ADVERTISEMENT

دراسة توضح العلاقة بين ارتفاع ضغط الدم ومشاكل اللثة والأسنان .. فانتبهوا!

ارتفاع ضغط الدم ومشاكل اللثة والأسنان

ADVERTISEMENT

في دراسة جديدة ومفاجئة وجد الباحثون أن هناك علاقة تربط بين ارتفاع ضغط الدم ومشاكل اللثة والأسنان !! فكيف تؤثر أحدى هذه المشاكل على الأخرى لكي تأخذ حذرك؟!

في الطبيعي يميل كل شخص للحفاظ على صحة جسمك وتجنب أي مشاكل صحية خاصة التي قد تعرضه لمشاكل ومضاعفات صحية أكبر ليضمن سلامته وصحته بقدر الإمكان .. وبالتأكيد من بين هذه المشاكل ارتفاع ضغط الدم فطبيعي أن تتجنب أي شيء قد يعرضك للإصابة به.

ADVERTISEMENT

لكن هل تعرف أنك إذا نسيت غسل وتنظيف أسنانك بالأدوات المخصصة لها مثل فرشاة الأسنان والخيط قد تكون معرض للإصابة بمشاكل ضغط الدم المرتفع؟ هذا ما أوضحته أحدث الدراسات حول هذا الموضوع، حيث وجدوا أن التعرض لمشاكل وأمراض اللثة خاصة الشديدة منها قد تكون بذرة الأساس في تعرض شخص سليم ومعافى للإصابة بمشاكل الضغط المرتفع.

وقد أوضح دكتور/ Francesco D’Aiuto القائم على هذه الدراسة أن كافة الأدلة التي توصلوا لها للآن من خلال الدراسة تشير إلى أن البكتيريا التي تتواجد في اللثة ليست فقط تتسبب في حدوث تلف في اللثة ومشاكل بالأسنان لكن أيضاً تؤدي إلى بعض الاستجابات الالتهابية الأخرى في الجسم ومن الممكن أن يتسبب ذلك في تطور أمراض مزمنة في أجهزة الجسم ومنها ارتفاع ضغط الدم.

خلال هذه الدراسة تم فحص أكثر من 250 شخصاً بالغاً من المصابين بمشاكل التهاب اللثة والأسنان خاصة النوع الحاد منها، و250 شخصاً بالغاً آخر لكن من الأصحاء الغير مصابين بمشاكل اللثة وجميعهم بمتوسط عمر 35 عاماً.

وجدوا من خلال النتائج أن الأشخاص المصابين بأمراض ومشاكل اللثة هم الأكثر عرضة لمشاكل ارتفاع ضغط الدم الانقباضي، وذلك بالمقارنة مع غيرهم من الأصحاء.

ADVERTISEMENT

وبهذا تشير النتائج أن نسبة حوالي 50% من الأشخاص البالغين قد يتعرضون لمشاكل ارتفاع ضغط الدم الصامت أو الغير مكتشف بسبب مشاكل اللثة أو العدوى التي تحدث في أنسجة اللثة والتي قد تصل بالإنسان إلى التهاب مزمن يترتب عليه فقدان الأسنان وعظام اللثة .. وذلك بحسب ما تم الربط بين الحالتين في الدراسة.

ولهذا أوضح الباحثون والقائمون على هذه الدراسة بضرورة أن يقي الإنسان نفسه من مشاكل اللثة وكل ما يتعلق بها وأيضاً أن يسرع من علاجها في حال التعرض لها لأن هذا قد يكون وسيلة فعالة وغير مكلفة للحد من نسب التعرض للالتهابات.

بالإضافة إلى أنها وسيلة لحماية القلب والأوعية الدموية في جسمك ومن المشاكل المرتبطة بهم كمشاكل الضغط. خاصة وأن العديد من الأشخاص قد لا يكون لديه أي مؤشرات خارجية أو أعراض تشير للإصابة بضغط الدم المرتفع .. ولهذا قد لا يدرك الكثير منهم أنهم بذلك يكونوا معرضون بنسب كبيرة للإصابة بمشاكل قلبية هم في غنى عنها.

كما أوضح الباحثون أنه من الضروري على أطباء الأسنان أن يعتنوا بفحص ضغط الدم وإحالة أي حالة تستدعي العلاج والمتابعة للأطباء المختصين بهدف حماية مرضى الأسنان واللثة من تبعيات مشاكل الضغط المرتفع.

ADVERTISEMENT

وفي النهاية أوضحوا أن كل شخص عليه الحفاظ على صحة فمه وأسنانه ولثته، واتباع العادات الصحية لـ تنظيف الأسنان واللثة مثل غسل الأسنان وتنظيفها مرتين يومياً على الأقل بالفرشاة والمعجون، وهذه الطريقة أثبتت مدى فاعليتها في الحد من مشاكل الفم والأسنان الشائعة.

قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد