علاج البهاق بالكريمات والجراحة والضوء

علاج البهاقالبهاق من الأمراض التي تحتاج علاج خاص ويكون متنوع أيضا حسب الحالة، ويهدف إلى استعادة المظهر الطبيعي أو منع تقدم وتطور المرض أكثر، لذلك سنتعرف على كيفية علاج البهاق بطرق مختلفة في مكان واحد، فتابع معنا السطور التالية.

ADVERTISEMENT

علاج البهاق

تتنوع علاجات مرض البهاق ما بين الأدوية والعلاجات الموضعية أو الجراحية أو بالضوء، سنتعرف عليهم بالتفصيل أكثر ومميزات وعيوب كل علاج، والطبيب وحده يقرر بعد المناقشة معك، العلاج الأمثل والمناسب للحالة حسب عدة عوامل منها مرحلة المرض والسن وموقع الإصابة،.. إلخ، ومن المهم معرفة أن العلاجات قد تستغرق عدة شهور لتظهر نتائجها وفاعليتها، ولكن جدير بالذكر أن النتائج يمكن ألا تستمر أو تتفاجأ بظهور بقع جديدة، لذلك قد يصف الطبيب دواء وقائي لمنع الانتكاس.

ومن أهم علاجات المرض المعروفة:

ADVERTISEMENT

العلاجات الموضعية (كريم البهاق)

تختلف النتائج من مريض إلى آخر، وتبلغ نسبة النجاح في المتوسط حوالي 45 إلى 50% من المرضى الذين يكون لديهم استجابات مقبولة عند استخدام العلاجات الموضعية، وتكون مدة العلاج حوالي 4 إلى 6 أشهر، وجدير بالذكر أن العلاجات بالأدوية لا توقف البهاق، ولكنها يمكن أن تساعد على استعادة اللون.

ومن هذه العلاجات:

ADVERTISEMENT

الكورتيكوستيرويدات الموضعية

يمكن تطبيق كريمات الكورتيكوستيرويدات الموضعية في الحالات المبكرة من المرض، وتقوم هذه الأدوية بالعمل على التحكم في الالتهاب، وقد تستغرق النتائج عدة شهور حتى يظهر ذلك على لون البشرة، ومن الآثار الجانبية على المدى الطويل هو ترقق الجلد، لذلك يجب الحذر.

إبرة لوقف انتشار البهاق

قد يتم وصف ابرة البهاق وهي عبارة عن حقن بمادة الكورتيكوستيرويد في بعض الحالات، وذلك للأشخاص الذين يعانون من تطور حالتهم بشكل سريع، بهدف وقف انتشار البهاق أو إبطائه قدر الإمكان.

علاجات مناعية موضعية

يمكن للعلاجات المناعية الموضعية ومنها مثبطات الكالسينورين مثل كل من تاكروليموس وبيميكروليموس، أن تفيد الأشخاص المصابين بالتصبغ في مساحات صغيرة مثل الرقبة، لكن يجب الحذر ومناقشة الطبيب أولا، لأن هيئة الدواء والغذاء الأمريكية تحذر من وجود صلة محتملة بين سرطان الجلد وهذه الأدوية.

ADVERTISEMENT

تجريد الجلد من اللون

قد يتم اللجوء إلى إجراء يعرف بالتصبغ (وهو شكل من أشكال تبييض البشرة)، وذلك عند فشل العلاجات الأخرى وانتشر البهاق في الجسم، ويتم وضع عامل يساعد على إزالة الصباغ من المناطق غير المصابة من الجلد، ليتوحد لونها مع المناطق المصابة بالبهاق، ويتم استخدام العلاج مرة أو مرتين في اليوم وقد يستمر لحوالي 9 شهور أو لمدة أطول.

ويجب على المرضى بعد الخضوع لهذا العلاج أن يكونوا حذرين جدا من الشمس، كما قد تسبب هذه الطريقة ظهور بعض الأعراض الجانبية مثل التصبغ بصورة دائمة، أو جفاف الجلد الشديد أو الحكة والتورم.

علاج البهاق جراحياً

يمكن اللجوء لحلول جراحية حسب ما يراه الطبيب مناسبا، كالتالي:

ADVERTISEMENT

ترقيع الجلد

يتم استخدام الجلد الطبيعي غير المصاب وزراعته جراحيا في مناطق البهاق، لتقوم الطعوم الجديدة بالبدء في إعادة إنتاج الصباغ مرة أخرى، والمرشحون لهذه العملية يجب أن تكون الحالة مستقرة لديهم لمدة 6 أشهر على الأقل.

لكن قد ينتج عن هذه الطريقة بعض الأعراض الجانبية مثل: الندوب والعدوى وعدم نجاح استعادة اللون المطلوب.

زرع الخلايا الصبغية

يقوم الطبيب بأخذ بعض الأنسجة التي تكون موجود على الجلد المصطبغ، ويتم وضع الخلايا في محلول، ثم تتم عملية الزرع في منطقة الجلد المصابة، وبالنسبة للنتائج، فغالبا يتم ملاحظتها خلال شهر، ولكن قد تختلف النتائج من شخص إلى آخر، ويجب معرفة أن هذه التقنية يمكن أن ينتج عنها بعض الأعراض الجانبية مثل عدم توحيد لون البشرة أو الإصابة بالعدوى.

ADVERTISEMENT

علاج البهاق بالضوء

هناك العديد من العلاجات بالليزر والضوء التي يمكن أن تساعد في علاج البهاق، سواء كان بالليزر أو بالأشعة فوق البنفسجية، والتي تحتاج إلى طبيب جلدية ماهر، ومن هذه العلاجات:

علاج البهاق بالأشعة فوق البنفسجية

يستخدم هذا العلاج (ويسمى بالانجليزية PUVA (Psoralen + UVA) Therapy) في حال وجود تأثر أقل من 20% من سطح الجلد بالبهاق، حيث يستخدم ضوء الأشعة فوق البنفسجية مع السورالين وهو دواء موضعي ويتم تطبيقه على مناطق البهاق قبل العلاج بالضوء، حيث يجعله أكثر حساسية للضوء ليعمل بشكل أفضل.

يتم الاستمرار في العلاج أسبوعيا لمدة تصل إلى 6 أشهر، ويلاحظ المريض تحسنا بنسبة تبلغ 50 و 55% بين 4 و 6 أشهر. لكن هذا العلاج يعتبر صعب التحكم فيه، لذلك يتم استبداله في الغالب بتقنية Narrowband UVB.

ADVERTISEMENT

تقنية Narrowband UVB

يساعد هذا العلاج في إيقاف أو منع تطور البهاق، وقد يحتاج حوالي 3 شهور لملاحظة التغيير، أو قد تحتاج إلى 6 شهور أو أكثر، للحصول على النتيجة الكاملة المرغوب فيها، ويتم الخضوع لهذا العلاج حوالي مرتين إلى 3 مرات في الأسبوع، وقد ينتج عن هذه الطريقة بعض الأعراض الجانبية مثل الحكة والحرقان والاحمرار.

علاج البهاق بطرق طبيعية

البعض يبحث عن طرق علاج البهاق بالعسل والملح والكبريت، ولكن كلها طرق تحتاج إلى المزيد من البحث العلمي والتصديق عليها طبيا، كما لا توجد أي أدلة على فعاليتها، ولا يجب اللجوء لوسيلة ما بدون استشارة الطبيب.

علاج البهاق الجديد

هناك بعض العلاجات المستقبلية المنتظرة وهي:

  • دواء محفز للخلايا الصباغية المنتجة للون، ويتم زراعته تحت الجلد.
  • جيل يتم تطبيقه على الجلد، ويعمل على السيطرة على الخلايا الصباغية.

في النهاية قبل أن تتخذ قرارك يجب استشارة الطبيب أولا فهو يمكنه تحديد الأنسب لك وتشخيص الحالة واختيار العلاج المناسب، كما يمكنك معرفة الطرق غير الطبية من أجل إخفاء بقع البهاق.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة روضة بكر - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد