ضعف التبويض وكل ما يهمك عنه

ضعف التبويض

ADVERTISEMENT

يعتبر ضعف التبويض من المشاكل التي تواجه العديد من السيدات، وقد تتسبب في مشاكل الخصوبة التي تؤدي إلى عدم القدرة على حدوث الحمل، ولمساعدتكِ سيدتي على معرفة أسباب ضعف التبويض وأعراض حدوثه، وأهم طرق علاجه، نقدم لكِ هذا المقال، والذي نتناول في ما يتعلق بضعف التبويض، فتابعي معنا القراءة.

ما هو ضعف التبويض؟

هو حالة تعبر عن مشاكل عملية التبويض والحيض، حيث تعاني المرأة من عدم انتظام أيام التبويض، حيث يقل عدد الدورات الشهرية لديها عن 9 دورات سنوياً، ولا يمكن أن تقوم بإطلاق بويضة شهرياً، بل قد يؤدي إلى عدم إطلاق البويضات من الأساس.

ADVERTISEMENT

وقد يعبر التبويض الضعيف عن عدد من الاضطرابات التي تصيب الجسم، ومن بين هذه الاضطرابات مشكلة ضعف المبايض أو ما يعرف باسم فشل المبيض المبكر.

علامات التبويض الضعيف

من أهم اعراض ضعف التبويض التالي:

ADVERTISEMENT
  • عدم انتظام الدورة الشهرية، فقد تكون الدورة الشهرية أقصر من 21 يوم أو أطول من 36 يوم.
  • وجود اختلاف كبير في موعد الدورة الشهرية من شهر لآخر.
  • عدم التعرض لأي من علامات الدورة الشهرية المعروفة مثل ليونة الثدي وآلام البطن عند حدوث الدورة.
  • عدم القدرة على الحمل.

علامات ضعف التبويض وقت الدورة

قد يؤدي التبويض الضعيف الناتج عن عدم التبويض إلى حدوث اختلاف في دورتك الشهرية، وقد يكون الأمر كالتالي:

  • استمرار دورتك الشهرية لفترة أكثر من 7 أيام، مما يعني فقدانك لأكثر من 80 مل من الدم.
  • الحصول على دورة خفيفة جدا تفقدي خلالها أقل من 20 مل من الدم.
  • عدم وجود إفرازات مهبلية بيضاء اللون نتيجة لعدم حدوث تبويض.

أعراض ضعف التبويض البسيط

يعتبر تكيس المبايض من الحالات الشائعة عند النساء، وهو أحد أسباب ضعف التبويض، وهذا النوع من التبويض الضعيف قد يؤدي لظهور عدد من الأعراض منها:

  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • زيادة ظهور الشعر على الجسم مع ظهور حب الشباب.
  • تضخم حجم المبيضين.
  • زيادة الوزن.
  • تساقط الشعر.

في حالة إهمال تكيس المبايض قد يؤدي لمضاعفات مستقبلية خطيرة مثل مرض السكري ونزيف الرحم وسرطان بطانة الرحم.

ADVERTISEMENT

علامات عدم التبويض

يعتبر عدم التبويض من مشكلات التبويض الضعيف، وهذا يعني أن له نفس العلامات التي تنتج عن التبويض الضعيف، هذا بجانب احتمالية انقطاع الطمث وعدم حدوث دورة حيض من الأساس، وقد يؤدي إلى ظهور هذه الأعراض أيضاً:

  • غزارة دم الحيض أو الحصول على دم حيض خفيف جداً.
  • غياب الدورة لشهر أو أكثر.
  • عدم ظهور إفرازات من عنق الرحم.
  • عدم انتظام درجة حرارة الجسم.

وقد يكون عدم التبويض علامة على الإصابة بمرض ضعف المبايض، ومن أهم أعراض هذا المرض انقطاع الدورة الشهرية بجانب حدوث التالي:

  • حدوث حالة من الهبات الساخنة.
  • الإصابة بالتعرق الليلي.
  • حالة من ضعف التركيز.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • الشعور بألم أثناء العلاقة الحميمة.
  • جفاف منطقة المهبل.

اسباب ضعف التبويض

يمكن أن يحدث ضعف التبويض نتيجة لعدة أسباب منها:

ADVERTISEMENT
  1. متلازمة تكيس المبايض.
  2. زيادة إفراز هرمون البرولاكتين.
  3. انخفاض عدد البويضات في المبيض.
  4. ضعف المبايض (فشل المبيض المبكر).
  5. انقطاع الطمث المبكر.
  6. وجود مشاكل في الغدة النخامية.
  7. مشاكل الغدة الدرقية.
  8. اضطراب في الهرمونات التناسلية.
  9. الإصابة بمرض السكري أو الاكتئاب.
  10. القلق الشديد.
  11. البدانة أو فقدان الوزن بصورة كبيرة.
  12. تناول الأدوية التي تحتوي على هرمون الاستروجين والبروجستين ومضادات الاكتئاب.
  13. ممارسة التمارين بصورة شاقة.

أسباب ضعف التبويض مع انتظام الدورة

قد تحدث الدورة الشهرية بالرغم من عدم وجود تبويض، ولكن هذا يحدث في الغالب عند الفتيات الصغيرات والنساء بسن اليأس، ويحدث نتيجة للتالي:

  • الفتيات الصغيرات، خلال السنة الأولى لهن قد تكون الدورة الشهرية غير منتظمة نوعا ما، مما يعني احتمالية حدوث الحيض بدون إباضة.
  • النساء بسن اليأس، هؤلاء النساء يعانين من عدم انتظام الهرمونات، وهذا قد يؤدي بدوره إلى حدوث الحيض دون إباضة.

وفي بعض الحالات قد يحدث نزيف من الرحم بالرغم من عدم حدوث إباضة من الأساس فيما يعرف باسم عدم التبويض،  والذي يحدث نتيجة لنفس أسباب التبويض الضعيف بجانب عدم اتزان بعض الهرمونات أو مشاكل الغدة الكظرية.

كيفية تشخيص ضعف التبويض

عادة ما يتم تشخيص الحالة عن طريق:

ADVERTISEMENT
  • الفحص الجسدي ومعرفة التاريخ الطبي للمريضة.
  • تتبع درجة حرارة الجسم خلال فترات التبويض.
  • استخدام اختبار التبويض المنزلي لفحص هرمون LH.
  • اختبارات الدم لفحص هرمون البروجسترون.
  • اختبارات البول.
  • الفحص عن طريق الموجات فوق الصوتية خاصة لمنطقة الحوض.

علاج ضعف التبويض

يتم علاج ضعف التبويض وفقاً للحالة التي يتم علاجها، ففي حالة كان التبويض الضعيف ناتج عن مشكلات مثل ممارسة الرياضة الشديدة أو النحافة أو زيادة الوزن، فكل ما قد يتطلبه الأمر هو التوقف عن هذه التمرينات وزيادة الوزن في حالات النحافة أو التخلص من الزيادة في حالات السمنة، وبالنسبة لباقي الحالات قد يتم علاجها كالتالي:

  • استخدام حبوب كلوميد (Clomid)، والتي قد تساعد على عودة الإباضة مرة أخرى مع احتمالية حدوث الحمل خلال مدة 6 أشهر.
  • استخدام الميتفورمين (Metformin) أو ميو-إينوزيتول (myo-inositol) لعلاج متلازمة تكيس المبايض الناتجة عن السمنة خاصة لدى الأفراد الذين تزيد كتلة الجسم لديهم عن 35، وذلك عن طريق تنظيم الأنسولين.
  • استخدام ليتروزول (Letrozole) لعلاج متلازمة تكيس المبايض.
  • استخدام كلوميفين (Clomiphene) لعلاج مشكلة زيادة البولاكتين في الجسم.
  • استخدام الجونادوتروبين (Gonadotropins)، وهو دواء يستخدم في حالة عدم فاعلية الأدوية المعروفة مثل كلوميفين أو ليتروزول.

علاج ضعف التبويض بعد سن الأربعين

بعد السن الأربعين قد تكون النساء أكثر قرباً من سن اليأس، وبالتالي تتأثر الهرمونات لديهن، حيث يقل إنتاج الإستروجين والبروجسترون الذي قد يؤثر على الإباضة بصورة عامة.

وقد تحدث الإصابة بضعف التبويض خلال هذه الفترة نتيجة الإصابة بتكيس المبايض، ولا يمكن العلاج في هذه المرحلة، إلا أنه من الممكن التخفيف من أعراضه من خلال فقدان الوزن الزائد وتناول الأدوية التي يصفها الطبيب.

ADVERTISEMENT

علاج ضعف التبويض بالأعشاب

في دراسة تم القيام بها لدراسة مدى تأثير الأعشاب الصينية وقدرتها على علاج عدم التبويض لدى البعض النساء، أثبتت هذه الأعشاب فاعليتها وقدرتها على زيادة فرص الحمل لدى النساء اللاتي يعانين من مشاكل في الإباضة، بل ساعدت أيضاً الأعشاب الصينية على حفض مستويات الإجهاض كذلك. وبالرغم من هذه النتائج لايزال الأمر بحاجة لمزيد من الدراسات لتأكيد فاعلية هذه الأعشاب.

وهناك إشارة أيضاً إلى أن الأعشاب الصينية قادرة على علاج المبايض (فشل المبيض المبكر) وهو أحد أسباب التبويض الضعيف، ولكن هذه الدراسة لم تحدد كمية الأعشاب التي يمكن استخدامها، ومدى أمان هذه الأعشاب أو تأثيرها على الأدوية، لذا فإن الأمر بحاجة لمزيد من الدراسات.

يمكن أن تساعد بعض الأعشاب في زيادة الخصوبة لدى النساء عن طريق استعادة التوازن الهرموني، أشهر هذه الأعشاب:

  • عشبة الماكا، وهي عشبة تنمو في بيرو، وتتميز بفوائدها الطبية.
  • عشبة كف مريم، هي عشبة تتميز بلونها البني وتُستخدم لأعراض مختلفة.
  • عشبة البرسيم الأحمر (نفل المروج)، هي عشبة تنتمي لفصيلة البرسيم لها أغراض علاجية مختلفة.

علاج ضعف التبويض بالعسل

لا توجد إشارة واضحة لتأثير العسل على علاج ضعف المبيض، إلا أن العسل قد يساعد على استعادة توازن هرمونات المبيض، كما أن منتجات العسل قد تساعد على زيادة الخصوبة بصورة عامة، حيث يمكن استخدام كلاً من حبوب اللقاح، وغذاء ملكات النحل، وعكبر النحل لزيادة الخصوبة لدى النساء والرجال.

الفرق بين ضعف التبويض وصغر البويضة

ضعف التبويض كما ذكرنا هو حالة تعبر عن عدم انتظام الدورة الشهرية، على عكس صغر البويضة والذي يعبر عن عدم قدرة المبيض على إنتاج بويضات ناضجة أو في حجم طبيعي.

ويحدث صغر البويضة نتيجة الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض، والذي يعد سبباً من أسباب ضعف المبيض أي أن صغر حجم البويضة يمثل يمثل جزء من التبويض الضعيف وهو الحالة العامة والأشمل.

والآن وفي نهاية مقالنا عن ضعف التبويض وعلاماته المختلفة، وكيف يمكن أن يؤثر على دورتك الشهرية، دعينا نذكرك أنه في حالة الإصابة بالتبويض الضعيف أو ضعف المبايض فعليك أن تتوجهي للطبيب، حيث أن إهمال الحالة قد يؤدي لمضاعفات قد تؤثر عليك مستقبلاً، كما ننصحك بألا تقومي بتجربة أي من الأعشاب أو المكملات دون استشارة طبيبك لما قد تسببه من آثار جانبية، وفي ختام مقالنا ندعو الله أن يرزقك كل الصحة والعافية.

الأسئلة الشائعة

هل ضعف التبويض يمنع نزول الدورة؟

نعم قد يؤدي ضعف التبويض إلى عدم نزول الدورة وانقطاعها.

هل ضعف التبويض يسبب جفاف المهبل؟

نعم قد يؤدي ضعف التبويض الناتج عن ضعف المبايض إلى جفاف المهبل.

هل ضعف المبايض يمنع الحمل؟

نعم قد يؤدي ضعق المبايض إلى حدوث مشاكل العقم، وبالتالي قد يؤثر على القدرة على الحمل.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة يسرا الشرقاوي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد