حصى اللوزتين Tonsil stones: أعراضها وطرق علاجها

ما هي حصى اللوزتين؟ وكيف تعرف أنك تعاني منها؟ إليكم ما تحتاجون لمعرفته عن حصى اللوز وأعراض وعلامات الإصابة بها، بالإضافة لطرق علاجها طبياً وفي المنزل وحتى بالأعشاب، وهل يجب القلق منها أم لا ومعلومات أخرى هامة للوقاية، فاحرصوا على قراءة التالي.

ADVERTISEMENT

ما هي حصى اللوزتين؟

حصى اللوزتين هي أجزاء صلبة ومؤلمة من البكتيريا أو البقايا التي تعلق بين الثنايا الموجودة على اللوزتين، ووفقاً للبيانات المتوفرة، عند زيادة حدة هذه الحصى تتحول للحالة الطبية المعروفة باسم التهاب اللوز Tonsillitis. واللوزتان عبارة عن هيكلان تُشبهان الغدد موجودة في مؤخرة الحلق، وتقع كل لوزة على جنب من الجانبين. كما أن اللوزتين مصنوعتان من أنسجة تحتوي على خلايا ليمفاوية وخلايا تقوم بمحاربة العدوى والوقاية منها.

أعراض حصى اللوزتين

في بعض الحالات قد تكون حصى اللوز صغيرة الحجم، وقد لا تتسبب في ظهور أعراض يمكن ملاحظتها، ولكن في حالات أخرى قد تظهر الأعراض التالية:

ADVERTISEMENT
  • رائحة الفم السيئة: يُعتبر هذا العرض من أشهر الأعراض المصاحبة لحصى اللوزتين.
  • احتقان الحلق: في بعض الحالات قد يكون من الصعب معرفة هل هذا الاحتقان ناتج عن الحصى أم الالتهاب، ولكن في معظم الحالات يوجد شعور بالألم وعدم الراحة.
  • الكحة: تقوم الحصى بتهييج الحلق، مما يتسبب في حدوث سعال أو كحة.
  • صعوبة في البلع: ويعتمد هذا على موقع تواجد الحصى.
  • ألم في الأذن: نتيجة وجود مسارات مشتركة للأعصاب، قد يحدث ألم في الأذن، على الرغم من عدم اقتراب الحصى من الأذن.
  • تورم اللوزتين: يحدث عند تصلب البقايا المسببة للحصى والالتهابات والعدوى في اللوز.

اسباب حصى اللوزتين

يمكن أن تعلق المواد والبقايا في ثنايا أو خبايا اللوزتين، ومع الوقت تتصلب هذه المواد والبقايا مكونة الحصوات، وتتضمن المواد التي تتسبب في تكونها ما يلي:

  • المعادن مثل الكالسيوم.
  • الطعام أو بقايا الطعام.
  • البكتيريا أو الفطريات.

وبعض الأشخاص قد يعانون من وجود حصوة واحدة فقط، بينما البعض الآخر، قد يعانون من تكون حصوات صغيرة ومتعددة. وتتضمن الأسباب المحتملة الأخرى للإصابة بحصى اللوزتين ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • عدم الاهتمام بنظافة الفم والأسنان.
  • كبر حجم اللوزتين.
  • وجود مشاكل صحية مزمنة في الجيوب الأنفية.
  • التهاب اللوزتين المزمن.

علاج حصى اللوزتين

العلاج الطبي:

العديد من حصوات اللوزتين، خاصة تلك التي لا تتسبب في حدوث أعراض، لا تتطلب علاج خاص، ويتوقف العلاج عادة على حجم الحصى وهل تتسبب في ألم أم لا. وتتضمن الخيارات الطبية لعلاج هذه المشكلة ما يلي:

  • المضادات الحيوية، ويجب الإشارة إلى أن المضادات قد لا تساعد في علاج السبب الرئيسي وراء حدوث الحصى، لذا يترك هذا القرار للطبيب.
  • إزالة الحصى جراحياً، في حالة كانت الحصى كبيرة الحجم.
  • استئصال اللوزتين Tonsillectomy.
  • علاج الحصى بالليزر.

إزالة حصى اللوزتين في المنزل:

تتضمن الطرق المحتملة لعلاج مشكلة حصى اللوز في المنزل ما يلي:

  • الغرغرة: الغرغرة بقوة بالماء والملح يمكن أن تساعد في تخفيف ألم الحلق والمساعدة في التخلص من الحصى. كما أن الماء والملح يمكن أن يساعد في التخلص من الرائحة الكريهة الناتجة عن هذه الحصى. قم بتذويب نصف ملعقة صغيرة من الملح في 237 مللي من الماء الدافئ، ثم الغرغرة بالمحلول.
  • السعال باستمرار: في العديد من الحالات يتم اكتشاف حصى اللوزتين عند خروج واحدة أثناء الكحة، لذا قد يساعد السعال أو الكحة باستمرار وشكل نشط في تفكك الحصى والتخلص منها.
  • إزالة الحصى يدوياً: يجب التحذير بأن هذه الطريقة خطيرة وقد تتسبب في حدوث مضاعفات ولا يُنصح بها، حيث أن بعض الأشخاص يقومون باستخدام جهاز ري الفم Waterpik أو المسحة القطنية Cotton swab في محاولة التخلص من هذه الحصى.
  • خل حمض التفاح: وفقاً لبعض التجارب الشخصية لبعض المصابين بهذه الحالة، يمكن استخدام خل حمض التفاح أو الخل وتخفيفه بالماء ثم الغرغرة بالمحلول، حيث يمكن أن يساعد الخل في تكسير الحصيى نتيجة مكوناته الحمضية.

علاج حصى اللوزتين بالاعشاب

تتضمن بعض النباتات والأعشاب المحتمل استخدامها لعلاج هذه المشكلة ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • الثوم: تُشير بعض الدراسات إلى أن الثوم يحتوي على خصائص مضادة للبكتيريا ومضادة للفطريات والفيروسات، يمكن أن تساعد في كبح أو قمع نمو البكتيريا والعدوى، وبالتالي عدم زيادة عدد الحصوات.
  • نبات المرّ وعشب الليمون: يمكن أن تساعد الزيوت الخاصة بهذه الأعشاب في تقليل أو التخلص من حصى اللوزن نتيجة خصائصهم المضادة للالتهابات والمضادة للبكتيريا. ويجب تخفيف هذه الزيوت بمادة تخفيف.

تنويه هام: لا ننصح بتجربة أياً من الطرق الطبيعية السابق ذكرها بدون الرجوع للطبيب المعالج أولاً.

هل حصى اللوزتين خطير؟

حدوث مضاعفات صحية خطيرة نتيجة الإصابة بحصى اللوز أمر نادر، ولكن يمكن أن يحدث في بعض الحالات، وواحدة من أشهر المضاعفات التي يمكن أن تحدث نتيجة حدة حالة الحصوات هو الخراج.

كما أن وجود حصوات كبيرة الحجم، يمكن أن تتسبب في حدوث ضرر لأنسجة اللوز الطبيعية، مما قد يتسبب في حدوث تورم والتهابات. وبعض أنواع الحصوات المرتبطة بالتهابات اللوز يمكن أن تتطلب الإزالة عن طريق الجراحة.

ADVERTISEMENT

نصائح للوقاية من حصى اللوز

في حالة الإصابة بحصى اللوز، فأنت معرض للإصابة بها مرة أخرى بنسبة كبيرة، وللوقاية من حدوث هذا يمكن اتباع النصائح والطرق التالية:

  • الاهتمام بنظافة الفم، ويتضمن هذا تنظيف الجزء الخلفي من اللسان جيداً أثناء تفريش الأسنان للتخلص من أي بكتبريا موجودة.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الغرغرة بشكل مستمر.
  • شرب كميات كثيرة من الماء للحفاظ على رطوبة الجسم.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مروة الطوخي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد