ما هي صدفية الأظافر؟ وما أعراضها وطرق علاجها؟

صدفية الأظافر
صدفية الأظافر

هل سمعت من قبل عن صدفية الأظافر؟ هل هي حالة خطيرة أم يمكن علاجها؟ أعددنا لكم المقال التالي لتتعرفوا بشكل موسع على الصدفية التي تحدث في الأظافر وهل هي معدية أم لا، وكيف تعرف أنك مصاب بها. بالإضافة لطرق علاجها وأبرز الاختلافات بينها وبين الفطريات التي يمكن أن تظهر في القدم أو اليدين، ومعلومات أخرى هامة، فاحرصوا على المتابعة.

ADVERTISEMENT

ما هي صدفية الأظافر؟

هي مشكلة صحية يمكن أن تظهر مع أي نوع من أنواع مرض الصدفية، وتُغير من شكل أظافر اليدين والقدمين، وتتسب في الشعور بالألم والضعف فيهم. وتخدث صدفية الأظافر لما يقرب من 90% من المصابين بالصدفية القشرية المزمنة. وتحدث هذه الحالة للبالغين بنسبة أكبر من الأطفال (80% تقريباً).

وتُعتبر صدفية الأظافر عامل من عوامل خطر الإصابة بمرض التهاب المفاصل الصدفية، كما يتم ربطها عادة بحالات أخرى من الصدفية. ويمكن أن تحدث هذه الحالة لأي شخص في أي عمر، باختلاف الجنس، ولكن تُشير بعض الأبحاث إلى أن الرجال أكثر عرضة للإصابة بها، مقارنة بالنساء.

هل صدفية الأظافر معدية؟

صدفية الأظافر غير معدية، فلا تنتقل من شخص لآخر، واستخدام العلاج المناسب سوف يساعد في تقليل أو التحكم في الأعراض.

ADVERTISEMENT

اعراض صدفية الاظافر

شكل صدفية الأظافر
تغيرات تحدث للأظافر عند الإصابة بصدفية الأظافر

توجد بعض الأعراض والعلامات التي يمكن أن تكون مؤشر للإصابة بصدفية الأظافر، أبرزها ما يلي:

  • يتحول لون الأظافر إلى اللون الأبيض أو الأصفر أو البني، كما يمكن أن تظهر بقع حمراء أو بيضاء اللون تحتها.
  • يظهر على سطح الاظافر حزوز أو ما يُشبه النُقر.
  • تجمع مادة بيضاء طباشرية تحت الأظافر، مما يتسبب في ارتفاع الظفر عن الجلد، وقد يتسبب هذا في الشعور بالألم.
  • زيادة سماكة الأظافر، فما يقرب من مصابي صدفية الأظافر يصابون أيصاً بعدوى فطرية تتسبب في زيادة سماكة الأظافر وتكسرها.
  • يمكن أن يُصبح الظفر رخو أو ينفصل عن مكانه.

بعض التغيرات والأعراض التي تُصيب الأظافر قد تجعل من الصعب تحريك أصابع أيدين والقدمين، كما يمكن أن تشعر بالضعف والألم في هذه الأطراف، مما يجعل القيام بأبسط الأمور صعباً.

أسباب صدفية الأظافر

أسباب الإصابة بالصدفية بأشكالها المختلفة غير واضحة كلياً حتى الآن، ولكن تُشير أغلب آراء الخبراء إلى أن صدفية الأظافر يمكن أن تخدث نتيجة بعض العوامل الجينية والبيئة، وتزيد نسبة الإصابة بهذه الحالة في حالة إصابة أحد الوالدين أو المقربين بهذه الحالة من قبل. وأحياناً تحدث هذه الحالة بعد الإصابة بأنواع أخرى من الصدفية.

مضاعفات صدفية الأظافر

في حالة عدم علاج مرض الصدفية، باختلاف أشكالها، تزيد نسبة الإصابة ببعض المضاعفات الصحية، بعضها قصيرة الأجل، والبعض الآخر يكون طويل الأجل ويستمر لمدى الحياة. وتتضمن أبرز تلك المضاعفات ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • التهاب المفاصل الصدفي.
  • أمراض القلب ومشاكل في الأوعية الدموية مثل، السكتة القلبية وفشل القلب واضطراب نبضات القلب.
  • متلازمة الأيض، وهي عبارة عن مجموعة من اضطرابات الأيض المختلفة مثل السمنة الموضعية ومقاومة الأنسولين وغيرهما.
  • مرض السكري النوع الثاني.
  • التوتر والاكتئاب نتيجة التغيرات في المظهر الخارجي.
  • مرض الأمعاء الالتهابي.
  • مرض الكلى.

علاج صدفية الاظافر

نفس الخيارات المستخدمة في علاج الصدفية الجلدية يمكن أن تُستخدم لعلاج صدفية الأظافر، ونظراً لبطء نمو الأظافر يمكن أن يستغرق العلاج بعض الوقت لحيم رؤية نتائج. وتتضمن خيارات علاج صدفية الاظافر ما يلي:

  • العلاج بالضوء، فيمكن أن يكون العلاج بالأشعة فوق البنفسجية المستخدم في علاج صدفية الجلد فعال في علاج صدفية الاظافر.
  • استخدام الأدوية التي تعمل على جميع أجهزة الجسم مثل، اسيتريتين وابريميلاست وسيكلوسبورين وميثوتريكسيت.
  • استخدام الأدوية التي تستهدف أجزاء معينة من الجهاز المناعي، عادة عن طريق الحقن، مثل مثبطات TNF-alpha ومثبطات إنترلوكين 17 ومثبطات انترلوكين 23.
  • العلاجات الموضعية التي تم وضعها مباشرة على الأظافر مثل، الستيرويدات القشرية وفيتامين د أو كريمات الريتينويد التي يتم وضعها يومياً.
  • المراهم التي تحتوي على كريم يوريا، لتقليل سماكة الأظافر.
  • يمكن أن ينصح الطبيب أيضاً بمقوي الأظافر لترطيب وحماية وتقوية الأظافر. ويتم وضعه يومياً مثل ظلاء الأظافر.
  • يمكن أيضاً استخدام حقن الكورتيكوستيرويد تحت سطح الأظافر كل شهرين أو 9 شهور.

علاج صدفية الأظافر بالطب البديل

تتضمن بعض العلاجات الطبيعية التي يمكن أن تساعد في تخفيف أعراض مرض الصدفية بشكل عام ما يلي:

  • الكركم.
  • أملاح البحر الميت.
  • الكابسيسين (مصدر الحرارة في الفلفل الحار).
  • جيل الصبار (الألوفيرا).

ولكن الأبحاث التي تُشير إلى مدى فاعلية هذه الخيارات على صدفية الأظافر محدودة للغاية، وتُشير أغلب البيانات المتوفرة إلى أن أكثر علاج عشبي يمكن أن يكون فعال بشكل ما في علاج صدفية الاظافر هو عشبة النيلي indigo naturalis، وهي عشبة صينية تأتي من نفس النبات المستخدم لصناعة الصبعة الزرقاء.

والجدير بالذكر أن بعض العلاجات البديلة الشائع استخدامها مثل الخل والثوم لتخفيف فطريات الأظافر، غير مدعمة بما يكفي من الأدلة والإثباتات، وكل ما هو متوفر عبارة عن نتائج لتجارب شخصية.

ADVERTISEMENT

وبعض العلاجات المنزلية الأخرى المستخدمة ليس لها تأثير على الإطلاق في تخفيف الصدفية في الأظافر وأحياناً قد تتسبب في حدوث آلام إضافية، لذا يجب التحدث مع الطبيب أولاً قبل استخدام أي علاج بديل.

صدفية الاظافر عند الاطفال

نادراً ما تظهر أو تُصيب صدفية الأظافر الأطفال الذي يعانون من أنواع أخرى من الصدفية الجلدية، مهما كانت حدة المرض، فوفقاً للتجارب والدراسات المتوفرة، يُعتبر البالغين أكثر عرضة للإصابة بالصدفية بالأظافر مقارنة بالأطفال، لذا في حالة ظهور أعراض مشابهة للأعراض التي تظهر عند الإصابة بالصدفية بالأظافر عند طفلك، يجب التحدث مع الطبيب لعمل التحاليل والفحوصات اللازمة لمعرفة سبب ظهورها، فهي على الأرجح نتيجة حالة صحية أخرى.

ADVERTISEMENT

الفرق بين صدفية الأظافر وفطريات الأظافر

توجد الكثير من أوجه التشابه بين صدفية الأظافر وفطريات الأظافر، ويمكن الإصابة بالحالتين في نفس الوقت، ولكن توجد بعض الاحتلافات بينهما، وكليهما يتطلبا طرق علاج مختلفة. وتتضمن الاختلافات ما يلي:

  1. فطريات الأظافر تحدث نتيجة عدوى، بينما الصدفية في الأظافر هي حالة التهابية.
  2. الصدفية حالة مناعية جلدية تتسبب في التهاب خلايا الجلد وينتج عنها قشور حمراء، تكون أحياناً مؤلمة أو تثير الحكة، بينما الفطريات تحدث نتيجة تلامس الفطريات للجلد ودخولها بين الأظافر.
  3. الصدفية غير معدية، بينما الفطريات معدية وتنتشر بسرعة.
  4. على الرغم من احتمال ظهور كلا الحالتين في اليدين والقدمين، إلا أن الصدفية تميل للظهور بشكل أكبر في اليدين وليس القدمين.
  5. لا يوجد علاج نهائي للصدفية في الأظافر، بينما توجد خيارات علاج فعالة للغاية ومختلفة للقضاء على الفطريات.

وفي حالة ظهور أي أعراض أو تغيرات في أظافر اليدين والقدمين، يجب استشارة طبيب مختص للحصول على التشخيص الصحيح والعلاج المناسب.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد