ADVERTISEMENT

انخفاض السكر للحامل .. أسبابه وأعراضه وكيفية التعامل معه

انخفاض السكر للحامل

ADVERTISEMENT
على الرغم من أن ارتفاع نسبة السكر في الدم هو الأكثر شيوعاً أثناء الحمل، إلا أن التغيرات التي تطرأ على الهرمونات وكيفية تفاعل الجسم مع الأنسولين يمكن أن تسبب انخفاض السكر للحامل أو حالة نقص سكر الدم عند الحامل، فما هي أسباب تلك الحالة؟ وما هي أعراضها؟ وكيف يمكن علاجها؟ هذا ما سنجيب عليه في هذا المقال، فتابعي معنا عزيزتي القارئة.

أسباب انخفاض السكر للحامل

إن انخفاض السكر للحامل بشكل مستمر دون الإصابة بالسكري هو أمر نادر الحدوث، ولكن يمكن أن تنخفض مستويات السكر عند الحامل للأسباب الآتية:

ADVERTISEMENT
  • عدم تناول ما يكفي من الطعام، أو عدم تناول الأنواع المناسبة لتثبيت مستويات السكر في الدم، حيث أن الجنين يستهلك الكثير من الجلوكوز.
  • ممارسة الرياضة أو النشاط البدني بشكل مفرط، حيث أن ذلك يستهلك الكثير من الجلوكوز، ويجب تعويض الجسم بـ الكربوهيدرات الكافية بعد الأنشطة البدنية.
  • بعض أدوية السكري التي تسبب انخفاض السكر في الدم، حيث يجب تعديل هذه الأدوية لأخرى مناسبة، وهذا هو سبب انخفاض السكر للحامل الأكثر شيوعاً.
  • قد تسبب الإصابة بـ السكري من النوع 1، أو السكري من النوع 2، أو الإصابة بـ سكري الحمل زيادة خطير حدوث نقص السكر في الدم.

أعراض انخفاض السكر للحامل

عادة ما تكون أعراض انخفاض السكر لدى الحوامل هي نفسها أعراض انخفاضه في الأشخاص العاديين، والتي تشمل ما يلي:

  • الغثيان أو القئ.
  • الدوار.
  • خفقان القلب.
  • التعرق والقلق.
  • التنميل حول الفم.
  • شحوب لون الجلد.

نسبة انتشار انخفاض السكر للحامل

إن نقص سكر الدم عند الحوامل أمر شائع إلى حد ما، ولكن النساء المصابات بالسكري هم أكثر عرضة له من النساء اللاتي لا يعانين منه، وفي إحدى الدراسات، تعرضت 23% من النساء المصابات بنوع 1 من السكر لنوبة هبوط في السكر شديدة مرة واحدة على الأقل خلال فترة الحمل، وتعرضت العديد منهن لعدة نوبات، يمكن أن يكون انخفاض السكر للحامل بشكل شديد خطيراً جداً حيث قد يسبب الغيبوبة أو على الأقل فقدان الوعي.

علاج انخفاض السكر للحامل

عند الشعور بأي من أعراض نقص السكر للحامل، يجب القيام بالخطوات الآتية:

  • العثور على مكان آمن للجلوس أو الاستلقاء، إذا كنتِ تقودين السيارة توقفي بشكل آمن.
  • أكل أو شرب حوالي 15 جرام من الكربوهيدرات، مثل عصير الفاكهة، أو ملعقة من السكر أو العسل، احتفظي دائماً بهذه اللوازم معكِ.
  • إخبار الطبيب بأي نوبات انخفاض في السكر لديكِ.
  • إذا كانت هناك إصابة بالسكري، يتعين على الطبيب ضبط مستويات السكر في الدم لديكِ، ووصف العلاج المناسب.
  • نادراً ما يتم وصف علاج يُعرف بمجموعة الجلوكاجون، عندما يتم حقنه يحفز الكبد على إطلاق مخزون الجلوكوز، وهذا بدوره يرفع السكر في الدم، ويتم استخدامه لعلاج نقص سكر الدم الشديد.

نصائح لضبط السكر في الدم للحامل

رغم ضرورة تلقي العلاج في حالات انخفاض سكر الدم الشديد، ولكن يظل مفتاح السكر هو اتباع العادات الآمنة أثناء الحمل، وذلك كما يلي:

ADVERTISEMENT
  • تناولي وجبات صغيرة ومتكررة على مدار اليوم، مع مراعاة أن تكون متوازنة للحفاظ على مستويات السكر ثابته في الدم.
  • تأكدي من الاحتفاظ بوجبة خفيفة بالقرب من سريركِ أثناء النوم، حتى تتناوليها إذا استيقظتِ ليلاً أو صباحاً وأنتِ تشعرين بالهبوط وتعانين من انخفاض السكر.
  • مارسي التمرينات الرياضية الخفيفة، إلا إذا نصحكِ الطبيب بالابتعاد عنها، ولا تتجاوزي المستوى الطبيعي، حيث يمكن أن يؤثر التمرين المفرط على مستوى السكر في الدم لمدة تصل إلى 24 ساعة.

والآن عزيزتي القارئة، بعد أن تعرفتِ على أسباب انخفاض السكر للحامل، والأعراض الناتنجة عنه، وكيف يمكن التعامل معه وعلاجه، إذا كان لديكِ اي استفسار، يمكنكِ استشارة أحد أطبائنا من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة آية خيري
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد