ADVERTISEMENT

فوائد القرفة بعد الولادة

فوائد القرفة بعد الولادة

ADVERTISEMENT

تعتبر القرفة واحدة من أكثر التوابل شعبية وانتشارًا في العالم، كما أنها تستخدم في بعض الأغراض الطبية لعلاج عدد من الأمراض أو للوقاية منها، ويمكن استخدام القرفة أيضًا بعد الولادة لمساعدة الجسم على التكيف مع التغيرات الهرمونية ولمقاومة بعض آثار الولادة، ولمعرفة فوائد القرفة بعد الولادة تابعي معنا عزيزتي القارئة هذا المقال.

فوائد القرفة بعد الولادة

بعد الولادة يواجه الجسم العديد من التغيرات الهرمونية وآثار الحمل المختلفة كما تواجه المرأة بعض الآلام مثل تشنجات البطن والظهر نتيجة قيام الرحم بالعودة لوضعه وحجمه الطبيعي، وتساعد القرفة ف تخفيف هذه التقلصات، كما تتعدد الفوائد الصحية للقرفة بعد الولادة ما إن تم تناولها بشكل معتدل دون إفراط، وإليكِ أهم الفوائد الصحية للقرفة.

ADVERTISEMENT

مضادة للالتهابات والأكسدة

تعتبر القرفة من المصادر الجيدة لمضادات الأكسدة والالتهابات الطبيعية، لذلك فهي تعمل على الحماية من الإجهاد التأكسدي وتقليل خطر العديد من الأمراض الخطيرة مثل السرطان والالتهابات، كما أنها تعمل كمهدئ لآلام وتشنجات البطن التي تواجهها المرأة بعد الولادة.

تنظيم مستويات السكر في الدم

تشير بعض الدراسات العلمية أن القرفة يمكن أن تقلل من مقاومة الجسم للأنسولين للنساء المصابات بسكري الحمل أثناء الحمل وبعد الودلاة، ولكن لا تزال هذه الدراسات تحتاج للمزيد من البحث والتأكيد للتحقق منها وإثبات صحتها.

تنظيم ضغط الدم

يعاني العديد من النساء من ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل نتيجة لعوامل وأسباب متعددة وقد يستمر هذا الارتفاع أو آثاره إلى ما بعد الولادة مما يؤثر على الحالة الصحية، وقد تسهم القرفة في التحكم في ضغط الدم بشكل فعال وتساعد على تنظيمه، نظرًا لأنها تقوم بخفض ضغط الدم، ولكن في حالة تناولها يشترط أن تكون بكميات محدودة ومعتدلة حتى لا تتسبب في حدوث آثار جانبية.

تنظيم الكوليسترول

تشير بعض الدراسات والأبحاث العلمية أنه يمكن للقرفة العمل على تنظيم مستويات الكوليسترول وتقليل الكوليسترول الضار والدهون الثلاثية، ولكن مازالت تحتاج هذه الدراسات إلى المزيد من البحث للتأكد من صحة ذلك.

ADVERTISEMENT

الآثار الجانبية للإفراط في القرفة

بعد التعرف على فوائد القرفة بعد الولادة يجب معرفة أنه يعتبر تناول كمية من جرام إلى 6 جرام من القرفة يوميًا آمنًا بالنسبة للأشخاص البالغين العاديين، ولا توجد كمية محددة موصي بها للنساء الحوامل أو لما بعد الولادة ولكن من الأفضل تناول القرفة بنسبة أقل من الـ 6 جرامات لتجنب التعرض للآثار السلبية الخطيرة والتي منها ما يلي:

  • التهيج والحساسية، لا تسبب القرفة عادة أي آثار جانبية ولكن الإفراط في تناولها يمكن أن يؤدي لتهيج الفم والشفاه مما يسبب ظهور تقرحات بالفم، كما أن بعض الأشخاص تكون لديهم حساسية من جرعات القرفة العالية مما قد يسبب احمرارًا وتهيجًا بالجلد.
  • التسمم، قد يتسبب تناول الكثير من القرفة في التعرض للتسمم إذا كان الشخص يعاني من مشاكل صحية في الكبد، حيث أن القرفة تحتوي على مادة الكومارين وهو مكون في بعض منتجات القرفة يمكن أن يحدث ارتفاعه مشاكل أو مضاعفات في الكبد، لذلك فإن الحصول على كمية صغيرة من القرفة ضروري لتجنب ارتفاع الكومارين.
  • خفض سكر الدم، قد تؤثر القرفة على نسبة السكر في الدم لذلك يجب تجنبها للأشخاص الذين يعانون من انخفاض سكر الدم لأنها قد تتسبب في مضاعفات صحية خطيرة.
  • التفاعل مع الأدوية الأخرى، يجب الانتباه إلى أن مكملات القرفة قد تتفاعل مع الأدوية الأخرى لذلك فإنه يجب الرجوع للطبيب قبل استخدام هذه المكملات حيث أنها قد تؤثر على طريقة عمل الأدوية مثل المضادات الحيوية وأدوية مرض السكري وأدوية ضغط الدم وأدوية القلب وغيرهم.

طرق آمنة لاستخدام القرفة

بعد التعرف على فوائد القرفة بعد الولادة يجب معرفة أنه لا ينصح باستخدام كمية كبيرة من القرفة للنساء الحوامل أو بعد الولادة ويمكن استخدامها بطرق آمنة من خلال:

  • استخدام كمية بسيطة من القرفة لإعطاء نكهة للمشروبات.
  • يجب استخدام أنواع القرفة السيلانية لأنها تحتوي على كمية قليلة من الكومارين.
  • شرب شاي القرفة عن طريق إضافة ملعقة صغيرة القرفة مع ملعقة من العسل.
  • إضافة القليل من القرفة للحلويات والمخبوزات.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة أسماء رياض
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد