ADVERTISEMENT

جراحة الأسنان المطمورة

جراحة الأسنان المطمورة

ADVERTISEMENT

إذا كنت عزيزي القارئ تعاني من مشكلة الأسنان المطمورة، فتابع معنا هذا المقال لتتعرف على جراحة الأسنان المطمورة وما هي المشكلات الأخرى التي يتم علاجها بجراحة الأسنان؟

الأسنان المطمورة

من أشهر الأسنان المطمورة هي ضروس العقل والمعروفة بإسم الأضراس الثالثة، وهي آخر مجموعة من الأسنان التي تنمو في الفترة من 17 إلى 25 عاماً، في بعض الأحيان تكون مساحة اللثة كافية لنمو الضرس وفي أحيان أخرى تكون المساحة صغيرة مما يسبب نموه بشكل غير صحيح وقد ينحصر بين عظم الفك وأنسجة اللثة.

ADVERTISEMENT

يؤدي نمو ضروس العقل بشكل غير صحيح إلى تورم والتهاب أنسجة اللثة المحيطة به، وقد يسبب تلف دائم للأسنان أو اللثة أو العظام القريبة منه، وقد يلجأ الأطباء إلى عمل جراحة لإزالة الضرس المطمور إذا لم تكن هناك طريقة لحل المشكلة.

على الرغم من أن ضروس العقل هي الأكثر شهرة في مشكلة الأسنان المطمورة إلا أن بعض الضروس الأخرى قد تسبب نفس المشاكل وبالتالي قد تحتاج نفس العلاج أو الجراحة، وثاني أكثر الأسنان شيوعاً في الأسنان المطمورة هي الأنياب، وهذه الأنياب أكثر أهمية من ضروس العقل ولا يجب إزالتها.

قد لا تواجه أي أعراض في بعض الحالات، ولكن من أشهر المشاكل التي تسببها الأسنان المطمورة هي الآتي:

  • تورم اللثة وقد يؤدي لنزيف.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • طعم سئ بالفم.
  • صعوبة في فتح الفم.
  • ألم عند تحريك الفك أو المضغ.

جراحة الأسنان المطمورة

ADVERTISEMENT

إذا كنت تعاني من آلام أو غيرها من الآثار الجانبية غير السارة الناتجة عن الأسنان المطمورة، فقد يوصي طبيب الأسنان بإجراء عملية اقتلاع للضرس أو السن، وخاصة في حالة ضروس العقل.

عادةً ما يتم إجراء عملية اقتلاع الأسنان كعملية خارجية في عيادة جراح الفم، مما يعني أنه يمكن للمريض العودة إلى المنزل في نفس اليوم الذي تجرى فيه العملية، وعادة ما تستغرق العملية من 45 إلى 60 دقيقة يتم وضع المريض فيهم تحت التخدير، وقد يستغرق التعافي من 7 إلى 10 أيام.

في حالة عدم تعافي المريض في الفترة المحددة أو إذا ظهرت عليه أعراض أخرى يجب الذهاب للطبيب فوراً لتحديد المشكلة وحلها حتى لا تتفاقم.

مضاعفات الأسنان المطمورة

نظراً لأن الأسنان المطمورة لا تستطيع اختراق اللثة، فيجب تنظيفها والعناية بها بشكل أفضل، حيث سيكون تنظيف اللثة الملتهبة بشكل صحيح أكثر صعوبة، وهذا يضع الشخص في خطر أكبر للإصابة بمشاكل مثل:

ADVERTISEMENT
  • التجاويف.
  • تسوس الأسنان.
  • حدوث عدوى.
  • ازدحام الأسنان القريبة.
  • الخراجات والتي يمكن أن تضر جذور الأسنان القريبة أو تدمر العظام.
  • أمراض اللثة.

يمكنك عزيزي القارئ اتباع بعد الطرق للتخفيف من الألم الذي تسببه الأسنان المطمورة ومن بعض هذه الطرق الآتي:

  • إذا كان ألم الأسنان شديد فيمكنك استشارة الطبيب ليصف لك بعض الأدوية المسكنة والآمنة، ويجب تجنب استخدام الأسبرين مع الأطفال أقل من 18 سنة حتى لا يزيد من خطر الإصابة بمتلازمة راي، وهي حالة خطيرة.
  • قد يساعد استخدام الثلج على تقليل التهاب اللثة، أو يمكنك تجربة المضمضة بالماء الدافئ والملح فهو مكون طبيعي معروف بقدرته على قتل البكتيريا الضارة وتخفيف التهابات اللثة.
  • إذا لجأت للمسكنات ننوه عزيزي القارئ بضرورة عدم استخدامها لمدة طويلة أو أكثر من مرة باليوم، ويجب أن تتناولها تبعاً لتعليمات الطبيب حتى لا تؤثر على صحتك.

في نهاية المقال عن جراحة الأسنان المطمورة نتمنى عزيزي القارئ أن نكون قد أجبنا على جميع تساؤلاتك، إذا كانت لديك أي استفسارات أخرى لا تتردد في استشارة أحد أطبائنا من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة نسمة فؤاد
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
https://www.healthline.com/health/dental-and-oral-health/impacted-teeth#pain-relief
https://www.webmd.com/oral-health/guide/oral-surgery#1
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد