احتباس الدورة الشهرية Amenorrhea

احتباس الدورة الشهرية Amenorrhea أو انحباس الطمث هو غياب الدورة الشهرية مرة واحدة أو أكثر. وتكون النساء اللاتي تعانين من فقدان ثلاثة فترات حيض متتالية على الأقل مصابات باحتباس الدورة الشهرية، وكذلك الفتيات اللاتي لا تبدأ لديهن فترة الحيض عند بلوغهن عمر 15 سنة.

ADVERTISEMENT

والسبب الأكثر شيوعاً لاحتباس الدورة الشهرية هو الحمل. وتتضمن الأسباب الأخرى المشاكل في الأعضاء التناسلية، أو في الغدد التي تساعد على تنظيم مستويات الهرمون. وغالباً ما يساعد علاج الحالة الكامنة على حل مشكلة احتباس الدورة الشهرية.

أعراض احتباس الدورة الشهرية

العلامة الرئيسية لاحتباس الدورة الشهرية هي غياب فترات الدورة الشهرية، وقد تعانين من علامات وأعراض أخرى إلى جانب غياب فترات الحيض، اعتماداً على سبب الإصابة باحتباس الدورة الشهرية، وتتضمن ما يلي:

  • إفرازات الحلمة اللبنية.
  • فقدان الشعر.
  • الصداع.
  • تغيرات الرؤية.
  • شعر الوجه الزائد.
  • ألم الحوض.
  • حب الشباب.

أسباب احتباس الدورة الشهرية

يمكن أن تحدث هذه الحالة لأسباب مختلفة، حيث يحدث بعضها بشكل طبيعي أثناء دورة حياة المرأة، بينما قد يكون البعض الآخر كأثر جانبي للدواء، أو علامة عن وجود مشكلة طبية، وقد تتضمن الأسباب ما يلي:

  • الحمل.
  • الرضاعة الطبيعية.
  • سن اليأس.
  • قد تعاني بعض النساء اللاتي تتناولن حبوب منع الحمل من عدم وجود فترات الدورة الشهرية. وقد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى بعد إيقاف وسائل منع الحمل الفموية قبل أن تعود عملية الإباضة المنتظمة، والدورة الشهرية.
  • يمكن أن تُسبب بعض الأدوية توقف فترات الدورة الشهرية مثل، مضادات الذهان، العلاج الكيميائي للسرطان، مضادات الاكتئاب، أدوية ضغط الدم وأدوية الحساسية.
  • قد يؤدي انخفاض وزن الجسم المفرط، حوالي 10% تحت الوزن الطبيعي، إلى تعطيل العديد من الوظائف الهرمونية في الجسم، مما يؤدي إلى احتمالية وقف الإباضة، واحتباس الدورة.
  • قد تعاني النساء اللاتي تشاركن في الأنشطة التي تتطلب التدريب الشاق، مثل الباليه، من توقف الدورة الشهرية. وتوجد العديد من العوامل للمساهمة في فقدان فترات الدورة الشهرية لدى النساء الرياضيات، بما في ذلك انخفاض الدهون في الجسم، والإجهاد، وبذل الطاقة العالية.
  • يمكن أن يغير الإجهاد الذهني من وظيفة منطقة ما تحت المهاد بشكل مؤقت، وهي المنطقة في الدماغ التي تسيطر على الهرمونات التي تنظم الدورة الشهرية، وقد يتوقف التبويض والدورة الشهرية كنتيجة لذلك. وعادة ما تستأنف فترات الحيض المنتظمة بعد تقليل الإجهاد.
  • الاختلال الهرموني والذي قد يحدث نتيجة العديد من المشاكل الطبية مثل، متلازمة تكيس المبايض، سن اليأس المبكر وأورام الغدة النخامية.
  • يمكن أن تُسبب بعض المشاكل في الأعضاء الجنسية نفسها الإصابة باحتباس الدورة الشهرية مثل، تندب الرحم، نقص الأعضاء التناسلية أو وجود خلل هيكلي في المهبل.

عوامل خطر احتباس الدورة الشهرية

تتضمن العوامل التي قد تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة باحتباس الدورة الشهرية ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • التاريخ العائلي، فإذا كانت النساء الأخريات في عائلتكِ تعانين من احتباس الدورة الشهرية، فقد ترثين الاستعداد للإصابة بالمشكلة.
  • اضطرابات الأكل، فإذا كنتِ تعانين من اضطراب الأكل، مثل فقدان الشهية، أو الشره المرضي، فتكونين أكثر عرضة لخطر الإصابة باحتباس الدورة الشهرية.
  • التدريب الرياضي، يمكن أن يؤدي التدريب الرياضي الشاق إلى زيادة خطر الإصابة باحتباس الدورة الشهرية.

مضاعفات احتباس الدورة الشهرية

تتضمن مضاعفات هذه الحالة ما يلي:

  • العقم، إذا كنتِ لا تقومين بالإباضة، وليس لديكِ دورات شهرية، فلا يمكنكِ الحمل.
  • هشاشة العظام، فإذا كنتِ تعانين من احتباس الدورة الشهرية الناتج عن انخفاض مستويات الإستروجين، فقد تكونين أيضاً أكثر عرضة لخطر الإصابة بهشاشة العظام، أي ضعف عظامكِ.

تشخيص احتباس الدورة الشهرية

سوف يقوم طبيبكِ أثناء الموعد بإجراء فحص الحوض؛ للتحقق من أي مشاكل في الأعضاء التناسلية. وإذا لم يكن لديكِ دورة شهرية على الإطلاق، قد يفحص طبيبكِ الثديين والأعضاء التناسلية، لرؤية إذا ما كان لديكِ التغيرات الطبيعية الخاصة بسن البلوغ.

وقد يكون احتباس الدورة الشهرية علامة لوجود مجموعة من المشاكل الهرمونية المعقدة. ويمكن أن يستغرق إيجاد السبب الكامن بعض الوقت، وقد يتطلب أكثر من اختبار واحد. وتتضمن فحوصات التشخيص ما يلي:

1- الفحوصات المعملية:

قد يكون هناك ضرورة لإجراء مجموعة مختلفة من تحاليل الدم، وتتضمن ما يلي:

  • اختبار الحمل.
  • اختبار وظيفة الغدة الدرقية.
  • اختبار وظيفة المبيض.
  • اختبار البرولاكتين، لقياس هرمون البرولاكتين.
  • اختبار هرمون الذكورة.
  • اختبار تحدي الهرمونات.

وسوف تقومين بأخذ الدواء الهرموني لمدة تتراوح من سبعة إلى عشرة أيام لإجراء هذا الاختبار، للتسبب في حدوث نزيف الحيض. ويمكن أن تخبري طبيبكِ نتائج هذا الاختبار إذا ما كانت فترات الحيض توقف بسبب نقص الإستروجين.

2- اختبارات التصوير:

قد يُوصي طبيبكِ بواحد أو أكثر من اختبارات التصوير، وفقاً لعلاماتكِ وأعراضكِ، ونتائج تحاليل الدم التي خضعتِ لإجرائها، وتتضمن ما يلي:

  • فحص الموجات فوق الصوتية.
  • الأشعة المقطعية.
  • أشعة الرنين المغناطيسي.
  • تنظير الرحم.

علاج احتباس الدورة الشهرية

يعتمد العلاج على السبب الكامن لاحتباس الدورة الشهرية، ويمكن في بعض الحالات أن تُعيد أقراص منع الحمل، أو العلاجات الهرمونية الأخرى دورات الطمث مرة أخرى. وقد يتم علاج احتباس الدورة الشهرية الناتج عن اضطرابات الغدة الدرقية، أو الغدة النخامية بواسطة الأدوية. وإذا كان الورم، أو الانسداد الهيكلي هو السبب في حدوث المشكلة، فقد تكون العملية الجراحية ضرورية.

كيفية الوقاية من احتباس الدورة الشهرية

توجد بعض الطرق والنصائح التي يمكن أن تساعد في الوقاية من حدوث بعض أنواع احتباس الدورة الشهرية، وتتضمن تلك الطرق ما يلي:

  • المحافظة على وزن صحي واتباع نظام غذائي صحي.
  • اتباع الدورة الشهرية بانتظام، حتى تعرفي إذا غابت الدورة الشهرية وعمل الاحتياطات اللازمة.
  • التأكد من الحصول على ما يكفي من عدد ساعات النوم.
  • الحرص على عمل الفحوصات الخاصة بالجهاز التناسلي بشكل دوري، مثل فحوصات الحوض واختبار عنق الرحم.

نصائح غذائية للتعامل مع احتباس الدورة

توجد بعض النصائح الغذائية التي قد تساعدكِ في التعامل مع مشكلة احتباس الدورة، وخاصة إذا كنتِ رياضية، نذكر منها ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • إذا كنتِ تتبعين حمية غذائية قاسية، توقفي لبعض الوقت، واختاري حمية غذائية صحية ولكن مناسبة في نفس الوقت، لخسارة الوزن بصورة طبيعية.
  • احرصي على تناول كمية كافية من البروتين، ففي حالة استهلاك عدد قليل من السعرات الحرارية، يستهلك الجسم البروتين المخزن، وقد ينتج عن هذا العديد من المشاكل الصحية.
  • زيادة مدخول الدهون الصحية للجسم (عن طريق المكسرات أو زيت الزيتون أو الأفوكادو والسلمون)، حيث يستخدم الجسم هذه الدهون لامتصاص الفيتامينات الهامة والضرورية للدورة الدموية مثل فيتامين أ وفيتامين د.
  • تناول أطعمة غنية بالكالسيوم في معظم وجبات اليوم، للحفاظ على كثافة العظام.
  • الحصول على كمية كافية من فيتامين د، ليساعد في امتصاص الكالسيوم، ويمكن الحصول عليه عن طريق التعرض لأشعة الشمس أو تناول أطعمة تحتوي على فيتامين د مثل منتجات الألبان والأسماك الدهنية أو المكملات، ولكن يُفضل استشارة الطبيب أولاً قبل تناول أي مكملات.

هل احتباس الدورة يزيد الوزن؟

احتباس الدورة الشهرية هي حالة قد تنتج عن انخفاض وزن الجسم الشديد، أو يمكن أن ينتج في بعض الحالات عن زيادة الوزن بشكل كبير، مما يؤثر على توزان الهرمونات في الجسم، وينتج عن ذلك الإصابة باحتباس الدورة الثانوي، ولا توجد أدلة علمية تثبت أن من ضمن أضرار احتباس الدورة زيادة الوزن، فزيادة الوزن سبب من الأسباب، وليست نتيجة.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة DMI - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد