جنون العظمة Delusion of grandiosity

جنون العظمة هو أحد الاضطرابات العقلية الشائعة، وفيه يعتقد الشخص أنه لا مثيل له في هذا الكون، وأنه ذو قوة خارقة، ولا يستطيع أحد فعل ما هو قادر على فعله، وهو غير مُدرك أنه يمر بمشاكل ذهانية قد تؤدي إلى مشاكل أكثر خطورة.

ADVERTISEMENT

ومع تدارك كلمة “جنون العظمة” في مجتمعاتنا، تم الخلط بينها وبين بعض المصطلحات العلمية الأخرى، وفي هذا المقال، سنتناول أهم التفاصيل حول هذه المشكلة النفسية، وكيفية علاجها.

ما هو جنون العظمة؟

يخلط الكثيرون بعض المصطلحات ويتم ربطها بجنون العظمة، ولمعرفة الفرق بين أوهام أو جنون العظمة والبارانويا (جنون الارتياب، والشك)، وبين النرجسية، وهوس العظمة، وإليك تعريف كل منها:

ADVERTISEMENT

جنون أو أوهام العظمة Delusion of grandiosity

وهو ما نقصده في هذا المقال، وهو عبارة عن اعتقاد المريض بأنه شخص آخر غير شخصيته الحقيقية، مثل أنه شخصية خارقة للطبيعة، أو أحد المشاهير، بل وقد يعتقد بأن لديه قوة، أو قدرات، أو سلطات خاصة، عادة ما تنجم تلك الأوهام عن أمراض عقلية، ومع ذلك، قد لا يتم التشخيص الكامل بالمعايير التشخيصية لأي من الأمراض العقلية لمن يعاني من جنون العظمة.

البارانويا أو جنون الشك والارتياب Paranoia

البارانويا هي مشكلة في التفكير، تسبب الشك غير العقلاني في كل شيء، وعدم الثقة تمامًا بالأشخاص الآخرين، ويشعر من يعاني من البارانويا بالاضطهاد غير المبرر من بعض الأشخاص، أو أن هؤلاء الأشخاص يخططون لتدبير مكيدة له، ويشعر هذا الشخص بالخطر والتهديد طوال الوقت، حتى في الأوقات العادية.

ADVERTISEMENT

هوس العظمة Megalomania

وهي تشبه جنون العظمة مع وجود هوس، واعتقادات مبالغ فيها، وهي شائعة عند مرضى اضطراب ثنائي القطب، أو مع البارانويا المصاحبة للشيزوفرينيا.

النرجسية

الشخصية النرجسية، وهي أحد اضطرابات الشخصية، والذي يشير إلى الحاجة الماسة إلى نيل إعجاب الناس، والحصول على الانتباه والإعجاب والثناء بصفة مستمرة، وانعدام التعاطف مع الأشخاص الآخرين، ولكن وراء هذه الصفات ثقة ضعيفة بالنفس، قد تهتز مع أقل انتقاد.

ويظهر الفرق بين جنون العظمة والنرجسية، أن النرجسية هي اضطراب في الشخصية، بينما جنون العظمة هو أحد الأعراض المصاحبة لبعض الأمراض النفسية.

ADVERTISEMENT

أسباب جنون العظمة

هناك العديد من أنواع الأمراض النفسية، والعقلية قد تؤدي إلى أوهام العظمة، ومنها:

وهناك العديد من العوامل الأخرى المؤدية لأوهام العظمة أيضًا، وتتضمن الآتي:

  • التوتر.
  • إدمان المخدرات، والكجول.
  • الوراثة.
  • وجود خلل في توازن كيمياء المخ.
  • العيش في عزلة تامة، وغياب العلاقات الاجتماعية.
  • القلق المفرط، والتحليل الزائد.
  • الحساسية تجاه النقد البنّاء، والميل لسوء فهم تعليقات الأشخاص.
  • مشاكل النوم.

أنواع جنون العظمة

هناك العديد من أنواع وشخصيات جنون العظمة حسب اعتقاد المريض، إذ قد تجد ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • الموهبة: يعتقد الشخص المصاب بجنون العظمة في هذه الحالة بامتلاكه موهبة سرية تميزه عن غيره، فعلى سبيل المثال اعتقاده بامتلاك قدرات سحرية، أو قراءة أفكار الناس.
  • التأثير: يعتقد الشخص المصاب بهذه الحالة أنه شخصية مشهورة، وأن غيره أتى ليحل محله.
  • الاتصال: يعتقد المريض أنه على اتصال سري بشخصيات هامة.
  • الدين: يعتقد المريض أنه من الرموز الدينية، وقد يتمادى في هذا الاعتقاد لأبعد الحدود.
  • غير قابل للهزيمة: إذ يظن المريض أنه غير قابل للهزيمة، ولا يمكن أن يتضرر من الأمراض، أو الإصابات، وأنه سيعيش للأبد.

أعراض جنون العظمة

إن أبرز علامات وأعراض الشخص الذي يعاني من جنون العظمة هو اعتقاده المبالغ فيه بالعظمة، وكي يكون هذا الاعتقاد وهمي، ومبالغ فيه، لابد أن يكون غير واقعي، وليس له أي أساس من الصحة، ومن العلامات الأخرى التي تشير إلى كون شخص ما مصابًا بجنون العظمة ما يلي:

  • صعوبة التعامل مع الأشخاص الآخرين بسبب الوهم.
  • الإصرار على هذه الأوهام رغم ثبات عكس معتقداته بالأدلة.
  • الغضب من الأشخاص الذين يرفضون معتقداته الواهمة.
  • التصرف كأن اعتقاداته صحيحة تمامًا ولا مجال للشك بها.
  • الاستمرار في محاولات لإقناع الآخرين بصحة اعتقاداته.
  • الاعتقاد في أوهام أخرى.

كيفية تشخيص أوهام العظمة

لا يوجد اختبار محدد يشير إلى كون المريض يعاني من جنون العظمة، ولكن سيأخذ الطبيب التاريخ المرضي الذهاني، والنفسي بالكامل، ويتحقق من وجود أي مشاكل طبية أخرى، وهناك العديد من المعايير التي يحدد الطبيب من خلالها ما إذا كان المريض يعاني من أوهام العظمة، أو أي أوهام أخرى مثل:

  • الإصابة بهذا النوع من الأوهام، أو أنواع أخرى لمدة شهر أو يزيد.
  • إظهار سلوكيات غريبة بخلاف هذه الأوهام.
  • الإصابة بنوبات من الهوس، أو الاكتئاب.
  • إذا لم تكن الأوهام نابعة من أي مرض نفسي، أو عضوي آخر، أو من الأدوية.

كيفية علاج جنون العظمة

يعتمد علاج جنون العظمة على معرفة السبب الحقيقي وراء هذه الأوهام، إذ أنه من الضروري أن يميّز الطبيب بين الأوهام، وبين الرغبات الحقيقية عند المريض، وينقسم العلاج إلى الآتي:

ADVERTISEMENT
  • العلاج الدوائي: مثل مضادات الذهان التي تعمل على إعادة توازن كيمياء المخ.
  • العلاج السلوكي المعرفي: العلاج السلوكي المعرفي يعتمد على الحديث، وبعض الأنشطة التي تساعد في إخماد هذه الأوهام، ويتم مساعدة المريض على ضبط الأفكار، والسلوكيات الغريبة، وتغييرها.

وفي بعض الأحيان، إذا كانت هذه الأوهام قد تتسبب في ضرر للمريض، أو لمن حوله، قد يستمر المريض في المستشفى لحين علاجه.

كيفية التعامل مع مريض جنون العظمة

استشر الطبيب لمعرفة كيفية التعامل مع هذا الشخص بصورة صحيحة، ويمكن التعامل مع مَن يعاني مِن جنون العظمة من خلال اتباع النصائح التالية:

  • إقامة علاقة قائمة على الثقة، طمأنه، وأعطه الأمان، وشجعه على البوح بمشاعره ومخاوفه.
  • حافظ على هدوئك عند التعامل معه، ركز على إقامة علاقات معه.
  • حاول التعرف على نوع الوهم الذي يعاني منه هذا الشخص، عن طريق النقاش معه من دون موافقته، أو الجدال معه، فعلى سبيل المثال، إذا كان يخبرك أن هناك شخص ما يراقبه، اسأله: لماذا تعتقد ذلك، ماذا فعلت له؟ من هو هذا الشخص؟
  • تحقق مما إذا كان هذا الوهم يؤثر في حياة هذا الشخص، لاحظ ما إذا كانت هذه الأوهام تؤثر في حياته اليومية، أو على علاقاته الشخصية.
  • قم بتقييم مدى شدة، وتكرار، ومدة الوهم الذي يعاني منه هذا الشخص.

تذكر، معاملة مصابي جنون العظمة بالشدة، والتحدي لن تزيد حالتهم إلا سوءًا، ويُنصح باستشارة الطبيب المتخصص إذا كنت لا تعرف كيفية التعامل مع هذا الشخص.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د.كريم محمود - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد