اختبار تحمل الزايلوز Xylose Tolerance Test

يتم إجراء اختبار تحمل الزايلوز ويسمى أيضا تحليل D-xylose بهدف معرفة إن كانت توجد مشكلة في عملية امتصاص نوع معين من السكر هو الزايلوز والذي يعرف بـ D-xylose، ويتم امتصاص هذا السكر من خلال الأمعاء، ومن خلال الاختبار يتم التحقق من نسبة هذا السكر في البول والدم، وفي حال كانت النسبة أقل من المعدل الطبيعي، فقد يدل ذلك على وجود مشكلة.

ADVERTISEMENT

لماذا يتم استخدام اختبار تحمل الزايلوز؟

يلجأ الطبيب إلى طلب اختبار سوء الامتصاص لعدة أسباب منها:

  • محاولة تشخيص الاضطرابات التي تتعلق بسوء الامتصاص، والذي بدوره يؤثر بشكل سلبي على عملية الهضم للغذاء والاستفادة من العناصر الغذائية وعدم القدرة على امتصاصها.
  • الرغبة في تشخيص حالات عدم زيادة الوزن للطفل، بالرغم من أنه يتناول الطعام بنسب كافية وطبيعية.

أعراض قد تستدعي إجراء تحليل D-xylose

هناك بعض العلامات التي تخبرك أنه قد يطلب منك الطبيب إجراء التحليل، وهذه الأعراض هي:

  • الشعور بالألم في البطن.
  • الانتفاخات والغازات.
  • المعاناة من الإسهال بشكل دائم.
  • ملاحظة خسارة الوزن بشكل غريب بدون سبب، وخصوصا للأطفال.

كيف يتم إجراء اختبار تحمل الزايلوز؟

يعتمد هذا الاختبار على الحصول على عينات من كل من البول والدم، ويتم ذلك من خلال شرب محلول حوالي 240 مل من الماء المختلط ببعض من الزايلوز، وسيتم أخذ العينة قبل وبعد شرب المحلول.

ADVERTISEMENT

بالنسبة لتحليل الدم، سيتم أخذ عينة بالإبرة وتخزينها في أنبوب صغير قبل شرب محلول الزايلوز ومرة أخرى بعد ساعتين من شرب المحلول وأخذ قسط من الراحة، أما الأطفال فقد يكون الفاصل حوالي ساعة فقط.

أما فيما يخص اختبار البول، فسيتم أخذ العينة من خلال جمع البول خلال مدة 5 ساعات بعد تناول المحلول، وسيخبرط المختص كيف سيتم ذلك.

عوامل قد تؤثر على نتائج اختبار D-xylose

هناك بعض الأشياء مثل بعض الأطعمة والأدوية التي يمكن أن تؤثر على نتيجة التحليل ويجب الانتباه لها وهي:

  • يجب عليك الامتناع لمدة 24 ساعة، عن تناول الأطعمة التي تحتوي على البنتوز، وهو سكر مشابه لسكر الزايلوز، ومن هذه الأطعمة المعجنات والمربى.
  • يجب الامتناع عن الطعام والشراب (ماعدا الماء) لمدة 8 إلى 12 ساعة للكبار، وحوالي 4 ساعات للأطفال وذلك قبل التحليل.
  • الابتعاد عن بعض الأدوية مثل والإندوميتاسين والأسبرين، وعموما يجب إخبار الطبيب بالأدوية التي تتناولها ليحدد الإجراء المناسب لك.

مخاطر اختبار سوء الامتصاص

في الواقع يوجد مخاطر بسيطة قد تنتج عن أخذ عينة الدم، فهي لا تتعدى الشعور بألم خفيف أو ظهور كدمات في موقع الإبرة، أو الشعور بالغثيان بسبب شرب المحلول، لكن في النهاية تختفي هذه الآثار بشكل سريع، لكن في بعض الحالات قد يحدث:

ADVERTISEMENT
  • تراكم للدم أسفل الجلد.
  • حدوث نزيف شديد.
  • تعدد الثقوب.
  • الإصابة بالعدوى.

نتائج تحليل تحمل الزايلوز

من المهم معرفة أن القيم الخاصة بالنتائج قد تختلف قليلا من معمل إلى آخر، حيث تلجأ بعض المختبرات إلى استخدام قياسات مختلفة، وبالتالي يجب استشارة الطبيب، ليقوم بإخبارك بنتائج الاختبار ومعنى كل منها.

وعموما تكون النتيجة ما بين إيجابية وسلبية، والنتيجة الإيجابية أن الزايلوز يتم امتصاصه من خلال الأمعاء، ويوجد في البول أو الدم.

مستوى الزايلوز منخفض

في حال جاءت نتيجة التحاليل والاختبار وكانت النسب أقل من الطبيعي، فقد يكون ذلك علامة على مشكلة اضطراب سوء الامتصاص، ووجودد بعض المشكلات الصحية مثل:

  • مرض سيلياك، ويسبب هذا المرض وجود رد فعل تحسسي خطير تجاه الجلوتين الذي يوجد في القمح والشعير، وهذا المرض من اضطرابات المناعة الذاتية.
  • مرض ويبل، الذي يسبب منع الأمعاء الدقيقة من القدرة على امتصاص المغذيات.
  • مرض كرون، وهو يتسبب في ظهور الالتهاب والتورم والقروح.

ومن أسباب انخفاض الزايلوز احتمالية وجود عدوى طفيلية، ومن أمثلتها: داء الجيارديات والدودة الشصية.

ADVERTISEMENT

مستوى الزايلوز طبيعي

في حال جاءت نتيجة نسب الزايلوز طبيعية في الدم، لكن منخفضة في البول، فقد يكون ذلك مؤشر على وجود مشكلة مرض الكلى، أو وجود مشكلة تخص عملية الامتصاص.

ملحوظة

يستغرق هذا اختبار تحمل الزايلوز وقت طويل، لذلك يمكنك إحضار ما يمكنه تسليتك، أو إحضار لعبة لطفلك في حال كان هو من سيقوم بالاختبار.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة روضة بكر
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد