ADVERTISEMENT

أعراض الحمل أثناء فترة التبويض

أعراض الحمل أثناء فترة التبويضقبل معرفة أعراض الحمل أثناء فترة التبويض يجب أولاً عزيزتي القارئة أن تكوني قادرة على تحديد أيام التبويض بدقة ويتم ذلك بعدة وسائل مختلفة سواء من خلال الأعراض أو من خلال حساب أيام الدورة الشهرية، لذا تعرفي معنا على أعراض التبويض وكيفية تمييزها وتعرفي أيضاً على أعراض الحمل المبكرة خلال التبويض.

التبويض

إذا لم تكوني من مستخدمي وسائل منع الحمل فأنت أكثر عرضة لحدوث الحمل خلال أيام التبويض خاصة إذا مارست العلاقة الحميمة خلالها ولكن متى تبدأ أيام التبويض؟ أيام التبويض عزيزتي القارئة يتم حسابها قبل موعد الدورة الشهرية القادمة بين 10 إلى 16 يوم، ويمكنك حساب هذه الأيام بسهولة إذا كانت دورتك الشهرية منتظمة.

ADVERTISEMENT

أعراض التبويض

التبويض هو عملية حيوية تحدث داخل جسم المرأة، وهي عبارة عن إطلاق أحد المبيضين لبويضة ناضجة بهدف أن يتم إخصابها حيث تبقى البويضة في قناة فالوب من 12 إلى 24 ساعة في انتظار حيوان منوي يقوم بإخصابها، إذا حدث ذلك وتم إخصابها بالفعل تنتقل بعد 6 أيام تقريباً إلى بطانة الرحم التي تكثف أنسجتها من أجل استقبال البويضة المخصبة وتكوين الجنين، ولحسن الحظ يمكنك الاستدلال وتحديد اقتراب أيام التبويض من خلال بعض الأعراض والتي تتضمن ما يلي:

زيادة الافرازات المهبلية

ستلاحظين في هذه الفترة أن المهبل ينتج الكثير من الافرازات الشفافة البيضاء، حيث أنها تكون غزيرة أكثر من الطبيعي.

فحص مخاط عنق الرحم

مخاط عنق الرحم هو السائل الذي يحافظ على ترطيب منطقة المهبل وعنق الرحم، لذا عند اقتراب أيام التبويض وأثنائها يبدأ قوامه في التغير حيث يصبح أكثر سمكاً ويكون أشبه ببياض البيض عند لمسه، على عكس الأيام العادية حيث يكون مخاط عنق الرحم ليس سميكاً بهذه الدرجة.

ارتفاع درجة حرارة الجسم

تتسبب عملية التبويض في ارتفاع طفيف جداً في درجة حرارة الجسم، لذا قد لا تلاحظ بعض النساء هذه العلامة إلا بعد قياس درجة الحرارة لأكثر من شهر لملاحظة الفرق وتحديد أيام التبويض، وغالباً ما ترتفع بين نصف درجة إلى درجة.

ADVERTISEMENT

اقرأي أيضاً: معلومات هامة عن أيام التبويض وكيفية حسابها

أعراض الحمل أثناء فترة التبويض

إلى جانب معرفتك بعلامات التبويض يجب أيضاً أن تكوني على علم بأعراض الحمل التي قد تحدث في فترة التبويض، ولكن يجب العلم أيضاً أنها لن تظهر أثناء فترة التبويض تحديداً لأن البويضة تحتاج إلى 6 أيام على الأقل لتنتقل إلى الرحم وتبدأ علامات الحمل الأولية في الظهور، وإليكِ بعض هذه العلامات:

انقطاع الدورة الشهرية

معظم النساء تمر بهذا العرض كأول الأعراض، حيث أن الهرمونات التي تنتجها البويضة المخصبة في الرحم تنبه المبيض حتى لا ينتج بويضات أخرى، فيتوقف المبيض عن إنتاج بويضات جديدة وبالتالي تغيب الدورة الشهرية عن موعدها المتوقع.

اقرأي أيضاً: أسباب تأخر الدورة الشهرية ومتى تستشيري الطبيب؟

ADVERTISEMENT

غازات البطن والتقلصات

الهرمونات المتغيرة بسبب حدوث حمل وزيادة إنتاج الجسم لهرموني الاستروجين والبروجسترون تتسبب في زيادة تقلصات البطن وبطء حركة الأمعاء الذي ينتج عنه الشعور بانتفاخ البطن والغازات إلى جانب التقلصات المؤلمة إلى حد ما.

التبول المتكرر ليلاً

وهذا يحدث لعدة أسباب أولها أن حجم الدم يزداد في الجسم بشكل تدريجي ليوفر احتياجات الجنين من الغذاء والأكسجين، فيقع على الكلى جهد مضاعف لأنها تنقي كمية أكبر من الدم وبالتالي تزداد كمية البول، هذا إلى جانب تغير مستوى الهرمونات في هذه الفترة والذي يشعرك بالحاجة للتبول طوال الوقت.

اقرأي أيضاً: كيفية التعامل مع التبول المتكرر أثناء الحمل

في النهاية بعد أن تعرفت على أعراض الحمل أثناء التبويض لا تقلقي إذا لم تكوني قادرة على تحديد أيام التبويض من خلال الأعراض أو حساب أيام الدورة، فقط يمكنك استخدام اختبار التبويض الذي يشبه اختبار الحمل أو استشارة الطبيب الخاص بك ليقوم بالفحوصات اللازمة ويحدد لك أيام التبويض بدقة.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة دينا أحمد
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد