الافرازات المهبلية الصفراء ومتى يجب استشارة الطبيب؟

الافرازات المهبلية الصفراءتعتبر الإفرازات المهبلية عموماً من الأشياء الطبيعية في دورة حياة المرأة، وعلى اختلاف مراحل عمرها، فهي إجراء طبيعي يقوم به المهبل من تلقاء نفسه بهدف التنظيف أولاً بأول، ولكن بالطبع هناك الطبيعي منها وغير الطبيعي، كما أن هناك عدة ألوان للإفرازات المهبلية، ولكل منها دلالة معينة، ونحن في هذا المقال، نذكر أسباب الافرازات المهبلية الصفراء عند المرأة، ومتى يجب استشارة الطبيب، فتابعي معنا القراءة.

ADVERTISEMENT

ما هو التفريغ المهبلي (الافراز المهبلي)؟

قبل التحدث عن الافرازات المهبلية الصفراء ، يجب توضيح أن المزيج من الإفرازات المهبلية ومخاط عنق الرحم يعرف بإسم التفريغ المهبلي، وأن كمية الإفرازات المهبلية التي تنتج تختلف بشكل كبير من امرأة لأخرى، ولكنها في أغلب الحالات تكون طبيعية وسليمة، يمكن للحمل أو تغيير الهرمونات أو وجود عدوى ما، أن يؤثروا على كمية وقوام الإفرازات.

و يبدأ الإفراز المهبلي عادة بعدالدروة الشهرية الأولى للفتاة، حيث يكون لها بعض الوظائف، فهي على بقاء المهبل نظيفاً، و توفير الترطيب اللازم خلال الجماع، كما تساعد على منع العدوى.

ADVERTISEMENT

الإفرازات المهبلية الطبيعية

يمكن أن يكون التفريغ المهبلي طبيعياً أو غير طبيعياً، وفي كثير من الحالات لا يعني وجود مشكلة، يكون التفريغ المهبلي الطبيعي سميكاً أو رقيقاً، وعادة ما يكون عديم الرائحة، وقد يتغير المقدار والاتساق في أوقات مختلفة خلال الدورة الشهرية الكاملة للمرأة.

على سبيل المثال، قد يصبح الإفراز أكثر ثقلاً وأكثر سمكاً ووضوحاً أثناء فترة الإباضة، كما أن لونه قد يكون أبيض، وقد يتغير المقدار بسبب النشاط الجنسي أو استخدام وسائل تحديد النسل.

الافرازات المهبلية الصفراء

الافرازات المهبلية الصفراء الطبيعية

قد تشير الافرازات المهبلية الصفراء إلى وجود عدوى ما، ولكن ليس في جميع الأحوال، فهي تكون طبيعية في بعض الأوقات، حيث أنه إذا كان الإفراز أصفر شاحب وعديم الرائحة، وغير مصحوب بأي أعراض أخرى، فقد لا يكون سبباً للقلق.

ولكن في حالات أخرى، يمكن أن تكون الافرازات المهبلية الصفراء علامة على وجود عدوى الأمراض المنقولة جنسياً، أو وجود عدوى بكتيريا.

ADVERTISEMENT

الافرازات المهبلية الصفراء غير الطبيعية

في الغالب تكون الأسباب في هذه الحالة غير طبيعية وتدل على وجود عدوى، فمن الممكن أن تكون الفتاة أصيبت بـ داء المشعرات، وهذا قد يسبب الألم أثناء التبول أو الحكة مما قد يسبب الرائحة الكريهة، وقد يحدث نتيجة الإصابة بـ الكلاميديا، والتي لا ينتج عنها أي أعراض.

اسباب افرازات المهبل المرضية

بعد التعرف على الافرازات المهبلية الصفراء ، سنتعرف على الاسباب المرضية للافرازات المهبلية بشكل عام:

التهاب المهبل البكتيري

التهاب المهبل البكتيري هو عدوى بكتيرية شائعة جدًا، وهو يسبب زيادة إفرازات المهبل التي لها رائحة قوية وكريهة، على الرغم من أنه لا ينتج أي أعراض في بعض الحالات.

داء المشعرات

داء المشعرات هو نوع آخر من العدوى عادة ما تنتشر عن طريق الاتصال الجنسي، ولكن يمكن أيضاً أن يتم انتقالها عن طريق تبادل المناشف أو ملابس السباحة، وينتج عنه الافرازات المهبلية الصفراء أو الخضراء ولها رائحة كريهة، يعد الألم والالتهابات والحكة من الأعراض الشائعة أيضًا، على الرغم من أن بعض الأشخاص لا يعانون من أي أعراض.

العدوى الفطرية

وتعرف عند البعض بعدوى الخميرة وهي عدوى فطرية تنتج إفرازات بيضاء تشبه الجبن بالإضافة إلى الإحساس بالحرقان والحكة، وجود الخميرة في المهبل أمر طبيعي، لكن نموها يمكن أن يتضاعف عن السيطرة في حالات معينة، مثل استخدام حبوب منع الحمل أو السكري.. إلخ.

السيلان والكلاميديا

يعتبر السيلان والكلاميديا ​​من الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي والتي يمكن أن تؤدي إلى إفرازات غير طبيعية، غالبًا ما تكون صفراء أو خضراء أو غائمة بالألوان.

مرض التهاب الحوض

مرض التهاب الحوض هو عدوى تنتشر غالبًا عن طريق الاتصال الجنسي، يحدث عندما تنشر البكتيريا المهبل وإلى الأعضاء التناسلية الأخرى، وقد ينتج عنها إفرازات كريهة الرائحة.

فيروس الورم الحليمي البشري (HPV)

تنتشر العدوى بفيروس الورم الحليمي البشري أو سرطان عنق الرحم عن طريق الاتصال الجنسي، وهو يمكن أن يؤدي إلى سرطان عنق الرحم، على الرغم من عدم وجود أعراض، إلا أن هذا النوع من السرطان قد ينتج عنه إفراز دموي أو بني أو مائي برائحة كريهة.

متى يجب استشارة الطبيب؟

الإفرازات المهبلية عموماً ليست شيئاً يدعو للقلق، ولكن هناك بعض الحالات التي قد تكون الافرازات المهبلية الصفراء جزء منها، والتي تكون فيها الإفرازات دليلاً على وجود مشكلة، حيث أن هناك أنواع مختلفة من العدوى قد يكون لها نفس الأعراض، ولكن يتم علاجها بطرق مختلفة، لذلك يجب استشارة الطبيب في الحالات الآتية:

  • وجود إفرازات خضراء، أو صفراء، أو رمادية اللون.
  • وجود حكة أو حرقان في المهبل.
  • وجود الإفرازات المتكتلة أو التي تشبه الجبن القريش.
  • وجود رائحة كريهة تشبه رائحة السمك.
  • المعاناة من آلام في منطقة الحوض والمهبل.

ويعتمد العلاج على التشخيص الصحيح، ومن الممكن أن يتضمن المضادات الحيوية أو الأدوية المضادة للفطريات.

الوقاية من الافرازات المهبلية الصفراء أو غيرها

لا يحتاج التفريغ المهبلي الطبيعي إلى الوقاية، ومع ذلك، يمكن أن يؤدي اتخاذ بعض الاحتياطات إلى منع التفريغ غير الطبيعي، ومن هذه الاحتياطات ما يلي:

  • تجنب الدش المهبلي، والذي يمكن أن يدمر البكتيريا الجيدة في المهبل، ويزيد من فرص العدوى.
  • ارتداء الملابس الداخلية القطنية، والتي تمتص الرطوبة ويمكن أن تمنع العدوى الفطرية
  • الحد من استخدام السدادات القطنية أو المنتجات المعطرة القوية ومنتجات النظافة، والتي قد تخل بتوازن البكتيريا في المهبل، وتزيد من خطر العدوى.
  • التأكد من عدم وجود عدوى عند الطرف الآخر الشريك في العلاقة الحميمة.

والآن عزيزتي القارئة، بعد أن تعرفتِ على أسباب الافرازات المهبلية الصفراء ومتى يجب استشارة الطبيب، إذا كان لديكِ أي استفسار، يمكنكِ استشارة أحد أطبائنا من هنا.

قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد