آلام الثدي عند الحامل

آلام الثدي عند الحامل
قد تعاني المرأة من تغيرات كثيرة أثناء الحمل ومنها آلام الثدي عند الحامل وتغيرات الثدي الأخرى التي تعتبر أحد علامات حدوث الحمل المبكرة، تابعي معنا عزيزتي القارئة المقال التالي لمعرفة ذلك.

ADVERTISEMENT

أعراض الحمل

عند حدوث الحمل يمكن أن تعاني المرأة من العديد من التغيرات في جسمها، وذلك بسبب التغيرات الهرمونية الناتجة عن الحمل، وإفراز هرمون الحمل (hCG) وزيادة إفراز هرمونات الإستروجين والبروجسترون، مما يؤدي إلى ظهور العديد من أعراض الحمل منذ أسابيع الحمل الأولى وطوال فترة الحمل حتى الولادة، وتشمل هذه الأعراض ما يلي:

وغيرها من العلامات والأعراض، ولكن تعتبر من أهم وأبرز الأعراض التي يمكن ذكرها هي آلام الثدي عند الحامل وتغيرات الثدي الأخرى التي يمكن ملاحظتها.

ADVERTISEMENT

آلام الثدي عند الحامل

تعاني المرأة بعد حدوث الحمل من الكثير من التغيرات الهرمونية من الأسبوع الأول وحتى الأسبوع الثاني عشر من الحمل، وهذه التغيرات تسبب العديد من الأعراض الغريبة للحامل، ومنها الشعور بآلام الثدي التي تكون أكثر شيوعاً في الثلث الأول من الحمل.

تشير العديد من الدراسات إلى أنه يمكن أن تشعر المرأة بالألم وزيادة الحساسية في الثدي والحلمات، إلى جانب ثقل الثدي منذ الأسبوع الأول من الحمل، وذلك بسبب ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون والإستروجين، إلى جانب زيادة تدفق الدم إلى أنسجة الثدي.

ADVERTISEMENT

يمكن أن تختفي آلام الثدي بعد بضعة أسابيع، وتلاحظ المرأة تغيرات أخرى في الثديين، ولكنها تعود مرة أخرى في المراحل الأخيرة من الحمل، وذلك نتيجة لإعداد جسم الحامل والثديين لعملية الرضاعة الطبيعية.

علاج آلام الثدي عند الحامل

تبحث العديد من النساء عن العلاج الأكثر فعالية لتخفيف آلام الثدي أثناء الحمل، ولكن للأسف لا توجد علاجات محددة ومؤكدة، ولكن يمكن السيطرة على الألم قليلاً أو تخفيفه من خلال اتباع بعض النصائح البسيطة، وتشمل:

  • ارتداء حمالة صدر مريحة وداعمة للثدي بشكل أكبر خاصة بعد تغير حجمه.
  • يمكن ارتداء حمالة الصدر الرياضية، خاصة عند الشعور بتورم وألم الثديين.
  • تطبيق الكمادات الساخنة أو الباردة للشعور ببعض الراحة من الألم.
  • محاولة النوم بدون حمالة الصدر، للمساعدة في التخلص من الانزعاج.

التغيرات التي تحدث للثدي أثناء الحمل

لقد ذكرنا أنه خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، ومنذ الأسبوع الأول تقريباً يمكن حدوث آلام الثدي عند الحامل كأحد أعراض الحمل الأساسية الأولى، ولكن إلى جانب ذلك يمكن ظهور تغيرات أخرى في الثديين، ويمكن تقسيمها على مراحل الحمل الثلاثة كما يلي:

ADVERTISEMENT

الثلث الأول من الحمل

في هذه الفترة إلى جانب آلام الثدي عند الحامل، يمكن ملاحظة تضخم حجم الثديين بعض الشيء في وقت مبكر من الحمل، خاصة إذا كان هو الحمل الأول لدى المرأة، بالإضافة إلى ظهور أوردة زرقاء بارزة في العديد من مناطق الثدي والبطن لدى الحامل.

الثلث الثاني من الحمل

في هذه الفترة التي تمتد من الشهر الثالث إلى الشهر السادس من الحمل يمكن ملاحظة ما يلي:

  • تصبح المنطقة المحيطة بحلمتي الثدي (منطقة الهالة) داكنة اللون أكثر من المعتاد.
  • يمكن ظهور نتوءات صغيرة وغير مؤلمة في منطقة الهالة.
  • يمكن ملاحظة بعض الإفرازات من حلمتي الثدي، عبارة عن سائل سميك وأصفر اللون يسمى اللبأ أو السرسوب.

الثلث الثالث من الحمل

في هذه المرحلة التي تمتد من الشهر السادس إلى الشهر التاسع قد تعود آلام الثدي عند الحامل، ويزيد حجم الثديين بشكل أكبر، كما تظهر علامات التمدد على الجلد.

ADVERTISEMENT

وفي النهاية عزيزتي القارئة وبعد أن تعرفتِ على حدوث آلام الثدي عند الحامل وكيفية علاجها والتغيرات الأخرى في الثدي، إذا كانت لديكِ أي استفسارات أخرى لا تترددي في استشارة أحد أطبائنا من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مي أحمد عادل - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
https://www.medicalnewstoday.com/articles/breast-pain-and-pregnancy#pregnancy-symptoms
https://www.medicalnewstoday.com/articles/324319#third-trimester
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد