علاج سرعة القذف عند الرجال بأفضل الطرق الفعالة

علاج سرعة القذفتُعتبر سرعة القذف من المشكلات الجنسية التي لا تؤثر على الحياة الجنسية للرجل فقط بل وعلى الحياة الجنسية الخاصة بالزوجين كذلك، وتعد أحد المشكلات التي قد يشعر المصاب بها بالخجل عند الحديث عنها؛ لذا قد يتجنب التحدث عنها. فإذا كنت أحد المصابين بسرعة القذف، فلا داعي للقلق، لأننا في هذا المقال سنتحدث عن طرق علاج سرعة القذف المختلفة والفعالة.

ADVERTISEMENT

علاج سرعة القذف عند الرجال

عند الذهاب لاستشارة الطبيب حول علاج سرعة القذف، يمكنك طرح بعض من الأسئلة التالية:

  • ما الذي يمكنني فعله لمنع نفسي من القذف بهذه السرعة؟
  • هل هناك دواء يمكنني تناوله سيساعد؟
  • أنا محرج من هذه المشكلة، هل هناك شخص يمكنني التحدث معه؟
  • سرعة القذف تسبب مشاكل في علاقتي؛ هل سنحتاج إلى استشارة طبيب متخصص في المشاكل الزوجية؟
  • هل يجب أن أرتدي الواقي الذكري عندما أمارس العلاقة الزوجية؟
  • هل هناك مشكلة كامنة يمكن أن تسبب القذف المبكر؟

أدوية علاج سرعة القذف

قد يقترح الطبيب استخدام الأدوية، بالإضافة للكريمات والمراهم المخدرة؛ لعلاج سرعة القذف عند الرجال، وذلك في حالة استمرار مشكلة سرعة القذف. وتشمل الخيارات الدوائية ما يلي:

1. مضادات الاكتئاب

قد أثبتت بعض مضادات الاكتئاب فاعليتها في تأخير القذف؛ مما يجعلها أحد الخيارات العلاجية المتاحة لمشكلة سرعة القذف عند الرجال، وتعد مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRIs) أحد الخيارات المفضلة في هذه الحالة، والتي تشمل دابوكستين، باروكسيتين، سيرترالين، فلوكستين.

ولكن يجب أيضاً ذكر أن الطبيب لن يقوم بوصف أي من هذه الأدوية قبل دراسة سجلك الجنسي بالتفصيل، من أجل الحصول على تشخيص مناسب، وذلك بسبب أن مضادات الاكتئاب يمكن أن يكون لها تأثير عكسي على العلاقة الجنسية، لذا لابد من مناقشة الطبيب قبل استخدام أي منها.

ADVERTISEMENT

وننصحك بقراءة مقالنا عن كيف تؤثر مضادات الاكتئاب على العلاقة الجنسية؟ لمعرفة الآثار الجانبية الجنسية لأدوية الاكتئاب على الرجال، وأهم النصائح التي يجب إتباعها عند تناولها.

2. مراهم وكريمات تأخير القذف

وتعد أحد أنواع الأدوية الموضعية، والتي يمكن استخدامها عن طريق وضعها على القضيب قبل ممارسة العلاقة الزوجية؛ لتعمل على تقليل عملية الاستثارة وزيادة الوقت قبل عملية القذف؛ لذا قد يطلق عليها البعض بكريمات سرعة القذف.

وتشمل مراهم وكريمات سرعة القذف ما يلي:

ولكن يجب الحذر من الاستخدام الطويل للمراهم والكريمات المخدرة؛ لتجنب فقدان القدرة على الانتصاب، ويمكن ألا يفضل الشخص الشعور بالخدر الناتج عن الكريمات، فقد يؤثر الشعور بالخدر على الزوجة أيضاً.

3. مكملات الزنك لعلاج سرعة القذف

بالإضافة أن الزنك يدعم مناعة الجسم ونمو خلاياه؛ للحفاظ على صحته، فهو قد يساعد في إنتاج هرمون التستوستيرون، والذي بدوره قد يساعد في بعض حالات سرعة القذف.

ويعد الزنك هو أحد أكثر العلاجات الطبيعية للرجال الذين يعانون من انخفاض هرمون التستوستيرون. على الرغم من أنه لا يكفي دائمًا في كل حالة، يوصى غالبًا باستخدام 220 مجم من كبريتات الزنك مرتين يوميًا لمدة تتراوح من شهر إلى 4 أشهر.

ولكن يجب الحذر فقد يؤدي تناول الكثير من الزنك إلى:

  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • الإسهال.
  • تلف الكلى والمعدة.
  • الشعور بطعم معدني في الفم.

علاج سرعة القذف الشديدة

يمكن علاج القذف المبكر الشديد من خلال إتباع النصائح التالية:

  • محاولة تجنب الأوضاع التي قد تثيرك بشكل كبير في بداية الجماع.
  • ارتداء واقي ذكري أثناء ممارسة العلاقة.
  • الهدوء والتخلص من التوتر.
  • إطالة وقت مداعبة المرأة قبل الإيلاج.
  • تعزيز الانتصاب.

علاج ضعف الانتصاب وسرعة القذف

قد ترتبط مشكلة سرعة القذف بضعف الانتصاب، فعندما يشعر الرجل أنه لا يستطيع الحفاظ على انتصاب القضيب لوقت طويل، يقوم بالقذف بشكل سريع قبل أن يفقد القضيب قدرته على الانتصاب.

ADVERTISEMENT

ولذلك قد يربط الطبيب أحيانًا بين ضعف الانتصاب وسرعة القذف عند الرجال، وأن الحل لعلاج القذف المبكر يكون عن طريق تعزيز الانتصاب.

ويُعد استخدام مثبطات الفوسفوديستيراز (PED) أحد الطرق العلاجية التي تساعد في تعزيز الانتصاب، وبالتالي علاج سرعة القذف عند الرجال، ولكن يجب أن يتم ذلك تحت مشورة الطبيب.

وتشمل أمثلة أدوية مثبطات الفوسفوديستيراز (PED) التالي:

ADVERTISEMENT

تمارين لعلاج سرعة القذف

تعمل تمارين كيجل للرجال على تقوية عضلات قاع الحوض، والتي يمكن أن يكون لها تأثير كبير على المدة التي تستغرقها للوصول إلى النشوة، فقد وجدت إحدى الدراسات أن تمارين قاع الحوض يمكن أن تساعد في علاج سرعة القذف عند الرجال، ويمكن أداء تمارين قاع الحوض عن طريق التالي:

قم بشد عضلات قاع الحوض أثناء الاستلقاء لمدة 3 ثوانٍ، ثم قم بالاسترخاء لمدة 3 ثوانٍ بعدها، افعل ذلك 10 مرات متتالية على الأقل، وكرر التمرين 3 مرات على الأقل في اليوم، ويمكن زيادة عدد الثواني تدريجيًا؛ لتصبح عضلات الحوض أقوى.

كما يمكنك إتباع النصائح التالية:

  • جرب أوضاعًا جديدة، مثل الوقوف أو المشي أو الجلوس.
  • لا تنس أن تتنفس.
  • تذكر أن تركز فقط على عضلات قاع الحوض، لا تشد عضلات البطن أو الفخذين أو الأرداف.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة يسرا الشرقاوي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد