيح البويضة إلا بعد ما مرور 10 أيام على الأقل. وفي بعض الأحيان قد تعطي هذه الاختبارات نتيجة إيجابية مزيفة، لذا يُنصح حينها بإعادة الاختبار مرة أخرى بعد عدة أيام لحين ارتفاع مستوى هرمون HCG بشكل كافي.

ويمكنكِ معرفة أبرز أعراض الحمل المبكرة التي قد تخبركِ باحتمال وجود حمل من خلال مقال: اعراض الحمل في الايام الاولى ونصائح هامة للحامل.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مروة الطوخي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد