ADVERTISEMENT

ضعف عضلات البطن للحامل

ضعف عضلات البطن للحاملمع بداية الحمل تحدث تغيرات في جسم المرأة وقد تمتد هذه التغيرات لما بعد الولادة وتحتاج بعض الوقت والصبر لعودتها مرة أخرى لما كانت عليه قبل فترة الحمل، سنتعرف في مقالنا على معلومات عن ضعف عضلات البطن للحامل والعديد من التفاصيل الأخرى عن تغيرات جسم المرأة أثناء الحمل.

أسباب ضعف عضلات البطن للحامل

ضعف عضلات البطن أثناء فترة الحمل أمر شائع في هذه الفترة، وتحدث نتيجة للتغيرات الهرمونية أثناء الحمل وأيضاً بسبب اكتساب الدهون بشكل مفاجئ كما أن كبر حجم الرحم خلال مراحل الحمل المختلفة يعد من أسباب ضعف عضلات البطن.

ADVERTISEMENT

في البداية عادة ما تشهد عضلات البطن في الحمل المبكر تغيراً طفيفاً، حيث يكون نمو الجنين صغير جداً ولا يقوم بدفع هذه العضلات حتى الآن، ومع تقدم الحمل وبدء الجنين في النمو فإنه سيضغط على عضلات البطن المستقيمة، وهما عضلتان تعملان بالتوازي مع بعضهما البعض على جانبي البطن.

اقرئي أيضاً: شد البطن للحامل

تغطي هذه العضلات بطنك ويمكن أن تنفصل في مراحل متأخرة من الحمل أي نهاية المرحلة الثانية أو بداية المرحلة الثالثة، وفيها تعاني العديد من النساء من انبساط المستقيم، وهو فصل عضلات البطن المستقيمة، وبعد الولادة قد تترك فجوة بين عضلات البطن المستقيمة، تسمى الانبساط المستقيمي، وستعود الفجوة تدريجياً لوضعها الطبيعي وقد يستغرق هذا عاماً بالنسبة لبعض النساء.

لماذا يحدث انفصال العضلات أثناء الحمل؟

بالحديث عن ضعف عضلات البطن للحامل وانفصالها، لابد أولاً من معرفة لماذا يحدث هذا، إن انفصال البطن أكثر شيوعاً في النساء اللواتي أنجبن أكثر من طفل، أو تجاوزن 35 عاماً أو اللواتي لديهن توائم أو ثلاثة توائم أو أكثر.

يحدث انفصال البطن عندما يتسبب الرحم المتنامي في انفصال عضلتين متوازيتين في المعدة عن بعضهما البعض، وتمتد هذه العضلات من صدرك إلى الحوض، وتكون أسفل الجلد مباشرة في منتصف البطن، ويعود انفصال البطن جزئياً إلى ضغط طفلك، وجزئياً إلى التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء الحمل ويحدث هذا عادةً في النصف الثاني من الحمل.

ADVERTISEMENT

أعراض ضعف وانفصال عضلات البطن

إذا كان لديكِ ضعف في عضلات البطن وأدى ذلك إلى انفصال في عضلات البطن بعد ولادة طفلك، فقد تتمكنين من رؤية فجوة بين شريطي عضلات البطن، ويمكنك رؤية هذه الفجوة بشكل أكثر وضوحاً عند الاستلقاء على ظهرك مع رفع رأسك لأعلى، وقد تلاحظين انتفاخاً في منتصف معدتك.

كيف يمكن منع حدوث انفصال العضلات ؟

هناك عدة طرق تساعد على منع ضعف عضلات البطن للحامل وتقويتها ومنها ما يلي:

ممارسة التمارين الرياضية

إن ممارسة الرياضة قبل وأثناء الحمل يساعد بشكل كبير على الوقاية من انفصال العضلات، حيث يمكن أن تساهم تمارين البطن البسيطة في المرحلة الأولى من الحمل في تقوية عضلات البطن وعدم ضعفها أو انفصالها ولكن تجنبي التمارين الشاقة التي قد تزيد الأمر سوءاً.

تمرين الجلوس على الكرة

يتم بالجلوس على الكرة ووضع يديك على ركبتيك والدحرجة للخلف، كرري هذا الأمر عدة مرات فهو يساعد على تقوية عضلات البطن.

ADVERTISEMENT

التخلص من السمنة

الوزن الزائد أحد العوامل التي تساهم في حدوث ضعف وانفصال عضلات البطن خلال الحمل، لذا فالتخلص من الوزن الزائد قبل الحمل واتباع نظام غذائي صحي أثناء الحمل لتجنب السمنة يساهم بشكل كبير في الوقاية من ضعف عضلات البطن.

كيفية علاج ضعف عضلات البطن بعد الولادة

هناك العديد من النصائح الواجب اتباعها لعلاج ضعف وانفصال عضلات البطن بعد الولادة منها:

  • تجنبي رفع أي شيء أثقل من طفلك.
  • قومي باختيار تمارين بسيطة لتقوية عضلات المعدة العميقة.
  • تجنبي الأنشطة والحركات العنيفة التي يمكن أن تجعل انفصال البطن أسوأ.
  • يمكنك أيضًا ارتداء دعامة أو حزام البطن أو ملابس داخلية تضغط على بطنك للمساعدة في دعم ظهرك وتقليل مشكلة انفصال العضلات.

في حالة أن هذه النصائح لا تجدي نفعاً، فاللجوء للعملية الجراحية هو الحل الوحيد، وغالباً ما تتضمن الجراحة استخدام غرز لإصلاح جدار البطن وتقليل الفجوة بين العضلات، وهذا يمكن أن يساعد على تحسين قوة العضلات خاصة عندما يكون الفصل أوسع من 3 سم.

في النهاية تعرفنا في مقالنا عن ضعف عضلات البطن للحامل وإمكانية انفصالها وكيفية الوقاية من حدوثها وبعض النصائح لعلاجها بعد الولادة، مع أطيب التمنيات لكِ بدوام الصحة والسعادة.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة محمود بدوي
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد