مرض السكري النوع الاول Type 1 Diabetes

عند الإصابة بالسكري من النوع الأول Type 1 diabetes ويشار إليه اختصارا بـ t1d، يقوم البنكرياس بإنتاج كمية قليلة من هرمون الأنسولين أو قد لا يقوم بإنتاج أي أنسولين في الأساس، وهذا الهرمون مهم لأنه يقوم بالسماح للسكر (الجلوكوز) بالوصول إلى الخلايا ودخولها، من أجل القيام إنتاج الطاقة.

ADVERTISEMENT

أيضا هناك بعض العوامل التي يمكن أن يكون لها دور في الإصابة بالسكري من النوع الأول، ومنها بعض الفيروسات، وقد يظهر المرض خلال فترة الطفولة أو حتى في فترة البلوغ، كما يمكن أن يصيب المرض البالغين.

اعراض مرض السكري النوع الاول

يمكن أن تظهر أعراض مرض السكري النوع الاول بشكل مفاجئ، ويمكن أن تتضمن تلك الأعراض ما يلى:

ADVERTISEMENT
  • عطش متزايد مع الشعور بحاجة مستمرة للتبول.
  • التبول بشكل غير إرادي أثناء النوم عند الأطفال الذين لم يعانوا من هذه المشكلة من قبل.
  • الشعور بالجوع الشديد.
  • خسارة وزن غير مقصودة.
  • سرعة الغضب، وتغيرات مزاجية أخرى.
  • الشعور بالتعب والضعف أو رؤية غير واضحة كأنها ضبابية.

قم باستشارة الطبيب إذا لاحظت ظهور أياً من الأعراض السابقة لديك أو لدى طفلك.

انفوجراف مرض السكري النوع الاول Type 1 diabetes

ADVERTISEMENT

متى يظهر سكري الأطفال؟

مرض السكري من النوع الأول قد يظهر في أي عمر، لكن في العموم قد يظهر عند الأطفال في عمر بين 4 و7 سنوات، أو يظهر ويتم تشخيصه في عمر بين الـ 10 والـ 14 عاما. لذلك من المهم المتابعة وملاحظة أي أعراض، خصوصا في حال وجود عوامل الخطر التي سنذكرها لاحقا، في السطور التالية.

أسباب مرض السكري النوع الاول

مازال السبب الأساسي للإصابة بمرض السكري من النوع الأول غير معروف، ولكن يمكن أن يكون مهاجمة جهاز المناعة للخلايا المنتجة للأنسولين عن طريق الخطأ، سببا في الإصابة بالمرض، وقد يكون هناك أسباب أخرى وراء الإصابة بالسكري النوع 1، وهي:

  • العوامل الوراثية.
  • التعرض لبعض أنواع الفيروسات وبعض العوامل البيئية الأخرى.

وهناك أمور مهمة يجب معرفتها بخصوص دور الأنسولين والجلوكوز تتعلق بالسكري النوع 1، وتتمثل في:

ADVERTISEMENT

دور الأنسولين

يقوم البنكرياس بالعمل على إنتاج الأنسولين داخل مجرى الدم، ليقوم الأنسولين بالسماح للسكر للدخول إلى الخلايا، ثم يقوم يقوم الأنسولين بخفض نسبة السكر داخل مجرى الدم، ومع انخفاض مستوى السكر، يقل نسبة إنتاج البنكرياس للأنسولين، وفي حال حدوث ضرر لأعداد كبيرة من الخلايا المنتجة للأنسولين، سوف تقوم هذه الخلايا بإنتاج كمية قليلة من الأنسولين أو حتى قد تتوقف عن إنتاجه بشكل كلي.

دور الجلوكوز

ADVERTISEMENT

يعتبر الجلوكوز مصدر للطاقة الرئيسية فيما يخص الخلايا المكونة للعضلات والأنسجة الأخرى، وهناك مصدران أساسيان للجلوكوز هما الطعام والكبد، ويدخل السكر عن طريق الأنسولين إلى الخلايا.

يقوم الكبد بالعمل على الاحتفاظ بالجلوكوز عل هيئة مادة الجليكوجين، وعند انخفاض مستويات الجلوكوز بسبب عدم تناول الطعام لفترة طويلة مثلا، سيقوم الكبد بتكسير الجليكوجين الذي تم تخزينه إلى جلوكوز، وذلك للحفاظ على على المستويات الطبيعية للجلوكوز.

عند الإصابة بمرض السكري من النوع الأول، يكون الأنسولين غير موجود ليقوم بالسماح لدخول الجلوكوز للخلايا، مما يسبب تراكم السكر في مجرى الدم، والذي قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة ومهددة للحياة.

ADVERTISEMENT

عوامل الخطر لمرض السكري النوع الأول

هناك بعض العوامل التي قد تزيد من خطورة الإصابة بالسكري من النوع الأول، وهي:

  • تاريخ عائلي من الإصابة بالمرض.
  • العمر أيضا، فنسبة ظهور المرض تزداد بين عمر الـ 4 والـ 7 للأطفال، أو عمر الـ 10 أو الـ 14 عاما.
  • وجود بعض الجينات التي تشير إلى احتمالية ظهور المرض.

سكر الأطفال بسبب الخوف

التوتر والقلق والشعور بالخوف، يمكن أن تكون عوامل مسببة لارتفاع نسب السكر في الدم، ولكن الدراسات هنا غير حاسمة بعد، فالبعض قد ترتفع لديه نسب السكر في الدم والبعض الآخر قد يحدث لهم العكس، ودراسة أخرى أظهرت أن القلق العام قد لا يكون له علاقة بنسب السكر في الدم، ولكن الضغط العاطفي المتعلق بالسكري قد يكون هو على علاقة بذلك.

بعض الأدلة تشير إلى أن القلق قد يكون له دور في الإصابة بالسكري ولكن من النوع الثاني، فحسب الدراسة يعتبر القلق والاكتئاب من عوامل خطر الإصابة بالمرض.

ADVERTISEMENT

لكن تظل كلها دراسات تحتاج إلى التأكيد بالطبع، والأفضل في كل الأحوال هو الابتعاد عن مثيرات القلق والخوف والاكتئاب سواء للأطفال أو الكبار.

مضاعفات السكري النوع الأول

الالتزام بالعلاج يساعد على تقليل مضاعفات المرض، فالسكري يمكن أن يؤثر على أعضاء الجسم مثل القلب والأعصاب والكلى والعيون، فتظهر بعض المضاعفات المحتملة كالآتي:

أمراض القلب والأوعية الدموية

قد تزداد احتمالية الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بسبب السكري من النوع الأول، ومنها مرض الشريان التاجي والتي قد يحدث معها الألم، أو قد يحدث الأزمة القلبية أو ارتفاع في ضغط الدم، أو حدوث تصلب الشرايين.

الاعتلال العصبي

ارتفاع نسبة السكر قد يؤدي إلى حدوث مشكلة فيما يتعلق بجدران الأوعية الدموية (الشعيرات الدموية)، التي تقوم بتغذية الأعصاب، التي توجد بشكل خاص في الساق.

اعتلال الكلى

تحتوي الكلى على ملايين تجمعات الأوعية الدموية الدقيقة والتى تكون مسؤولة عن القيام بتنقية الدم من الفضلات، ويمكن أن يتسبب مرض السكري النوع الاول فى حدوث مشكلة لعملية التنقية التي تحدث، وحدوث هذا الضرر يمكن أن يؤدي إلى حدوث الفشل الكلوي أو حدوث الإصابة بالمرحلة الأخيرة من مرض الكلى والذي قد يتطلب غسيل الكلى أو عملية زرع.

ضرر فى العين

قد ينتج عن مرض السكري النوع الأول حدوث مشكلة لشبكية العين ويحدث ما يعرف بمرض اعتلال الشبكية السكري، مما قد ينتج عنه الإصابة بالعمى.

القدم السكرية

تضرر أعصاب القدم أو حدوث مشكلة في تدفق الدم إلى القدمين، قد ينتج عنه حدوث مشاكل أكبر مثل حدوث الالتهابات أو حدوث بتر لأحد الأصابع.

ضرر فى الجلد والفم

قد يحدث بسبب المرض احتمالية حدوث مشاكل للجلد والفم، مثل حدوث الالتهابات البكتيريا أو الالتهابات الفطرية، أو حدوث التهاب اللثة.

مضاعفات الحمل

زيادة نسبة السكر في الدم، قد يسبب خطورة على صحة الأم والجنين، فقد يتسبب أحيانا في حدوث الإجهاض، أو حدوث عيوب خلقية أو حدوث تسمم الحمل.

التشخيص والتحاليل المطلوبة

يتم إجراء بعض الفحوصات والاختبارات من أجل التشخيص للمرض، وتتمثل هذه الفحوصات في:

اختبار الهيموجلوبين السكري (اختبار السكر التراكمي) (A1C)

يقوم هذا الفحص باختبار متوسط نسبة السكر في الدم خلال الشهرين أو 3 الشهور السابقة، ويقوم الفحص بقياس مستوى السكر المتصل بالبروتين الذي يحمل الأكسجين الموجود في هيموجلوبين الدم، وتزداد نسبة الهيموجلوبين المتصل بالسكر كلما زادت نسبة السكر في الدم.

فى حالة عدم توافر الاختبار، أو وجود حالات معينة تُعيق من عمل الاختبار مثل، الحمل أو وجود نوع غير معروف من الهيموجلوبين (بديل الهيموجلوبين)، فقد يستخدم الطبيب إحدى الاختبارات التالية:

اختبار سكر الدم العشوائي

يتم إجراء الفحص من خلال أخذ عينة دم في توقيت عشوائي، وقد يحتاج الطبيب التأكد من النتيجة فيقوم بإعادته مرة أخرى، فإذا كان مستوى عينة سكر الدم العشوائية 200 ملليجرام / ديسيلتر أو أعلى، أيا كان توقيت آخر وجبة تم تناولها، فقد يكون ذلك علامة على السكري، خصوصا في حال كان هناك أعراض تدل عليه.

فحص سكر الدم أثناء الصيام

في هذا الاختبار يتم أخذ عينة من سكر الدم بعد القيام بالصيام لمدة ليلة، وتعتبر النسبة طبيعية إذا كان مستوى سكر الدم أقل من 100 ملليجرام / ديسيلتر، أما في حالة كانت النسبة ما بين 100 و 125 مجم / ديسيلتر، فهذه الحالة تعتبر مؤشر على الإصابة حالة ما قبل السكري، أما في حال كانت النسبة 126 مجم / ديسيلتر أو أعلى، حتى بعد القيام بالاختبار لمرتين مختلفتين، فذلك قد يدل على الإصابة بمرض السكري.

كيف اعرف نوع السكر اللي عندي؟

إذا تم تشخيصك بمرض السكري، فقد يقوم الطبيب بإجراء عدة اختبارات للدم، للبحث عن الأجسام المضادة المصاحبة للسكري من النوع الأول، حيث تساعد هذه الفحوصات الطبيب فى التفريق بين النوعين من المرض الأول والثاني عند عدم التأكد من التشخيص.

أيضا وجود الكيتونات (وهي عبارة عن منتجات ثانوية يتم إنتاجها من خلال تكسير الدهون) فى البول قد يشير أيضاً إلى الإصابة بمرض السكري النوع الاول وليس النوع الثاني.

الوقاية من مرض السكري النوع الاول

لا يوجد طريقة معروفة للوقاية من النوع الاول من السكر، لكن يعمل الباحثون على الوصول إلى طرق لمنع تطور المرض أو حدوث ضرر للخلايا المنتجة للأنسولين عند الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بالمرض حديثاً.

علاج مرض السكري النوع الاول

يتضمن علاج مرض السكري النوع الاول خطوات مهمة هي:

  • الاهتمام بأخذ الأنسولين.
  • تناول الأدوية التي يصفها الطبيب.
  • القيام بحساب نسبة الكربوهيدرات، والدهون والبروتين.
  • الاهمام بتناول الأطعمة الصحية.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والحفاظ على وزن طبيعي.

يستهدف العلاج القيام بالحفاظ على نسبة السكر في إطار المستوى الطبيعي لها، والوقاية من أي مضاعفات، ومن أهداف العلاج القيام بالحفاظ على مستوى سكر الدم أثناء فترة النهار قبل تناول الوجبات ما بين 80 و 130 ملليمتر / ديسيلتر، أما بعد تناول الوجبة بساعتين ألا تزيد النسبة عن 180.

هل يشفى مريض السكر النوع الأول؟

حتى الآن لا يوجد علاج لمرض السكري من النوع الأول، ويحتاج مريض السكري للالتزام بالعلاج المحدد طوال العمر، لكن الكثير من مرضى السكري يستطيعون الوقاية من مضاعفات مرض السكري بشكل كبير في حال الالتزام بالتعليمات.

تحذيرات مهمة لمرضى السكري

يجب مراعاة بعض الأمور بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من السكري من النوع الأول، فمثلا:

  • من المهم القيام بفحص مستوى سكر الدم قبل القيادة.
  • ينصح بإجراء فحص قبل الحمل، وأن تكون نسبة الهيموجلوبين السكري أقل من 6.5 % قبل محاولة الحمل.
  • كبار السن، يجب مراعاة صعوبة التعامل مع مرض السكري والحفاظ على نسبة السكر في الدم، والاهتمام بما يتعلق بهم.

انتبه لأعراض ارتفاع وانخفاض السكر

على الرغم من المجهود المبذول، إلا أن بعض المشاكل يمكن أن تظهر، وبعض المضاعفات قصيرة المدى التى تحدث نتيجة الإصابة بمرض السكري النوع الاول مثل نقص السكر فى الدم أو العكس وزيادة نسبة السكر في الدم أو حدوث ما يعرف بحالة الحماض الكيتوني السكري، وهذه الحالات تحتاج إلى رعاية طبية فورية.

علاج السكري النوع الأول في المنزل

التحكم الصحيح فى أعراض مرض السكري النوع الأول يمكن أن يقلل خطر الإصابة بمضاعفات خطيرة، لذلك قم بأخذ هذه النصائح فى عين الاعتبار:

  • قم بارتداء سوار طبي يدل على الإصابة بالسكري في حال احتجت توضيح ذلك للآخرين، وقم بالاحتفاظ بحقن غلوكاغون بالقرب منك لاستخدامها فى حالة الطوارئ.
  • اهتم بالفحوصات السنوية وفحص العين.
  • اهتم بالحصول على اللقاحات، بسبب احتمال ضعف المناعة بسبب السكري.
  • اهتم بصحة القدمين، وقم بغسلهم بماء دافئ يوميا وتجففيهم بلطف والعمل على ترطيبهم، وملاحظة أي أعراض تظهر فجأة.

بعض الأشخاص يمكن أن تؤثر عليهم الحالة النفسية بصورة مباشرة أو غير مباشرة، خصوصا المشاعر، مما قد يتسبب في حدوث تقلبات سلوكية مثل الغضب بسرعة، لذلك سنقدم لكم أهم النصائح عن كيفية التعايش مع مرض السكري ودعم المريض نفسيا.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مروة الطوخي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد