فيتامينات بعد الولادة: أهميتها ومكوناتها ومتى تُستخدم

فيتامينات بعد الولادة
فيتامينات بعد الولادة

ما هي فيتامينات ما بعد الولادة؟ ومما تتكون؟ وكيف يمكن اختيارها؟ وإلى متى يجب تناولها؟ وهل لها أضرار؟ تعرفوا من المقال التالي على إجابات تلك الأسئلة بشكل مفصل وكل شئ آخر يجب عليكِ معرفته عن فيتامينات بعد الولادة وأهميتها لك.

ADVERTISEMENT

ما هي فيتامينات بعد الولادة؟

فيتامينامينات بعد الولادة أو Postnatal vitamins هي مجموعة من الفيتامينات المخصصة لتعزيز صحة المرأة في الفترة بعد الولادة، فيمكن أن تُستخدم هذه الفيتامينات في مساعدة الأم في التعافي والتعامل مع متطلبات الرضاعة في فترة ما بعد الولادة، كما أن بعضها قد يساعد في التغيرات الهرمونية التي تحدث للأمهات في تلك الفترة.

أهمية فيتامينات بعد الولادة

تتضمن أبرز فوائد فيتامينات بعد الولادة ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • إمداد جسم المرأة بالعناصر الغذائية التي تم فقدها أثناء فترة الحمل وقبل الولادة.
  • تقليل فرص الإصابة بأي نقص في الفيتامينات أثناء فترة الرضاعة.
  • يمكن أن تساعد في نمو جسم وعقل الطفل.
  • الحفاظ على مستوى الطاقة لدى الأم حتى تتمكن من الاهتمام بالرضيع.
  • يمكن أن تساعد في تقليل حدة التغيرات الهرمونية التي تحدث بعد الولادة والتي يترتب عليها مشاكل عدية مثل صعوبات النوم.

مكونات فيتامينات بعد الولادة

تعتمد فيتامينات ما بعد الولادة على الغرض المحدد من استخدامها، ولكن معظم الأنواع تتكون من عناصر أساسية متشابهة أبرزها:

  • الحديد Iron: يحتاج الجسم الحديد لصنع الهيموجلوبين وتوصيل الأكسجين لأجزاء الجسم، ونقصه يمكن أن يتسبب في حدوث أنيميا لدى الأمهات، كما أن الحديد يساعد في دعم تطور الأطفال الصغار.
  • فيتامين د (Vitamin D): يساعد هذا الفيتامين الجسم في امتصاص الكالسيوم، مما يجعله مكون هام لصحة العظام، فيمكن أن يقلل من حدوث الالتهابات، ويجب على المرضعات الحصول على ما بقرب من 600 وحدة دولية في اليوم.
  • حمض الدوكوساهيكسانويك DHA: هو أحد أحماض أوميجا 3 الدهنية الهامة لنمو دماغ الجنين وحديثي الولادة والرضع. ويمكن للأم الحصول على الكمية المطلوبة من هذا الحمض من الأطعمة وتمريره للطفل عن طريق الرضاعة الطبيعية، وأحياناً يمكن استخدام المكملات.
  • الكولين Choline: يلعب هو الآخر دوراً هاماً في نمو الدماغ، كما يقدم فوائد عديدة أخرى للأم منها تحسين المناعة، ويُنصح بتناول ما يقرب من 550 مجم يومياً منه أثناء الرضاعة.

إلى جانب ما سبق ذكره، يمكن أن تشمل فيتامينات بعد الولادة ما يلي أيضاً:

ADVERTISEMENT

حمض الفوليك بعد الولادة

يُنصح عادة باستخدام حمض الفوليك عند التخطيط للحمل وتناول حمض الفوليك أثناء الشهور الأولى من الحمل، ولكن يُشير بعض الخبراء إلى أنه يمكن الاستمرار في تناول حمض الفوليك بعد الولادة وأثناء الرضاعة الطييعية، حيث تفقد المرضعات الكثير من العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم أثناء الرضاعة، ويمكن أن يساعد حمض الفوليك في تكوين خلايا جديدة وتعويض هذا النقص.

وعلى الرغم من هذه الآراء وأن حمض الفوليك يُعتبر جزء طبيعي من حليب الأم، وعند تناوله كمكمل يمكن أن ينتقل من خلال الحليب، ولكن بكميات صغيرة لن يضر الرضيع، يُنصح بضرورة استشارة طبيب المعالج أولاً قبل استخدام حمض الفوليك كجزء من فيتامينات بعد الولادة للتأكد من أن استخدامه مناسب لحالتك.

متى يجب استخدام فيتامينات بعد الولادة؟

عادة ما يحدد الطبيب هل من الضروري استخدام هذه الفيتامينات بعد الولادة أم لا، ولكن قد يتوقف هذا القرار أيضاً على أولويات الأم وسبب استخدامها، فبعض الأمهات يستخدمنها للتعامل مع التغيرات الهرمونية والبعض الآخر يستخدمنها عند الرضاعة الطبيعية، ففي حالة الرضاعة الطبيعية عادة ما يتم وصف هذه الفيتامينات لتعويض ما ينقص جسم الأم في هذه الفترة.

ADVERTISEMENT

إلى متى يجب استخدام فيتامينات ما بعد الولادة؟

تتوقف مدة استخدام هذه الفيتامينات على سبب استخدامها، ويرجع القرار عادة للطبيب المتابع في تحديد المدة المعينة، ولكن بشكل عام، يتم استخدام هذه الفيتامينات طوال فترة الرضاعة الطبيعية، وفي حالة عدم الرضاعة الطبيعية، يُنصح باستخدامها لمدة 6 شهور على الأقل.

الفرق بين فيتامينات بعد الولادة وقبل الولادة

تتساءل بعض السيدات عن الفرق بين فيتامينات ما قبل وبعد الرضاعة، وواحد من أبرز الاختلافات بينهما هو احتواء فيتامينات ما بعد الولادة على كميات أكبر من فيتامين أ وفيتامين سي وفيتامين د وك، وبعض المعادن الأخرى مثل المغنيسيوم، حيث أن زيادة هذه المستويات تساعد في حصول كلٍ من الأم والطفل على المطلوب من المعادن والعناصر الغذائية.

وقد تستمر بعض النساء في تناول فيتامينات ما قبل الولادة، حتى بعد الولادة، ولكن ننصح بضرورة استشارة الطبيب أولاً لمعرفة هل يوجد أي مخاطر من الخلط بين النوعين أم لا وفقاً للتاريخ الصحي والمرضي للأم. وفي حالة تناول كلا النوعين يجب التأكد من مستويات الفيتامينات المتشابهة التي يتم إدخالها للجسم لمنع حدوث أي زيادة في الجسم والتي يمكن أن يترتب عليها مشاكل صحية غير متوقعة.

ADVERTISEMENT

أضرار فيتامينات بعد الولادة

في العديد من الحالات لا تتسبب فيتامينات بعد الولادة في حدوث أضرار أو آثار جانبية، ولكن في بعض الأحيان الأخرى، وخاصة عند تناول عدد كبير من الحبوب أو المكملات، قد تختبر المرأة ما يلي:

  • اضطرابات في المعدة.
  • تقلصات.
  • غثيان.
  • الإمساك، في حالة تناول مكملات الحديد.

وفي حالة اختبار أيٍ من الأعراض البسيطة السابق ذكرها يمكن تجربة التالي:

  • تناول المكملات مع الطعام لتخفيف الأعراض.
  • شرب الكثير من المياه.
  • إضافة الألياف إلى النظام الغذائي.
  • إضافة بعض التمارين الرياضية الخفيفة للروتين اليومي.

وفي حالة استمرار الأعراض يجب التحدث مع الطبيب، وفي حالة التعرض لأي رد فعل تحسسي عند استخدام أي نوع من أنواع هذه الفيتامينات يجب الذهاب لأقرب مشفى على الفور.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مروة الطوخي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد