هبوط الرحم Uterine prolapse

يُثبت الرحم في مكانه من خلال عضلات وأربطة الحوض، وفي حالة ضعفت هذه العضلات أو الأربطة، فإنها لن تعود قادرة على دعم الرحم، وتثبيته في مكانه، مما يتسبب في الشعور بألم وثقل في هذه المنطقة عند النساء، وهو ما يسمى بهبوط الرحم. وفي هذا المقال سنوضح لك أعراض هبوط الرحم وأسبابه وطرق تشخيصه وعلاجه، وكيفية الوقاية منه.

ADVERTISEMENT

ما هو هبوط الرحم؟

يحدث تدلي الرحم عندما ينزلق من وضعه الطبيعي إلى المهبل، بسبب تمدد العضلات أو الأربطة التي تدعم الرحم مما يجعلها غير قادرة على دعم الرحم، مما يؤدي إلى التدلي.

قد يكون تدلي الرحم غير مكتمل أو كامل، فهبوط الرحم غير الكامل هو نزول الرحم جزئيًا فقط في المهبل. ويحدث التدلي الكامل عندما يسقط الرحم لأسفل لدرجة أن بعض الأنسجة تبرز خارج المهبل.

ADVERTISEMENT

أعراض هبوط الرحم

قد لا تظهر أي أعراض على النساء المصابات بهبوط الرحم الخفيف، أما في حالة الهبوط المتوسط إلى الشديد فقد تبدأ الأعراض في الظهور، مثل الشعور بثقل في الجزء السفلي وكأنك تجلسين على كرة، والشعور بالألم أثناء الجماع، بالإضافة لتطور أعراض ومشاكل أخرى.

أسباب هبوط الرحم

يزداد خطر الإصابة بنزول الرحم مع تقدم عمر المرأة، وانخفاض مستويات هرمون الاستروجين؛ وذلك لأن هرمون الإستروجين هو الهرمون الذي يساعد على الحفاظ على عضلات الحوض قوية.

ADVERTISEMENT

وقد تحدث أضرار لعضلات الحوض والأنسجة أثناء الحمل والولادة مما قد يؤدي أيضاً إلى الهبوط، فالنساء اللاتي يخضعن لأكثر من ولادة طبيعية، واللاتي وصلن لسن اليأس أكثر عرضة لهبوط الرحم.

ومن العوامل الأخرى التي يمكن أن تزيد من خطورة نزول الرحم هي:

  • صعوبة الولادة، أو الإصابة أثناء الولادة.
  • ولادة طفل كبير.
  • زيادة الوزن أو البدانة.
  • الإمساك المزمن، أو الإجهاد مع حركة الأمعاء.
  • السعال المزمن، أو التهاب القصبات الهوائية.
  • الأورام الليفية.
  • ورم في الحوض (حالات نادرة).
  • رفع الأشياء الثقيلة بصورة متكررة.
  • التدخين.
  • جراحة كبرى في منطقة الحوض.

هبوط الرحم بعد الولادة

يحدث نزول الرحم عندما تؤدي الولادة إلى إضعاف عضلات وأنسجة قاع الحوض، بحيث لا يعود بإمكانها تحمل وزن الرحم. وقد يحدث هذا الهبوط إما بسبب الحمل، أو الولادة الطبيعية، أو الولادة المتعسرة عن طريق المهبل.

ADVERTISEMENT

التشخيص والفحوصات

عادة ما يتم تشخيص هبوط الرحم أثناء فحص الحوض. ومن المحتمل أن يطلب منكِ طبيبك الفحوصات التالية:

  • الفحص في وضع الوقوف وأثناء الاستلقاء، وقد يطلب منكِ السعال أو الإجهاد؛ لزيادة الضغط في بطنك.
  • تصوير الحويضة الوريدية (IVP) أو سونار الكلى، حيث تُحقن الصبغة في الوريد، وتُجرى سلسلة من الأشعة السينية لمشاهدة تقدم المادة عبر المثانة.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية؛ لاستبعاد مشاكل الحوض الأخرى، عن طريق إدخال المنظار في المهبل لإنشاء صور بموجات صوتية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي للحوض (MRI) أحيانًا إذا كان لديك أكثر من عضو متدلي أو للمساعدة في التخطيط لعملية جراحية.

علاج هبوط الرحم

يعتمد العلاج على شدة هبوط الرحم، وقد يُوصي طبيبكِ بما يلي:

الرعاية المنزلية

إذا كان هبوط الرحم يُسبب لكِ أعراض بسيطة، أو لا يُسبب أعراض، فقد توفر لكِ الرعاية المنزلية المساعدة على منع تفاقم الهبوط. وتتضمن طرق العلاج المنزلية الآتي:

ADVERTISEMENT
  • ممارسة تمارين كيجل؛ لتقوية عضلات الحوض.
  • فقدان الوزن.
  • علاج الإمساك.

الفرزجة (تحميلة المهبل)

الفرزجة المهبلية Pessary هي حلقة بلاستيكية، أو مطاطية يتم إدخالها في المهبل لتدعيم الأنسجة المنتفخة، ويجب إزالة الفرزجة بانتظام لتنظيفها.

العملية الجراحية

قد يُوصي طبيبكِ بالعملية الجراحية إذا كان هبوط الرحم شديداً. وقد تكون الخيارات تتضمن التدخل الجراحي الطفيف (جراحة بالمنظار)، أو الجراحة المهبلية. ويمكن أن تتضمن العملية الجراحية على ما يلي:

علاج نزول الرحم بالاعشاب

أثبتت الدراسات أن العديد من الأعشاب تعمل على تقوية عضلات الحوض وبالتالي علاج هبوط الرحم، ويمكن إضافة هذه الأعشاب إلى طعامك. وتشمل هذه الأعشاب الآتي:

ADVERTISEMENT
  • عشبة ذيل الحصان (Horsetail).
  • عشبة القفل الذهبي (Golden lock).
  • أوراق التوت الأحمر.

وبالإضافة لوضع الأعشاب في طعامك، يمكنكِ تناولها في شكل مكمل غذائي أو شاي. وقد أوصت بعض الدراسات أن شاي الأعشاب الخالي من الكافيين مثل النعناع والليمون والزنجبيل يساعد في تقوية قاع الحوض.

تنويه؛ يفضل استشارة الطبيب قبل استخدام أي من هذه الأعشاب أو المكملات

علاج هبوط الرحم بالمساج

يساعد تدليك بطنك على عودة الرحم إلى شكله السابق، ولا يساعد المساج في تعافي رحمك فحسب، بل يعزز أيضًا الرضاعة ويحسن الدورة الدموية ويساعد على فقدان الوزن الصحي.

ADVERTISEMENT

وللحصول على أفضل تدليك وأكبر فائدة، فيجب عليك الذهاب للعيادات المتخصصة في ذلك.

تمارين هبوط الرحم

يأتي دور التمارين للمساعدة في علاج نزول الرحم، فتمارين قاع الحوض (تمارين كيجل) يمكن أن تخفف الأعراض، وفي بعض الأحيان تعكس حالة سقوط الرحم الطفيفة، ولكن في الحالات الشديدة قد يتطلب الأمر علاجًا إضافيًا. فما هي الطريقة الصحيحة للقيام بتمارين الحوض من أجل الرحم الهابط وأي التمارين يجب تجنبها؟

تمارين كيجل لعلاج هبوط الرحم

تعمل تمارين كيجل على تقوية عضلات قاع الحوض، حيث توفر عضلات قاع الحوض القوية الدعم الأفضل لأعضاء الحوض، وتمنع هبوط الرحم، وتُخفف الأعراض المرتبطة بهذا الهبوط. ويمكنكِ اتباع ما يلي للقيام بتمارين كيجل:

  • شد (تقلص) عضلات قاع الحوض كما يحدث عندما تحاولين منع إطلاق الريح.
  • الاستمرار في هذا الشد لمدة خمسة ثواني، ثم الاسترخاء لمدة خمسة ثواني. وإذا كان ذلك صعباً، يمكنكِ البدء بالتقليص لمدة ثانيتين، والاسترخاء لمدة ثلاثة ثواني.
  • العمل على زيادة الشد لمدة 10 ثواني في نفس الوقت.
  • محاولة القيام بثلاثة مجموعات، كل مجموعة تضم عشرة تمارين بشكل يومي.

وقد تكون تمارين كيجل أكثر نجاحاً عندما يتم اتباعها بمساعدة معالج فيزيائي، وتعزيزها مع الارتجاع البيولوجي الذي ينطوي على استخدام أجهزة المراقبة، التي تساعد على التأكد من أنكِ تقومين بتقليص أو شد العضلات بشكل صحيح لفترة زمنية مناسبة.
وبمجرد أن تتعلمي الطريقة الصحيحة، يمكنكِ ممارسة تمارين كيجل بحذر في أي وقت، سواء أثناء الجلوس على مكتبكِ، أو أثناء الاسترخاء على الأريكة.

التمارين التي يجب تجنبها

وعلى الجانب الأخر قد يؤدي المجهود الشديد إلى تفاقم مشكلة هبوط الرحم، ولذلك يمكن لطبيبك أن يوصي بالتمارين بناءً على شدة التدلي.

ومن التمارين التي يجب تجنبها:

  • القفز.
  • التمارين الرياضية الشاقة.
  • رفع الاثقال.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مي أحمد - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد