ADVERTISEMENT

نقص الصفائح الدموية عند الأطفال حديثي الولادة

نقص االصفائح الدموية عند الأطفال حديثي الولادة
تعرفي معنا على حالة نقص الصفائح الدموية عند الأطفال حديثي الولادة وأسباب حدوثها وكيف يمكن أن تؤثر هذه الحالة على صحة الطفل لذا تابعي معنا عزيزتي القارئة المقال التالي لمعرفة التفاصيل.

ما هي الصفائح الدموية؟

الصفائح الدموية (Platelets) هي الخلايا الصغيرة التي تدور في الدم، وعندما تكتشف حدوث أي تلف في الأوعية الدموية ربما نتيجة قطع أو جرح، فإن الصفائح الدموية تتصل ببعضها في موقع الأوعية الدموية التالفة مكونة تكتل دموي مما يساعد على منع النزيف.

ADVERTISEMENT

نقص الصفائح الدموية عند الأطفال حديثي الولادة

في الحالات الطبيعية يتراوح عدد الصفائح الدموية من 150,000 إلى 450,000 صفيحة دموية لكل ميكرولتر من الدم، وعندما يقل عدد الصفائح الدموية عن 150,000 فهذا يعني الإصابة بحالة نقص الصفائح الدموية والتي قد تسبب مشاكل صحية أخطر لدى الطفل حديث الولادة.

تشخيص نقص الصفائح الدموية

عندما يشك الطبيب في إصابة الطفل حديث الولادة بنقص الصفائح الدموية فإنه سوف يتحقق من التاريخ الصحي العائلي، وسوف يقوم بإجراء تحليل الدم المعروف باسم فحص الدم الكامل (CBC) لاكتشاف عدد الصفائح الدموية.

أسباب نقص الصفائح الدموية عند الأطفال حديثي الولادة

يمكن أن يحدث نقص الصفائح الدموية لدى الأطفال بسبب مشكلة ما في الجهاز المناعي مما قد يسبب زيادة تلف أو تضرر الصفائح الدموية، أو يسبب انخفاض إنتاج الجسم للصفائح الدموية، وبالتالي لا تتمكن من التخثر بشكل صحيح لمنع النزيف، وقد يحدث نقص الصفائح الدموية أيضاً نتيجة بعض العوامل التالية:

  • الإصابة ببعض الحالات الصحية، مثل سرطان الدم، سرطان الغدد الليمفاوية أو فشل نخاع العظام (فقر الدم اللاتنسجي).
  • بعض الحالات الوراثية.
  • العدوى البكتيرية أو الفيروسية.
  • تناول بعض الأدوية.
  • التعرض لبعض المواد الكيميائية السامة.
  • الإصابة بحالة فرفرية قليلة الصفيحات مجهولة السبب (ITP) والتي تحدث عندما يهاجم الجهاز المناعي عن طريق الخطأ الصفائح الدموية ويدمرها، وهي السبب الأكثر شيوعاً لنقص الصفائح الدموية عند الأطفال.

في بعض الأحيان قد لا يتمكن الأطباء من تحديد السبب الدقيق لإصابة الطفل حديث الولادة بهذه الحالة.

ADVERTISEMENT

عوامل خطر نقص الصفائح الدموية

بعد معرفة أسباب نقص الصفائح الدموية عند الأطفال حديثي الولادة يجب معرفة أنه قد تكون هناك بعض العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر إصابة الطفل بنقص الصفائح الدموية، وتشمل ما يلي:

  • بقاء الطفل في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة.
  • الولادة المبكرة للطفل.
  • انخفاض وزن الجنين عند الولادة.

أعراض نقص الصفائح الدموية عند الأطفال

قد تختلف الأعراض من طفل إلى آخر، ولكن يمكن أن تشمل بعض الأعراض والعلامات المرتبطة بهذه الحالة ما يلي:

  • وجود كدمات أو بقع حمراء صغيرة على الجلد تُعرف باسم “الحبرات“.
  • نزيف في أجهزة الجسم الأخرى.
  • إصابة الطفل باصفرار الجلد واصفرار المنطقة البيضاء في العين.

علاج نقص الصفائح الدموية عند الأطفال حديث الولادة

عادة ما يتم اكتشاف إصابة الطفل بهذه الحالة بواسطة الطبيب من خلال إجراء الفحص الطبي واختبارات الدم، وقد يعتمد تحديد العلاج على تحديد السبب الدقيق للحالة، وأحياناً قد لا يجد الطبيب ضرورة للعلاج إذا كانت الحالة بسيطة حيث يمكن أن تتحسن من تلقاء نفسها مع مرور الوقت.

قد يتم العلاج باستخدام الأدوية، مثل الكورتيكوستيرويدات أو الأدوية التي تثبط جهاز المناعة، وقد يتم العلاج أيضاً بواسطة عمليات نقل الدم أو نقل أجزاء من خلايا الدم للمساعدة على تجلط الدم بشكل صحيح.

ADVERTISEMENT

وفي النهاية عزيزتي القارئة وبعد أن تعرفتي على نقص الصفائح الدموية عند الأطفال حديثي الولادة وأسبابها وأعراضها وكيفية علاجها، نرجو أن نكون قد أجبنا على كل تساؤلاتك بشأن هذا الموضوع ونتمنى لكم دوام الصحة والعافية.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مي أحمد عادل
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد